23 سبتمبر، 2018 - 22:01

“الداي حسين” يطلب الجنسية التركية..

ورد موقع الجزائر 1 من مصادر متطابقة ان الممثل الفرنسي جيرارد ديبارديو يعتزم مقابلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغانف في إسطنبول شهر أكتوبر المقبل ، من أجل طلب الحصول على الجنسية التركية ، حسب ما صرح به لصحيفة “aydinlik” المحلية.

ونقلت “le figaro” الفرنسية مساء اليوم الخميس ، عن الصحيفة التركية ، أن الممثل السينمائي الفرنسي (69 سنة ) الذي لعب دور الداي حسين في فيلم جزائري حول سيرة الشخصية التاريخية أحمد باي ، قال إنه يسعى للحصول على الجنسية التركية التي سيطلبها مباشرة من الرئيس أردوغان خلال لقاء سيجمعه به هناك شهر أكتوبر المقبل ، مذكرا بأنه يحمل أيضا إلى جانبه جنسيته الفرنسية ، جنسيتي الجزائر وروسيا .

س.مصطفى

23 سبتمبر، 2018 - 20:04

كبار الجنرالات امام المحكمة العسكرية

ورد موقع “الجزائر1” من مصادر اعلامية ان اللواء مناد نوبة القائد السابق للدرك الوطني تم سماعه من قبل قاضي التحقيق العسكري نهاية الأسبوع الماضي و ينتظر اعادة سماعه غدا في انتظار سماع عدد اخر من كبار الجنرالات

حيث يتعلق الامر حسب “فلاش ديسك” بقضايا استغلال المنصب و الكسب غير المشروع و استغلال النفوذ و قضايا اخرى مختلفة قبل ان توجه للجميع تهم سيحددها قاضي التحقيق قبل نهاية الأسبوع الحالي  .

مصدر الخير اضاف ان النيابة العسكرية تلقت أوامر صارمة من القيادة العليا السياسية و العسكرية بفتح ملفات العديد من كبار الجينرالات و أفراد عائلاتهم و هي سابقة في تاريخ الجزائر

محمد نبيل 

23 سبتمبر، 2018 - 18:40

تكريم الرئيس بوتفليقة

كرمت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم  الأحد على هامش اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق خفض إنتاج النفط لدول اوبك وخارجها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة نظير الجهود  التي بذلها في سبيل سوق نفطية مستقرة تراعي مصالح المنتجين و المستهلكين على  حد سواء.

و يعد هذا التكريم الذي يصادف إحياء مرور سنتين على اتفاق الجزائر الموقع   في سبتمبر 2016 اعترافا بحكمة و جهود الرئيس بوتفليقة من خلال مساعي التشاور  و الحوار مع منتجي النفطي بما فيهم المنتجين خارج أوبك بغية دعم الأسعار.

23 سبتمبر، 2018 - 18:25

هذا هو سبب حقد فرنسا على الرئيس بوتفليقة

ورد موقع الجزائر1 من خلال تصفح الكتاب الذي كتبه السفير الفرنسي الأسبق في الجزائر بيرنارد  باجولي، تحت عنوان “الشمس لن تشرق من المشرق”، ينكشف السبب الحقيقي وراء الحقد الشخصي الذي يكنه للرئيس بوتفليقة والجزائر.

حيث يسرد باجولي، في كتابه عن عدة أمور عاشها خلال فترة تواجده في الجزائر “1975-1978”.

ويتضح من خلال مطالعة الكتاب، حسب النهار ان السبب وراء التصريحات المعادية التي أدلى بها باجولي ضد الجزائر والرئيس بوتفليقة، ما هو إلا “حصان”، الذي يدعى “قلبي”.

وكتب بانجولي، عن قصة الحب التي ربطته بالحصان الذي اشتراه في الجزائر بمجرد ان انتقل للعمل فيها، حيث أطلق عليه إسم “قلبي”.

