27 ديسمبر، 2017 - 20:24

أول وفاة بأنفلونزا الخنازير بالجزائر

كشفت مصادر صحية مطلعة لــــ”الجزائر1” هلاك شخص في العقد الخامس من العمر بسبب إصابته بفيروس “إنفلونزا الخنازير” و كان تحت الرعاية المركزة لعدة أيام بسبب الحمى الحادة التي أصيب بها،و ذلك بعد أن ثبت عودته مؤخرًا من تونس و رجحت أن يكون الفيروس قد رافقه من هناك ،حيث تم تسجيل في تونس منذ أسابيع إنتشار داء إنفلونزا الخنازير بها و سجلت وفاة 15 شخصًا بحسب السلطات الرسمية التونسية.

و رغم أن وزارة الصحة لم تُعلن عن ذلك بصفة رسمية إلاّ أن ذات المصادر طالبت المواطنين الذين أصيبوا بالأنفلونزا بتوخي الحيطة و الحذر من خلال إخضاع أنفسهم لفحوصات طبية تفاديًا لأي مضاعفات خطيرة قد تكون مميتة.

و كانت وزارة الصحة قد حذّرت الجزائريين من “أنفلونزا معقّدة” دخلت الجزائر وذلك بعد وفاة شخص بسبب مضاعفات.وحسب بيان للوزارة المعنية اليوم الأربعاء، دعت فيه المواطنين إلى التوجّه إلى الطبيب في حال أي مضاعفات لهذه الإنفلونزا.وحثّت الوزارة المواطنين للتوجه إلى المراكز الإستشفائية للتلقيح المجاني للأنفاونزا الموسمية، تجنّبا لأيّ مضاعفات معقّدة. وكانت وزارة الصحة قد أصدرت مؤخرًا، مجموعة من النصائح للوقاية من الأنفلونزا أمام تزايد موجة البرد، داعية إلى تجنب الاتصال الوثيق بمرضى النزلة الوافدة وغسل اليدين بالماء والصابون عدة مرات في اليوم.

هذا و قد أعلنت المديرة العامة للصحة التونسية نبيهة بورصالي اليوم الأربعاء، أن 15 شخصًا حاملاً لفيروس “إتش وان إن وان” ″توفوا، مشيرة إلى أنه يجري حاليًا التثبّت من السبب الرئيسي لحالات الوفاة. وبينت بورصالي في تصريح لوسائل الإعلام التونسية، بأن نسبة الإصابة بهذا الفيروس لم تتجاوز 6.5 بالمائة، مؤكدة أن الوضع لم يصل بعد إلى مرحلة الوباء.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن المديرة، أن لهذا الفيروس انعكاسات خطيرة بالنسبة لكبار السن والنساء الحوامل على وجه الخصوص، نظرًا لضعف المناعة لديهم، ويمكن أن يؤدي بالمريض إلى مرحلة الالتهاب الرئوي الشامل.

وذكرت بأن وزارة الصحة التونسية حرصت على توفير 300 ألف لقاح ضد فيروس أنفلونزا الخنازير لفائدة الراغبين في التلقيح، مشيرة إلى أن الوزارة مستعدة لتوفير الكميات اللازمة من هذا التلقيح في حال نفاده.

و كشف مصدر طبي جزائري لـــ”الجزائر1“أن المصاب بأنفلونزا الخنازير “إتش1 ، إن1” قد لا تكون إصابته خطيرة أو مميتة في حال كانت موسمية وعادية، وفق ما اعتمدته منظمة الصحة العالمية منذ سنة 2014، حيث أصبح هذا الفيروس يدخل في تركيبة اللقاح المضاد للأنفلونزا الموسمية في رزنامة التلقيح السنوي التي يتم إخضاع الجزائريين إليها كل سنة في شهر أكتوبر. هذا و نشير أنه في سنة 2009 سجلت الجزائر وفاة 7 أشخاص بفيروس أنفلونزا الخنازير و تقدمت بطلب شراء 65 مليون حقنة لدى المخابر الدوليةالمختصة في تصنيع اللقاح المضاد لوباء انفلونزا الخنازير،

و إرتفع عدد القتلى بسبب نفس الداء سنة 2010 إلى 57 حالة من بينها 14 حالة وفاة لنساء حوامل فيما بلغ عدد الإصابات 916 حالة لهذا سارعت السلطات الجزائرية إلى إعلان حالة الإستنفار القصوى على حدودها التونسية منعًا لإنتقال عدوى هذا الفيروس إلى الجزائر.

