28 أكتوبر، 2017 - 15:13

إرهابي يُسلم نفسه بأدرار

علم موقع الجزائر1 ان ارهابي سلّمنفسه اليوم السبت  للسلطات العسكرية بأدرار، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وكان بحوزة الإرهابي “ت. محمد” بندقية 1 نصف ألية من نوع سيمينوف وكمية من الذخيرة.

ف.سمير

28 أكتوبر، 2017 - 10:35

ارتفاع أسعار النفط

تجاوز سعر خام القياس العالمي برنت 60 دولارا للبرميل بعد إعلان منتجين كبار دعمهم لتمديد اتفاق تقليص إنتاج النفط.

وقال الأمين العام لمنظمة “أوبك”، إن السعودية وروسيا أعلنتا دعمهما لاتفاق التقليص إلى غاية نهاية 2018وذلك قبيل اجتماع المنظمة المقرّر في 30 نوفمبر، إذ ينتهي الاتفاق الحالي في مارس 2018.

وأغلق خام غرب تكساس الوسيط مرتفعا بـ 2.4 بالمئة إلى 53.90 دولار، وهو أعلى مستوى منذ أوائل مارس.

وعلى مدى الأسبوع ارتفع برنت 4.6 بالمئة مواصلا مكاسبه الأسبوعية للأسبوع الثالث على التوالي، وزاد الخام الأمريكي 4.7 بالمئة.

28 أكتوبر، 2017 - 09:50

حركة مرتقبة في سلك قادة النواحي العسكرية الستة

كشف مصدر أمني جزائري رفيع المستوى لـــ”الجزائر1“، إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عقد امس بعد صلاة الجمعة بقصر الرئاسة بالمرادية إجتماع هام و مغلق مع نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الفريق أحمد قايد صالح و عدد من كبار القادة العسكريين و هو الإجتماع الذي سيتم التطرق فيه و تدارس عدة ملفات أغلبها أمنية و خاصة الوضع الأمني المتسم بالخطورة الكبيرة و المقلقة في ليبيا و تغييرات جذرية سيجريها الرئيس الجزائري على مستوى الجيش الجزائري و الأجهزة الأمنية الجزائرية.

وأشار ذات المصدر أن الاجتماع الذي أحيط بتكتم رسمي واستدعى إليه الرئيس بوتفليقة باعتباره وزيرًا للدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة نائب وزير الدفاع الوطني الفريق قايد صالح لاستعرض ومناقشة وضع البلاد الأمني على خلفية التدهور الخطير للأوضاع الأمنية في ليبيا و ما سيترتب عن ذلك من انعكاسات على الجزائر و اعتزام الرئيس بوتفليقة إحداث تغييرات هامة بالمؤسسات العسكرية و الأمنية .

و بحسب ذات المصدر شارك في هذا الإجتماع كل من نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أول “أحمد قايد صالح” ، و اللواء “لخضر تيراش” مدير أمن الجيش الجزائري و اللواء “عثمان طرطاق” مدير المصالح الأمنية، وعدد من القيادات الأمنية الأخرى من ابرزها اللواء “مناد نوبة محمد” قائد الدرك الوطني-و هو جهاز أمني شبه عسكري- ، واللواء “عبد الغني هامل” مدير عام الأمن الوطني.و سينتهي باتخاذ قرارات جد هامة .

و بحسب بعض التسريبات التي أبلغنا بها مصدرنا فإن هذا الإجتماع الأمني المحض و الرفيع المستوى من المرتقب أن تتمخض عنه عدة قرارات هامة من ضمنها إرسال المزيد من قوات الجيش الجزائري و تعزيز تواجده بالحدود الجنوبية خاصة مع ليبيا و النيجر و الإعلان عن حركة متوقعة في سلك قادة النواحي العسكرية الستة،إلى جانب المصادقة على ميزانية الدفاع الوطني لعام 2018.

و عن فحوى الحركة المرتقبة في سلك قادة النواحي العسكرية الستة،تشير المعلومات التي بحوزة مصدرنا الذي أمدنا بها إلى تعيين 3 رؤساء أركان تمس 3 نواحي عسكرية هي الناحية العسكرية الثانية،الناحية العسكرية الرابعة والناحية العسكرية السادسة،ما يعني منطقيًا أنه سيتم إقالة كل من اللواء سعيد باي قائد الناحية العسكرية الثانية و اللواء شريف عبد الرزاق قائد الناحية العسكرية الرابعة و اللواء مفتاح صواب قائد الناحية العسكرية السادسة.

