4 سبتمبر، 2017 - 13:49

الكناباست بـ غليزان تهدد بشل الدخول المدرسي

هدد المجلس الولائي لنقابة ” الكانباست ” لولاية غليزان بالاعتماد على سياسية الإضراب مع بداية الدخول المدرسي 2017/2018 وشلّ القطاع في بيان أصدره أمس الأحد تلقى موقع ” الجزائر1 ” نسخة منه.

وجاء هذا في أول اجتماع عقده المكتب الولائي رغم عدم منح مديرة التربية لولاية غليزان ترخيصا لعقد الاجتماع بإحدى المؤسسات التربوية وهو ما قرأه أعضاء المجلس الولائي لنقابة الكناباست على أنه مواصلة لسياسة وضع الأصابع في الأذن والاعتماد مبدأ التعنت من قبل المسؤولة الأولى على قطاع التربية في ولاية غليزان التي تواصل إقصاء ” الكناباست ” حسب البيان رغم أنه شريك اجتماعي أساسي وفقا لتوصيات وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط. ويتمنى المنسق الولائي حرات بن عدة رفقة أعضاء الكناباست الاعتماد على لغة الحوار الإيجابي والتفاوض الجاد مع الهيئة الوصية على قطاع التربية من أجل حل مشاكل القطاع والمنتسبين إليه، قبل الاعتماد على لغة الإضراب والضرب بيد من حديد.

عبد الرحمان عبد الإله

3 سبتمبر، 2017 - 23:35

هذا ما قالته “خديجة بن قنة” عن “السعيد بوتفليقة”

قالت “بن قنة” في تغريدة لها عبر حسابها الشخصي و الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر” ردًا على تغريدة للصحفي الفرنسي “جيرجس مالبرونوت” الذي اكد نقلاً عن مصادر بأن السعيد بوتفليقة زار فرنسا سرًا الأسبوع الماضي

” هذا يعني شيئًا واحدًا..السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يحضّر مرحلة ما بعد أخيه مستبقًا المرحلة بالتنسيق مع فرنسا

يحدث هذا في الوقت الذي يستمر فيه الجدل في المشهد السياسي الجزائري حول الحاكم الفعلي في الجزائر، في ظل الغياب المستمر للرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن المشهد السياسي، بسبب المرض،

واختفائه عن أهم الأحداث السياسة طيلة السنتين الماضيتين، فالرئيس الجزائري لم يظهر بشكل علني منذ حوالي شهرين كاملين و هو ما جعل بعض السياسيين و الأحزاب السياسية يطالبون بظهور الرئيس أمام الملأ أو تطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري التي تفيد بشغور منصب رئيس الجمهورية و تضع حدًا للجدل الدائر حول من يحكم الجزائر؟

عمّار قردود

3 سبتمبر، 2017 - 23:11

بوشوارب ممنوع من السفر خارج الجزائر

علم “الجزائر1” من مصدر خاص جدًا أن وزير الصناعة و المناجم عبد السلام بوشوارب قد تم إبلاغه من طرف جهات رسمية نافذة بأنه ممنوع من السفر بقرار من رئاسة الجمهورية.

ورغم أن مصدرنا أكد لنا بأن بوشوارب لم يتم حجز جواز سفره لكن تم إعطاءه أوامر شديدة و ملزمة بعدم المغامرة بمحاولة السفر نحو أي وجهة خارج الجزائر و إلا فعليه تحمل مسؤولية ما سيترتب عن ذلك من عواقب ليست في صالحه.

وأفاد ذات المصدر أن جهات رسمية نافذة ناقمة جدًا على وزير الصناعة الأسبق بسبب تورطه في عدة قضايا فساد و أنها ربما تحضر لملاحقته قضائيًا في الأسابيع و ربما الأيام القليلة القادمة و هي من نصحت الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحي بضرورة التخلص من أقرب مقربيه و القيادي البارز بالأرندي بوشوارب.

