الحكومة تسحب الدينار من السوق | الجزائر 1 الحكومة تسحب الدينار من السوق – الجزائر 1

23 فبراير، 2018 - 10:31

الحكومة تسحب الدينار من السوق

كشف مصدر مطلع لـــ”الجزائر1″ أن الحكومة قد قررت بصفة رسمية و نهائية السحب النهائي لجميع القطع النقدية المعدنية ذات القيمة المالية الصغيرة و يتعلق الأمر بنصف دينار و 1 دينار و دينارين من التداول في الأسواق و المعاملات المالية قبل نهاية 2019،

وذلك بسبب الكساد الذي تشهده هذه القطع النقدية التي يرفض المواطنين و التجار على حد سواء التعامل بها في عمليات البيع و الشراء،حتى أن أحد التجار من ولاية سطيف قد ملأ شاحنة من الوزن الكبير بعدد كبير من هذه القطع النقدية المعدنية ذات القيمة المالية الزهيدة و إتجه بها صوب بنك الجزائر بالجزائر العاصمة لإستبدالها،

فيما إشتكى عدد من التجار عبر مختلف ولايات الوطن من تكدّس القطع النقدية المعدنية ذات القيمة المالية الزهيدة خاصة قطعتي 1 دينار و دينارين بسبب صعوبة تسويقها و إستبدالها.

وبالرغم من أن هذه القطع النقدية المعدنية الزهيدة لا تزال سارية المفعول و معتمدة من بنك الجزائر،إلا أنه لا يتم التعامل بها إلا نادرًا بسبب السقوط الحر لقيمة الدينار الجزائري أمام بقية العملات الصعبة و إرتفاع أسعار مختلف المواد الإستهلاكية و تدهور القدرة الشرائية للجزائريين،فباتت قطع نقدية كـــ1 دينار أو 2 دينار لا تكفي لشراء حتى حلوى الأطفال فإذا أردت أن تشتري قطعة حلوى فإن التاجر يرفض ذلك و يقترح عليك تسليمه قطعة نقدية بقيمة 5 دينار لإعطاءك قطعتين أو ثلاثة من الحلوى لا غير و يرفض التعامل بقطع نقدية قيمتها أقل من 5 دينار لأنها بحسبه بات الكثيرون لا يتعاملون بها.

و بالنظر لكل هذه المعطيات و المؤشرات قرر بنك الجزائر بإيعاز من الحكومة الشروع في عملية سحب كل القطع النقدية المعدنية أقل من 5 دينار من السوق قبل نهاية 2018 أو بعد رئاسيات 2019 كأقصى تقدير وفقًا لذات المصدر. هذا و نشير إلى أن بنك الجزائر نفسه توقف عن سكّ القطع النقدية المعدنية الأقل من 5 دينار منذ عدة سنوات بسبب إنخفاض الطلب و الإقبال على التعامل بها في السوق

. مع العلم أن بنك الجزائر طرح في السوق قطع نقدية معدنية صغيرة تبدأ من 1 سنتيم إلى 2 دينار و لا تزال سارية المفعول قانونيًا حتى الآن بالرغم من إنقراضها من السوق و عدم تعامل المواطنين و التجار بها على حد سواء منذ عدة سنوات.

و الجدير بالذكر أن أول القطع النقدية المعدنية في الجزائر بعد الإستقلال سبع مقسمة إلى سنتيمات إلى غاية وحدة الدينار التي شرع في التداول بها في 12 جويلية 1965 و كانت القطع تحمل رموز الدولة الجزائرية.

