الشارع المليلي غاضب من ترشح “كابيلا” مجددًا ؟؟ | الجزائر 1 الشارع المليلي غاضب من ترشح “كابيلا” مجددًا ؟؟ – الجزائر 1

3 نوفمبر، 2017 - 14:32

الشارع المليلي غاضب من ترشح “كابيلا” مجددًا ؟؟

إستاء سكان مدينة عين مليلة الأحرار و النزهاء من ترشّح رئيس بلدية سابق لعهدتين منفصلتين سيء السمعة و ذو مستوى تعليمي متواضع جدًا-السادسة إبتدائي- معروف بإسم “كابيلا” عاث فسادًا و دمارًا في المدينة التي إستولى بمعية محيطه الفاسد على آلاف الهكتارات من أراضيها و إستغل الفقراء من أبناءها و الأميون ليكونون سندًا له و ذلك بمنحهم مساعدات لا تغني و لا تسمن من جوع.

و الطامة الكبرى كما يقول بعض سكان مدينة الشهيد الرمز العربي بن مهيدي أن هذا المترشح الذي حاول أن يترشح تحت لواء إحدى الأحزاب دون أن يتمكّن من ذلك بسبب سجله الحافل بالكوارث و الموبقات،حتى أن الأحزاب التي توصف بالمجهرية رفضت منحه غطاءها الحزبي رغم محاولته إغراءها بالأموال القذرة،قلت الطامة الكبرى أنه عاير رجال هذه المدينة المحافظة سنة 2012 عندما فشل في الفوز في الإنتخابات و قال لهم بصريح العبارة “كثر خير نساكم الي فوطاو عليا” الأمر الذي تسببفي إثارة غضب وسخط سكان البلدية، بعد أن عايرهم بأن نساءهم هّن اللواتي صوتّن لصالحه خلال انتخابات 10 ماي 2012 مثلما صوتّن لصالحه في الانتخابات المحلية بتاريخ 29 نوفمبر 2007، مع العلم أن “كابيلا” قد ترشح كمتصدر لقائمة الجبهة الوطنية الجزائرية بولاية أم البواقي ولكنه لم يحصد سوى 1000صوت ليتجرع بذلك مرارة الهزيمة القاسية خلال تشريعيات 2012.

و قد تعرض إلى إعتداء جسدي من طرف سكان قرية فورشي بمدينة عين مليلة ،حيث ألحق السكان الغاضبون عليه إصابات بليغة، حيث تم – حسب شهود عيان – رجمه بالحجارة كما يُرجم الشيطان، وتمكنوا من تكسير زجاج عدد من سيارات موكبه، وإصابة 7 آخرين من مرافقيه منهم امرأة، كما أقدموا على حرق وتمزيق الملصقات الانتخابية الخاصة به وبقائمته وشنوا حملة مناوئة له وبعد ظهور نتائج الانتخابات والتي حصد فيها حزب جبهة التحرير الوطني المقاعد الثمانية بولاية أم البواقي وهزيمة نكراء لإسماعيل أونيسي أو (كابيلا) كما يطلق عليه في عين مليلة. سارع مواطنو عين مليلة إلى إقامة الأفراح والليالي الملاح نكاية في رئيس بلديتهم الذي فضل ترشيح نفسه في تشريعيات 10 ماي على خدمتهم وهم الذين أوصلوه إلى منصب رئيس بلديتهم، وهي الهزيمة التي نزل خبرها عليه كالصاعقة فأصيب بنوبة هيستيرية جعلته طريح الفراش.

