10 مايو، 2016 - 10:15

تطبيق الهاتف للكشف عن فيروس زيكا في البرازيل

تطبيق للهواتف الذكية بـ7 لغات للكشف عن زيكا في البرازيل لزوار الأولمبياد , هو قرار الحكومة البرازيلية،سيتم اطلاقه في ماي القادم .

وحسب صحيفة الإكونوميستا الإسبانية، أن التطبيق سيتم إطلاقه قبل 3 اشهر من بدء دورة الالعاب الاولمبية وبلغات الأنجليزية, الفرنسية الإسبانية العربية الصينية الروسية بالإضافة إلى التشخيص الظاهري،

فإن هذا التطبيق سيحتوي غلى لعبة فيديو على شكل احد الالعاب الرياضية الاولمبية. ومن جهته أكد وزير الصحة البرازيلي، أن الوضع الحالي مازال مقلقا.

للتذكير، فقد قدرت السلطات الصحية في البرازيل،  أن حوالي مليون ونصف مليون شخصا أصيبوا بالعدوى من زيكا في امريكا الجنوبية كما أكدت، تشخيصها 907 حالة تلف في الدماغ ومرض صغر الراس، مند بدا انتشار المرض في أكتوبر الماضي، في حين يتم تحليل 4293 حالة مشتبه بها.

الجزائر 1

10 مايو، 2016 - 10:10

“فايبر” تشفر محادثات مستخدميها

أعلنت خدمة التراسل الفوري” فايبر Viber “، الثلاثاء، عن إطلاق ميزة لتشفير محادثات المستخدمين، لتنضم بذلك إلى ركب خدمات أخرى، مثل “واتساب”، ممن تؤكد على أن خصوصية المستخدمين أولوية قصوى.

وقالت فايبر، التي كشفت أنها تملك أكثر من 711 مليون مستخدم فريد في جميع أنحاء العالم، أن الميزة ستتوفر لمستخدمي تطبيقها على كل من الهواتف الذكية والحواسب اللوحية العاملة بنظام التشغيل أندرويد، وعلى هواتف آيفون، وحواسب آيباد اللوحية، فضلًا عن الحواسب الشخصية وحواسب ماك.

وأوضحت الشركة أن الميزة الجديدة، التي تشمل تشفير المكالمات الصوتية والمرئية، والرسائل، والفيديو والصور في كل من المحادثات الفردية والجماعية، ستكون متاحة على مدى الأسابيع القادمة لجميع المستخدمين الذين يملكون النسخة الأحدث من تطبيقها.

وكجزء من التحديث الجديد، أطلقت “فايبر” أيضاً ميزة المحادثات المخفية Hidden Chats التي تسمح للمستخدمين بإخفاء محادثات محددة من الشاشة الرئيسية بحيث لا يمكن لأي أحد أن يعلم بوجودها.

وقالت الشركة إنه لن يكون بالإمكان الوصول إلى المحادثات المخفية إلا باستخدام رقم تعريف شخصي PIN مكون من 4 أعداد، مما يمنح المستخدمين طبقة خصوصية إضافية للاتصالات الشخصية.

وأوضحت “فايبر” أن كافة الاتصالات التي تُجرى عبر الخدمة ستستفيد من طبقة إضافية من الأمان من خلال تأكيد الحساب، ثم إنه سيظهر للمستخدمين قفل مُرمَّز لونياً على الجانب الأيمن من الشاشة للإشارة إلى مستوى الأمان.

 

 

الجزائر1

9 مايو، 2016 - 20:11

“اوراق بنما 2”..تكشف تورط زوجة شكيب خليل بشركتين وهميتين

كشفت” اوراق بنما 2″ عن اسم نجاة خليل عرفات زوجة وزير الطاقة الاسبق شكيب خليل المتورطة في تاسيس شركتين وهميتين 

حيث شرع الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، والذي كان مسؤولا عن نشر مئات آلاف الوثائق حول الفضيحة التي باتت تعرف باسم “وثائق بنما” في نشر السلسلة الثانية من الوثائق. ومثل السلسلة الأولى، فإن الجزائر لم تخل من أسماء ثبت تورطها في تهريب وتبييض أموال عبر تأسيس شركات وهمية في بنما، غير أن المثير في المستجدات هذه المرة، هو ورود اسم زوجة شكيب خليل في قائمة أصحاب الشركاء

9 مايو، 2016 - 18:05

جاء في رسالة رئيس أركان الجيش الفريق “قايد صالح”..