عمّـــار قــــردود

27 أكتوبر، 2017 - 20:43

وزارة الثقافة تستنجد بالكبارهات

تأسف عدد كبير من الجزائريون على المستوى المتدني الذي وصل إليه المسؤولين عن المؤسسات الفنية و الثقافية المعنية ببرمجة إحتفالات أعياد الثورة الجزائرية،حيث استشاط بعض نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي غضبًا من برمجة الديوان الوطني للثقافة و الفنون التابع إلى وزارة الثقافة لحفل فني بمناسبة الذكرى الثالثة و الستين لثورة نوفمبر المجيدة من إحياء وجوه فنية مثيرة للجدل و لها سمعة أخلاقية سيئة و هي تصلح أكثر للغناء في العلب الليلية و الكباريهات و ليس في أماكن محترمة تجتمع فيها العائلات كقاعة الزينيت “أحمد باي” بقسنطينة.

طبعًا المعني هنا هو المغني “الشاذ” هواري منار الذي لا تخلو أغانيه و إيماءته و حتى شكله من الخلاعة و البذاءة التي لا تتناسب تمامًا مع ذكرى عظيمة كعيد الثورة و هو على ما يبدو توجه جديد للسلطة باتت تعتمده من منطلق “الجمهور باغي هكا” أو باللهجة المصرية ” الجمهور عاوز كده” عوضًا عن العمل على تهذيب النفوس و الأخلاق من خلال جلب مطربين ملتزمين يصدحون بأغاني طربية ذات كلمات محترمة و مهذبة و موسيقى راقية.

فقد ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بالحديث عن” إقدام وزارة الثقافة على الإستنجاد بمطربين شواذ أو مغنيي كباريهات لإحياء أعياد الثورة في إهانة متعمدة أولاً لشهداء الثورة الجزائرية الذين ضحوا بالنفس و النفيس من أجل تحرير الجزائر من نير الإستعمار و ثانيًا للمجتمع الجزائري المحافظ و الذي لا زالت عدة عائلات-ربما غالبيتها-ترفض هذا الإنحلال الأخلاقي و الثقافي و الفني ،

فهل خلت الساحة الفنية من المطربين و بقي فقط الشواذ ليطربوننا بأغانيهم الفاحشة و أشكالهم المائعة” ما هذا المستوى المتدني الذي وصل إليه اليوم المسؤولين عن الثقافة والذي يشكّل خطراً كبيراً على المجتمع الجزائري ويخلف إنعاكاسات سلبية على شباب المستقبل ما يستدعي إنشاء هيئة لمحاسبة كل هؤلاء المسؤولين التافهين ” فيما تساءل أخرون “ماذا سيغني مغني كباريهات مثل المخنث و الشاذ هواري منار في عيد الثورة بقاعة الزينيت بقسنطينة؟هل سيغني عن عشيقه الذي نام مع غيره و تركه يندب حظه التعيس؟أم سيغني كيف أنه أمضى ليلته في أحضان حبيبه؟”.

عمّـــــار قـــــردود

27 أكتوبر، 2017 - 09:46

إطلاق سراح الشاب فريد المختطف ببوزقان في تيزي وزو

تم صباح امس الخميس، اطلاق سراح الشاب “ع – فريد ” من بلدية ايجر بدائرة بوزقان الواقعة على بعد 40 كلم جنوب غرب تيزي وزو حسب ما علمنا من عائلة الضحية .

وأفادت مصادرنا أنه تم إطلاق سراح ابنه 40 سنة بطريق “بوزقان وأن ابنه يوجد في صحة جيدة. وتوجه قريد بالشكر إلى سكان منطقتي بوزقان و ايجر الذين نظموا إضرابا عاما تعبيرا عن مؤازرتهم لعائلة الرهينة و المطالبة بإطلاق سراح الشاب فريد فورا و بدون شروط ولم يقدم المتحدث أي معلومات حول ظروف إطلاق سراح ابنه وحول ما إذا كانت العائلة قد دفعت فدية وكان الضحية قد تعرض الى عملية اختطاف قبل شهرين على يد أشخاص مسلحين أجبروه على مرافقتهم بسيارته تحت طائلة التهديد حسب مصدر أمني .

و للتذكير فان مسيرة نظمت مؤخرا بتيزي وزو للمطالبة بتحرير الشاب المختطف “فريد” كما نظم سكان قرى دائرة بوزقان في تيزي وزو مسيرة عارمة جابت مختلف شوارع مدينة بوزقان في وقت شهدت نفس المنطقة شلل تام في الحركة التجارية في بلديات ايجر و بوزقان للمطالبة باطلاح سراح الرهينة فريد.

ا – امسوان