و قبل ذلك و في سنة 2002 تم حرق منزله و كل ممتلكاته في غضب شعبي عارم و لولا تدخل مصالح الأمن للقي حتفه نظير ممارساته غير الأخلاقية و غير المشروعة و يبدو أنه لم يأبه بكل ذلك و هاهو يعيد الكرة للمرة الثالثة من أجل الفوز بمنصب رئيس بلدية عين مليلة رغم أن السواد الأعظم من سكانها ضده و لا يلّتف حوله إلا قلة قليلة من ذوي السوابق العدلية و المنحرفين و راح يستغل الحالة الاجتماعية للناس الفقراء الذين لا يملكون سكن حيث قام بتحريضهم على بناء مساكن فوضوية و يعدهم بتسوية وضعيتهم اذا فاز في الانتخابات و قد قامت قناة “الشروق” بفضح استغلاله لمعاناة الناس للوصول الى منصب رئيس بلدية عين مليلة.و نشير إلى أن هذا الـــ”كابيلا” ترشح ضمن قائمة حرة.

عمّــــــار قـــــردود

2 نوفمبر، 2017 - 21:17

ما حقيقة العلاقة بين جمال ولد عباس و أنجيلا ميركل؟

يبدو أن الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس أصابه الهذيان و أصابه مسّ من الجنون،لهذا بات “يتقيأ” بكلمات و تصريحات أضحت تسيء إليه و إلى الحزب العتيد أكثر مما تفيدهما،

فبعد إدعاءه-كذبًا و كفرًا-بأنه يعلم علم الغيب تمامًا مثل الله عز وجل-أستغفر الله-و أنه يعلم علم اليقين هوية الرئيس الجزائري لسنة 2019 و ذهب أكثر من ذلك عندما قال أنه سيكون “أفلانيًا”،

صرح امس  الأربعاء من ولاية البويرة خلال تنشيطه لتجمع شعبي في إطار الحملة الإنتخابية لصالح حزبه أنه درس في ألمانيا و بجامعة ألمانية و هي ذات الجامعة التي درست فيها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل و هي جامعة لايبزيغ التي تعتبر ثاني أقدم جامعات ألمانيا،و لكن لا مجال للمقارنة بين ولد عباس و ميركل لا في المستوى العلمي و لا في المستوى السياسي،فقد تصدرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قائمة أقوى مائة سيدة في العالم التابعة لمجلة فوربس الأمريكية للعام السابع على التوالي هذه السنة .

عمار قردود

2 نوفمبر، 2017 - 21:05

فضيحة تهز الأفلان ببريكة

لم يمر اليوم الخامس من الحملة الإنتخابية لمحليات 23 نوفمبر المقبل بشكل عادي بمدينة بريكة بولاية باتنة،حيث تفاجأ بل و صدم سكان المدينة لتواجد قائمتين مختلفتين و لكن برأس واحدة خاصة بحزب جبهة التحرير الوطني،

و الغريب بحسب شهود عيان و مصادر محلية لـــ”الجزائر1” أن أسماء المترشحين في القائمة الثانية التي ظهرت فجأة ليلة أمس ليس لهم أي علاقة لا من قريب و لا من بعيد بالحزب العتيد و لم يناضلوا يومًا في صفوفه بل و هم غرباء حتى على مدينة بريكة ذات الكثافة السكانية الكبيرة،”الجزائر1” إتصلت بمتصدر قائمة الأفلان في البلديات ببريكة رشيد يحياوي و الذي عبّر هو الآخر عن إندهاشه ,

و قال أن هناك جهات خفية تعمل على زعزعة إستقرار الأفلان بمدينة بريكة من أجل التأثير على السير الحسن للحملة الإنتخابية و العملية الإنتخابية بسبب تخوفهم من فوز منتظر و كاسح لقائمته ببريكة و قال أن قائمته-القائمة التي بها النساء المرفقة مع هذا المقال-هي الأصلية و القانونية لأنها تلقت الضوء الأخضر من طرف الأمين العام للأفلان جمال ولد عباس و وزارة الداخلية و والي ولاية باتنة و أن القائمة الموازية لها مزيفة و غير شرعية -صورة للقائمة مرفقة مع هذا المقالو يريد أصحابها تشتيت تفكير البريكيين و التأثير عليهم و أنه قد سارعنا لتصحيح الأمر عبر الطرق القانونية و الإدارية اللازمة و حتى عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

