10 سبتمبر، 2017 - 20:19

إبعاد “العقيد لهبيري” المدير العام للحماية المدنية..!؟

كشف مصدر مطلع لـ”الجزائر1″ أنه سيتم خلال الأيام المقبلة تعيين مدير عام جديد للحماية المدنية خلفًا للعقيد مصطفى لهبيري الذي سيتم إنهاء مهامه و إحالته على التقاعد،

و أفاد نفس المصدر أن العقيد مصطفى لهبيري بات غير مرغوب فيه على رأس هذا الجهاز الوقائي الحساس و ذلك منذ سلسلة الحرائق المهولة التي مست معظم ولايات الوطن خلال الصائفة الماضية و تسببها في خسائر مادية و بشرية غير مسبوقة كما أتت النيران على نسبة كبيرة من الغطاء النباتي في الجزائر.

و كان من المقرر أن يتم الإعلان عن إعفاء لهبيري من منصبه من طرف الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون في شهر أوت الماضي لكن إقالة تبون أجلت الموضوع إلى حين.

و بحسب نفس المصدر فإن التيار لا يمر منذ مدة بين المدير العام للحماية المدنية مصطفى لهبيري وجهة جد نافدة في السلطة .

وأشار مصدرنا على أن الوزير تحاشى عدة مرات لقاء مدير عام الحماية المدينة ورفض مقابلته صراحة، بسبب ما اشيع حول حالات سوء تسيير في الحماية المدنية،

وقد كانت القطرة التي أفضات الكاس التقارير التي رفعت إلى رئاسة الجمهورية من قبل وزير الداخلية نور الدين بدوي حول سوء تسيير المدير العام للحماية المدنية للحرائق التي وقعت في الغابات الصائفة الأخيرة، وتأخر المديرية العامة للحماية المدنية في نقل العدد الكافي من الوحدات لحصار الحرائق التي كلفت خزينة الدولة ملايين الدولارات ستدفعها في شكل تعويضات للمتضررين من الحرائق

واشار مصدرنا على أن وزير الداخلية نور الدين بدوي رفع تقريرًا كاملاً حول وضعية قطاع الحماية المدنية إلى رئاسة الجمهورية عندما كان عبد المجيد تبون وزيرًا أول و ذلك بطلب من مدير ديوان الرئيس السابق أحمد أويحي الذي أصبح وزيرًا أول حاليًا.

و يبدو أن تعيين أويحي على رأس الوزارة الأولى سيعجل أكيد بإقالة العقيد مصطفى لهبيري و سيكون التقرير المذكور آنفًا هو المبرر الذي سيتقرر بناء عليه احالة مدير عام الحماية المدنية على التقاعد

. و يُعاب على لهبيري تسببه في تأخر ترقية مئات المستخدمين في مديرية الحماية المدنية و عدم تسوية وضعية خريجي الجامعة من حملة شهادات ليسانس وماستر ، من أعوان الحماية المدنية.

ويعاني أعوان الحماية المدنية من ما يعتبرونهم تمييزا ضدهم حيث تعد مديرية الحماية المدنية القطاع الوحيد في الوظيف العمومي الذي رفض تسوية وضعية حملة الشهادات الجامعية ومنحهم الترقية المطلوبة

هذا وسبق للمدير العام للحماية المدنية العقيد مصطفى لهبيري ، أن طلب رسميا إعفاءه من منصبه سنة 2014 ، وذلك بسبب تقدمه في السن ولأسباب صحية .

حيث قدم لهبري الطلب لوزير الداخلية الأسبق آنذاك و المستشار الحالي لرئيس الجمهورية الطيب بلعيز، بعدما تحدث مع الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال ، والذي أبدى تفهمه للأمر .

والجدير بالذكر أن لهبيري تجاوز الثمانين ، وهو في منصبه على رأس الحماية المدنية منذ ما يربو عن 22 سنة تقريبًا

عمّار قردود

10 سبتمبر، 2017 - 19:29

“بوكروح” يتهجم مجددا على “الرئيس بوتفليقة”

بلغ موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان “نور الدين بوكروح”  قد عاود للتهجم على رئيس الجمهورية “عبد العزيز بوتفليقة” والطعن في قدرته العقلية و الجسدية  

حيث لا يزال نور الدين بوكروح متمسك بالتعبير عن رأيه في الوضع السياسي الراهن وفي شخص رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ’ رغم الانتقادات التي تعرض لها من قبل قيادة الجيش.

