28 ديسمبر، 2017 - 23:14

إجراءات أمنية مشددة بتيزي وزو

وضعت مصالح أمن ولاية تيزي وزو مخططا أمنيا وقائيا حيز التنفيذ ميدانيا بمناسبة حلول رأس السنة الميلادية الجديدة 2018 حيث تسخير و تجنيد كافة الإمكانات المادية والبشرية من أجل ضمان أمن وسلامة المواطنين خلال هذه الفترة ، أين سيشارك عدة اعوان من مختلف الرتب في العملية مدعمين بكافة الوسائل التقنية والعتاد اللازم لأداء مهامهم

حيث في مجال الوقاية المرورية اين سيتم التوزيع المدروس لكل الوحدات العاملة بالميدان على مستوى النقاط السوداء التي تعرف حركة مرورية كثيفة حيث سيتم تدعيم فرق المرور و الدوريات الراكبة دوريات الدراجات النارية و توزيعها لتيسير حركة المرور خصوصاً أثناء الفترات المتأخرة من الليل لمنع أية تجاوزات لقانون المرور، وغير ذلك من المخالفات التي تتسبب في مضاعفة الخطر على مستخدمي الطريق ،
خاصة في مناطق عبور المشاة وفي الأحياء السكنية كما سيتم إقامة حواجز فجائية إضافية بمختلف المناطق ومفترق الطرقات أين سيتم تكثيف الدوريات الراجلة و الراكبة لقوات الشرطة من جهة أخرى برمجت مصالح الأمن العديد من عمليات الشرطة و المداهمة الفجائية للأماكن المشبوهة بغرض التصدي لأي عمل إجرامي قد يستهدف المواطنين وممتلكاتهم و التدخل الفوري لمنع أي إخلال بالنظام العام خصوصا على مستوى الأماكن التي ستشهد احتفالات رأس السنة و التي ستعرف توافدا كبيرا للمواطنين و العائلات كالمطاعم ، الفنادق ، الساحات العمومية ، أماكن الترفيه ، الأسواق التجارية

ا – امسوان

28 ديسمبر، 2017 - 22:59

أسعار البنزين والمازوت بداية من الاثنين القادم

أعلنت سلطة ضبط المحروقات اليوم الخميس، عن الاسعار الجديدة للوقود بمحطات البنزين باحتساب جميع الرسوم التي تدخل حيز التطبيق ابتداء من الفاتح جانفي 2018 (على 00.00سا) عبر كامل التراب الوطني وهذا تطبيقا لما جاء في قانون المالية 2018، الذي وقعه رئيس الجمهورية أم الأربعاء وينتظر صدوره في الجريدة الرسمية.

 

ونقل موفع الإذاعة الوطنية عن سلطة ضبط المحروقات أن سعر البنزين العادي بالمحطة ينتقل الى 95ر38 دج/لتر (مقابل 69ر32 دج سنة  2017) و ينتقل سعر البنزين الممتاز الى 97ر41 دج/لتر (مقابل 72ر35 دج في 2017)  و البنزين الخالي من الرصاص الى 62ر41 دج/لتر (مقابل 33ر35 دج)  و يصل المازوت  06ر23 دج/لتر (مقابل 42ر20 دج) فيما يبقى سعر ال”جي.بي.ال-سي” ثابتا مقارنة ب2017 (9دج/لتر) حسب ما افاد به بيان لسلطة الضبط التابعة لوزارة الطاقة.

28 ديسمبر، 2017 - 22:38

صحفيو “الفجر” يتمردون على حدة حزام

خرج بعض صحفيو جريدة “الفجر” عن صمتهم المطبق ، بعد أن طفح الكيل بهم و بلغ السيل الزبى و فاض و خرجو من عملهم من “الفجر” خاليو الوفاض،

حيث قال أحدهم و هو صحفي كان يعمل في القسم الرياضي لــ”الجزائر1” أن مديرة “الفجر” حدة حزام و بعد أن خيّرتهم بين الإستمرار في العمل مقابل تقاضيهم نصف الراتب أو الرحيل أرغمتهم على عدم العمل مع وسائل إعلامية أخرى كمحاولة منهم لإيجاد مصادر رزق إضافية،و هو الأمر الذي رفضه معظم الصحفيون و قرروا الرحيل و البحث عن فرص عمل جديدة لهم في جرائد أخرى.

و قال ذات الصحفي أن” حدة حزام تعاني من حالة نفسية مزرية بسبب الوضع المالي للجريدة و توقفها عن الطبع ناهيك عن توقف الموقع الإلكتروني بسبب عدم تسديدها للمستحقات المالية للمشرفين على الموقع،كما أن الحملة الإعلامية التي يقودها صحفي سابق بالجريدة كان قد غادرها مضطرًا بسبب عدم تقاضيه لراتبه الشهري لمدة 3 سنوات مثلما يقول قد نالت بشكل كبير من كرامة و شرف مديرة “الفجر” التي باتت كثيرة الغضب و النرفزة و قللّت بشكل كبير من إطلالاتها الإعلامية عبر القنوات الفضائية رغم أنها كانت لا تفوّت أي فرصة للظهور الإعلامي عبرها لتسويق صورتها و يبدو أن صورتها إهتزت كثيرًا كما أن نفس الصحفي يكون قد نجح بشكل كبير في تشويه سمعتها أو بمعنى أصح إظهارها على حقيقتها بعد أن تمكن بإقتدار كبير في إسقاط ورقة التوت عنها و أظهر بعضًا من عيوبها و ما أكثرها”.

