16 أغسطس، 2018 - 15:38

الارصاد تحدر من أمطار رعدية مرفوقة ببرد

حذرت مصالح الأرصاد الجوية من تساقط أمطار رعدية مرفوقة ببرد على عدة ولايات من الوطن اليوم.

الولايات المعنية:

بشار النعامة البيض الأغواط تيارت المدية الجلفة المسيلةبرج بوعريريج سطيف باتنة أم البواقي خنشلة وتبسة

16 أغسطس، 2018 - 15:32

حجز قنطارين من الكيف بتلمسان

تمكن حراس الحدود بولاية تلمسان، أمس الأربعاء، من حجز قنطارين من الكيف المعالج، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، اليوم الخميس.

وحسب ذات البيان،  فإنّ  هذه العملية، جاءت خلال دورية على الشريط الحدودي بذات الولاية.

ف.سمير

16 أغسطس، 2018 - 15:22

منع وضع اللافتات الإشهارية في العاصمة

أصدرت مصالح بلدية الجزائر الوسطى أمرا بمنع وضع اللافتات الإشهارية على واجهات أصحاب النشاطات التجارية والحرفية والمهن الحرة.

وحسب بيان لمصالح البلدية، فإنّه يمنع على جميع الأشخاص المعنويين أصحاب النشاطات التجارية والحرفية والمهن الحرة.وضع الملصقات الإشهارية مهما كان نوعها وطبيعتها على واجهة البنايات والمحلات التجارية.

وحسب ذات البيان، فإنّكلّ عملية إشهار تقتضي الموافقة على المسبقة وترخيص من مصالح البلدية الوسطى المختصة ضمن الأماكن المخصصة للعمليات الإشهارية.

16 أغسطس، 2018 - 15:13

إصابة 8 أشخاص بتسمم غدائي في البليدة

أصيب 8 أشخاص بتسمم جراء شربهم مياه الحنفيات بمنطقة بوعزة لحي بن عاشور بالبليدة.

وحسبما أفادت به مصادر طبية فقد تم نقل المصابين الى مستشفى فرنس فانون.قبل ان يتم تحويلهم إلى مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى بوفاريك.

16 أغسطس، 2018 - 13:18

جمعية حماية المستهلك تتحرك ضد “كوكا كولا”

تحركت جمعية حماية المستهلك الجزائرية ضد شركة “كوكا كولا” العالمية في الجزائر, على خلفية تقرير قناة الجزيرة الوثائقية والذي تطرق له موقع “الجزائر1” حول سرية تركيبة المشروبات الغازية لشركة “كوكا كولا” وبالأخص اخر فضيحة والمتعلقة باستعمال الديدان ” الدود” لتحسين الدوق .

الخبر الذي تداوله المستهلك الجزائري باستياء كبير وبشكل جد واسع ليلة البارحة , قال مصطفى زبدي رئيس جمعية حماية المستهلك الجزائرية عنه , ان الجمعية التي تراعي صحة المستهلك الجزائري لن تسكت عن الامر وتطالب إدارة شركة “كوكا كولا” في الجزائر بضرورة الكشف عن محتوى المشروب الذي يستهلك الجزائري .

كما طالب المتحدث  بضرورة الرد الفوري و بالأدلة والوثائق على منشور  الجزيرة الوثائقية وكل تقارير وسائل الاعلام  العالمية التي تطعن في منتوجها الذي يشرب في الجزائر

حيث أضاف “زبدي” ان جمعية حماية المستهلك لا يهمها تحفظ الشركة الام عن تركيبة المشروب , بل الأهم هو صحة المواطن ما دامت الشركة متواجدة في الجزائر

“مصطفى زبدي” ذكر لـ الجزائر1 ان القائمين على الشركة في الجزائر هم جزائريون بالدرجة الأولى ولا نشكك في نيتهم اتجاه أبناء بلدهم , لكن سرية تركيبة المشروب العالمي التي تصل مصانع الشركة في الجزائر هي المشكل , حيث من المفروض ان تكون واضحة على غلاف كل قارورة يستهلكها المواطن , وهو نفس الشيء الحاصل في الأدوية فما بالك المواد الغذائية

وفي السياق ذاته اضاف “زبدي” بان جمعية حماية المستهلك ستجعل من هذا الملف أولوية  حتى ادا تطلب الامر الذهاب مع الشركة العالمية الى العدالة , حيث تعد هده ثانية قضية تحرك جمعية زبدي اتجاه شركة كوكا كولا التي لن تتراجع هذه الامرة  لان الامر يتعلق بالمستهلك الجزائري .

 

محمد نبيل

 

16 أغسطس، 2018 - 11:11

الجزائريون يطالبون بـغلق قناة الحياة

أبدى رواد مواقع التواصل الإجتماعي غضبهم الشديد من القناة التلفزيونية الخاصة “الحياة” لصاحبها الإعلامي هابت حناشي،على إثر بثها لحوار مع الإعلامي الهارب مدير جريدتي “مونجورنال” و “جريدتي” هشام عبود هاجم فيه رئيس الجمهورية السابق اليامين زروال بأسلوب فجّ و مشين،

و أعابوا على مدير القناة السماح ببث مثل هذه “الهجومات و الإهانات الخطيرة ضد رمز من رموز الدولة” خاصة و أن هذا الهجوم الجبان من ذلك العسكري السابق ضد الرئيس زروال تزامن مع خروجه من مستشفى عين النعجة العسكري منذ 3 أيام فقط بعد مكوثه به لمدة أزيد من شهر بسبب عارض صحي الّم به.

و طالب عدد من الجزائريون التدخل العاجل لسلطة السمعي البصري و من وراءها وزارة الإتصال لغلق هذه القناة المسمومة-رغم أنها لا تُحظى بأية مشاهدة من طرف الجزائريين بل أن الكثير منهم لا يسمع بها- و التي تعمل على ضرب الوحدة الوطنية و الإساءة إلى شخصيات وطنية مثل الرئيس اليامين زروال الذي لا يزال يُحظى بحب معظم الجزائريين بسبب تاريخه المشرف و النظيف.

و قال الإعلامي المعتوه هشام عبود خلال حواره مع قناة “الحياة”:”الجنرال الذي يهرب من الميدان ليس جنرالاً بالنسبة لي أنا”،و ذلك في إشارة واضحة لإنسحاب الرئيس السابق اليامين زروال من الحياة السياسية منذ إستقالته من منصب رئيس الجمهورية بتاريخ 11 سبتمبر 1998 و إنتخاب بوتفليقة رئيسًا في أفريل 1999.

و شبّه هشام عبود ذلك بهروب الجنرال من ميدان المعركة و هي محتدمة،رغم أن الرئيس زروال فضّل الإنسحاب بعد أن وضع آخر الرتوشات على قانون الوئام المدني الذي رسمه بعده بوتفليقة،و كان صاحب قانون الرحمة و هو أول من تفاوض مع قادة “الفيس” المحظور بسجن البليدة عندما كان وزيرًا للدفاع،و زروال لم يهرب مثل هشام عبود الذي هرب مثل النساء ليلاً عبر الحدود التونسية و تسبب في سجن من ساعده في الهروب و هو الصحفي عبد السميع عبد الحي.

عمار قردود

عاجل