7 مارس، 2018 - 21:15

إلغاء “حج” و”عمرة” الجزائريين هذا الموسم..؟؟

 إقترح خبراء إقتصاديون لــــ”الجزائر1″ تأجيل الحج و العمرة للجزائريين الراغبين في ذلك إلى سنة أخرى كمساهمة منهم لتوفير العملة الصعبة

ودلك حتى تعافي الإقتصاد الوطني الذي يعاني من الإنكماش منذ جوان 2014 بسبب تهاوي أسعار المحروقات في الأسواق العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ عدة سنوات.

و يعتقد هؤلاء الخبراء الإقتصاديين أن العمرة و الحج ليسا بالأمر الضروري والهام الذي يستوجب تأديتهما في وقتهما وأنه بالإمكان شرعًا إرجاءهما إلى موعد لاحق خاصة و أنهما يكبدّان الإقتصاد الوطني نزيف معتبر من العملة الصعبة خاصة في ظل تآكل الإحتياطي الوطني من العملة الصعبة.

خاصة و أن تكاليف الحج و العمرة باتت مكلفة جدًا من الناحية المالية سواء للجزائريين أو للحكومة بسبب الضريبة المفروضة على المعتمرين والحجاج من طرف السلطات السعودية المقدرة بـ 2000 ريال سعودي، ما يعادل 600 دولار أميركي عن كل شخص و هو الأمر الذي سيزيد حتمًا في إستنزاف المزيد من العملة الصعبة.

هذا ويؤدي سنويًا 36 ألف جزائري مناسك الحج مقابل مبلغ مالي قدره أزيد من 52 مليون سنتيم-ما يعادل ما بين 5500 دولار و 6500 دولار- لكل حاج جزائري .

فيما تبلغ تكاليف العمر للشخص الواحد ما بين مائتي ألف وثلاثمائة ألف دينار جزائري -ما يعادل 1900 دولار إلى 2900 دولار-وفضلاً عن كلفة العمرة، تضاف القيمة المالية التي ياخذها المعتمر معه أثناء الرحلة للنفقات، والتي لا تقل عادة عن ألف دولار،

وبالتالي قد تبلغ كلفة “عمرة رمضان” النهائية أزيد من ثلاثة آلاف دولار، وهو مبلغ ليس في متناول كل الجزائريين.

و قام بنك الجزائر المركزي قام بضخ سيولة نقدية في الأسواق بقيمة 2185 مليار دينار أي ما يعادل عن 19 مليار دولار، حتى نهاية العام الماضي 2017، في إطار سياسة “التمويل غير التقليدي” أو ما يعرف بـ”طباعة النقود” الذي لجأت إليه الحكومة مضطرة كما قالت،كمحاولة منها لمواجهة تداعيات الأزمة المالية و تقلص المداخيل الوطنية بسبب تراجع و تهاوي أسعار البترول في الأسواق العالمية منذ سنة 2014.

وأظهرت بيانات بنك الجزائر، أمس الأحد، أن قيمة الأوراق النقدية التي تم طبعها حتى نهاية نوفمبر الماضي، تعادل 19 مليار دولار، في إطار التمويل غير التقليدي لسد العجز.فيما بلغ احتياطي الجزائر من الصرف 98 مليار دولار في نهاية شهر نوفمبر 2017

. وتشير التوقعات الى ان الرصيد من العملة الصعبة يمكن ان يستقر عند 85.2 مليار دولار في نهاية سنة 2018 (ما يوازي 18.8 شهرا من الواردات) و 79.7 مليار دولار في سنة 2019 (18.4 شهرا من الواردات) قبل ان يصل الى 76.2 مليار دولار في سنة 2020 (17.8 شهرا من الواردات).

