1 يونيو، 2018 - 20:45

المخرج جعفر قاسم متهم بالسرقة

بلغ موقع “الجزائر 1 ” ان المخرج الشاب “نسيم بومعيزة” ، قد اتهم جعفر قاسم مخرج ومنتج سلسلة عاشور العاشر، بسرقة فكرة البرنامج الفكاهي الذي عرض في رمضان السنوات الماضية  ، وقال بومعيزة مخرج السلسلة الناجحة هذا العام “عنتر ولد شداد” التي تعرض في التلفزيون العمومي , قال إنه هو صاحب فكرة مسلسل عاشور العاشر

.
وأشار بومعيزة إلى إنه تلقى اتصالا هاتفيا من جعفر قاسم، من أجل الشروع في انجاز عمل تلفزيوني، وفي هذه المكالمة اقترح بومعيزة على جعفر قاسم انجاز سلسلة عاشور العاشر، أين رحب جعفر قاسم بالفكرة وطلب منه اللقاء من أجل البحث أكثر في الموضوع

.
يقول بومعيزة إنه استقى فكرة عاشور العاشر من سلسلة ابن سينا وسلسلة أخرى، حيث التقى بومعيزة بجعفر قاسم وتناقشا الفكرة، وحسب رواية المتحدث فإن قاسم أخذ الفكرة ورحل بإقصائه .

ف.سمير

1 يونيو، 2018 - 18:49

“ربراب” سيحرق الجزائر بأوامر المخابرات الفرنسية

بلغ موقع الجزائر1 تسريبات خطيرة مفادها  أن رجل الأعمال “يسعد ربراب”  يتامر مع جهات فرنسية لحرق الجزائر , واختلاق ثورة شعبية من خلال تحريك الشارع و استغلال المنحرفين في المجتمع   

هذا وتفيد مصادر مطلعة ان ربراب قد التقى بسفير فرنسا السابق بالجزائر ومديرية جهاز المخابرات الفرنسية DGSE برنار إيمي، رفقة مجموعة من الصحفيين الموالين لفرنسا والمنتمين للتيار الفرنكفوني، بإحدى مناطق الجزائر.

و حسب مصارنا فقد تم ابرام اتفاق خطير يستهدف أمن واستقرار الجزائر ويخطط  من خلاله ربراب للمرحلة المقبلة أي فترة ما بعد بوتفليقة، حيث أن المجتمعون اتفقوا على ضرورة إثارة فوضى في مناطق بعينها من أجل تحقيق صدى داخلي وخارجي أولا، وثانيا تمهيد الطريق لتدخل فرنسا قصد فرض مرشح الإليزيه لإعتلاء كرسي المرادية

.

اما عن ثروة الرجل التي يخطط لهدم الجزائر فملفه يعود الى سنة 1988 حين كان ربراب عضوا في الغرفة التجارية للعاصمة رفقة مجموعة من رجال الاعمال الاخرين وتم منح الغرفة مبلغ 500 مليون بامر من حكومة مولود حمروش بغرض توزيعها على رجال الاعمال المنتمين للغرفة كقروض للاستثمار ولكن الحقيقة ان الاموال قسمت بشكل آخر حين تحصل ربراب على  200 مليون دولار  فيما اخذ رجل الاعمال المعروف شعباني  100 دولار في حين كان من نصيب  رجل الاعمال رمضان سيراميك 100 مليون دولار اخرى

واضاف مصدر “الجزائر”1 ان ربراب خطط في كيفية التغطية على ما اخذه من اموال فاستغل فرصة حرق الجماعات الاسلامية لمصنع ميتال سيدار سنة  ،1995  حين تسلل 50 إرهابياً داخل المؤسسة، ووضعوا 14 قنبلة حولت المجمع إلى حطام،

بعد هذه الحادثة قرر ربراب غلق المصنع واتجه نحو فرنسا ولم يتحدث اي مسؤول عن حادثة 500 مليون دولار سوى رئيس الحكومة بلعيد عبد السلام الذي لم يعمر طويلا بعد بحثه عن مصير الاموال التي قدمها حمروش لغرفة التجارة العاصمة