و أعلن متصدر القائمة الأصلية لأفلان بريكة رشيد يحياوي و من معه عبر “الجزائر1” تبرؤه من القائمة الموازية و المزيفة و أنه سيتخذ جميع الاجراءات القانونية لحماية قائمته والاسماء التي شملتها ،لكن بعض المراقبين للشأن المحلي بمدينة بريكة كشفوا لـــ”الجزائر1” أن وجود قائمتين مختلفتين برأس واحدة في الحزب العتيد يعني أن الأمور لن تكون في صالح الحزب و ستخدم أكثر مثل هذه الخلافات الحادة التي وصلت حد وجود قائمتين الأحزاب المنافسة للحزب العتيد و ناشدوا قيادة الحزب بالتدخل العاجل قبل فوات الآوان.

عمّـــــار قـــــردود

2 نوفمبر، 2017 - 20:49

حصري ..هذا هو العدد الحقيقي للمجاهدين في الجزائر حاليًا..؟

في أواخر ديسمبر 2015 أعلن،الطيب زيتوني،وزير المجاهدين، عن ضبط مصالحه الوزارية نهائيًا للإحصائيات الخاصة بعدد المجاهدين والشهداء وذوي الحقوق، مشيرًا ضمنيًا إلى أن زمن التلاعبات بملفات الإستفادة من حقوق هذه الشريحة قد ولّى.

وأوضح زيتوني في تصريحات صحفية له آنذاك بأن وزارة المجاهدين قد “ضبطت إحصائياتها وحيّنتها في جميع المجالات سواء تعلق بعدد المجاهدين وذوي الحقوق والضحايا المدنيين وكذا ضحايا المتفجرات وحتى عدد الأجانب الذين شاركوا في ثورة التحرير المجيدة”،

وأضاف بأن الغاية من هذه الإحصائيات هي “تحيين البطاقية الخاصة بالمجاهدين” مبرزًا بأنه “لا نستطيع العمل بدون إحصائيات مضبوطة”، بعدما أبرز أنّ دائرته الوزارية قامت كذلك بضبط “كل الإحصائيات الخاصة بالمقابر والمعالم التاريخية ومراكز التعذيب والتنكيل” مضيفًا في هذا الشأن بأن وزارته “ضبطت أمورها خلال نهاية السنة الجارية-2015-“.

و بعد حوالي عامين و منذ أيام فقط،أفاد زيتوني بأن ” الوزارة-وزارة المجاهدين-لديها بطاقية وطنية تحمل هوياتهم،لكن الوقت لم يحن لنُطلع الجزائريين على عددهم الفعلي”.في تستر واضح و غير مفهوم من طرفه علن العدد الحقيقي للمجاهدين الذين شاركوا في ثورة التحرير و لا يزالون أحياء يُرزقون.و ليست هناك أية تبريرات أو أشياء خطيرة أو سرية أو قد تمس بالأمن القومي في الجزائر في حال الإفصاح رسميًا عن العدد الحقيقي للمجاهدين في الجزائر حاليًا،فلماذا يرفض المسؤول الأول عن هذه الشريحة من المجتمع الكشف عن العدد الفعلي لهؤلاء المجاهدين؟،

حيث قال زيتوني:”لن نكشف عن العدد الحقيقي للمجاهدين،مع العلم أننا نتوفّر عليه و هو مُرقّم في إطار بطاقية وطنية موصلة مع كافة مديرياتنا الولائية،و مع كل هذا لم يحن الوقت المناسب للكشف عنه،ففي أي دولة في العالم لا تعطي العدد الحقيقي لجيشها”.

