9 ديسمبر، 2017 - 10:27

مدير التربية لتيزي وزو يرد على قضية تدريس “اللغة الامازيغية”

هددت أمس جمعيات الأولياء بمختلف المؤسسات التربوية في تيزي وزو بوقف الإضراب بأية طريقة كانت بعد أن أصبح التلاميذ رهينة أقلية من الاساتدة المحتجين

و حسب تصريحات العديد من رؤساء هده الجمعيات على غرار جمعيات الأولياء بدوائر بني دوالة الاربعاء نا ثايراثن و تيزي وزو ترمتين و ذراع بن خدة معاتقة عزازقة فان من مثل هده الحركات و الاضطرابات التي تخدم مصلحة و المتضرر منها بسحبهم هو التلميذ

في وقت دعت هده الجمعيات الاساتدة إلى الحوار و نفد العنف بدل الخروج إلى الشوارع بدوره التربية لتيزي وزو احمد لعلاوي نفد أيضا الإشاعات المروجة التي جاءت في وقت يزامن مع إجراء اختبار الفصل الأول لتحطيم معنويات و التأثير سلبا على التلاميذ بخصوص ما تداول على شبكة التواصل الاجتماعي مفادها التخلي عن تدريس اللغة الامازيغية مؤكدا في ذات البيان أن تدريس اللغة الامازيغية يزداد بشكل متسارع و تدريجي في ثلثي عدد الولايات تنفيذا لبنود ما اقره الدستور الذي كرس اللغة الامازيغية لغة وطنية رسمية مترجمة في القانون التوجيهي للتربية الوطنية

و بناء على هدا دعا مدير التربية جميع التلاميذ للتحلي بالهدوء و عدم الانسياق وراء الإشاعات

و يذكر أن عمال مديرية التربية لتيزي وزو هددوا بدورهم بشن إضراب عن العمل بعد التصريحات الخطيرة التي أطلقتها نقابة كنابست في حقهم واصفين إياهم بالحيوانات حيث اعتبر العمال التصريحات بالخطيرة و تعد سابقة خطيرة في قطاع التربية مطالبين الجهات الوصية بالتحقيق في القضية كما جاءت الحركة الاحتجاجية

حسب تصريحات العمال” للجزائر 1” لمساندة رئيس مصلحة المستخدمين “مربوطي” بعد حادثة تعرض إحدى العمال لاهانة من قبل المعلمة التي استغلت حادثة إخراجها من قبل شرطية بعد أن أثارت الفوضى داخل إحدى المكاتب بذات المديرية و طالبت بالاعتذار من الموظفين و الشرطية

سرعان ما قررت العدول عن قرارها و الاتصال بنقابة كنابست تيزي وزو أين قامت بترويج لإشاعات غير مؤسسة رغم أن مدير التربية قام بفتح باب الحوار أمامها و أمام نقابة كنابست ليتم فتح تحقيق من قبل مصالح امن تيزي وزو معمق بعد جملة من الإضرابات التي شنتها النقابة مستغلة مناسبة تنصيب لجنة الخدمات الاجتماعية لضرب استقرار قطاع التربية بالولاية

ا – امسوان

8 ديسمبر، 2017 - 22:56

طفل آخر ينتحر شنقا بسبب لعبة الحوت الأزرق في سطيف

اهتزت بلدية لطاية بولاية سطيف على وقع إنتحار الطفل في الـ13 من العمر، بعد شنق نفسه بسبب لعبة الحوت الأزرق.

 

ويتعلق الامر بالطفل شاوي العمري الذي ينحدر من بلدية لطاية اين وجدوه معلقاً بمستودع لتربية الدواجن بحبل بعد صلاة المغرب.

8 ديسمبر، 2017 - 21:38

فضيحة بـ 1277 مليار تهز “كوكا كولا” الجزائر

لم تفصل محكمة السانية وهران لحد الساعة في اعقد قضية عرفها غرب البلاد و الشركات المتعددت الجنسية في الجزائر حيث يتعلق الامر بشركة كوكا وكولا و التي قدرت قيمت فضيحتها بـ 1277 مليار سنيم

حسب مصدر “الجزائر1” فقد عالجت أمس محكمة السانيا بوهران مع بداية العام الجاري قضية خطيرة اتهم فيها 5 أشخاص من بينهم مسؤولون بشركة المشروبات الغازية والكحولية كوكا كولا وموزعين بالجملة بتهمة استخراج مشروبات غازية بقيمة 1277 مليار سنتيم وذلك باستخدام سجلات أشخاص بدون علمهم.

وهي القضية التي استمرت لساعات طويلة شهر جانفي  الماضي بمحكمة السانيا وعرفت حضورا مميزا وتمثيلا كبيرا لمحامي الأطراف المتنازعة.

