14 أغسطس، 2018 - 09:38

ارتفاع كبير في أسعار الخضر والفواكه

على بعد أيام من عيد الأضحى المبارك، ارتفعت أسعار الخضر والفواكه عما كانت عليه سابقا، حيث أرجعت الجهات الرسمية سبب هذه الزيادة إلى زيادة الطلب في هذه الفترة.

وصلت أسعار بعض الخضر والفواكه، على غرار اللفت والليمون، إلى أعلى مستوياتها في الفترة الحالية التي تسبق عيد الأضحى المبارك، أين وصل سعر اللفت إلى 280 دينار، فيما وصل سعر الليمون إلى 400 دينار وتفاوتت أسعار بعض الخضر الأخرى.

وقد اشتكى عدد كبير من المواطنين هذه الأسعار، خاصة وأنهم بين نار أضاحي العيد وواجب اقتناء الخضر، خاصة وأن العيد يأتي خلال العطلة الأسبوعية وكذا تحضيرات الدخول المدرسي الذي لم يبقى عليه إلا 20 يوما.

14 أغسطس، 2018 - 09:23

أضاحي بالتقسيط للموظفين

شرعت وحدة التربية والتسمين والعبور والحجز الصحي «لاتراكو»، في تسويق أضاحي العيد على مستوى وحدتها الرئيسية ببلدية بئر توتة، فيما تم تحديد 8 عروض انطلاقا من 35 ألف إلى غاية 59 ألف دينار مع إمكانية التسديد بالتقسيط للعمال المؤسسات العمومية.

وأكد المدير التجاري للمؤسسة، حاجي بلال، بأنه تم هذه السنة تخصيص 3500 رأس من الغنم تحسبا لعيد الأضاحي المبارك، أين تم تحديد 8 عروض تتراوح ما بين 35 و59 ألف دينار، على أن يدفع المواطن الراغب في ترك أضحيته على مستوى مستودعات الوحدة مبلغا رمزيا لا يتعدى الـ1000 دينار على أن يستلمه قبل العيد.

وأضاف أنه تم فتح المجال أمام لجان الخدمات الاجتماعية التابعة للمؤسسات الاقتصادية العمومية والمصالح الإدارية لمساعدة العمال على اقتناء أضحية العيد بالتقسيط، أين يقوم العامل بدفع 25 من المئة من قيمة الكبش، على أن يقوم في المرحلة الأولى بتسديد باقي المبلغ على مدار 4 أشهر.

مؤكدا أن مؤسسته تعاقدة مع 35 مؤسسة عمومية على غرار وزارة الداخلية والجماعات المحلية، وزارة الصناعة والمناجم ووزارة الصحة ووزارة الشباب والرياضة و«كوسيدار» و«صيدال» والوكالة الوطنية للسدود والحماية المدنية والوزارة الأولى.

13 أغسطس، 2018 - 23:26

انتحار جماعي في ورقلة..

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا لشباب من بلدية بني ثور ولاية ورقلة مهددين بالانتحار.وتظهر الصور مجموعة من الشباب بأعلى أعمدة الإشهار مهددين بالانتحار الجماعي،حيث جاء هذا كرد فعل لهم على مايعانوه من بطالة وتهميش في المنطقة.

ف.سمير 

13 أغسطس، 2018 - 21:53

“اسعد ربراب” يترشح لرئاسيات 2019..؟

بلغ موقع “الجزائر ان” من مصادر متابعة للشان الجزائري ان الملياردير “اسعد ربراب” ينوي العلان عن ترشحه  لـ رئاسيات 2019 بهدف الدفاع عن مصالحه الاقتصادية لا اكثر ولا اقل .

حيث ستشهد الجزائر عن قريب معركة اعلامية سيكون رجل الأعمال الجزائري “يسعد ربراب” بطلها. سيخطط هذا الأخير لانطلاقة قناة جديدة قبل موعد الانتخابات الرئاسية وذلك من اجل التأثير على الساحة السياسية من الجانب الاعلامي خاصة.

ما يعرف عن “ربراب” انه صاحب علاقات مع كبار المسؤولين في الحكم بأوروبا وخاصة فرنسا التى دعمته من اجل الانتصار في حربه الداخلية، حيث وصلت حربه العدائية مع السلطة حد العلن.