فيما قالت صحفية كانت تعمل في القسم المحلي بـــ”الفجر” أن “نهاية “الفجر” كانت من طرف المديرة حدة حزام التي ما كانت تهتم إلا بنفسها و عائلتها و مصالحها الشخصية و كانت إمرأة بلا مبادئ عكس ما تُظهره،و بعد أزمة حرمان الجريدة من الإشهار العمومي بلغت بها الإهانة إلى حد التوسل لمعارفها من أجل إقناع الحكومة بإعادة حصتها من الإشهار العمومي و أبدت إستعدادها للترويج لعهدة رئاسية خامسة لرئيس الجمهورية و أن تنفذ كل إملاءات الحكومة و المهم هو إنقاذ نفسها-في واقع الأمر و ليس جريدتها-من الإفلاس و الغلق”.

الصحفيون العاملون في جريدة “الفجر”أعلنوا رفضهم لتطمينات وأكاذيب المديرة حدة حزام وسوء معاملتها لهم .وضياع حقوقهم المادية.و أجمعوا بأن مديرة جريدة “الفجر” كاذبة أفّاكة و ظالمة و إنتهازية و مغرورة.
عمّـــــــار قــــــــردود

28 ديسمبر، 2017 - 21:56

بدوي يؤكد ما إنفرد به “الجزائر1” حول ترقية الولايات المنتدبة

للمرة “سين” يؤكد المسؤولين الجزائريين ما سبق و إنفرد بكشفه موقع “الجزائر1” منذ أسابيع،و هو الأمر الذي يضفي المزيد من “المصداقية و المهنية و الإحترافية” على ما ينشره هذا الموقع الإخباري الرائد،عكس بعض المواقع التي تزعم الإحترافية و كل ما تقوم بنشره هو إعادة ما يُنشر على صفحات الجرائد الوطنية بإختصار.

فقد أوضح وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، أنه سيتم ترقية كافة الولايات المنتدبة إلى رتبة ولايات سنة 2018، حيث ستكون البداية من الولايات المنتدبة في الجنوب في اطار تقسيم الإداري الجديد.

وأكد بدوي خلال رده على سؤال النائب، حكيم بري، عن التجمع الوطني الديمقراطي، حول ترقية دائرة بريكة إلى ولاية، أن الحكومة تعمل على تهيئة كل الظروف اللائقة من أجل ترقية الولايات المنتدبة التي ستنطلق في الجنوب ثم منطقة الهضاب العليا البلاد ثم باقي الوطن. واعتبر بدوي أن الحكومة تعكف على دراسة الملفات كل الولايات وتدرس كل حالة على حدى من أجل تجنب الوقوع في نفس أخطاء التقسيمات السابقة للولايات التي تسببت في تعطل العملية، مؤكدا أن 2018 ستكون سنة تقسيم الإداري الجديد.

و كان موقع “الجزائر1” قد كشف أنه لا ترقية للولايات المنتدبة إلى رتبة ولايات خلال السنة الجارية 2017 لأسباب تم ذكرها في حينها و ذلك في مقال تحت عنوان “بوتفليقة يجمد حركة سلك الولاة بسبب..” تم نشره في 1 ديسمبر الجاري و من ضمن ما جاء فيه:”أفاد مصدر جزائري مطلع لـــ”الجزائر1″ أن الحكومة قررت إرجاء ترقية 10 ولايات منتدبة إلى ولايات مستقلة بكامل الصلاحيات إلى أجل غير مسمى بالنظر للظروف الراهنة التي تعيشها البلاد خاصة من الناحية المالية المتسمة بالصعبة،نافيًا بذلك جملة و تفصيلا جميع الأنباء التي تم تداولها مؤخرًا من طرف بعض الوسائط الإعلامية،

و الدليل الدامغ على القرار الحكومي-غير المُعلن-بتأجيل عملية الترقية هو عدم إدراج الأمر بقانون المالية لسنة 2018 و الذي تمت المصادقة عليه مؤخرًا في إنتظار توقيعه من طرف رئيس الجمهورية أواخر شهر ديسمبر الجاري و كان وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي قد أكد أن الإعلان عن ترقية الولايات المنتدبة إلى ولايات مستقلة سيكون قبل نهاية العام الجاري 2017،لكن إعلان بدوي لم يبكن الأول من نوعه،حيث سبق له و أن أعلن سنة 2015 عندما أشرف على التنصيب الرسمي للخضر سداس واليًا منتدبًا للمقاطعة الإدارية عين صالح بولاية تمنراست عن ترقية الولايات المنتدبة قريبًا و مرت أزيد من سنتين و لم يتم تنفيذ ذلك.

