اخر تطورات قضية كمال “البوشي” | الجزائر 1 اخر تطورات قضية كمال “البوشي” – الجزائر 1

30 يونيو، 2018 - 08:52

اخر تطورات قضية كمال “البوشي”

بلغ موق الجزائر1 من مصادر رسمية اعن اخر مستجدات قضية كمال البوشي شرع زبائن  المتهم الرئيسي في قضية تهريب 7 قناطير من الكوكايين إلى الجزائر،

حيث يتعلق الامر بزبائن “البوشي” والذين وقعوا ضحايا تعاملاتهم معه في إطار شركته للترقية العقارية، اذ  باشروا بالإجراءات اللازمة من أجل استرجاع أموالهم بعد دفعهم لتسبيقات مالية كبيرة لقاء شرائهم شققا فارهة وعالية الجودة بأسعار تصل إلى 6 ملايير عن كل شقة، بأحياء راقية بأعالي الجزائر العاصمة، كان “البوشي” قد اطلق فيها عدة ورشات ومشاريع لبناء مساكن وأحياء ترقوية.

وحسب المعلومات  الأولية ,فإن العشرات من ضحايا ” البوشي” قد شرعوا في التكتل في شكل مجموعات، كل واحدة تمثل ضحايا مشروع ترقوي لم يتم استكماله، وهذا بعد توقيف مشاريع بارون الكوكايين من قبل مصالح ولاية الجزائر، بعد فضيحة القرن بميناء وهران

وأكد ذات المصدر بأن الضحايا شرعوا في توكيل محامين في هذا الخصوص، حيث طالبوا بتعويضهم من خلال تعيين مصفٍّ أو مسير للشركة من قبل الدولة والخزينة العمومية، بعد انتهاء التحقيقات في القضية، وهي الإجراءات المعمول بها في مثل هذه القضايا، بعد الحجز والحجر على ممتلكات المتهمين.

وحسب ذات المصدر، فإن الضحايا قد أودعوا مبالغ مالية تتراوح بين مليارين و3 ملايير سنتيم مقابل امتلاك شقة بالأحياء الراقية الجزائر العاصمة، وهي المبالغ التي تمثل الأقساط الأولى ونسبا بين 40 و50 من المئة، قبل انتهاء الأشغال في الورشات وتسلمهم لشققهم، والتي يتراوح سعرها بين 5 إلى 6 ملايير سنتيم، وتقع في عدة أحياء، على غرار حي الينابيع ببلدية بئر مراد رايس وعين البنيان وحيدرة والعاشور والقبة.

ف.سمير

 

30 يونيو، 2018 - 08:25

رسميا…اقالة وتحويل “جنيرالات” في الدرك

كشفت قيادة الدرك الوطني يوم أمس، عن حركة تحويلات هامة مست قادة المجموعات الإقليمية، وقادة المدارس العليا للدرك ووحدات حرس الحدود وفرق الأبحاث والتحري، وكذا قادة النواحي الجهوية للدرك الوطني.

وشملت هذه الحركة عددا كبيرا من قادة المجموعات الإقليمية، بناء على عملية انتقاء الكفاءات من أجل إعطاء نفس جديد لمختلف مصالح الدرك الوطني، خاصة على مستوى الحدود الجنوبية الشرقية والغربية للوطن، قصد الرفع من درجة تأهب مصالح الدرك وتعزيز القدرات الخاصة بالأفراد وضخ نفس جديد.

وشملت الحركة تعيين العقيد، إسماعيل سرهود، قائد أركان بالناحية الجهوية الخامسة للدرك في منصب قائد للناحية الجهوية الخامسة للدرك الوطني بقسنطينة، حيث شغل العقيد سرهود قبلها منصب قائد للمجموعة الاقليمية للدرك بعنابة والعاصمة، قبل أن ينال المنصب الجديد من أجل اعطاء نفس جديد، باعتباره واحدا من الإطارات التي تركز على العمل الميداني ومكافحة الجريمة باتباع الأساليب العليمة الحديثة.

كما تم تعيين العقيد تريكي محمد، مدير الوحدات المشكلة بقيادة الدرك الوطني في منصب قائد جهوي للناحية الثانية للدرك الوطني بوهران، حيث أعطى هذا الأخير خطة جديدة لعمل الوحدات المشكلة، خاصة من خلال العمل بالسيارات المموّهة وإدخال رادارات عالية التقنية.

كما تمت ترقية العقيد عبد الكريم رملي إلى مصاف عميد، وتنصيبه كقائد للناحية الجهوية الرابعة للدرك الوطني بورڤلة، كما تمت ترقية العقيد بورمان إلى مصاف عميد، والعقيد بوضياف إلى عميد هو الآخر.

في المقابل، تمت إحالة قائد المجموعة الاقليمية للدرك الوطني بالعاصمة على التقاعد، وتعويضه بقائد المجموعة الاقليمية للدرك بتلمسان، كما تم إحالة العقيد صالحي قائد المجموعة الإقليمية للدرك بالمسيلة على التقاعد، كما تمت إحالة قائد المجموعة الإقليمية للدرك بتبسة هو الآخر على التقاعد.