وبدأ حالياً اتخاذ خطوات جدية لإنشاء قناة جديدة قبل انطلاق الانتخابات الجزائرية الرئاسية، في أبريل 2019، حيث أكدت تقارير جزائرية أن ربراب سيؤيد مرشحاً رئاسياً ,أو قد يكون هو ربراب المرشح نفسه في مواجهة بوتفليقة ادا ترشح ،

تأتي كل تلك الخطوات من ربراب بشكل علني، متحدياً السلطة الجزائرية، ومعتمداً على علاقاته بدوائر صناعة القرار في أوروبا، وخاصة فرنسا، حيث يسعى ربراب لعمل لوبي إعلامي خلال الأشهر القادمة للترشح للإنتخابات، أو لدعم مرشح آخر أمام بوتفليقة كما أكدت بعض التقارير

ووفقاً للتقارير مسربة ستكون تلك المحطة الفضائية الجديدة الداعم الأساسي له في خطته، بالإضافة لدعمه من قبل وسائل إعلام فرنسية.

س.مصطفى

.

 

13 أغسطس، 2018 - 20:54

“كوندور” في اكبر تظاهرة بـ “برلين” المانيا

أعلن زعيم المنتجات الالكترونية والأجهزة ووسائل الإعلام في الجزائر، كوندور  مشاركته للعام الثالث على التوالي بأكبر معرض في عالم التقنيات الاستهلاكية ، International Funkausstellung IFA Berlin 2018 ، من 31 أوت إلى 5 سبتمبر.

وستشغل كوندور  بالمعرض مساحة للعرض تقدر ب 169 متر مربع في IFA ،ز5ذلك إلى جانب أكثر من 1500 عارض من حوالي 50 دولة لتقديم نظرة شاملة على الإلكترونيات والخدمات الاستهلاكية لمدة ستة أيام.

وتقع منطقة عرض كوندور في قاعة 25 C، رقم 308، وبذلك تسماح لزوار IFA في برلين لاكتشاف أحدث الابتكارات ومنتجات الزعيم الجزائري في طليعة التكنولوجيا والمعتمد للمعايير الدولية للجودة والسلامة الأكثر صرامة.

وسيتم عرض جميع منتجات كوندور ، مثل الأجهزة المنزلية (الثلاجات ، مكيفات الهواء ، أجهزة التلفزيون ، الغسالات ، الأجهزة المنزلية الصغيرة) أو حتى الهواتف الذكية وحلول تكنولوجيا المعلومات.

وبالمناسبة، صرح رئيس مجلس كوندور، عبد الرحمن بن حمادي أن  “هذه المشاركة الجديدة للقيادي الجزائري في هذا الحدث العالمي الكبير هو فرصة لنعرض للجمهور الدولي مجموعتنا الواسعة من المنتجات في قطاعات مختلفة، والأجهزة والإلكترونيات.”

وFunkausstellung IFA الدولي 2018  ببرلين هو مفترق الطرق العالمي، بحيث كل من الإعلاميين والمستهلكين والجمهور سيتمكنون من لمس كل ما هو أفضل في مجال الالكترونيات والأجهزة المنزلية والاتصالات الهاتفية. وتستحضر كتب التاريخ IFA 95 كأول برنامج للوسائط المتعددة، و في السنوات الموالية، أكمل العارضون السعي بعزم في ذات الاتجاه، مما يدل على أنه المعرض الأكثر أهمية في أوروبا حيث أصبحت مساحة المعرض مخصصة بصفة كبرى للالكترونيات ، وكذلك الاتصالات وجزء من صناعة تكنولوجيا المعلومات.

13 أغسطس، 2018 - 19:48

عميل فرنسا يقود حركة تهريجية في الجزائر

قامت حركة “مواطنة” التي تدعي مُناهضة العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، يوم أمس الأحد، بتنظيم وقفة إحتجاجية بساحة الشهداء بالجزائر العاصمة.

