ويعود تاريخ الجريمة إلى يوم 19 نوفمبر 2013، حين تم الإبلاغ عن اختفاء الطفل الذي بلغ من العمر 8 سنوات بحي غيلان بالكويفولاية تبسة .

واعترف أحد المتورطين بأن شركاءه طلبوا منه إحضار الطفل للاتجار بكليته قبل الاعتداء عليه جنسيا.

وشهدت المحاكمة حضورا مكثفا من أهالي الضحية ومواطنين وجمعيات نددوا بهذه الجرائم، وعبروا عن ارتياحهم التام للحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات بمجلس قضاء تبسة.

الجزائر1