وكانت احتياطات الصرف قد بلغت 114.1 مليار دولار في نهاية شهر ديسمبر 2016 مقابل 144.1 مليار دولار في نهاية 2015. هذا و قد دعا الخبير الاقتصادي التونسي، محمد الجراية، اليوم الثلاثاء، الحجاج والمعتمرين التونسيين لتأجيل الحج والعمرة إلى سنة أخرى، وذلك لتفادي الضغط على العملة الأجنبية بسبب تراجع احتياطي تونس من العملة الصعبة إلى مستويات حرجة.

وقال جراية في حوار لبرنامج “هنا شمس” بإذاعة “شمس إف إم” التونسية، إن العمرة والحج وغيرها من السفريات كلها من الكماليات، “وأصبح من الضروري التقليص من هذه الكماليات لأن البلاد تعيش وضعا صعبا”.وبحسب معطيات صادرة عن البنك المركزي التونسي، اليوم الثلاثاء، فإن احتياطي تونس من العملة الصعبة سجل هبوطًا حادًا ليبلغ ما يعادل 11.25 مليار دينار تونسي ويغطي 78 يومًا فقط من الواردات. وتعاني تونس من تفاقم العجز التجاري،

الذي وصل بنهاية العام الماضي لمستوى قياسي عند 15.5 مليار دينار تونسي، بينما بدأت إيرادات السياحة مؤخراً في التعافي بعد الضربات المتلاحقة التي تعرضت لها الفترة الماضية بسبب الأعمال الإرهابية، وتتوقع الحكومة نمو إيرادات السياحة هذا العام بنحو 25 في المئة مقارنة بالعام السابق.

عمّـار قـردود

7 مارس، 2018 - 18:38

حراك داخل “الافلان” للإطاحة بولد عباس

بلغ موقع “الجزائر1” من مصادر متطابقة  ان السيناتور عن حزب جبهة التحرير الوطني عبد الوهاب بن زعيم اكد ان الامين العام للحزب جمال ولد عباس قد اتخذ قرارا ارتجاليا بعزله وفصله من الحزب العتيد دون الاحتكام الى القانون الاساسي لهذه التشكيلة السياسية صاحبة الاغلبية البرلمانية في مجلس الشعب , حيث طالب السيناتور بالتحرك للإطاحة بولد عباس

 

واشار بن زعيم خلال منشور له عبر الفايسبوك اليوم الى تعجرف الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني في محاولة اسكاته لمثلي الشعب وتجريدهم من حقوقهم الدستورية مما يتنافى مع قوانين الجمهورية الجزائرية التي تكفل لهم حق الدفاع عن المواطنين والعمال ونقل انشغالاتهم دون تمييز او اقصاء

وأضاف  بن زعيم قائلا ” ان استدعائي للمثول امام لجنة الانضباط للحزب بصفة رسمية يوم 13مارس على الساعة 10صباحا بمقر الأحرار الستة لمحاكمتي عن حريتي في إبداء رأيي كعضو بمجلس الامة منتخب أمارس مهامي بما يكفله لي الدستور والقانون يعتبر خرقا للدستور وضربا للديمقراطية في العمق …دفاعي عن الأساتذة المعزولين والمقدر عددهم 19000استاذ وطردهم ليس جرما ولا خرقا للقانون ..وقد أنصفهم القاضي الاول في البلاد رئيس الحزب رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الذي أرجع السكينة للقطاع.

ف.سمير

7 مارس، 2018 - 14:58

تعليمة صارمة من بوتفليقة

علم موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة،  صرح أنه يجب تكثيف آليات التنسيق بين المصالح الأمنية لمحاربة العائدين من داعش.

جاء هذا خلال رسالته التي بعثها بمناسبة أشغال الدورة الـ 35 لمجلس الوزراء العرب، قرأها نيابة عنه وزير الداخلية نور الدين بدوي.