 

اين كانت تهمة التزوير في محررات تجارية مع استعمال المزور والنصب والاحتيال والمضاربة غير الشرعية واستعمال سجل تجاري باسم الغير،

وحسب مصادر “الجزائر”1 فالأموال الطائلة المختلسة تم تهربيها الى الخارج كما  تم تهريب الأطراف المتهمة في القضية والدين يعد اغربهم  أجانب من جنسيات فرنسية و المانية , حيث سينشر الموقع عن قريب الكثر من التفاصيل المثرة في هده القضية لبصفحة حصرية و لأول مرة ..يتبع

ف. سمير

8 ديسمبر، 2017 - 21:20

أيام سفير الجزائر بباريس معدودة والسبب…؟

كشف مصدر ديبلوماسي موثوق لـــــ”الجزائر1″ أن سفير الجزائر بفرنسا و المعين حديثًا عبد القادر مسدوا باتت أيامه معدودة على رأس السفارة الجزائرية بباريس و ذلك على خلفية تصريحه المثير للجدل خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر الأربعاء الماضي

و الذي عبّر فيه ترحيبه بالضيف الفرنسي قائلاً:”مرحبًا بك في فرنسا سيادة الرئيس” بدل أن يقول له :”مرحبًا بك في الجزائر” و هي العبارة -و إن كانت مجرد خطأ لفظي-التي أثارث غضب الكثير من الجزائريين الذين إعتقدوا أن هذا الترحيب المبالغ فيه و بغض النظر عن إعتباره خطأ فادح و لكن من صفات البشر هو إساءة للجزائر و لتاريخها و للشهداء و إنتصار لدعاة “الجزائر فرنسية

“. و لعلى ما يزيد من إحتمال إقالة السفير الجزائري بفرنسا عبد القادر مسدوا في الأيام القليلة المقبلة إضافة إلى خطأه الفادح في عبارة الترحيب بالرئيس الفرنسي،هو إ‘لان الطرف الفرنسي عن فشل زيارة الرئيس ماكرون إلى الجزائر و أنها لم تحقق الأهداف المسطرة،عكس تلك التي أداها الرئيس الفرنسي إلى قطر مباشرة بعد إختتام زيارته الرسمية إلى الجزائر- و التي كانت قصيرة على غير العادة-حيث وقعت فرنسا و قطر عقوداً تجارية بقيمة نحو 12 مليار يورو (14.15 مليار دولار)، أمس الخميس و ذلك مثلما جاء على لسان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شخصيًا ، و الذي أضاف أن هذه الصفقات تبرز العلاقة الوطيدة بين البلدين

. وشهد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الفرنسي ماكرون، التوقيع على عدد من مذكرات التعاون بين البلدين، أمس الخميس، حسب وكالة الأنباء القطرية.

وشملت الاتفاقيات التي تم توقيعها مجالات عديدة، منها مكافحة تمويل الإرهاب، وشراء طائرات رافال وإيرباص، واتفاقية تعاون بين الخطوط الجوية القطرية ومجموعة إيرباص للطيران، واتفاقية تعاون بين هيئة الأشغال العامة (أشغال) والمجموعة الفرنسية لإدارة المياه والنفايات “سويز”، ومذكرة التزام وتعاون متبادل لتقديم الخدمات لمترو الدوحة وترام لوسيل، بين شركة سكك الحديد القطرية (الريل) وتحالف الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديدية والمشغل المستقل للنقل في مدينة باريس

. وحسب وكالة فرانس برس، أشار رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية إلى أن قيمة عقد تشغيل وصيانة مترو الدوحة وترامواي لوسيل تصل إلى ثلاثة مليارات يورو، فيما تبلغ قيمة شراء 12 طائرة رافال 1.1 مليار يورو، بحسب الإليزيه.

وكانت الدوحة اشترت 24 طائرة رافال مقابل 6.3 مليارات يورو في 2015. كما وقّعت على خطاب نوايا لشراء 490 آلية مدرعة من نوع “في بي سي ايه” من مجموعة نكستر الفرنسية، بقيمة تصل إلى 1.5 مليار يورو، حسب ما أكدت الرئاسة الفرنسية. ووقّعت قطر عقدا لإزالة التلوث من بحيرات الكرعانة مع مجموعة “سويز” الفرنسية. ونجحت قطر في كسر الحصار الذي فرضته 4 دول (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، منذ الخامس من جوان الماضي، وواصلت خططها التوسعية في مختلف المجالات الاقتصادية، كما سعت إلى تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع شركائها التجاريين في مختلف دول العالم،

وشهدت العديد من المؤشرات الاقتصادية تحسناً رغم الحصار. كما أشار كذلك ذات المصدر أن من أسباب إحتمال إنهاء مهام سفير الجزائر بفرنسا هو فشله الذريع في ترقية التعاون السياسي و الأمني و حتى الديبلوماسي و الإقتصادي بين الجزائر و باريس و أنه من المحتمل أن يصدر الرئيس الجزائري قرارًا في الأيام القليلة القادمة يُنهي بموجبه مهام السفير عبد القادر مسدوا الذي تم تعيينه في شهر سبتمبر الماضي فقط و سيكون في حال تأكد خبر إقالته أقصر سفير مدة في تاريخ الديبلوماسية الجزائرية.

عمّـار قـردود

8 ديسمبر، 2017 - 10:53

“جمعة الغضب” بالجزائر لنصرة الاقصى

ستشهد مساجد الجزائر اليوم، “جمعة الغضب” لنصرة القضية الفلسطينية، حيث سيكون موضوع الخطب

لقضية الفلسطينة بعد القرار الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أول أمس الأربعاء، بنقل سفارة أمريكا إلى القدس

والإعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الصهيوني.