3 أكتوبر، 2017 - 17:52

إسرائيل تكشف تفاصيل تهجير “الموساد” لليهود الجزائريين

كشفت القناة الثانية الإسرائيلية في نهاية الأسبوع الماضي بعد 64 عامًا كيف عمل رجال “الموساد” في أنحاء دول شمال إفريقيا على مساعدة اليهود المحليين الذين كانوا معنيين بالهجرة إلى إسرائيل في بداية تأسيسها ونقلهم إليها بأمان. بعد حوالي سبعين سنة من هجرة أوّل دفعة من اليهود المغاربة إلى إسرائيل، عقب نشوء هذا الكيان عام 1948،

وتوالتْ بعد ذلك هجراتهم غداة استقلال المغرب، كشفت القناة الثانية الإسرائيلية، في تقرير طويل، جُزءا من خبايا هجرة اليهود المغاربة، كاشفة وقوف جهاز الموساد الإسرائيلي وراء هذه العملية. التمهيد لمباشرة تهجير اليهود الجزائريين إلى إسرائيل، وفق ما جاء في تقرير القناة الإسرائيلية الثانية ونقله عنها موقع “المصدر” الإسرائيلي، بدأ بزيارة قام بها أحد رجالات جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد”، ودامت أشهرًا إلى عدد من دول شمال إفريقيا، بهدف وضْع خطة لمساعدة عشرات الآلاف من اليهود على الهجرة إلى إسرائيل غداة قيامها.

وحسب المصدر ذاته، فإنَّ جهاز الموساد الإسرائيلي أقام كثيرا من الخلايا الاستخباراتية في شمال إفريقيا، لمساعدة نصف مليون يهودي، كانوا يقيمون، بالخصوص، في المغرب والجزائر وتونس، على الوصول إلى إسرائيل، إذ تمّ تهجيرهم عبر البحر.

دخول جهاز الموساد الإسرائيلي على خط تهجير اليهود من دول شمال إفريقيا إلى إسرائيل، والذي تسرّب لأوّل مرة بعد أزيد من ستة عقود، يُورد التقرير الطويل الذي أنجزتْه القناة الثانية الإسرائيلية، كان بهدف حمايتهم “من التعرّض لمعاملة قاسية”، بعد أن نالتْ دول المنطقة استقلالها. وكشفت القناة التلفزيونية الإسرائيلية هوية ضابط جهاز المخابرات الإسرائيلي الذي تولّى ترتيب عملية تهجير اليهود من شمال إفريقيا إلى إسرائيل، ويُدعى “شلومو حفيلو”، وكان مبعوثًا لــــــ”إيسر هرئيل”، رئيس “الموساد” آنذاك، ودامت الجولة التي قام بها، بناء على تصريحه للقناة الثانية الإسرائيلية، حوالي ثلاثة أشهر، امتدت من تونس إلى الشواطئ المغربية مرورًا بالجزائر.

وقد شكلت خلايا الاستخبارات الصغيرة التي نشطت في بضع دول حلقات الوصل بين تل أبيب والدار البيضاء المغربية وثماني مراكز أخرى في شمال إفريقيا وقد أرسِلت أسلحة وذخيرة لأعضاء الخلايا السرية. وتحدث عميل “الموساد” حفيليو عن حادثة وصفها بـــ “العنيفة” وقعت عام 1956، ألقت فيها خلية تابعة لجبهة التحرير الوطني الجزائرية (FLN) قنبلة على مقهى يهودي، وعثر رجال “الموساد” الذين نشطوا في المنطقة على الخلية وقتلوا أفرادها وهكذات انتهى تعرض اليهود للتهديدات بالجزائر. هذا و ينسب الباحثون بدايات الجالية اليهودية في الجزائر إلى ما قبل نحو 2,500 عام. في سنة 1391 في أعقاب ملاحقة يهود إسبانيا، وصل الكثير من اللاجئين إلى الجزائر، وجعلوا من الجزائر مركزا اقتصاديا وثقافيا مزدهرا.

في أعقاب طرد يهود إسبانيا عام 1492 وصل المزيد من اللاجئين للسكن في الجزائربضمنهم من ذوي المهارات والمواهب المتعددة. بلغ تعداد يهود الجزائر عام 1830نحو 30,000 شخص. بحسب موقع المركز العالمي لحضارة يهود شمال أفريقيا، فقد كان التطور الاقتصادي في منطقة المغرب أحد العوامل المركزية في تطور يهود شمال أفريقيا. فقد تحولت المدن الساحلية مثل هونين وباجيا إلى مدن مركزية بفضل التجار اليهود. عام 1870 حصل يهود الجزائر على الجنسية الفرنسية، والتي تم سحبها منهم لاحقًا خلال الحرب العالمية الثانية.

و افضت معاناة اليهود خلال حرب الاستقلال الى هجرة نحو 130 ألف يهودي، غالبيتهم إلى فرنسا، ونحو 10% منهم إلى إسرائيل. بعد حرب الأيام الستة، ازداد النشاط الصهيوني بين أفراد الجالية، الأمر الذي ساهم في هجرة اليهود إلى أرض إسرائيل. خلال سنوات الألفين، أشارت التقديرات إلى وجود ما بين 100 حتى 200 يهودي في كافة أنحاء الجزائر.