حيث اشترى حصانا بمجرد وصوله غلى الجزائر سنة 1975، حسب ما اورده في كتابه، وهذا من أحد زملائه في السفارة الفرنسية، وأطلق عليه اسم “قلبي” باللغة العربية.

وكتب بانجولي: “كنت كل صباح، استيقظ في وقت مبكر من أجل امتطاء حصاني وفي نادي يبعد عشرات الكيلومترات شرق العاصمة”.

ويضيف: “وكنا نفعل العديد من الامور على غرار “طارقا” والعدو على الشاطئ، كما ان هذا الحصان كان وسيلة جيدة بالنسبة لي لتقديمي إلى المجتمع المحلي”.

وكتب أيضا السفير الأسبق الفرنسي بالجزائر، عن نهاية قصة الحب التي جمعته بحصانه، وكيف انفصل عنه قائلا: “عندما اضطررت إلى مغادرة الجزائر، لقد كانت مأساة بالنسبة لي”.

مضيفا: “لقد رفضت السلطات الجزائرية، منحي ترخيصا بإخراج حصاني معي، على الرغم من أنني قمت بكل الإجراءات، وهذا بحجة أن هذا الحصان من سلالة محمية”.

ويحمل برنار باجولي مسؤولية خسارته لحصانه إلى الرئيس بوتفليقة الذي كان وزيرا للخارجية خلال تلك الفترة وهو المسؤول الاول عن الدبلوماسية الجزائرية، وهو ما يوضح ذلك الحقد الشخصي الذي يكنه لشخص الرئيس بوتفليقة.

كما سرد أيضا ذات الكاتب عن إهداء الرئيس بوتفليقة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حصانا سنة 2007، من نفس فصيلة الحصان “قلبي”، حيث كشف باجولي انه كان عندما راى ذلك الحصان اعتقد انه حصانه “قلبي”.

23 سبتمبر، 2018 - 18:19

علي حداد يضغط على الحكومة..

ورد موقع الجزائر1  من مصادر اعلامية متطابقة  أن  علي حداد رجل الأعمال و رئيس منتدى أرباب العمل يمارس ضغوطات كبيرة على الحكومة و مختلف السلطات من أجل دفعها لخوصصة الشركة العمومية Fertial المختصة في صناعة الأسمدة .

بحيث أن علي حداد يريد رفع مساهمته في رأس مال هذه الشركة لكي يصبح المالك الرئيسي لشركة Fertial ،مع الإشارة أنه يملك حاليا ما يقارب 17 بالمائة من رأسمال هذه الشركة.

و حول هذا الموضوع  كشفت المصادر أن علي حداد طلب قرض بقيمة 200 مليون دولار من أربعة بنوك مختلفة و هي البنك الوطني الجزائري BNA و بنك ABC و بنك Société Générale و البنك الرابع هو بنك بحريني يمارس نشاطه في الجزائر ،و طبعا الهدف من هذا القرض البنكي الضخم هو شراء أسهم شركة Fertial.

و تجدر الإشارة إلى أن شركة Fertial لصناعة الأسمدة تملك وحدتين للإنتاج ،الأولى بعنابة و الثانية بأرزيو ،كما أن شركة Fertial تعد إحدى الشركات التابعة لمجمع سوناطراك ،و في هذا الإطار أوضحت المصادر أن إدارة سوناطراك ترفض خوصصة شركة Fertial لفائدة علي حداد ،

مريم فادية

23 سبتمبر، 2018 - 15:43

انهاء مهام الأمين العام للمجلس الشعبي الوطني

ورد موقع “الجزائر1”  ان السعيد بوحجة رئيس المجلس الشعبي الوطني, انهى اليوم الأحد، مهام الأمين العام للمجلس سليماني بشير.

وحسب بيان للمجلس ،فإن القرار جاء طبقا للتعليمة المحددة للوظائف السامية.وقد كلف في نفس اليوم  رئيس الديوان الهاشمي عدالة ،بمهام الأمانة العامة بالنيابة.

ف.سمير