وفي حوار جديد نشره موقع الـ “TSA عربي ” أدلى به الوزير الأسبق ورئيس حزب التجديد الجزائري سابقا كذلك، وصف رئيس الجمهورية ب”المتشبث إلى حد المرض بشيئ لا يريد تطليقه إلا بعد الممات”.

بوكروح يقول أنه يعرف بوتفليقة جيدا و”لأنني كنت وزيرا في حكومته لمدة خمس سنوات وعاشرته وحللت ودرست شخصيته… أعرف تعلقه بالسلطة لكن لم أكن أتصور أن يصل ذلك إلى حد وضع شخصه في كفة الميزان والجزائر بأكملها ففي الكفة الأخرى”.

ويعترف نور الدين بوكروح أنه كان من كتاب خطابات الرئيس بوتفليقة “كتبت حوالي 20 خطابا لأنه يحب أسلوبي” لكن يضيف ” عندما أعلن نيته في الترشح للعهدة الرابعة سنة 2014 ، لم يعد في نظري مجرد رجل مريض جسديا بل اضحى مريض عقليا”

عبد الله ناسل

10 سبتمبر، 2017 - 19:01

دخول قطر بدون تأشيرة مع شروط تعجيزية للجزائريين

أكدت قطر أن مواطني الجزائر و المغرب مطالبون بإجراءات إدارية قد تكون معقدة لدى الغالبية،

جاء ذلك في بلاغ صادر عن وزارة الداخلية والهيئة العامة للسياحة القطريتين، وعُمّم على وسائل الإعلام اليوم الأحد، كشف تدابير وشروطًا جديدة يحصل بموجبها الجزائريين إلى جانب المغاربة.

مع إستثناء غير مفهوم للتونسيين، على تأشيرة الدخول إلى دولة قطر، عند الوصول إلى أحد منافذها بحرًا أو جوًا.

ويتعلق الأمر باشتراط توفر الجزائريين على تصريح الإقامة أو التأشيرة السارية لدول الولايات المتحدة الأمريكية أو كندا أو المملكة المتحدة أو أستراليا أو نيوزيلندا، أو بلدان اتفاقية “شينغن” الخاصة بالاتحاد الأوروبي، أو دول مجلس التعاون الخليجي.

وفيما أورد المصدر أن قرار الإعفاء وفق الشروط الجديدة سيتم تنفيذه ابتداء من 15 سبتمبر الجاري،

كما أشار إلى أن الجزائريين المؤهلين سيحصلون بعد ذلك على إخطار سفر إلكتروني، من خلال تعبئة طلب عبر الإنترنت قبل السفر بـ48 ساعة على الأقل ؛

وهو الطلب الذي يجب أن يتضمن تحميل وثائق تهم حجز الفندق وتذكرة العودة -أو تذكرة لرحلة متابعة-وصورة من جواز السفر، يجب أن يكون ساري المفعول لـ6 شهور على الأقل. بعد الانتهاء من هذه التدابير، يضيف البلاغ، سيتحصل الجزائريون الراغبون في دخول قطر على تأشيرة لدى الوصول إليها، تبقى صالحة فقط لمدة 30 يوماً، وتتيح لهم البقاء حتى 30 يوماً خلال زيارة واحدة، مع إمكانية التمديد لـ30 يوماً أخرى داخل قطر

وقال محمد أحمد العتيق، مدير عام الإدارة العامة للجوازات القطرية، إن تفعيل نظام إخطار السفر الإلكتروني في وجه الجزائريين و المغاربة على حد سواء، يأتي بغرض المساهمة في “تسهيل التعاون واستقطاب الزوار من تلك الدول”، وفق تصريحه لوسائل إعلام قطرية.

أما حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية السياحة في الهيئة العامة للسياحة بقطر، فاعتبر أن الغرض من هذه الخطوة هو جعلها “حافزاً إضافياً للقادمين من الجزائر و المغرب لاختيار الدوحة وجهة لهم أو محطة توقف في رحلاتهم ولرجال الأعمال من الدولتين زيارة فعاليات الأعمال، وحضور الاجتماعات والتعرف على الفرص الاستثمارية الواعدة في قطر”.

