12 ديسمبر، 2017 - 18:06

إجراءات عقابية ضد 130 مسؤول سامي بقرار من بوتفليقة

كشف مصدر جزائري موثوق لـــــ”الجزائر1″ أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أصدر أوامر مشددة و صارمة لاتخاذ “تدابير قانونية و ردعية” بحق عدد من المسؤولين النافذين و البارزين و ذلك بسبب “التقصير الخطير و الفادح و غير المبرر” في أداء الواجب المهني و إستغلال النفوذ و تبديد المال العام بغير وجه حق.

و تأتي هذه الإجراءات العقابية التي تم الشروع في تنفيذها بشكل تدريجي بناء على عديد التقارير الإدارية و الأمنية التي وردت إلى رئاسة الجمهورية آخرها التقرير التفصيلي لمجلس المحاسبة حول تنفيذ الإعتمادات المالية المخصصة للوزارات لسنة 2015،حيث تم تسجيل تبذير كبير رغم بوادر الأزمة المالية التي بدأت تلوح في الأفق آنذاك.

كما أن هناك تقارير خطيرة قام بإعدادها الوزير الأول أحمد أويحي ضد عدد من الإطارات السامية للدولة من ضمنهم وزراء و ولاة جمهورية و مدراء تنفيذيون و عامون لعدد من الهيئات الكبيرة،

حيث أن أويحي يكون قد طلب من رئيس الجمهورية بإجراءات عقابية مشددة في حق 7 ولاة جمهورية من ضمنهم واليين تورطا في الإعلان عن رفضهم لعهدة خامسة للرئيس بوتفليقة و يتعلق الأمر بوالي ولاية شرقية محسوب على رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس و والي ولاية غربية محسوب على الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون،و 3 ولاة جمهورية أثبتت التحقيقات تورطهم في تبديد أموال عمومية تقدر بــــ100 مليار سنتيم تم صرفها في ترميم منازلهم الفخمة و في أمور غير ذات أهمية و هؤلاء الولاة الثلاث هم والي ولاية سيدي بلعباس،والي ولاية عنابة و والي ولاية إليزي،

و كان السيناتور عباس بوعمامة قد هاجم خلال كماقشة نواب مجلس الأمة لقانون المالية لسنة 2018 قد هاجم الوالي الجديد لولاية إليزي عيسى بولحية و إتهمه بإحتقار أعيان المنطقة،و اتهم السيناتور بوعمامة الوالي بتبذير المال العام،و كشف أنه أنفق 6 ملايير سنتيم لنصب كاميرات مراقبة في اقامته و انجز مسبح بـــ2 مليار سنتيم و ترميم مسكنه بــــ3 ملايير سنتيم.

كما طلب أويحي من رئيس الجمهورية في إحدى تقاريره بضرورة إجراء تعديل حكومي و تغيير عدد من الوزراء الذي أثبتوا فشلهم على رأسهم وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي و وزير السياحة و الصناعات التقليدية حسان مرموري و وزير التجارة محمد بن مرادي و وزير الفلاحة بوعزقي،لكن تم إبلاغه أنه من الصعب إقالة وزيرين ينتميان إلى منطقة الجنوب الجزائري -في إشارة إلى بدوي و مرموري-بشكل متزامن لكن لم يتم إبلاغه إذا كان سيتم إقالة وزير واحد من الوزيرين،

و نشير فقط إلى أنه و بعد إقالة الوزير الأول عبد المجيد تبون و تعيين مكانه أحمد أويحي و خلال إعلان أويحي عن تشكيلة حكومته الجديدة تم الإستغناء عن خدمات وزير السياحة حسان مرموري و تعيين مكانه الوزير المثير للجدل مسعود بن عقون و لكن و بعد ساعات تم التراجع عن الأمر بسبب إنتفاضة و غضب أعيان الطوارق-الذين ينتمي إليهم الوزير مرموري-و هو الموضوع الذي إنفرد بكشفه في حينه موقع “الجزائر1

وجاءت التعليمات الرئاسية بإتخاذ إجراءات عقابية و تأديبية في حق 130 مسؤولاً جزائريًا ساميًا من ضمنهم 20 وزيرًا بين حالي و سابق و 50 والي و والي منتدب بين حالي و سابق و عدد آخر من الإطارات السامية كالمدير العام للحماية المدنية العقيد لهبيري و مسؤولين آخرين، و تتراوح -أي الإجراءات العقابية-بين التوقيف عن ممارسة المهام، والإحالة على المجالس التأديبية المختصة، والتوبيخ،

و أنه قد تم الشروع في تنفيذها بشكل تدريجي و سري منعًا للتهويل الإعلامي و المزايدات السياسية إستنادًا إلى نفس المصدر. و أفاد مصدرنا أن من ضمن الوزراء الذين يوجدون في القائمة السوداء أو المغضوب عليهم يوجد وزير الصناعة و المناجم الأسبق عبد السلام بوشوارب الذي زاد التقرير الأخير لمجلس المحاسبة من معاناته و التعقيد من وضعيته على إثر كشف حقائق جديدة تورطه في تبذير المال العام و تبديده،