ما هو مرض إنفلونزا الخنازير؟

رغم أن إنفلونزا الخنازير مرض معروف منذ عشرات السنين، إلا أن الإصابات البشرية كانت قليلة جدًا، وكان قد عثر عليها فقط بين الأشخاص الذين يعملون أو لهم اتصال مباشر مع الخنازير، بينما يلاحظ أن المرض المنتشر حاليًا، والذي بدأنا نراه منذ عام 2009 تقريبًا، مختلف عن السابق؛ إذ إنه يمكن أن ينتقل من شخص لآخر دون وجود أي علاقة مباشرة أو غير مباشرة مع الخنازير. و يعتبر انفلونزا الخنازير مرض تنفسي حاد، فيروسي، شديد العدوى، يصيب الخنازير، وفي حالات معينة يمكن أن ينتقل إلى الإنسان وأن ينتشر فينتقل من شخص إلى آخر، ويسببه واحد أو أكثر من فيروسات إنفلونزا الخنازير من النمط A، إلا أن أكثرها انتشارًا هو النوع الفرعي H1N1. ويتسم هذا المرض، بمعدلات مراضة عالية ومعدلات إماتة منخفضة (1-4%).

تصيب فيروسات إنفلونزا الخنازير البشر حين يحدث اتصال بين الناس وخنازير مصابة، كما تنتقل الفيروسات من الشخص المصاب إلى الآخرين عن طريق استنشاق الرذاذ المنتشر عند التنفس والسعال والعطاس، أو عند لمس الفم أو الأنف بعد لمس مناطق ملوثة بهذا الرذاذ، مثل الطاولات أو مقابض الأبواب. علمًا أن المصاب يكون قادرًا على نقل العدوى ابتداء من يوم واحد قبل شعوره بأعراض المرض وحتى سبعة أيام من ظهورها. والجدير بالذكر أنه من غير الممكن الإصابة بعدوى إنفلونزا الخنازير عن طريق أكل لحم الخنزير أو مشتقاته.

تتراوح مدة الحضانة بين ثلاثة إلى سبعة أيام، وتشبه الأعراض أعراض الإنفلونزا الموسمية العادية، إلا أنها تتطور بشكل مفاجئ وسريع خلال ثلاث إلى ست ساعات، ومن بين هذه الأعراض: ارتفاع الحرارة لثلاثة أو أربعة أيام، آلام شديدة في أنحاء الجسم، احتقان بالأنف، قشعريرة، إرهاق شديد، صداع شديد، سعال وأعراض صدرية شديدة.

إلا أنه غالبًا لا يوجد ألم في الحلق عند الإصابة بإنفلونزا الخنازير، كما قد يعاني البعض من آلام شديدة في البطن وغثيان وإقياء وإسهال. وفي أغلب الحالات لا يعتبر مرض إنفلونزا الخنازير مرضًا خطيرًا، لكنه قد يؤدي في بعض الحالات إلى التهاب رئوي، وقد يسبب الموت أحيانًا. عند الشك بالإصابة يتم تأكيد التشخيص عن طريق أخذ مسحة من الأنف لفحصها مخبريًا والتحقق من وجود الفيروس أو عدمه. ويتم إجراء هذا الفحص بعد أربعة أو خمسة أيام من بدء الإصابة بالإنفلونزا.

رغم أن أعراض إنفلونزا الخنازير تكون أشد، إلا أنه لا يمكن التفريق بين الإنفلونزا الشائعة وبين إنفلونزا الخنازير إلا عن طريق فحص مخبري يحدد نوع الفيروس. حتى الآن لا يوجد علاج لإنفلونزا الخنازير، ولكن الأدوية المضادة للفيروسات (الأمانتادين، الريمانتادين، أوسيلتامفير المشهور باسم تاميفلو، زانامفير) تخفف أعراض هذا المرض وتساعد على الشفاء بشكل أسرع، إلا أنه يجب البدء باستخدام هذه العلاجات خلال 48 ساعة من ظهور الأعراض، وتستخدم لمدة خمسة أيام.

