6 نوفمبر، 2017 - 17:48

الخطوط الجوية التركية تحتفي بالذكرى 63 لإندلاع الثورة

في إطار، علاقات الصداقة بين الجزائر وتركيا، قررت الخطوط الجوية التركية “تركيش-أغلاين”، الاحتفال هذه السنة بالذكرى 63 لإندلاع ثورة نوفمبر المجيدة، وذلك على مستوى ثلاثة مطاران، قسنطينة، العاصمة ووهران،

أين اهتدت الخطوط الجوية 1945 نقطة كزيادة في بطاقة “عضوية الرحلات” ، التي تمسح للزبائن بالحصول على رحلة تذكرة سفر مجانية عند بلوغ 20 ألف نقطة، حسب ما كشف عنه السيد حديدي ياسين مسؤول الرحلات على مستوى مطار أحمد بن بلة الدولي بوهران،

مضيفا أن رمزية الهدية “1954 نقطة إضافية” ترمز لسنة إندلاع الثورة، وتفيد الزبون في ترقية نوع بطاقة العضوية، وهي أربعة أصناف ، أولها بطاقة عادية “كلاكسيك” ب20 ألف نقطة ،

وبعدها بطاقة فوق العادية “كلاسيك-بلوس” ببلوغ 27 ألف نقطة في السنة وتسمح بحمولة قدرها 30 كلغ عوض 20 كلغ في البطاقة العادية ،

وبعد جمع 40 ألف نقطة تربح 20 كلغ زيادة مسموح بها في الوزن وتمسح بطاقة”إليت”، وبعد بلوغ 80 ألف نقطة تحصل على بطاقة سوداء وبزيادة حمولة قدرها 25 كلغ في الوزن، أي 45 كلغ إجمالا. كما كشف المتحدث، نسيم حديدي، عن فتح فترة تخفيضات في سعر التذكرة عبر الخطوط الجوية التركية للفترة ما بين 4 و30 نوفمبر.

سعيد بودور

5 نوفمبر، 2017 - 16:47

بالفيديو .. فاروق شافعي يعتدي على صديقته بالعاصمة

اعتدى مدافع المنتخب الوطني وإتحاد العاصمة فاروق شافعي، على صديقته السابقة في الشارع بحي سيدي يحيا بالجزائر العاصمة.

كما اضاف موقع النهار ان  هذه الفضيحة تضاف إلى فضيحة محاولة اجهاض زوجته السابقة التي رفعت دعوى قضائية ضده منذ عدة أشهر، ولاتزال القضية في التحقيق.

كما تأتي هذه الفضيحة عشية استدعاءه للخضر من قبل الناخب الوطني رابح ماجر، واختياره ضمن التشكيلة المثالية في رابطة أبطال إفريقيا لهذه السنة.