و رغم أنه بإستطاعتنا معرفة العدد التقريبي للمجاهدين من حلال إجراء عمليات حسابية و إحصائية بسيطة و منطقية،لكن يبقى العدد الحقيقي بحوزة السلطات العليا التي تعتبر الأمر سر من أسرار الدولة رغم أننا إحتفلنا في 5 جويلية الماضي بمرور 55 سنة عن الإستقلال و إنه إذا إعتبرنا أن عدد الجزائريين كان سنة 1954-أي خلال سنة إندلاع ثورة التحرير-7 ملايين جزائري مع العلم أن العدد سنة 1954 بلغ 9529726 نسمة بين عرب واوروبيين و بإنقاص مليون و نصف مليون شهيد يصبح العدد 5.5 مليون جزائري،

و عند الإستقلال سنة 1962 بلغ عدد الجزائريين 10 ملايين و حتى لو إن كل الشعب الجزائري كان مجاهد-أي 10 ملايين مجاهد-و اليوم و بعد مرور 55 سنة عن الإستقلال الأكيد و المنطقي أن عدد المجاهدين يتناقص-بالوفاة طبعًا-وفقًا لسنة الحياة،اللهم إلا إذا أطال الله في أعمار مجاهدينا و سلّمنا بأن و لا مجاهد توفي منذ سنة 1962 فإن العدد هو 10 ملايين مجاهد…؟. و كان بوقوبة مصطفى رئيس جمعية “الشهيد علي بن دحمان”قد أكد سنة 2009 أن عدد “المجاهدين المزيفين وصل إلى مليون مجاهد، يتقاضون حاليًا رواتب شهرية تقدر بنحو ستة ملايين سنتيم، بعدما حصلوا على شهادات اعتراف مزورة”.

وتنظم الجزائر مؤسسات لقدماء “المجاهدين” وهناك وزارة حكومية ترعى شؤونها بموجب قانون أصدره الرئيس الراحل هواري بومدين عام 1978.

ونقلت صحيفة “النهار” عن بوقوبة آنذاك قوله إنه يملك 100 ألف وثيقة مزورة لمجاهدين مزيفين سيقدمها للعدالة في الوقت المناسب، خاصة بعدما تحركت الشرطة في ولاية تيبازة للتحقيق في الملفات المزورة. كما نقلت الصحيفة عن بوقوبة قوله:” إن العدد الحقيقي للمجاهدين الذين اعترفت بهم قوانين أصدرها بومدين قد بلغ 75 ألف مجاهد حقيقي، منهم 30 ألف مجاهد لديهم الحق في الحصول على تعويض من الدولة، بعد أن توفى عدد كبير من العدد الأصلي خلال الـ30 عامًا الماضي”.

و أكد بوحفصي رئيس جمعية معطوبي حرب التحرير أن المفتشية التي نصبها وزير المجاهدين السابق محمد شريف عباس على مستوى الوزارة للتحري والتحقيق في القضية سحبت بطاقات العضوية في صفوف الثورة التحريرية عن ما يقارب 13 ألف شخص ممن تسربوا إلى صفوف المجاهدين بدون وجه حق. فيما أوضح النائب البرلماني السابق عن حزب “الارسيدي” نور الدين آيت حمودة -نجل الشهيد عميروش-وبلغة الأرقام أن عدد المجاهدين في الفاتح نوفمبر 1954 لم يكن يتجاوز 750 مجاهد، قبل أن يرتفع الرقم إلى 8000 مجاهد في 20 أوت 1956، كما جاء على لسان الشهيد العربي بن مهيدي خلال مؤتمر الصومام، ثم 9500 مجاهد في سنة 1965.

