الجزائر | مصدر “اوراق بنما”..”تعرضنا للقرصنة من الخارج” | الجزائر 1 الجزائر | مصدر “اوراق بنما”..”تعرضنا للقرصنة من الخارج” – الجزائر 1

6 أبريل، 2016 - 13:45

الجزائر | مصدر “اوراق بنما”..”تعرضنا للقرصنة من الخارج”

أعلن مكتب المحاماة البنمي “موساك فونسيكا”، مصدر الوثائق التي فجرت ما بات يعرف بفضيحة “وثائق بنما”، أنه “تعرض لقرصنة من أجهزة ملقمة في الخارج”، وأنه قدم شكوى في هذا الصدد.

قال رامون فونسيكا مورا، مدير مكتب المحاماة البنميموساك فونسيكا الذي كان في صلب فضيحة وثائق بنما التي كشفت الأحد وأحد مؤسسيه، لوكالة فرانس برس “لدينا تقرير تقني يقول أننا تعرضنا لقرصنة من أجهزة ملقمة في الخارج”، موضحا أنه قدم الإثنين “شكوى في هذا الصدد لدى النيابة”.

وأضاف “لا أحد يتحدث عن قرصنة” في الصحافة التي تستفيض منذ يومين في كشف الوقائع، في حين أنها “تلك هي الجريمة الوحيدة التي ارتكبت”.

وأضاف “لا نفهم هذا الأمر، أصبح العالم يتقبل أن الحياة الخاصة ليست حقا للفرد”.

وتأتي تصريحات رامون فونسيكا مورا بعد يومين على كشف صحف في العالم أجمع فضيحة التهرب الضريبي التي أطلق عليها اسم “وئائق بنما”، استنادا إلى حوالي 11,5 مليون وثيقة سربت من مكتب المحاماة البنمي “موساك فونسيكا”. وكشف التحقيق عن نظام تهرب ضريبي واسع النطاق شمل مسؤولين سياسيين وشخصيات بارزة في عالم الرياضة أو أثرياء.

الجزائر1

6 أبريل، 2016 - 13:06

الجزائر| إسرائيل ترفض إطلاق سراح رئيسها السابق مبكرا

رفضت لجنة قضائية، الأربعاء، طلبا بإطلاق سراح الرئيس الإسرائيلي السابق موشيه كاتساف مبكرا، حيث يقضي منذ ديسمبر 2011 عقوبة بالسجن سبع سنوات، بعد إدانته بتهمة الاغتصاب، بحسب ما أعلنت وزارة العدل.

وقالت الوزارة في بيان، إن اللجنة قررت أن كاتساف الذي تولى رئاسة البلاد بين 2000 و2007 “لم يعرب عن أي ندم أو تعاطف مع ضحاياه” حول ما ارتكبه. وتابعت أن “المسجون يواصل نفي الوقائع والدفع ببراءته رغم الحكم الصادر بحقه”.

وأدين كاتساف (70 عاما) بتهم اغتصاب موظفتين خلال الفترة التي كان يشغل فيها منصب وزير للسياحة إبان تسعينات القرن الماضي، وتحرشات جنسية ورشوة شهود وعرقلة القضاء.

وقد استقال كاتساف من منصبه في يوليو 2007، ثم أودع سجن الرملة في 7 ديسمبر 2011 قرب تل أبيب. وكاتساف هو أول رئيس يودع السجن منذ الإعلان عن تأسيس الدولة عام 1948.

وطالب كاتساف بإطلاق سراحه بشكل مبكر، لأنه أمضى أكثر من ثلثي العقوبة حسب قوله.

الجزائر1

6 أبريل، 2016 - 12:51

الجزائر| خاصية التشفير الجديدة ستجعل من الصعب اختراق رسائل واتس آب

أعلنت شركة واتس آب لخدمة التراسل الفوري أنها بدأت تشفير جميع اتصالات المستخدمين عبر تطبيقها الثلاثاء.

وبموجب هذه الخطوة الجديدة سيجري تشفير الرسائل على مستوى المستخدم النهائي فور إرسالها من المستخدم ولا يمكن فك الشفرة إلا من خلال جهاز الشخص المرسل إليه.

وسيحول هذا دون قراءة الرسائل إذا جرى اعتراضها على سبيل المثال من جانب عناصر إجرامية أو جهات إنفاذ القانون.

وقالت واتس آب، التي يصل عدد مستخدمي تطبيقها للمحادثة الفورية إلى مليار شخص، إن عمليات تحويل المحادثات والاتصالات الصوتية سيجري تشفيرها أيضا.

وأكدت الشركة، المملوكة لفيسبوك صاحبة الموقع الاجتماعي الشهير، أن حماية الاتصالات الخاصة تمثل واحدة من “مبادئها الرئيسية”.

وبدأ تسليط الضوء على قضية التشفير بعد أن طلب مكتب التحقيقات الفيدرالي “اف بي آي” من شركة آبل مساعدته في الدخول إلى بيانات هاتف آي فون الذي استخدمه سيد فاروق منفذ هجوم كاليفورنيا الذي وقع في ديسمبر/كانون الأول الماضي وأودى بحياة 14 شخصا.