كشف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي  الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الإثنين،في رسالة خاصة بمناسبة افتتاح أشغال الندة التاريخية تحت عنوان “انتصارات إستراتيجية لثورة نوفمبر 1954 “.

وقد  جاء في رسالة الفريقرئيس أركان الجيش الوطني الشعبي التالي 

يسعدني في البداية، أن أتوجه بأسمى عبارات الترحيب والشكر للسادة الوزراء وللسادة المجاهدين رفقاء الدرب والسلاح ولكل الحضور الكريم، على تشريفنا بحضور هذه الندوة المكرسة لتناول مـنـعـطـفـات بارزة في تاريخ ثورتنا المجيدة، والتي أحدثت طفرة نوعية في مسار مقاومة الاستعمار الفرنسي الغاشم.

إنه غني عن البيان التذكير هنا أمام هذا الجمع الكريم، بأن عظمة الثورة الجزائرية وأبعادها المتعددة، لا يمكن لنا إطلاقا أن نفيها حقها في هذه العجالة، ولا يمكن أبدا أن نحيط بعظمة الشعب الجزائري، الذي أنجبها واحتضنها وضحى من أجل انتصارها، تضحيات يعجز العقل عن إدراكها، لأنها فعلا، تدخل في خانة  المعجزات، وهذا تحديدا ما ميزه عن غيره من الشعوب.

فـثورة بهذه العظمة وشعب بهذه المواصفات هما جديران بكل التقدير وبكل العناية، لاسيما في مجال تدوين التاريخ الوطني الذي ينبغي، بل ومن الضروري أن يولى له الاهتمام ويسلط الضوء على النقاط والمحطات الـمـضـيـئـة لهذه الثورة الشعبية والعالمية، فالانتصار المحقق والسيادة المستعادة والاستقلال المنتزع انتزاعا، بفضل الله تعالى ومـنـتـه، ثم بفضل تضحيات الملايين من الشهداء.

قلت، هذا الانتصار المحقق، هو خير دليل على سمو هذه الثورة وعلى علو شأنها وشأن شعبها، وهي مكرمات يليق بنا أن نجزل الحمد والشكر لله تعالى، ونـجـزل العرفان والتقدير والاحترام لمن صنعوها ومهدوا درب نجاحها، وهنا يجدر بي التنويه بجهود كل من ساهم من قريب أو من بعيد في كتابة التاريخ الوطني، غير أن عظمة الثورة التحريرية وغزارة وثراء تاريخنا الوطني في عمومه، يستوجب المزيد من الجهد والمزيد من الرعاية المخلصة.

فـقـيـم الثورة التحريرية المجيدة ومبادئها السامية التي حررت الجزائر بالأمس، هي ذاتها التي ينبغي أن تغرس في النفوس وترسخ في العقول لتكون بذلك، الضمانة الأكيدة لحاضر بلادنا ومستقبلها، وتلكم مسؤولية ثقيلة يتعين على أبناء الجزائر جيلا بعد جيل أن يـتحمـلوها بكل مثابرة ووفاء وإخلاص، وإخلاصا منا لهذا المسار الثوري الخالد، فإنه حري بنا والجزائر تستحضر المحطة 71 لمجازر الثامن من ماي 1945، وتستقرئ، من خلالها، بواعث ومدلولات تلك الفترة العصيبة من تاريخها الوطني، وتعيد إلى الذاكرة الجماعية تلك الروح الانتقامية الهمجية، التي كشفت عن الوجه الحقيقي الـبشـع للاستعمار الفرنسي، وعلى مدى حقده الدفين على الشعب الجزائري، هذا الاستعمار الذي كان يعتقد أن أسلوب الترهيب والـتـقـتـيـل والترويع والإبادة الجماعية، سـتـقـمع الجزائريين وستحول دون تفكيرهم في المطالبة بحريتهم واستقلالهم.