وقد رمزت قطع خمسة سنتيم لسنة 1981 للبرنامج الخماسي (1980-1984) و قطع خمسة سنتيم لسنة 1985 و المخطط الخماسي (1985-1989) كما خلد دينار سنتي 1982 و 1987 على التوالي للذكرى ال20 و ال25 للاستقلال الوطني قبل قطعة 5 دنانير التي خلدت بدورها الذكرى ال30 لاندلاع الثورة التحريرية. و تميزت عشرية التسعينيات بإصدار تسع قطع نقدية (من 1 دج الى 100 دج) لا تزال متداولة لحد اليوم،كما تم يوم الاحتفال بالذكرى الخمسين للاستقلال سنة 2012 إصدار قطعة نقدية من فئة 200 دج تحمل رمز هذه الخمسينية

عمـار قـردود

23 فبراير، 2018 - 01:24

“الشروق” تنتج مسلسل ضخم مع فريق “حريم السلطان “

بلغ موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان مؤسسة الشروق للإعلام والنشر في تصوير قد شرعت في تصوير مسلسل “تلك الأيام” بفريق عمل تركي مشترك مع فريق تقني جزائري لإنتاج هذا العمل الضخم بأحدث تقنية سينمائية.

حيث افتك ذور البطولة الفنان الكوميدي المعروف “نبيل عسلي” , ومن المرتقب ان يعرض هدا العمل  شهر رمضان في وقت الدروة

يأتي على رأس الفريق التركي المخرج التركي الألماني محمد جوك والذي أخرج ما يزيد عن عشرون مسلسل في تركيا وأذربيجان وبلغاريا والمانيا وروسيا.

عرض للمخرج محمد جوك على القنوات العربية المسلسل المعروف زهرة القصر ويعاونه فريق العمل التركي، المؤلف والسيناريست أركان شيبلاك ومدير التصوير حقي توبجو ومدير الإضاءة أحمد أيدن ومهندس الديكور أوزجور كميرتاش والماكييرة أسماء إيرين والكوافير شاهين جول وقد عمل هذا الفريق في كبرى المسلسلات التركية والتي عرضت في العالم العربي مثل حريم السلطان ووادي الذئاب وزهرة القصر والأرض الطيبة ونور ومهند”.

يأتي هذا في اطار سعي مؤسسة الشروق للإعلام والنشر للخروج بالمسلسل بأعلى جودة ونقل التجربة التركية إلى سوق إنتاج الدراما العربية لحرصها على تطوير صناعة الدراما الجزائرية والمنافسة في سوق الدراما العربية لعرض المسلسل لاحقا على الشاشات العربية.

ف.سمير

 

22 فبراير، 2018 - 23:29

مدير الوكالة العقارية بأم البواقي أولى ضحايا مقال “الجزائر1”

علم موقع “الجزائر1” من مصادر محلية عليمة أن المقال الذي تم نشره أمس الأربعاء تحت عنوان “مواطنو عين مليلة يتصدون لوالي أم البواقي؟؟” و الخاص بالشروع في تأجير جنان لعبيدي الكائن بحي خنفري-المالحة سابقًا-بعين مليلة و المحاذي للملعب البلدي الإخوة دمان ذبيح من طرف والي ولاية أم البواقي جمال الدين بريمي إلى رجل أعمال بعين فكرون و هو المقال الذي تفاعل معه عدد كبير من سكان المدينة و أثار جدلاً واسعًا وصل صداه حتى إلى السلطات العليا التي تكون قد طلبت إستفسارات فورية و توضيحات عاجلة حوله،قلت هذا المقال كان أولى ضحاياه و ليس آخرهم هو مدير الوكالة العقارية لولاية أم البواقي بالنيابة شاكر معزاوي ليكون كبش فداء و القادم أسوأ بكثير.

عمّــــــار قــــردود

22 فبراير، 2018 - 21:39

ممنوع التسوق والتدخين لعناصر الشرطة

علم موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية،ان موظف الشرطة ممنوع من التسوق والتدخين، والإفراط في التحدث بالهاتف بالبدلة الرسمية.

 

22 فبراير، 2018 - 20:58

هذه هي شروط امتلاك السلاح في الجزائر

علم موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة نقلا عن الخبر ان  وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي أكد اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، بأن عملية إرجاع بنادق الصيد ” المودعة من قبل المواطنين لدى مصالح الأمن مطلع التسعينيات “كإجراء وقائي واحترازي” تتم بعد إجراء “تحقيق إلزامي” للتأكد من “أخلاق وموثوقية” المعنيين بها.

