3 أكتوبر، 2017 - 09:34

أويحي يفتح ملف الغاز الصخري من جديد

أعاد الوزير الأول أحمد أويحيى خلال زيارته لمصفاة أريزو فتح ملف الغاز الصخري الذي أسال الكثير من الحبر سابقا في عهد الوزير السابق عبد المالك سلال ،

وبلغت ذروتها بالخروج إلى الشارع واعتصام عين صالح في 2015، وحتى خروج المعارضة وشكيل من المجتمع المدني في ذكرى تأميم المحروقات فيفري 2015 بمسيرة العاصمة وما عرفته من شد وجذب بين المحتجين والأمن،

ولم ينتظر أويحي كثيرا بعد تقلده منصب الوزير الأول ليفتح الملف الغاز الصخري ، بتصريحاته من أرزيو بأن الحكومة تشجع الاستثمار في المحروقات لا سيما المحروقات الصخرية لأننا نملك قدرات في هذا المجال و لقد حذرت كثير من المنظمات المعنية بحماية البيئة من المخاطر الجسيمة التي يمكن أن تنجم عن عمليات استخراج الغاز الصخري، ومدى تأثيرها على الإنسان وعلى النظام البيئي برمته،

حيث تؤدي عملية التنقيب عن الغاز الصخري إلى تسرب الغازات المسببة للاحتباس الحراري -ومن أهمها الميثان- إلى الغلاف الجوي للأرض خلال عمليات التنقيب، وأيضا أثناء عمليات المعالجة الصناعية للغاز المستخرج .

العربي سفيان

3 أكتوبر، 2017 - 09:20

حشرات طائرة تغزو العاصمة وتسبب حالة طوارئ وسط السكان

شهدت بلدية القبة بالعاصمة خلال اليومين الماضيين حالة طوارئ غير مسبوقة وسط سكان المنطقة بعدما ظهرت حشرات طائرة غريبة سببت إحمرار جلدي وسط السكان خصوصا الأطفال منهم،

وحسب ما كشف عنه بعض من السكان “للجزائر 1” أن هذه الأخيرة التي غزت الأحياء أضرت بالأطفال مما إستدعى نقلهم إلى المستشفى، كما طالب هؤلاء بتدخل الفوري لمصالح البلدية لتطهير البلدية وبخ غازات لقتل هذه الحشرات الطائرة .

العربي سفيان

3 أكتوبر، 2017 - 09:06

العثور على جثة شاب ثلاثيني بميناء بوهارون

علم موقع الجزائر 1 من مصادر أمنية جد موثوقة أنه تم العثور على جثة شاب في عقده الثالث بقارب يميناء بوهارون بولاية تيبازة، حيث تم نقل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث كما فتحت الجهات الأمنية تحقيقا معمقا لكشف ملابسات الحادثة التي إهتز لها عمال وصيادي الميناء.

العربي سفيان

3 أكتوبر، 2017 - 08:57

الجزائريون يتفاعلون مع حملات المقاطعة شراء الطماطم

“بشعار خليه يفسد…المستهلك هو من يحدد السعر وليس المافيا”…أطلقت حملة لمقاطعة شراء مادة الطماطم تفاعل معها الجزائريون كثيرا على مواقع التواصل الإجتماعي تعبيرا عن سخطهم من إرتفاع أسعار هذه المادة والتي كانت إلى حين قريب في متناول أبسط المواطنين.

فسعرها الذي يرتفع يوما بعد يوم فاق كل التوقعات وجعلها تصنف في خانة الكماليات بالنسبة لمشتريات المستهلك الجزائري حيث فاق سعرها 170 دج ،واقع دفع بتجار الجملة والتجزئة على حد سواء إلى تبرئ من تأثيرهم في أسعارها رامين الكرة في مرمى المضاربين.

وتشهد السوق الجزائرية منذ بداية سنة 2017 إرتفاعا غير مسبوق في أسعار بعض المواد الإستهلاكية التي تجاوزت نسبة 10 بالمئة في بعض البلديات، الأمر الذي جعل المواطن البسيط يتخلى عن بعض المواد على غرار الفواكه وبعض أصناف البقوليات التي إرتفعت أسعارها لحدود 15 دج .