ف.سمير

7 مارس، 2018 - 14:39

مستفيدو “أونساج” و”كناك” في مسيرة سلمية

من المنتظر ان ينظم صبيحة الخميس المستفيدين من مختلف أجهزة صيغ دعم التشغيل “أونساج، كناك، أونجام” مسيرة ستجوب مختلف أرجاء مدينة تيزي وزو، انطلاقا من مقر صندوق كاسنوص بالمدينة الجديدة وصولا إلى ساحة البلدية القديمة للتنديد بالإجراءات التعسفية التي تقودها مختلف المصالح بما فيها البنوك و كاصنوص و كناس إلى درجة إقدام عدد منهم على الانتحار هربا من المتابعات القضائية والمطالبة بتسديد الديون التي يعجزون عن دفعها مطالبين في ذات السياق بالمسح الشامل للديون.

ا –امسوان

7 مارس، 2018 - 13:45

ابن يدبح والده بالجلفة

اهتزت صباح اليوم مدينة الجلفة على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها أب يبلغ من العمر سبعين سنة بحي بلبيض.

بعد أن وجه له إبنه وهو مختل عقليا طعنات قاتلة.
وقد سارع عناصر الشرطة إلى القبض على المتهم ومعاينة مسرح الجريمة.

7 مارس، 2018 - 11:42

وزير المجاهدين متهم بالجهوية

لا يمكننا الانتقاص من قيمة الشهيد البطل محمد العربي بن مهيدي ، لكن ما قامت به وزارة المجاهدين-التي أستحدثت خصيصًا للإهتمام بالشهداء و المجاهدين و ذويهم- في حق بطل و شهيد جزائري آخر هو الشهيد الرائد سي لخضر الملقب بــ”أسد المعارك”الذي استشهد في معركة جبل بولقرون الشهيرة في 5 مارس 1958 ، من تجاهل يعيد طرح السؤال حول الجهوية التي تطبع تسيير الشأن العام في الجزائر منذ سنوات

ويميل الغالبة , إلى الاعتقاد بأن الرئيس بوتفليقة لم يعلم بالأمر و إلا لكان لهؤلاء المسؤولين المقصرين في أداء مسؤولياتهم ومهامهم على أكمل وجه في خبر كان أو في مهب الريح،لأن الأمر يتعلق بأبطال الثورة الذين دفعوا أرواحهم الغالية ثمنًا لأن يصبح شخص مثل الطيب زيتوني وزيرًا للمجاهدين في جزائر الإستقلال.. رغم أنهما شهيدان جزائريان و أستشهدا-بمشيئة الأقدار-في شهر واحد و أسبوع واحد، إلا أن وزير المجاهدين الطيب زيتوني، الذي هو يمثل جميع المجاهدين الجزائريين دون إستثناء أو إقصاء، سارع إلى المشاركة و حضور الإحتفالات المخلدة للذكرى الــ61 لإستشهاد محمد العربي بن مهيدي بعين مليلة بولاية أم البواقي يوم السبت الماضي و أسقط من حساباته-نسيًا أو تناسي- حضور الإحتفالية المخلدة لذكرى إستشهاد الرائد سي لخضر،

وحتى مع التأكيد على أن الشهيد البطل محمد العربي بن مهيدي هو من طينة الأبطال الكبار واستحقاقه لتلك الهالة و التقديس و الحضور الرسمي و الشعبي ، لكن الواجب كان يفرض على المحيطين بوزير المجاهدين تذكيره بأن في بلدية جواب بولاية المدية العزيزة الغالية يوجد بطل و شهيد آخر عانى من التجاهل الرسمي و التعتيم الإعلامي .

فما هو سر غياب وزير المجاهدين الطيب زيتوني عن الاحتفالات المخلدة لذكرى استشهاد الرائد سي لخضر، التي احتضنتها، الإثنين الماضي، بلدية جواب بولاية المدية؟ و لماذا كل هذه الجهوية المقيتة و تصنيف مقزز للشهداء؟ و هل هناك شهداء درجة أولى و شهداء درجة ثانية و ثالثة و ربما أخيرة أو دون تصنيف؟ عمّار قـردود

عاجل