المشكلة ليس في التظاهر ولا في الإحتجاج ولا في معارضة أو حتى رفض العهدة الخامسة-التي لم تتضح معالمها بعد بشكل واضح و جلي-بل المشكلة تكمن في الوجوه المشاركة في هذه الوقفة الإحتجاجية،

حيث و بإستثناء الإعلامي سعد بوعقبة فإن المشاركون في إحتجاج أمس الأحد ألفوا اللعب في الوقت بدل الضائع و هدفهم المعارضة و فقط دون تقديم البديل الأفضل أو على الأقل المناسب.

التجمع الذي دعت إليه حركة “مواطنة”، شاركت فيه بعض الوجوه السياسية، مثل زبيدة عسول، رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، والجيلالي سفيان، رئيس حزب جيل جديد، وأيضا نشطاء حقوقيين، يتقدمهم الرئيس السابق للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، صالح دبوز

و كما يقول المثل العربي “تمخضّ الجبل فولد فأرًا” حيث أن عدد المحتجين قليل جدًا و هو مُهين لأعضاء حركة “التهريجية” التي تُطالب برفض العهدة الخامسة التي يتطلب الأمر تعبئة شعبية كبيرة من أجل تحقيق ذلك و ليس مجرد إلتقاء “كمشة” من الأشخاص يلتقون بساحة الشهداء لإعلان رفضهم للرئيس بوتفليقة بتلك الكيفية المضحكة و المهينة لهم…؟

و حتى الناطقة الرسمية باسم حركة “مواطنة”، زبيدة عسول-التي لا تعترف بالحجاب و تنكره رغم أنها في بلد مسلم-و التي قالت أن الجزائر تمر بوضعية خطيرة، لا يحق لها التحدث بإسم الجزائريين الذين تحاربهم في دينهم،

ولعلى الأمر المضحك هو تصريحها “تعمدنا أيضا عدم الإعلان والإشهار لنشاطنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لأننا حاولنا مباغتة السلطات حتى لا تمنعنا من التجمع في ساحة الشهداء”،عن أية مباغتة تتحدثين،هل 6 أو 10 أشخاص يمثلون المعارضة في الجزائر؟ هل 6 أو 10 أشخاص يشكلون خطرًا على الأمن العام للبلاد أو للعاصمة؟ والله لا أحد سمع “جعجعتك” المزعومة و لا رأى طحينك الموهوم..؟بل أنت من جعلت من “الحبة قبة”…لأن المعارضة ليس بهذا الشكل البائس و بهذه الأسماء اليائسة التي ما “تحك ما تصك”…؟

. أما جيلالي سفيان فهو كالطير المذبوح يتراقص هنا و هناك و ليس له و لا لحزبه “جيل جديد” أية رؤية سياسية واضحة أو حلول سحرية أو موضوعية للأزمة في الجزائر، و هو كائن سياسي يظهر كل موعد إنتخابي ليتقيأ على الجزائريين بتصريحات مثيرة للإشمئزاز و التقزز و الدليل على محدوديته الفكرية و السياسية عدم مشاركته في أية إنتخابات حتى الآن بسبب إفتقاده للوعاء الإنتخابي و عدم حظوته بأية قبول شعبي أو جماهيري

وسبق ان فجر القايدي السابق في حزب جيل جديد سفيان صخري ، فضيحة من العيار الثقيل باتهامه رئيس الحزب جيلالي سفيان بالخطر على الوحدة الوطنية وثوابت الأمة ومرجعية أول نوفمبر وسرد القيادي المستقيل في بيان ،دواعي انسحابه رفقة اخرين من الحزب المتكتل في تنسيقية الحريات والانتقال الديموقراطي ،

ملمحا الى ان جيلالي سفيان يتعاون بشكل مشبوه مع السفارة الفرنسية في الجزائر ، حين كشف انه تعرض للتوبيخ في اجتماع المكتب التنفيذي للحزب بعد خوضه في الجدل الذي خلقته تصريحات مريبة أدلى بها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي ضد الجزائر لدى استضافته من قبل قيادة حزب تونسي

أولم يكن أولى بهذه المعارضة التوقف عن رد الفعل و إختراع الفعل من خلال تقديم برامج بديلة و مرشحين للرئاسيات لمقارعة الرئيس بوتفليقة أو غيره وفقًا لأصول و أبجديات الديمقراطية و المنافسة الإنتخابية المشروعة

عمـار قـردود

عاجل