5 نوفمبر، 2017 - 11:16

محمد السادس.. قمر اصطناعي للتجسس على الجزائر

قررت المملكة المغربية رصد غلاف مالي ضخم و غير مسبوق قدره 84 مليار درهم مغربي كميزانية مخصصة ﻹقتناء السلاح و صيانته ،هي اﻷكبر من نوعها في تاريخ المملكة ،و ذلك بحسب ما جاءت بها مسودة مشروع ميزانية 2018 والمرتقب الموافقة عليها في شقها المتعلق بالأمن والدفاع .
وتأتي هذه الخطوة المغربية لزيادة ميزانية التسلح في إطار السباق المحموم المفتوح بينه و بين الجزائر لتحقيق التوازن العسكري و العمل على عدم تغليب كفة الجزائر على كفة المغرب و التحضير لإحتمال إندلاع حرب بين البلدين في أي لحظة و يعتقد المغاربة أن الجزائر رفعت من إيقاع اﻹنفاق العسكري رغم اﻷزمة اﻹقتصادية التي تتخبط فيها منذ سنوات بالتزامن مع تراجع أسعار الغاز والنفط ،
حيث حافظت الجزائر على معدل إنفاقها العسكري والمقدر بـــ11 مليار دولار و هي الميزانية المرصودة لوزارة الدفاع الوطني بقيت ثابتة مثل العام الماضي و لم تشهد أي زيادة رغم التوترات الأمنية الكبيرة على كامل حدود الجزائر مع جيرانها دون إستثناء ناهيك عن محاربة الدولة لآفة الإرهاب الذي لا زال يضرب الجزائر في العمق و الصميم.
و رغم تداول وسائل الإعلام المغربية معلومات حول توقيع اتفاقيات شراء اسلحة بين الجزائر وروسيا خاصة خلال زيارة رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف أوائل شهر أكتوبر الماضي بالرغم عدم صدور أي تأكيد أو نفي من الجهات الرسمية في الجزائر و روسيا،
إلا أن المغرب سارع الى إقتناء قمر اصطناعي هو الثالث من نوعه افريقيا بعد جنوب إفريقيا و مصر والمكلف بأدوار مختلفة منها ما هو عسكري ، والمرتقب إطلاقه غدا  اﻹثنين  بالتزامن مع ذكرى إحتلال المغرب للصحراء الغربية ، إنطلاقا من منطقة “جايانا” الفرنسية شمال قارة امريكا الجنوبية.
القمر الاصطناعي، حسب الموقع العالمي “سبيس دايلي” المتخصص في علوم الفضاء، أطلق عليه اسم “محمد السادس”​ وتم تصنيعه من قبل “تاليس ألينيا سبيس” و”إيرباص”.
عمّـــــــار قـــــردود

5 نوفمبر، 2017 - 10:34

إعفاء رئيسة بعثة المينورسو بالصحراء الغربية

كشفت وسائل إعلام دولية وبشكل رسمي إعفاء رئيسة البعثة الأممية في الصحراء الغربية الكندية “كيم بولدوك” من منصبها الحساس،
و بحسب ذات المصادر فإن الكندية كيم بولدوك تم تعيينها بمنصب نائبة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة بمنظمة “مونيسكو” المكلفة بنشر الاستقرار بجمهورية الكونغو الديمقراطية وممثلة لبرنامج الامم المتحدة الإنمائي.
و الجدير بالذكر أن المنظمة الأممية المينورسو بالصحراء الغربية شهدت عدة أحداث متسارعة منذ تعيين الكندية “كيم بولدوك” على رأس البعثة منذ سنة 2014 بدءا من تصريحات الأمين العام السابق “بان كي مون” وسياسة الأمريكي “كريستوفر روس”الداعمة لحق الشعب الصحراوي في الإستقلال، وصولاً إلى أزمة “الكركرات” الأخيرة قبل تدخل الأمين العام الجديد البرتغالي “أنطونيو غوتيريس”.
عمّـــــار قـــــردود

5 نوفمبر، 2017 - 10:23

البحرين تتهم الجزائر بأنها دولة راعية للإرهاب

وفقًا للمثل الشعبي الجزائري الدارج “جا أيكحلها أعماها” وقع وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد،الأربعاء الماضي،المصادف لغرة نوفمبر و هو يوم عزيز على الجزائريين في المحظور عندما حاول تبرير فرض بلاده للتأشيرة على القطريين،فإرتكب خطأ غير مقبول عندما إتهم عدد من الدول برعاية الإرهاب.

و بحسب وزير الخارجية البحريني الذي غرّد عبر حسابه الرسمي على “تويتر”:” التأشيرات لم تستهدف شعب قطر بل تستهدف التسهيل الذي قامت به قطر في منح التأشيرات و الإقامة لمواطني دول ترعى الإرهاب و التطرّف”.