وقال الوزير خلال رده على سؤال شفوي للنائب بوعلام بوسماحة يتعلق بالتدابير المتخذة لإرجاع أسلحة الصيد إلى أصحابها في جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني ترأسها سعيد بوحجة رئيس المجلس، ان عملية استرجاع هذه الأسلحة “قننت في إطار تطبيق أحكام المرسوم التنفيذي رقم 98-96 المؤرخ في 18 مارس 1998، المعدّل والمتمّم، لكيفيات تطبيق الأمر رقم 97-06 المتعلق بالعتاد الحربي والأسلحة والذخيرة”، وعرفت هذه العملية مرحلتين، الأولى “تتعلّق بإرجاع الأسلحة المتوفرة في حالة جيدة إلى أصحابها المُعرّفين، و يتم هذا بعد إتمام التحقيق الإلزامي الذي تجريه مصالح الأمن للتأكد من أخلاق و موثوقية المعنيين” .

و أوضح في نفس الإطار أنه يتم ” إرجاع السلاح لصاحبه أو ذوي الحقوق في حالة وفاته أو إلى الوصي المُفوّض قانونا من طرف العدالة في حالة عدم أهليته البدنية أو العقلية، بموجب قرارات الإرجاع المعدّة من قبل الولاة بعد موافقة اللجنة الولائية للأمن “، مشيرا إلى أن عملية الإرجاع “غير مرهونة بتقديم رخصة الحيازة، حيث تتكفل مصالح الولاية بتسوية وضعيتها القانونية لاحقا”.

وتتعلق المرحلة الثانية– حسب الوزير– ببنادق الصيد التي يتعيّن “استبدالها وتعويض أصحابها غير المؤهّلين لحيازتها ” وتتم بعد “تقييم لحالة السلاح والتأكّد من عدم إمكانية إرجاعه لمالكه بسبب فقدانه أو تواجده في حالة متدهورة أو تخصيصه في إطار مكافحة الإرهاب” ، حيث يتم “استبداله بما يتناسب مع السلاح الأصلي”.

وكشف الوزير انه بخصوص ” مالك السلاح أو ذوي الحقوق أو الوصي المفوّض قانونا من طرف العدالة الذين يعتبرون غير مؤهلين لحيازة بندقية الصيد، بناء على رأي اللجنة الولائية للأمن المُرتكز على نتائج تحقيقات مصالح الأمن، فإنه يتم تحديد القيمة التقديرية للبندقية وويتم تعويضهم مالياً “.

وبعد أن أشار إلى أن بنادق الصيد المودعة من قبل المواطنين لدى مصالح الأمن، خلال سنتي 1992 و 1993 كان “إجراءا وقائيا و احـترازيا لمنع الاستيلاء عليها من طرف الجماعات الإرهابية واستعمالها في عملياتهم الاعتدائية ” أوضح انه قد تقرر إعادتها نظرا “لعودة الأمن والاستقرار بفضل سياسة المصالحة الوطنية، التي أرساها رئيس الجمهورية مع مواصلة مكافحة كل تهديد لأمن المواطنين والممتلكات “.

22 فبراير، 2018 - 16:23

“Djezzy” تعتذر لزبائنها

عملا بقواعد  الاتصال و الشفافية مع الزبون تعتذر  جازى لزبائنها عن الاضطرابات التي سجلت في شبكتها في وقت متأخر من صبيحة يوم الخميس 22 فيفري الجاري.

و يعود هذا الاضطراب الى عملية تقنية تهدف إلى تحسين أداء الشبكة، و قد تم التكفل بالخلل فور وقوعه من قبل الفرق التقنية التي تمكنت من اعادة الوضع الى حالته الطبيعية في  ضرف زمني وجيز.

للتذكير فإن جازي قد شرعت في تنفيذ برنامج لتحديث بنيتها التحتية التكنولوجية و هو ما يسبب عادة هذا النوع من الحوادث.

تعتذر جازي لزبائنها عن كل ازعاج يكون قد تسبب به هذا الاضطراب.