وهنا أضاف آيت حمودة متسائلاً: “كيف يعقل أن يرتفع عدد المجاهدين بأرقام قياسية بعد نهاية الحرب، مع العلم أن عدد المشاركين في أية حرب عادة ما يتوقف عن الإرتفاع إلا في الحالة الجزائرية”، كما جاء على لسان النائب الذي خلُص الى نتيجة أن الغلاف المالي المرصود لوزارة المجاهدين لا يستفيد منه مستحقوه، بل يذهب‮ مثلما‮ أضاف‮ لصالح‮ جهات،‮ لم‮ تكن‮ قد‮ شاركت‮ في‮ الثورة،‮ بل‮ وقفت‮ ضدها،‮ في‮ إشارة‮ إلى الحركى‮.‬

و كان العقيد أحمد بن شريف رئيس الدرك الوطني بعد الاستقلال و عضو مجلس الثورة بعد الانقلاب و وزير الثورة الزراعية قد كشف سابقًا أن “مليون مجاهد رقم مزيف و6 بالمائة من المجاهدين مزيفون”؟! . “الجزائر1” و إستنادًا إلى مصادرها الموثوقة و المتعددة تطابقت معلوماتهم حول العدد الحقيقي للمجاهدين في الجزائر حاليًا و هو 655 ألف مجاهد-تم تسجيل وفاة 256 مجاهد منذ جانفي و حتى أواخر أكتوبر الماضي- تم توثيق أسماءهم ضمن البطاقية الوطنية للمجاهدين و التي أعلن عنها وزير المجاهدين الطيب زيتوني منذ أيام دون الكشف عن العدد الفعلي لهم.

 

عمّــــــار قــــردود

2 نوفمبر، 2017 - 19:17

رئيس الحكومة المغربية يستفز مساهل

رد رئيس الحكومة المغربية،سعد الدين العثماني، على تصريحات وزير الخارجية عبد القادر مساهل، التي اعتبر فيها أن “مؤشر مناخ الأعمال دوينغ بيزنس لسنة 2017 لم يعترف بأداء أي بلد من شمال إفريقيا، بل فقط باقتصاد الجزائر”، و قال العثماني أن تصريحات مساهل مليئة بالمعطيات المغلوطة والمضللة، و توعد برفع تحدي تحسين المغرب لتصنيفه بحوالي 20 نقطة مع نهاية ولاية الحكومة المغربية الحالية ,و هدا يعتبر استفزاز لمساهل و للحكومة الجزائرية.

عمار قردود

2 نوفمبر، 2017 - 15:03

رئيس حمس ..ولد عباس رأسه فارغ ؟

في رد قوي و غير مسبوق و ملفت للإنتباه ، على تصريحات الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس حول هوية الرئيس المقبل للجزائر، أكد رئيس حركة مجتمع السلم “حمس”، عبد المجيد مناصرة، أن القائل “رئيس الجمهورية 2019 راه في رأسيّ،

رأسه فارغ،وقال مناصرة، خلال تجمع شعبي له بتبسة امس  الأربعاء:”سمعنا أحدهم يقول للجزائريين (رئيس الجمهورية 2019 راه في رأسي) وبحكم معرفتي للشخص فإن رأسه فارغ وتساءلت هل الرئيس القادم يخرج من الصندوق أم رأس …؟ّ،

و أشار مناصرة أن المطلوب من الحكومة اليوم أن تترك الانتخابات نزيهة دون تهرب أي طرف بما في ذلك المعارضة المطالبة بتحمل مسؤوليتها التي تحملتها في ظروف أصعب من هذه .

و أفاد رئيس أكبر حزب إسلامي في الجزائر أن ” ترشحنا في نصف بلديات الوطن .. اتركوا الشعب يكلفنا بذلك وتقاسم الأعباء وتحمل المسؤولية يكون بتكليف من الشعب في هذه للظروف الصعبة التي تمر بها البلاد أقول مستعدون أن نشارككم في 20 % من البلديات…ولكن اتركوا الشعب يكلفنا ويختارنا بعيدا عن لتغيير في إطار الاستمرارية فهذا لا يمكن أن يحل مشاكل البلاد”.

عمّــــار قــــردود

عاجل