العربي سفيان

3 أكتوبر، 2017 - 08:32

حكومة أويحيى ترفع أسعار الوقود

اقترحت حكومة الوزير الأول، أحمد أويحيى، زيادات في أسعار الوقود مع دخول قانون المالية لسنة 2018 حيز التنفيذ، بعد المقترح الذي أدرجته الحكومة على مشروع القانون.

 

والقاضي بزيادة 5 دنانير على سعر البنزين و2.5 دينار على سعر المازوت، فضلا عن فرض ضرائب على متعاملي الهاتف النقال الثلاث.

ف.سمير

2 أكتوبر، 2017 - 22:07

رسالة أويحيى للجزائريين

اختار الوزير الأول أحمد أويحيى منطقة أرزيو بوهران أول محطة له على رأس الحكومة، ليبعث بمجموعة من الرسائل للجزائريين تتعلق بالاقتصاد وبمستقبل الجزائر في ظل الأزمة المالية التي تعاني منها الجزائر.

أويحيى قال للجزائريين  “إن النفط سيبقى المحرك الأساسي للاقتصاد الوطني وسترافق الحكومة سوناطراك  لتنشيط مشاريعها”، ففي الوقت الذي كان ينتظر الجزائريين اللجوء إلى بعث استثمارات كبرى في مجالات غير النفط، عاد أويحيى ليؤكد للجزائريين أن مستقبلهم سيبقى مرهون بالنفط الذي سيكون المحرك الأساسي للاقتصاد على حد قوله.

ولذلك سيكون على الجزائريين التسليم وقبول اقرار الحكومة الذهاب الى استخراج الغاز الصخري، الذي رفضه بشكل كبير سكان الجنوب، وعاشوا موجة احتجاجات كبيرة للمطالبة بتوقيفه، والرسالة التي وجهها أويحيى للجزائريين هنا هي يجب قبول الغاز الصخريـ الذي يبدو أن الحكومة قررت استغلاله مهما كانت الظروف، حيث قال إن : “الحكومة تشجع الاستثمار في مجال المحروقات لا سيما المحروقات  الصخرية لانه لدينا قدرات في هذا المجال. ونطمئن بأن الشركة (سوناطراك) قادرة  على أن تشرح أن ذلك ليس بمثابة فتح الباب أمام جهنم وليس بالمغامرة بل بالعكس  فان ذلك سيضمن الاستمرار في ترقية المداخيل الوطنية في مجال الطاقة”.

ولضمان تحقيق هذا الهدف والمتعلق بالغاز الصخري، يؤكد أويحيى أنه يجب مراجعة قانون المحروقات بشكل يساعد على جلب المستثمرين الأجانب، فسوناطراك لا تملك الخبرة والتجربة والوسائل الكفيلة بكل ما يتعلق بالغاز الصخري.

الوزير الأول وفي لقائه بالصحافة الحكومية، وجه رسالتين هامتين للجزائريين، الأولى هي محاولة رده على المتسائلين عن مصير الأموال التي حققتها الجزائر في وقت البحبوحة المالية وارتفاع أسعار النفط، وهو السؤال الذي وجهته نائب عن الأرسيدي لأويحيى أثناء عرضه مخطط عمله بالبرلمان، والمتعلق بمصير 1000 مليار، حيث قال أويحيى من أرزيو أن الارقام التي أطلقها خبراء سوناطراك كفيلة بالرد عن مصير تلك الأموال.

أما الرسالة الأخرى والهامة جدا فتتعلق بالجانب الاجتماعي للجزائريين، وهي أن أويحيى شكر التلفزيون العمومي لبثه صورا مأساوية للعشرية السوداء، أويحيى قال إنه “عرفان لشهداء تلك الفترة” وقارنه بالتذكير بشهداء الثورة التحريرية، رغم أن السياسيين والإعلاميين والمراقبين فسروا تلك الخرجة من التلفزيون العمومي على أنه “ترهيب للجزائريين”.