وأكد بدوي آنذاك أن ترقية عشر دوائر بالجنوب إلى ولايات منتدبة “يدخل في إطار التكفل الأحسن بانشغالات المواطنين، وطموحات الشباب في مجال التنمية من خلال توفير مناصب عمل مع تخصيص ميزانية أولية لهذه الولايات الجديدة”.وأكد الوزير على ترقية هذه الولايات المنتدبة إلى ولايات كاملة قائمة بذاتها “سيتم في القريب العاجل، وفق توصيات رئيس الجمهورية”.

كما سبق و أن كشف الوزير الأول المُقال عبد المجيد تبون في جوان الماضي عن قرار الحكومة ترقية الولايات المنتدبة في الجنوب قبل نهاية العام الجاري،حيث ستصبح الولايات المعنية مستقلة مثل باقي الولايات..”.

عمّــــــار قــــــردود

28 ديسمبر، 2017 - 16:44

انتحار قاصر بجيجل

عُثر على جثة قاصر معلقة بحبل بالقرب من منزله العائلي الكائن بمنطقة شوق الإثنين

أعالي بلدية أولاد يحي خدروش الجبلية في جيجل.

الضحية  يدعى ” م.ياسين” يبلغ من العمر حوالي 14 سنة يدرس في  السنة الثالثة متوسط.

28 ديسمبر، 2017 - 15:21

تنحية بخوش علاش من على رأس الجوية الجزائرية

كشف مصدر مسؤول على مستوى وزارة النقل و الأشغال العمومية لــــ”الجزائر1″ أن وزير النقل و الأشغال العمومية عبد الغني زعلان قد أرسل تقريرًا مفصلاً عن الوضعية الخطيرة التي تتواجد فيها شركة الخطوط الجوية الجزائرية المهددة بالإنفجار في أي لحظة و قد إقترح التضحية بالرئيس المدير العام للشركة بخوش علاش رغم أنه تم تعيينه في منصبه منذ أشهر قليلة فقط من خلال إقالته لإمتصاص غضب عمال “أير ألجيري”

و قد تم إبلاغه بالنظر في الموضوع بعد توقيع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على قانون المالية لسنة 2019 و التي تمّ أمس الأربعاء ما يعني أن أيام بخوش علاش على رأس شركة الخطوط الجوية الجزائرية باتت معدودة جدًا و سيتم الإعلان عن إقالته في أية لحظة.

هذا و نشير إلى أن شركة الخطوط الجوية الحزائرية تشهد هذه الأيام تحركات حثيثة بين العمال الذين أجمعوا على مطلب “رحيل الرئيس المدير العام بخوش علاش” في أقرب وقت ممكن كشرط وحيد لعودة الأمور إلى مجاريها. و في حال لم يتم تلبية مطلبهم القاضي بتنحية المدير العام لـ”أير ألجيري” بخوش علاش فإنهم سيشنون احتجاج عام أو إضراب شامل قد يشّل الشركة أكثر مما هي مشلولة حاليًا.

و بحسب ذات المصدر فإنه يوجد إجماع غير مسبوق على “الضرورة القصوى” لــــ”رحيل عاجل و فوري” للرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية بخوش علاش،الذي “لم ينجح منذ أن تم تعيينه على رأس الشركة في فيفري الماضي في إعطاء دفع جديد لهذه الشركة الهامة و الإستراتيجية و لا حتى إنقاذها من الوضعية المزرية التي تتخبط فيها،بل و مساهمته في تأزيم الأمور بها أكثر عندما بث الرعب و المخاوف في أوساط عمالها و موظفيها عندما أعلن عن إفلاسها المقترب و ربما هذا الإعلان غير المسؤول هو الذي سيكون دليلاً كافيًا لإدانته و إقالته”.

و في وقت سابق عبّرت نقابة الطيارين المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، عن رفضها لأية مساعي لمراجعة اتفاقية الأجور. وانتقدت النقابة ما وصفته بجو الغموض والتهديد الذي بات يعيش فيه عمال الشركة وهو ما يولد ضغطا من “شأنه أن يضر بسلامة الرحلات”. كما عبّرت النقابة عن استياءها من سياسة الرئيس المدير العام الذي صرح مؤخرًا بأن الشركة تعيش حالة “إفلاس” في وقت “لم يجد حلاّ لهذه الوضعية إلا بالتوجه إلى جيوب العمال”، وهي الخطوة التي من شأنها “أن تزيد من وضعية اللااستقرار التي تعرفها الشركة”.

و يُطالب الطيارين والمضيفين بعدم المساس باتفاقية رفع الاجور التي تسعى الإدارة لتجميدها -حسبهم-، فيما يطالب عمال الصيانة بتطبيق بنود الاتفاقية الجماعية الموقعة سنة 1999، إعادة الاعتبار لمهندسي الطيران وتصنيفهم في المرتبة الثانية في السلم الهرمي للأجور.

عمّـــــار قـــردود