11 يوليو، 2016 - 14:13

الإفراج عن الجنرال بن حديد

أصدر قاضي التحقيق أمرا بالافراج مؤقتا لفائدة الجنرال حسين بن حديد لأسباب صحية.

هذا وكانت هيئة دفاع الجنرال بن حديد قد طالبت الإفراج عنه بعد تدهور وضعه الصحي.

للإشارة الجنرال بن حديد متواجد بالسجن بتهمة إفشاء أسرار عسكرية.

10 يوليو، 2016 - 15:54

لويزة حنون ..”الجزائر تمر بمرحلة مفصلية”

أكدت الأمينة العامة لحزب العمال, لويزة حنون, اليوم الأحد بموقف حزبها “الرافض لطريقة تمرير بعض مشاريع القوانين على المجلس الشعبي الوطني منها مشروعي قانون الانتخابات والهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات”.
كما انتقدت مضمون مشروع القانون المتعلق بالصحة المزمع عرضه لاحقا على مجلس الوزراء.
وقالت حنون بمناسبة انعقاد الدورة العادية للمكتب السياسي لحزب العمال أن الجزائر “تمر حاليا بمرحلة مفصلية فرضها الوضع الإقتصادي والإجتماعي والسياسي”, مشيرة الى أن تشكيلتها السياسية “لا تنكر الإنجازات المحققة منذ الاستقلال في مختلف المجالات”.
وأوضحت حنون أن “نضال العمال الجزائريين والنقابات والشباب والفلاحين لايزال متواصلا من أجل تجسيد الديمقراطية الحقيقية وكذا الدفاع عن المكتسبات المحققة سيما ما تعلق بالأمن والاستقرار الوطنيين”.

 

10 يوليو، 2016 - 15:35

سعاد ماسي في حفلات فنية بالعاصمة

ستحيي كل من الفنانة الجزائرية سعاد ماسي، والفنانة المغربية هندي زهرة، وكذا الفنانة المالية رقية تراوري، نهاية الشهر الجاري حفلات فنية بمسرح الهواء الطلق الهادي فليسي بالعاصمة.
وستحيي هندي زهرة يوم 22 جويلية الجاري، في حين تضرب سعاد ماسي موعدها مع الجمهور يوم 23 جويلية الجاري، لتكون رقية تراورية حاضرة يوم 24 جويلية.

10 يوليو، 2016 - 15:06

عبد المالك سلّال ..”خزينة الدولة شبه فارغة”

أصدر الوزير الأول، عبد المالك سلّال، تعليمة جديدة للمؤسسات والهيئات الإدارية، أمر فيها مديري هذه المؤسسات بتخفيض المصاريف من ميزانيتهم السنوية بنسبة 30 في المائة، وهذا ابتداء من تلقيهم هذه التعليمة.


وصدرت هذه التعليمة في نهاية جوان المنصرم، وهو ما يعني أن تخفيض المصاريف أصبح ساري المفعول من الفاتح جويلية الجاري على الأقل.
وتأتي هذه التعليمة في إطار سياسة التقشّف التي تطبقها الحكومة بسبب الانخفاض المحسوس في مداخيل الدولة من العملة الصعبة جرّاء انخفاض أسعار البترول.


وتنص التعليمة الجديدة على استعمال30 في المائة فقط من من الميزانية الخاصة بكل قطاع، لكن مع شرط الحصول على إذن بالصرف من الحكومة، والإبقاء على نسبة 20 بالمائة المتبقية لاستعمالها في حالة الضرورة القصوى فقط، أوالإبقاء عليها دون صرف إلى غاية إدراجها في ميزانية السنة المقبلة، وهو ما يعني أن الوضع في سنة 2017 سيكون أكثر قساوة من وضعية 2016.


وبدأت أثار الأزمة تظهر بوضوح، وأكّد ذلك الوزير الأول عندما اعترف بأن الأزمة عميقة وكبيرة، كما اعترف وزير الداخلية بأن خزينة الدولة شبه فارغة،

وأعلن عن توقف ضخ أموال الدولة للولايات،

وطلب من الولاة الاعتماد على أنفسهم في تنويع الاستثمار وخلق الثروة في ولاياتهم.
ومن شأن هذه الأزمة أن تؤثر بشكل كبير على قطاع الإنتاج والخدمات الاجتماعية، مثل السكن والصحة والتربية والتعليم والتي بدأت تتأثر من الآن.