وشملت حركة تحويلات قادة المجموعات الاقليمية للدرك عددا كبيرا من العقداء، حيث تم تنصيب قائد أركان المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بمعسكر قائدا للمجموعة الإقليمية بالمسيلة، وتنصيب قائد أركان المجموعة الاقليمية للدرك الوطني بالمسلية قائدا للمجموعة الإقليمية لولاية جيجل، وقائد المجموعة الاقليمية للدرك بولاية الجلفة تم تحويله إلى ولاية البويرة،

فيما شملت عملية التحويلات والترقيات قادة الكتائب الإقليمية للدرك الوطني، خاصة المجموعة الإقليمية للدرك بالعاصمة، حيث تم تحويل وترقية أغلب قادة كتائبها باستثناء قائد كتيبة بئر مراد رايس وقائد كتيبة بئر توتة.

س.مصطفى

 

29 يونيو، 2018 - 22:18

هروب “مير” فضيحة بلعباس..

بلغ موقع “الجزائر1” من مصادر متطابقة ان رئيس بلدية راس الماء بسيدي بلعباس صاحب فضيحة الفيديوهات الجنسية داخل مقر “لاميري” قد لاذ بالفرار الى وجهة مجهول وهو مختفي مند ليلة الخميس  

و في السياق ذاته فقد تم اليوم الجمعة تقديم ملف رئيس بلدية رأس الماء بسيدي بلعباس “غندوزي سليمان ” والمدعوا “الجخ على العدالة في إنتظارمحاكمته.

وحسب مصادر عليمة أ أنه تم استدعائه ولم يظهر عليه اثر، حيث لاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة، عقب الفضيحة الجنسية , .فيما لاتزال المصالح الأمنية تبحث عنه من أجل تقديمه للعدالة.

س.مصطفى

.

29 يونيو، 2018 - 21:44

عام حبس لـ مير “واد الماء” بتهمة التحرش الجنسي

يبدو أن فضائح “أميار” الجزائر لا تزال متواصلة و لا أمل مرجو من توقفها فقد تم إصدار حكم قضائي في حق منتخب محلي ببلدية “واد الماء” بولاية باتنة بتهمة التحرش الجنسي في حق إمرأة طالبته بالسكن فقام بإبتزازها،

حيث قامت المرأة الضحية برفع شكوى في حق المنتخب المحلي و التي أكدت أنه إنتقل إليها إلى غاية المنزل الذي تسكن فيه لإغرائها، وبعد إثباتها للواقعة بشهود جيرانها، نطقت محكمة مروانة الإبتدائية بالحكم النهائي في حقه وأدين بالسجن سنة نافذة.

عمّار قردود

29 يونيو، 2018 - 20:51

فندق لـ الرذيلة واللواط يفجر احياء باتنة

علم موقع ” الجزائر1 ” من شهود عيان , ان سكان حي بوعقال بباتنة , قام أمس الخميس،بالإحتجاج على ممارسات مشبوهة و غير أخلاقية بأحد مراقد الحي.

و بحسب ما علمه موقع “الجزائر1” فإن المرقد المذكور يشهد توافد مكثف لرجال و نساء خاصة خلال فترة الصباح و القيلولة على شكل أزواج و تتم به كل الموبقات من جنس و لواط و سحاق و تناول للخمور و المخدرات و المهلوسات و بات مرتعًا للدعارة و البغاء و هو الأمر الذي أثار غضب سكان الحي الذين تجمهروا أمامه مطالبين السلطات المحلية بغلقه و إحالة أصحابه على العدالة.

عمّار قردود

29 يونيو، 2018 - 19:37

حصري..السيناريو الحقيقي لإقالة الهامل

كشف مصدر أمني موثوق لــ”الجزائر1″ أن المدير العام للأمن الوطني عبد الغني هامل قد تم إبلاغه بقرار إقالته من على رأس جهاز الشرطة بعد عودته من الولايات المتحدة الأمريكية مباشرة،

أين شارك في أشغال القمة الـ 20 لقادة ورؤساء أجهزة الشرطة لدول أعضاء هيئة الأمم المتحدة بنيويورك،و تم إبلاغه بالقرار من طرف مستشار رئيس الجمهورية و المكلف بالنيابة بمهام مدير ديوان الرئاسة الطيب بلعيز بعد إستدعاءه إلى مقر المرادية

وبحسب ذات المصدر فإن هامل يكون قد سمع مبررات إنهاء مهامه و هي المبررات التي لم تقنعه و لم يستسيغها فإنتهز أول فرصة للحديث مع وسائل الإعلام الوطنية لتمرير رسالته إلى أهل الحل و الربط في أعلى هرم السلطة في الجزائر و أدلى بتصريحاته الإعلامية الصادمة و الخطيرة و المثيرة و التي تم الإعتقاد أنها كانت السبب في إقالته،

بينما الحقيقة غير ذلك و هي أن تصريحات هامل المثيرة بشأن التحقيقات الجارية حيال قضية الكوكايين هي مجرد رد فعل سريع وبشكل إنفعالي وأن التبريرات التي إبلاغه بها حول قرار إقالته لم تعجبه أو ربما لم تقنعه فزادت من إنفعاله و غضبه و تخلى عن واجب التحفظ و راح يشير بأصابع الإتهام إلى جهات نافذة و قوية في السلطة و وصفها بالفساد.

عمّار قـردود