قلت، حري بنا أن نـتـمـعـن ونـتـدبـر معاني هذه المحطة البارزة من تاريخنا الوطني المجيد، ونـسـتـقي منها العبر والدروس، وأن نترحم على أرواح كل ضحايا هذه الجرائم الاستعمارية، مقدرين عاليا تلك الروح الوطنية العازمة، الرافضة للاستعمار والمطالبة بالحرية والاستقلال، التي أبـــــداها الجزائريون فـــي مواجــهــة هـــذا الاستعمــــار الاستيطــــاني والعنصري.

كما يجدر بنا أن نستذكر، بكل فخر واعتزاز، قدرة شعبنا على جعل هذه الشدائد والمحن، على غير ما كان يـنـتـظـــره الاستعمار الفـــرنسي، محـفـزا حقيــقيـــا لبـزوغ شمس مرحلة جديدة لاحـــت في أفق الجزائر في الفاتح من نوفمبر 1954، مبشرة بميلاد أعظم ثورة شعبية تحريرية عرفها عالمنا المعاصر.

لقد كانت الثورة المباركة ولا تزال وستبقى، بإذن الله تعالى وقوته، مصدر فخر الشعب الجزائري، ومـنـبـع تاريخه الوطني المجيد، وحضنه الدافئ الذي تسمو عبره المصلحة العليا للجزائر فوق كل الاعتبارات، وتتقوى الإرادات وتــشــحــذ العزائم في سبيل مواصلة المسيرة على درب الأوفياء، درب الشهداء الأبرار رحمهم الله.

هذه الثورة المظفرة، التي نقدرها حق قدرها في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، ونعتز دوما بالرجوع إلى منابعها والتسلح بقيمها النبيلة، ونعمل دون هوادة، في ظل قيادة المجاهد فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، على ترسيخ مبادئها الخالدة في عقول أفراد قواتنا المسلحة، حتى تسمو بنفوسهم وهمتهم إلى ما تستحقه الجزائر من مقام عال ومراتب رفيعة بين الأمم والشعوب.

فـطـوبى لمناقـب هذا السلف، الذي عرف كيف يروض المستحيل، ويتشبث بتجسيد قناعته العميقة في خيار وقرار العمل المسلح، باعتباره السبيل الوحيد لانتزاع حريته، واستطاع أن يكيف انتصـــاراته الإستراتيـــجية مع سيـــاقهــا التاريخي، ويسهم بذلك في بروز ونضج الكثيــــر من حركـــات التحرر في العـــالم، وتقويض الظاهرة الاستعمارية، والتمهيد بذلك لإرساء علاقات دولية مبنية على أسس جديدة، وهو ما أضفى على ثورتنا التحريرية المباركة طابعها العالمي المستحق،

إن الأصفياء من المجاهدين المؤمنين بنصر الله وبعونه والمسنودين بعمقهم الشعبي، هم من أكسبوا ثورتنا التحريرية ميزتها العالمية، وهم من روضوا المستحيل، وأثـروا أيما تأثير على مجرى الأحداث الدولية لفائدة الإنسانية جمعاء، فبهذا الوعي الكامل بمتطلبات تحقيق النصر وإدراك موجباته، نفذ هجوم الشمال القسنطيني، الذي كان نصرا إستراتيجيا بأتم معنى الكلمة، على المستويين الداخلي والخارجي، ازداد معه الالتحام الشعبي بثورته قوة وانتشارا، وذاق الاستعمار الفرنسي طعم الانكسار والفشل في تحقيق هدف خنق الثورة، هذا علاوة على الانتصارات الأخرى، على غرار تكسير الحصار الدبلوماسي الذي حاول الاحتلال فرضه على القضية الجزائرية، ومن خلال تفنيد سياسة التعتيم التي أضفتها فرنسا على طبيعة ما يحدث في الجزائر.