كان اليهود الجزائريون الذين هاجروا للسكن في إسرائيل من بين أوائل مقيمي بلدات عين هود، تسروفا ويوشيفيا. و يقدر عدد اليهود القاطنين في إسرائيل من أصل جزائري وتونس بقرابة 40 ألفا، إلا أن الملاحظ أن نسبة كبيرة منهم (أي قرابة 10 آلاف) يتراوح سنهم ما بين 65 و74 سنة، وقد قام عدد من يهود الجزائر بتنظيم أنفسهم في جمعيات، مثل جمعية يهود قسنطينة التي نظمت لقاء جامعا كبيرا في القدس المحتلة سنة 2005 .

وأردف المصدر ذاته أنَّ أفراد الخلية الاستخباراتية التابعة للموساد في الجزائر فتشت عن اليهود الجزائريين الراغبين في الهجرة إلى إسرائيل في كل أرجاء المغرب، ووفّروا لهم جوازات سفر مزوّرة، وجرى تهريبهم إلى إسرائيل عبر السفن، مشيرا إلى أنّ جزءًا من هذه العملية تمّ بتعاون مع السلطات الفرنسية التي وافقت على عبور المهاجرين اليهود إلى إسرائيل عبر أراضيها. توفي “شلومو حفيليو” في شهر ماي 2017، عن عمر يناهز 96 عامًا بعد أن كان مسؤولاً عن نقل عشرات آلاف اليهود إلى إسرائيل من الدول العربيّة.

 

عمّـــــــار قـــــردود

3 أكتوبر، 2017 - 13:18

الحكومة ستطبع 570 ألف مليار دينار

كشف رئيس لجنة المالية بالمجلس الشعبي الوطني توفيق طورش، أن القيمة المالية التي سيقرضها بنك الجزائر للخزينة العمومية لتمويل الاقتصاد الوطني على مدار 5سنوات تقدر ب570الف مليار دج، وهي قيمة الأموال التي سيتم طبعها في إطار التمويل غير التقليدي الذي جاء به الوزير الأول أحمد أويحيى.

وأضاف  طورش الذي تمت استضافته في برنامج “ضيف الصباح” للاذاعة الوطنية أن بنك الجزائر و في إطار التمويل غير التقليدي  سيمول الخزينة العمومية بدون فوائد و أرباح قائلا ” الرابح الأول والأخير سيكون الاقتصاد الوطني”.

3 أكتوبر، 2017 - 13:00

ميهوبي يكرم حكيم الاغنية القبائلية “ايت منقلات”

علم موقع الجزائر1 ان وزير الثقافة عز الدين ميهوبي كرم حكيم الاغنية القبائلية ايت منقلات بدكتورة فخرية من جامعة تيزي وزو.

أ‌- امسوان

3 أكتوبر، 2017 - 09:34

أويحي يفتح ملف الغاز الصخري من جديد

أعاد الوزير الأول أحمد أويحيى خلال زيارته لمصفاة أريزو فتح ملف الغاز الصخري الذي أسال الكثير من الحبر سابقا في عهد الوزير السابق عبد المالك سلال ،

وبلغت ذروتها بالخروج إلى الشارع واعتصام عين صالح في 2015، وحتى خروج المعارضة وشكيل من المجتمع المدني في ذكرى تأميم المحروقات فيفري 2015 بمسيرة العاصمة وما عرفته من شد وجذب بين المحتجين والأمن،

ولم ينتظر أويحي كثيرا بعد تقلده منصب الوزير الأول ليفتح الملف الغاز الصخري ، بتصريحاته من أرزيو بأن الحكومة تشجع الاستثمار في المحروقات لا سيما المحروقات الصخرية لأننا نملك قدرات في هذا المجال و لقد حذرت كثير من المنظمات المعنية بحماية البيئة من المخاطر الجسيمة التي يمكن أن تنجم عن عمليات استخراج الغاز الصخري، ومدى تأثيرها على الإنسان وعلى النظام البيئي برمته،

حيث تؤدي عملية التنقيب عن الغاز الصخري إلى تسرب الغازات المسببة للاحتباس الحراري -ومن أهمها الميثان- إلى الغلاف الجوي للأرض خلال عمليات التنقيب، وأيضا أثناء عمليات المعالجة الصناعية للغاز المستخرج .

العربي سفيان

3 أكتوبر، 2017 - 09:20

حشرات طائرة تغزو العاصمة وتسبب حالة طوارئ وسط السكان

شهدت بلدية القبة بالعاصمة خلال اليومين الماضيين حالة طوارئ غير مسبوقة وسط سكان المنطقة بعدما ظهرت حشرات طائرة غريبة سببت إحمرار جلدي وسط السكان خصوصا الأطفال منهم،

وحسب ما كشف عنه بعض من السكان “للجزائر 1” أن هذه الأخيرة التي غزت الأحياء أضرت بالأطفال مما إستدعى نقلهم إلى المستشفى، كما طالب هؤلاء بتدخل الفوري لمصالح البلدية لتطهير البلدية وبخ غازات لقتل هذه الحشرات الطائرة .

العربي سفيان

عاجل