عمّار قردود

3 سبتمبر، 2017 - 22:46

“تبون” تحت الرقابة و توقيف وزير التجارة..!؟

كشفت مصادر جزائرية جد مطلعة لــ”الجزائر1″ أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة جد غاضب من “رجل ثقته السابق و أقرب مقربيه” الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون بسبب ما بلغه من تقارير سرية تتضمن معلومات خطيرة و صادمة و مثيرة ضده خاصة بعد أن خان ثقة الرئيس و قام بتنفيذ سياسة معاكسة تمامًا لتلك المنتهجة من طرف بوتفليقة،

إلى جانب إتخاذه لعدة قرارات هامة و خطيرة في نفس الوقت دون العودة إلى مصدر السلطات الأول و المخول دستوريًا بإتخاذ القرارات رئيس الجمهورية. و بحسب ذات المصادر فإن عبد المجيد تبون إرتكب أخطاء فادحة أثناء توليه مهام الوزير الأول،

كما أن تقرير خطير و سري تم إعداده من طرف جهات مسؤولة و تم رفعه إلى الرئيس بوتفليقة يشير إلى أن تبون تورط في عدة قضايا فساد أثناء الفترة الزمنية القصيرة التي تولى فيها مهام وزير التجارة بالنيابة بعد تكليفه-دون بقية الوزراء-من طرف رئيس الجمهورية بعد وفاة وزير التجارة الأسبق الراحل بختي بلعايب.

و أسرت مصادرنا أنه تم اليوم الأحد وضع الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون تحت الرقابة فيما تم وضع  كل هواتفه تحت المراقبة , كما تم التحقيق مع مسؤولين بارزين كانت لهم علاقة خاصة مع “تبون” .

فيما تم  منذ لحظات فقط  استدعاء وزير التجارة السابق في حكومة عبد المجيد تبون،و علمت “الجزائر1” أن وزير الصناعة و المناجم السابق بدة محجوب قد تم إستدعاءه هو الاخر من طرف مصالح رئاسة الجمهورية لأمر هام لم تكشف عنه مصادرنا.

عمّار قـردود

3 سبتمبر، 2017 - 22:24

إستحداث منصب نائب رئيس الجمهورية..؟

نفى مصدر جزائري مطلع لــــ”الجزائر1″ أي نية للسلطات الجزائرية في تعديل جديد و جزئي للدستور المعدل في 7 فيفري 2016 مثلما تم الترويج له مؤخرًا من طرف بعض وسائل الإعلام،

وأفاد بأن رئاسة الجمهورية لا تسعى لأي تعديل جديد للدستور يتضمن استحداث منصب نائب لرئيس الجمهورية، مشير إلى أن طبيعة نظام الحكم الرئاسي في الجزائر ليست في حاجة إلى خلق منصب نائب رئيس الجمهورية و خاصة في الوقت الراهن.

وإن كان ذلك ممكنًا في السنوات الأربع الماضية، عندما كان منصب رئيس الجمهورية في حالة قريبة نسبيًا من “الشغور” بسبب مرض الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

و فنّد إذا كان غض النظر عن إستحداث منصب نائب رئيس الجمهورية جاء بسبب عدم التوافق بين أركان السلطة وأجنحتها حول الشخصية التي ستشغل هذا المنصب الحساس،

و قال أنه لم يتم طرح الموضوع للنقاش من أساسه وأ، كل ما تم الترويج له لا يعدو أن يكون محض شائعات مغرضة تخدم أجندة معينة و لصالح جهات معروفة.

هذا وقد برز منصب نائب رئيس الجمهورية بشكل لافت سنة 2013 أي منذ تعرض الرئيس بوتفليقة لأزمة صحية،

وبات هذا المنصب ملازمًا لأي حديث عن تعديل الدستور، إلى درجة انخراط البعض في طرح أسماء قيل إنها مرشحة لشغل هذا المنصب.

ولكن جاء تعديل الدستور في 7 فيفري 2016 ليضع حد للحديث عن هذا المنصب و بحسب ذات المصدر فإن المنصب لم يكن مطروح أصلاً لدى السلطات الجزائرية و إنما هو مجرد إجتهادات من طرف وسائل الإعلام الجزائرية.

عمّار قردود