كما تتم المعالجة العرضية كأي إصابة بالإنفلونزا، فينبغي التزام الراحة في البيت وعدم الذهاب الى المدرسة أو الى العمل، الإكثار من شرب السوائل، تخفيض الحرارة بالكمادات أو خافضات الحرارة كالباراسيتامول.

عمّــــــار قــــردود

27 ديسمبر، 2017 - 19:57

اخر قرار لـ “الرئيس بوتفليقة ” ؟؟

علم موقع الجزائر1 ان  رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة،قرر أن يكون “يناير” يوم 12 جانفي الموافق لبداية السنة الأمزيغية عطلة مدفوعة الأجر.

كما أمر رئيس الجمهورية، الحكومة بعدم ادخار أي جهد لتعميم تعليم واستعمال اللغة الأمازيغية وفقا لجوهر الدستور.

27 ديسمبر، 2017 - 11:39

الجزائريون يحجون إلى تونس من أجل؟؟

تعرف المراكز الحدودية الشرقية للوطن، هذه الأيام توافد مالايقل عن 15 ألف جزائري يوميا إلى تونس الشقيقة وهذا للإحتفال برأس السنة الميلادية.

واغتنم المواطنون فترة العطلة الشتوية والتي تزامنت مع حلول السنة الجديدة لقصد الجمهورية التونسية.

27 ديسمبر، 2017 - 11:18

الجزائريون يطالبون بوتفليقة لعهدة خامسة

صرح النائب عن حزب جبهة التحرير الوطني بهاء طليبة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي  “فايس بوك” ان دعوته رئيس الجمهورية للترشح لعهدة خامسة ليست رغبة شخصية فقط وإنما “مطلبا شعبيا” لشرائح واسعة من الجزائريين

قائلا :”لا اعتقد أن دعوتي لفخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لمواصلة قيادة الأمة وتعزيز دولة الحق والقانون هي مجرد رغبة شخصية صدرت في ظل عاطفة خاصة نحو هذا الرجل الذي فضل مواصلة تحمل الأمانة والمسؤولية، بقدر ماهي دعوات صادقة نابعة من فئات الأمة في الداخل والخارج”.

وحسبه هذه الشرائح “ترى في البوتفليقية خيارها الوحيد القادر على إخراجهم من ضيق الأزمة والحاجة إلى فضاء العزة والكرامة”

ويعتقد طليبة أن “الأغلبية الساحقة من أمتنا وفي مقدمتهم الشباب يشاطرونني هذا التوجه وقد وجدوا في بوتفليقة ضالتهم وحسن وفادتهم ، بل وجدوا فيه أيضا عزتهم وكرامتهم”.

 

ف.سمير

27 ديسمبر، 2017 - 09:28

“الجزائر1” تشارك في الملتقى الـــ9 حول حياة الرئيس الراحل هواري بومدين

تلقى صحفي موقع “الجزائر1” عمّــــار قـــردود دعوة رسمية من السلطات المحلية لولاية قالمة بغية المشاركة في فعاليات الملتقى التاسع حول حياة الرئيس الراحل هواري بومدين و الذي سينضم هذه السنة تحت شعار”دور الذاكرة و الهوية في تماسك المجتمع”

و ذلك بماسبة إحياء الذكرى الــ39 لرحيل هذا الزعيم الفذّ و هو الملتقى الذي دأبت كل من جمعية الوئام الشبانية و بالتنسيق مع بلدية هواري بومدين و الأسرة الثورية لولاية قالمة كل سنة منذ 8 سنوات خلت. هذا و نشير إلى أن هذه الدعوة الكريمة جاءت إعترافًا من الجهة المرسلة بإحترافية موقع “الجزائر1” و تصدره للمشهد الإعلامي الإلكتروني في الجزائر رغم المنافسة الشرسة و غير المتكافئة من ناحية الإمكانيات المادية فقط و إلتزامه الشديد بالدفاع عن مقومات الوحدة الوطنية و مناصرته للقضايا العادلة داخل الوطن و خارجه و إنخراطه في محاربة الفساد بحدة و إنفراده بالأخبار الحصرية.