عمّار قردود

10 سبتمبر، 2017 - 17:42

بن غبريت..سنطبق مخطط مارشال

أعلنت وزيرة التربية نورية بن غبريت، اليوم السبت، عن “مخطط مارشال” خلال السنة المدرسية 2017-2018 لمواجهة ظاهرة إعادة السنة، لاسيما من خلال تكوين الأساتذة.

وصرحت بن غبريت على أمواج الإذاعة الوطنية، أن “وزارة التربية الوطنية ستطبق مخطط مارشال حقيقي -الذي بوشر السنة الماضية- خلال السنة المدرسية 2017-2018 لمواجهة ظاهرة إعادة السنة”، واصفة النسبة الوطنية لإعادة السنة “بالمرتفعة خصوصا على مستوى المتوسط”.

واعتبرت الوزيرة، التي أرجعت هذا الوضع إلى “فشل التكوين”، أنه “لا يمكن أن تكون هناك مدرسة نوعية إلا بوجود أساتذة مكونين”، مؤكدة أن “التكوين المتخصص و التكوين المتواصل سيشكلان العمود الفقري” للقطاع.

وقالت الوزيرة أن الأمر سيتعلق “بمواجهة الصعوبات التي يواجهها التلميذ” وأنه سيتم دعم الأساتذة ب”دلائل منهجية” لتمكينهم من التكفل “بشكل خاص بالصعوبات التي يواجهها التلميذ”.

وبخصوص نسبة تغيب المؤطرين لدى استئناف الدروس، أشارت بن غبريت إلى أن 4.216 استاذ لم يلتحقوا بمناصبهم من مجموع  أكثر من 500.000 و ذلك “لأسباب عدة” أي نسبة 7ر0 بالمائة فقط من المجموع، مضيفة أن 104.000 أستاذ جديد سجلوا حضورهم.

و بعد الإشارة إلى الإعلان بعد يومين عن رزنامة الامتحانات و العطل، تطرقت بن غبريت إلى مسألة اكتظاظ الأقسام موضحة انه تم اتخاذ عدة إجراءات لمواجهة هذه الظاهرة التي تخص أساسا المدن الكبرى على  غرار وهران و الجزائر (شرق) و بومرداس.

و من جهة أخرى، أكدت انه من أصل نحو 27.000 مؤسسة تم إحصاؤها عبر التراب الوطني، لم تقم 53 منها بفتح أبوابها، أي نسبة 1ر0 بالمئة و ذلك راجع لعدة أسباب لاسيما تحويل التلاميذ إلى هياكل تربوية جديدة نتيجة عمليات إعادة الإسكان الأخيرة.

10 سبتمبر، 2017 - 00:08

هذا ما قاله “علي حداد” عن “الرئيس بوتفليقة”..!؟

كشف رجل الاعمال الجزائري المثير للجدل “علي حداد” في صفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” فيما يتعلق بتوجيهات رئيس الجمهورية بعد العزيز بوتفليقة 

قائلا ” نحن في منتدى رؤساء المؤسسات، وبصفتي رئيسا له، أؤكد انضمامنا إلى التوجهات الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء، الذي اجتمع أمس، تحت رئاسة فخامة رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة.

وفي هذا الصدد، إنه من الواجب والحكمة والوطنية، أن نساند تلك التوجيهات السديدة، التي أسداها فخامة رئيس الجمهورية، بالأخص تلك التي تتعلق بالتضامن والتشاور والتنسيق بين الجهاز الحكومي بقيادة السيد أحمد أويحيى، وجميع الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين، لكونها تمثل الخيار العقلاني لضمان التقدم الفعلي في تجسيد الإصلاحات في إطار السلم المدني.

سنضاعف جهودنا ولن ندخر أي جهد لتسريع وتيرة الإصلاحات الاقتصادية وبلوغ التنافسية الاقتصادية من اجل الحفاظ على مكسب التضامن الوطني والعدالة الاجتماعية.

وسأعمل مع الجميع، بعيدا عن كل الحسابات الضيقة والحساسيات السياسية، التي ينبغي تركها جانبا، ونضع اليد في اليد من اجل الحفاظ على الاستقلال الاقتصادي لبلادنا. لهذا فنحن ندعم قرار مجلس الوزراء الرامي لمراجعة قانون النقد والصرف واعتماد مصادر تمويل غير تقليدية داخلية.