والأكيد أن من بين الانتصارات الإستراتيجية التي حققتها الثورة التحريرية المباركة في بداياتها الأولى، بفضل نتائج هجوم الشمال القسنطيني، هو انتشار الوعي الثوري أكثر فأكثر، وبروز جبهة داخلية أكثر تماسكا حول فكرة الجهاد، احتضنت الثورة وعقدت العزم على افتكاك حريتها مهما كان الثمن.

ولا شك أن الثـورة التـحـريــرية المـظـفـرة قـد حـقـقـت نقلة نوعية فعلية وشاملة في مســــارها الثوري، بعد النتائج الـــباهرة والإستراتيجية لهجوم الشمال القسنطيني، وهو ما استوجب التفكير في بلوغ مستويات ومحطات أخرى تستلزم بالضرورة وقفة تـقـيـيـمـية وتــنـظــيــمـية تـبـناها مؤتمر الصومام في شهر أوت 1956، وبذلك حلت مرحلة جديدة في كفاح الشعب الجزائري أرســت، وبصفة نهائية، أســس الثورة على جميع الأصعدة، تـــزاوج معها العمل المسلح للمجاهدين مع الــتــضامن الشــعبي الــمــتــعـدد الأشكال، بما أسهم بصورة فعالة في زيادة اشتعال لهيب الثورة، وتكثيف الكفاح المسلح المتواصل والمرير، وهو ما أدى في نهاية المطاف إلى رضـــوخ الاستعمار الفرنسي وإرغـامــه مـــذعـــنــا على الــتــفــاوض، حيث سجل الوفد الجزائري المفاوض، نجاحات باهـــرة بـــددت أطماع المستعمر، وفتحت أفقا جديدة أمام الجزائريين، من أجل استعادة استقلالهم وسيادتهم الوطنية.

إن الحـــديــث عن هذه الــمــحــطات، ليس على ســبــيـل الحصر، وإنما لما كان لها، مثل غيرها من المحطات، من وقع إيجابي على مسار كفاح الشعب الجزائري، ولما أحدثته من تأثـيـرات وانعكاسات في صفوف العدو الفرنسي، فثورة نوفمبر المباركة، بكل  تـفـاصـيـلها، كانت في الواقع نصرا إستراتيجيا لكل الشعوب، التي كانت ترزح تحت سيطرة الاحتلال، وستبقى هذه الثورة مرجعا تستوحى منه القيم النبيلة من تضحية ووفاء ووطنية.

أيها السادة،

في هذا السياق، بودي التذكير بما حرصت دائما على تلقينه لأفراد الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، بمختلف فئاتهم ومستوياتهم ولاسيما فئة الشباب منهم، هو أن ثورة نوفمبر المجيدة، تمثل إنجازا عظيما بكل المقاييس، بشهادة كافة أحرار أمم وشعوب العالم، وأنها بقدر ما تبعث في النفوس آيات العرفان والتقدير لمن صنعوها، والاعتزاز بالانتماء إلى هذا الشعب الذي أنجبهم، فإنها أيضا تعد مصدر تحفيز على التمسك بالسير على خطاهم، حفظا للجزائر، وصونا للأمانة، ووفاء لعهد الشهداء الأبرار رحمهم الله،

في ختام كلمتي، وبعد تجديد الشكر والترحيب لكل السادة الذين شرفونا بحضورهم، أعلن عن الافتتاح الرسمي لهذه الندوة، متمنيا لأشغالها كل التوفيق والنجاح.

 

9 مايو، 2016 - 17:46

المحكمة الجزائرية تبراء عائدين من غواتانامو

برأ مجلس قضاء الجزائر العاصمة، هدا الاسبوع ، متهمين اثنين عائدين من معتقل غوانتانامو، من تهمة الانخراط في جماعة إرهابية تنشط بالخارج،

سلمتهما السلطات الأمريكية إلى الجزائر في 23 أوت 2013، بعدما قضوا 12 سنة في المعتقل، حيث نزل الحكم على المتهمين بعدما التمست النيابة توقيع عقوبة 10 سنوات حبسا نافذا في حقهما.