هذا و بذات المناسبة سيتم وضع حجر الأساس لإنجاز متحف بمنزل الراحل هواري بومدين وسيتم، اليوم الأربعاء، وضع الحجر الأساس من طرف والي قالمة فاطمة الزهراء رايس، داخل محيط المنزل المهيّأ حديثًا، لبناء قاعة متحف رصد لها مبلغ 300 مليون سنتيم حسب مصادر مشرفة على العملية.

عمّــــــار قــــردود

26 ديسمبر، 2017 - 23:08

بلخادم على رأس الحكومة

كشف مصدر موثوق لـــ”الجزائر1” أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة سيقوم فعلاً بإجراء تعديل حكومي إضطراري أملته الظروف الراهنة و المستجدة و قد تم الإنتهاء رسميًا و نهائيًا من ضبط قائمة الوزراء المغادرين و الجدد و الباقين و هي لدى مصالح رئاسة الجمهورية،

و أن على رأس الوزراء المغادرين هو الوزير الأول أحمد أويحي الذي إرتكب خطأ لا يُغتفر و هو تنديده بالتزوير و إتهامه ضمنيًا لبعض ولاة الجمهورية بالعمل على مساعدة حزب جبهة التحرير الوطني في تحقيق الفوز في عدد من ولايات الوطن و طلبه بصفة رسمية من وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي بالتدخل العاجل و هو ما يعني-بحسب مصدرنا-إتهام من أويحي للإدارة بالتزوير و توجيهه أصابع الإتهام صراحة إلى الحزب العتيد الذي هو حزب الرئيس بوتفليقة الذي يعتبر الرئيس الشرفي و الفعلي له و بالتالي إتهام رئيس الجمهورية بالتزوير،

كما أن أويحي أرتكب عدة أخطاء و لهذا قرر الرئيس التضحية به مثلما سبق و أن قلم به في حق الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون،و إذا كان ذهاب أحمد أويحي من على رأس الوزارة الأولى أمر محسوم أو شبه محسوم-لأنه قد تطرأ مستجدات أخرى تقتضي الإبقاء عليه-فإن خليفته لم يتم حتى الآن التوصل على إسم صحيح بشكل كبير و ذلك في ظل الأنباء المتواترة و التسريبات التي تتحدث تارة عن تعيين وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل كوزيرًا أول و تارة عن تعيين عبد العزيز بلخادم كخليفة لأويحي و تارة عبد المالك سلال و تارة عبد القادر مساهل و تارة أخرى عن نور الدين بدوي و قد يقع في الأخير على شخصية أخرى لم يتم تداول إسمها نهائيًا.

كما أن من بين الوزراء المغادرين إضافة إلى وزير العلاقات مع البرلمان الطاهر خاوة،هناك وزير الشؤون الدينية محمد عيسى،وزير الإتصال جمال كعوان،وزير الثقافة عز الدين ميهوبي،وزيرة البريد و تكنولوجيات الإتصال و الإعلام هدى إيمان فرعون،وزير الداخلية نور الدين بدوي،وزير الخارجية عبد القادر مساهل،وزير الشباب و الرياضة الهادي ولد علي،وزيرة البيئة فاطمة زرواطي،وزير الصحة مختار حسبلاوي،وزير السكن عبد الواحد تمار،وزير الفلاحة عبد القادر بوعزقي. من جهة أخرى و إستنادًا إلأى نفس المصدر فقد تم إستدعاء الأمين العام الأسبق للحزب العتيد و رئيس الحكومة الأسبق عبد العزيز بلخادم يوم السبت الماضي بصفة رسمية إلى رئاسة الجمهورية لأمر هام و هو ما يعني إحتمال إسناد لبخادم منصبًا ساميًا ما في الدولة الجزائرية خلال الأيام أو الساعات القليلة المقبلة،بالرغم من أن بلخادم نفسه صرح بمناسبة التجمع الشعبي لنصرة القدس الذي تم تنظيمه بالقاعة البيضاوية بأن ظهوره العلني و اللافت في الآونة الأخيرة لا يعني أنه سيتم تكليفه بأي مهمة رسمية.

عمّـــــار قـــــردود