وقالت واتس آب: “الفكرة بسيطة، حينما ترسل رسالة، فإن الشخص الوحيد الذي يمكنه قراءتها هو الشخص أو المجموعة التي ترسل لها الرسالة، ولا يمكن لأي شخص رؤية محتوى هذه الرسالة، سواء مجرمي انترنت أو قراصنة أو أنظمة حكم قمعية، ولا حتى نحن.”

الجزائر1

6 أبريل، 2016 - 12:34

الجزائر| معالجة مشكلة الشيب

يبدو أن العلم بات على وشك معالجة مشكلة تؤرق البعض ويتباهى بها آخرون

وعليه، فإن العلماء يستهدفون الأشخاص الذين يخافون من الشيب مع تقدمهم بالعمر، وقد تمكنوا، ولأول مرة، من “عزل الجين الذي تلقى عليه اللائمة في إصابة الإنسان بالشيب واسمه آي.آر.إف4″،

ونجح العلماء في تحقيق هذه الاختراق بعد أن كانوا قد حددوا الجين المسبب للشيب، مما قد يؤدي إلى تطوير أساليب جديدة تؤخر أو تمنع تماما هذه الصفة الحتمية المصاحبة للتقدم في العمر.

وجمعت عينات الحمض النووي لأكثر من 6000 متطوع من أميركا اللاتينية، التي اختيرت لتنوع السكان الأصليين الذين عاشوا فيها، حسب العلماء الذين خلصوا إلى أن المنحدرين من أوروبا أكثر عرضة للشيب.

وقال كوستوبا أدهيكاري، المتخصص بعلم الأحياء النمائي في جامعة كوليدج لندن، “هذا التنوع الجيني لآي.آر.إف4 له شكلان: شكل موجود في كل أنحاء العالم والآخر موجود لدى الأوروبيين فقط”.

ورأى العلماء “أن هذا الشكل المحدد لدى الأوروبيين يضاعف تقريبا فرص الشيب”، كما يساعد الجين على تنظيم الميلانين في الجسم وهي مادة صبغية بروتينية تحدد من بين أشياء أخرى لون الشعر.

والتقدم في العمر وعوامل بيئية تؤثر بالقطع على السرعة التي يبدأ فيها هذا الجين في إطلاق ظاهرة الشيب. لكن الباحثين يقولون إن كشفهم هذا قد يؤدي إلى تطوير علاج يوقف هذا الجين في منبعه.

وقال أندريس رويس-ليناريس، أستاذ العلوم الحيوية بجامعة كوليدج لندن، “تعطيل عمل الجين ممكن بالقطع لكن القضية هي ما إذا كان هذا سيأتي بالآثار المطلوبة وما إذا كان من الصواب فعل ذلك..”.

لكن “فيما يتعلق بمحاولة تطوير علاج لتأخير أو منع الشيب فنعم هذا شيء ينطوي على إمكانات واردة”، وهي معلومات قد تفرح فقط من يخاف الشيب وليس من يعتبره وقار.

 

الجزائر1

6 أبريل، 2016 - 12:17

الجزائر| غوتشي توحد خطوط أزياء النساء والرجال بدءا من العام المقبل

أعلنت العلامة التجارية الإيطالية الفاخرة (غوتشي)، الثلاثاء أنها ستوحد خطوط أزياء النساء والرجال بدءا من العام المقبل في مسعى لتبسيط مهمة مصممي الأزياء.

 

وقال الرئيس والمدير التنفيذي للعلامة التجارية، ماركو بيتساري في بيان، إن أول عرض يمزج بين أزياء الرجال والسيدات سيكون بمقر غوتشي الجديد في ميلانو، بحسب ما أفادت وكالة “رويترز”.

ولم يحدد البيان موعد العرض لكن مصدرا قريبا من (غوتشي) قال لـ”رويترز”، إنه من المحتمل أن يكون خلال أسبوع موضة النساء الذي يجتذب غالبية الاهتمام من جانب الإعلام والمشترين على حد سواء.

ويأتي القرار في ظل جدل متزايد في أوساط صناعة الموضة حول الحاجة إلى المزج بين خطوط الأزياء، وتكثيف مواعيد العروض وكذلك طرح قطع للبيع فور انتهاء العروض.

وكانت مجموعة “بربري” البريطانية أعلنت في نوفمبر 2015 أنها ستوحد خطوط أزيائها تحت علامة واحدة.

 

الجزائر1

6 أبريل، 2016 - 11:58

الجزائر| تحقيقات حول سرقة بيانات 50 مليون مواطن في تركيا

أعلن وزير العدل التركي بكير بوزداغ، الأربعاء، فتح تحقيق في سرقة بيانات 50 مليون مواطن تركي ونشرها على الإنترنت.

 

وكان موقع إلكتروني نشر على الإنترنت بيانات لأكثر من 50 مليون مواطني تركي بما في ذلك الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داوودأوغلو.

وتتضمن المعلومات التي تسربت على الإنترنت الاسم الشخصي لكل مواطن واسم العائلة والرقم الوطني ومكان الولادة والعنوان ومعلومات أخرى.

وهدد الموقع الذي نشر البيانات دولا أخرى بالاختراق ونشر بيانات مواطنيها بشكل مماثل وعلى رأسها الولايات المتحدة.

الجزائر1