ما يعني من تغريدة المسؤول البحريني أن إتهاماته تشمل عدد من الدول التي قررت قطر إعفاءها من تأشيرة الدخول إلى أراضيها،و من ضمن هذه الدول الجزائر،التي إختارت الحياد في الأزمة الخليجية الحديثة. بعض المحللين أعابوا على وزير حارجية البحرين إنتهاجه في إتهامه لأسلوب التعميم و كان من المفروض عليه تحديد تلك الدول المتهمة برعاية الإرهاب بالأسماء تفاديًا لأية مشاكل ،بدلاً من توجيه الإتهامات لعدد من الدول دون أدلة دامغة و هو “خطيئة ديبلوماسية” لوزير الخارجية البحريني.

و بعد حملة شرسة شنها ضده رعايا الدول المستفيدة من إلغاء التأشيرة لدخولها إلى قطر عبر مواقع التواصل الإجتماعي إضطر الوزير البحريني للتراجع و لتوضيح ما قصده و إختار التركيز على لبنان و قال أن رفع قطر التأشيرة عن هذه الدولة مكّن عناصر حزب الله من دول قطر ثم من هناك الدخول إلى دول الخليج العربي ما يعرض أمد دول التعاون الخليجي للخطر.

هذا و قد قررت حكومة دولة قطر في سبتمبر الماضي إعفاء الجزائريين والمغاربة وفق شروط معينة من تأشيرة الدخول إلى أراضيها وسيكون ذلك عبر طلب فقط يقدمه المسافر عبر البريد الالكتروني 48 ساعة قبل الرحلة وسيدخل الإجراء الجديد حيز التنفيذ بدءًا من 15 سبتمبر الماضي.

وقالت وزارة الداخلية القطرية والهيئة العامة للسياحة أن هذا الإجراء يأتي انطلاقا من العلاقات الأخوية التي تربط دولة قطر بكل من المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية ومن خلال التدابير الجديدة التي أعلنت عنها الحكومة القطرية، يحصل بموجبها مواطني المملكة المغربية وجمهورية الجزائر على تأشيرة الدخول إلى قطر عند الوصول إلى أحد منافذ دولة قطر ,ويشترط على الراغبين في الحصول على تأشيرة الدخول عند الوصول أن يكونوا من حاملي تصريح الإقامة أو التأشيرة السارية للمملكة المتحدة، أو الولايات المتحدة الأمريكية، أو كندا، أو أستراليا، أو نيوزيلندا، أو بلدان اتفاقية شنغن أو دول مجلس التعاون الخليجي.

عمّـــــــار قــــردود

5 نوفمبر، 2017 - 10:07

بن يونس يرد على مقال “الجزائر1” الذي كشف عدد الحركى في الجزائر

رد رئيس الحركة الشعبية الجزائرية و وزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس صباح امس السبت ضمنيًا على مقال مثير أثار ردود فعل كبيرة و خاصة في أوساط ما يسمى بــ”الأسرة الثورية” تم نشره في موقع “الجزائر1” بالتزامن مع الذكرى الـــ63 لثورة نوفمبر المجيدة و الذي تم فيه الكشف من طرف أحد المجاهدين الذي كان أحد رفقاء الشهيد العربي بن مهيدي عن عدد الحركى و القومية في الجزائر.

وأعلن زعيم “الأمبيا” رفضه المتاجرة بالثوابت الوطنية والشرعية الثورية من قبل الأحزاب السياسية في الإنتخابات.

و أبدا بن يونس في تجمع شعبي نشطه في خنشلة امش السبت، “الحديث عن الحركى وأبناء الحركى سنة 2017” قائلاً إن الأحزاب التي تدعي الوطنية هي التي تضم في صفوفها الحركى وأبنائهم.

و جاء كلام بن يونس هذا عن الحركى،عندما شاهد عدد من المشاركين في التجمع الشعبي الذي نشطه في خنشلة حاملين نسخ عديدة من مقال “الجزائر1” الذي يتحدث عن الحركى قاموا بطباعته و رافعينها-أي النسخ المطبوعة-داخل القاعة و هو ربما الأمر الذي إستفز بن يونس و رد عليه بطريقته الخاصة.

عمّــــــار قـــــردود