حيث ذكر مجلس المحاسبة في تقريره ضمن الفصل الخاص بتسيير ميزانية قطاع الصناعة و المناجم لسنة 2015-أي عندما كان بوشوارب على رأس الوزارة و نشير إلى أنه أقيل في ماي الماضي-أن بعض نفقات ميزانية تسيير الوزارة إتسمت بنقص في الشفافية و الدقة،من خلال عدم تحديد الوُجهات بدقة و عدم إرفاق القوائم الإسمية للمستفيدين من مختلف المهمات،بالإضافة إلى المبالغة في بعض النفقات،

و إستدل بذلك على “شراء الهدايا و باقات الورد بأسعار مرتفعة نسبيًا و بعض المواد بكميات مرتفعة و اللجوء المكلف للخبراء، و أشار المجلس إلى شراء مجلات “باري ملتش” و “هي” الموجهة للنساء و أبدى إستغرابه-أي مجلس المحاسبة-من استيراد مجلات ليس لها أية صلة بنشاط و طبيعة عمل وزارة الصناعة

عمـار قـردود

12 ديسمبر، 2017 - 17:30

طرد الأمين العام للفاف بسبب فضيحة زطشي

عام موقع “الجزائر1” ان عدم قبول الكاف لملف بشير ولد زميرلي من أجل الترشّح لعضوية المجلس التنفيذي، تسبب في إحداث “زوبعة” داخل أرجاء “الفاف”.

ورغم سعي الرئيس خير الدين زطشي وأعضاء مكتبه على تصوير سقطتهم بأنها “أمر عاد”، إلا أنّ الواقع يبقى مُغايرا كُليا.

وتُشير آخر الأصداء لإمكانية التضحية بالأمين العام، محمد ساعد كونه المسؤول عن التأخر في إرسال ملف، ولد زميرلي.

وحسب مصادر فإن إسم، رضا عبدوش مُرشح وبقوة لخلافته في الفترة القادمة.

هذا وكان عُضو المكتب الفيدرالي، عمار بهلول قد صرّح لبخصوص هذه القضية قائلا : “من أخطىء يجب أنّ يتحمّل مسؤوليته”.

12 ديسمبر، 2017 - 16:17

غلق “الفايس بوك” في الجزائر ؟؟

علم موقع الجزائر1 ان وزيرة البريد والتكنولوجيات الإعلام والاتصال هدى فرعون،اكدت أن غلق موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”،هو الحل لحماية المراهقين من مخاطر لعبة الحوت الأزرق.

وشددت الوزيرة على ضرورة توعية الأسر الجزائرية لحماية أبنائها من هذه اللعبة القاتلة.

ف.سمير

12 ديسمبر، 2017 - 11:16

انقاذ تلميدة من الانتحار في تبسة

تداول نشطاء الفيس بوك خبر  محاولة انتحار #لتلميذة تبلغ من العمر 13 سنة تقيم بحي سكانسكا، بمدينة تبسة بعد مباشرتها للعبة الحوت_الأزرق” وقد تجاوزها 45 خطوة من اصل 50خطوة .

كما امر وكيل الجمهورية لولاية تبسة فتح تحقيق وسماع افراد من اسرة الطفلة .

 

ف.سمير

12 ديسمبر، 2017 - 10:52

احتجاجات على “رفض” ترقية الأمازيغية بتيزي وزو

تسعت امس في ولاية تيزي وزو رقعة الاحتجاجات المنددة برفض الأغلبية البرلمانية، المقترح الخاص بترقية اللغة الأمازيغية، فبعد المسيرات المنظمة من قبل الثانويون بلديتي “بني دوالة ” و”عزازقة ” واصل طلبة جامعة “تيزي وزو ”إضرابهم عن الدراسة لليوم الرابع على التوالي,

حيث نظم الالاف من طلبة جامعة مولود معمري بتيزي وزو امس مسيرة حاشدة احتجاجا على رفض كتلتي الأفلان والأرندي مشروع قانون قدمته نائبة حزب العمال بخصوص ترقية استعمالات اللغة الأمازيغية في المجالات العامة وكان الطلبة و الثانويون نظموا خلال الأيام الماضية عدة احتجاجات ومسيرات داخلية جابت ساحات الجامعة للمطالبة بمراجعة القرار بما يوافق ترسيم اللغة الذي تم خلال التعديلات الدستورية الأخيرة فيما أصدر طلبة اللغة الأمازيغية بتيزي وزو بيانا، ذكروا فيه بالوضعية التي يعيشها خريجو هذه الجامعة “الذين يتخبطون في البطالة”، ناهيك عن “وضعية تدريس هذه اللغة ومكانتها في المجتمع.

ا- امسوان