ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن خبري قوله إن اجتماع الدوحة سيكون “حاسما إذ أن الاتفاق على تجميد الإنتاج سيسمح بتعافي أسعار النفط تدريجيا”.

وقال الوزير الجزائري: “في حال ما التزمت هذه البلدان (المنتجة للنفط) بعدم رفع إنتاجها فإن هذا سيعطي مؤشرا قويا للسوق يسمح باستقرار الأسعار عند 40 دولارا للبرميل”.

ودعت الجزائر مرارا إلى خفض إنتاج النفط للمساعدة في رفع الأسعار مع اعتماد البلد العضو في أوبك على إيرادات النفط والغاز، التي تشكل 60 بالمئة من ميزانية الدولة.