ومع بداية اتضاح الرؤية السياسية والأمنية عاد ربراب إلى الجزائر، حيث أسس مجمع “سيفيتال” الشهير، الذي اضحى  سابع أكبر شركة في الجزائر، بعد عملاق النفط سوناطراك، والطاقة سونلغاز، وباقي المؤسسات العمومية الضخمة. و اتسع نشاط ربراب الذي استثمر في استيراد السكر والزيت، ثم صناعة الزيت في الجزائر، كما عمل في حقل السيارات، والمياه المعدنية والمشروبات واستفاد من علاقاته مع رجال الظل والنافذين من الدولة وهم كثيرون خاصة من منطقتي تيزي وزو وبجاية الذين ساعدوه في التغطية على عدم دفعه للضرائب للدولة الجزائرية

ف.سمير

31 مايو، 2018 - 22:05

التحقيق في شركات بارون الـ 700 كلغ كوكايين

بلغ موقع الجزائر1 من مصادر متطابق أن المصالح الأمنية فتحت تحقيق حول نشاطات رجل الأعمال كمال شيخي ، بإعتبار أنه تبين أن الحاويات التي ضبطت فيها كمية 701 كلغ من مادة الكوكايين هذا الأسبوع هي مستوردة من قبل شركة  Donya Meat و هي شركة مختصة في إستيراد اللحوم مملوكة من قبل رجل الأعمال كمال شيخي ،

كما تشير المصادر إلى أن الحاويات المحجوزة من قبل مصالح الجمارك و المصالح الأمنية تحتوى على لحوم مستوردة من قبل الشركة المملوكة من طرف كمال شيخي و بداخل هذه اللحوم تم ضبط كمية 701 كلغ من الكوكايين ،و إنطلاقا من هنا ستقوم المصالح الأمنية بسماع تصريحات رجل الأعمال كمال شيخي حول هذه القضية ،مع العلم أن هذه القضية أصبحت بين أيدي القطب الجزائي المتخصص بمحكمة وهران.

 

مع الإشارة أن هذا الأخير يملك شركة أخرى في مجال إستيراد اللحوم تسمى Amazine Beat ،كما يمارس رجل الأعمال كمال شيخي نشاط الترقية العقارية ،فهو صاحب عدة مشاريع عقارية عملاقة في الجزائر ،البعض منها أثارت الجدل ،كمشروع إنجاز بناية متكونة من 14 طابق بحي الينابيع في بلدية بئر مراد رايس  ،فقد نظم سكان الحي عدة إحتجاجات ضد هذا المشروع ،و كان ذلك في سنة 2014.

ف.سمير

 

31 مايو، 2018 - 21:36

هل تعمّد أويحي احراج ماكرون؟

الوزير الأول أحمد أويحي و بعد مصافحته للملك المغربي محمد السادس المثيرة للجدل في إفتتاح القمة الإفريقية الأوروبية الخامسة بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان في نوفمبر الماضي،

وتعتبر تلك المصافحة أول لقاء بين مسؤولين من البلدين بعد حوالي شهر ونصف من أزمة دبلوماسية انفجرت بين البلدين على خلفية تصريحات وزير الخارجية ، عبد القادر مساهل، التي اتهم فيها المغرب بـ تبييض أموال المخدرات في البنوك الإفريقية , و تداولت مواقع إلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي بالمغرب، آنذاك، فيديو يُظهر، الملك محمد السادس وأويحيى، وهما يتصافحان.

وأظهر الفيديو أن أويحيى، بادر بمصافحة العاهل المغربي، بينما كان الأخير يتحدث مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون, أما في الجزائر، فأكدت أن المسؤول الجزائري هو من بادر بهذه الخطوة في خضم أزمة حادة بين البلدين.

ها هو أويحي يثير الجدل مجددًا لكن هذه المرة بطريقة مغايرة،حيث أظهرت صورة أويحي اثناء استقباله من طرف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الايليزيه جدلاً واسعًا ، بسبب تأخر أويحي في مصافحة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي بقي ممددًا يده لأويحي لمصافحته لعدة ثواني قبل أن يتكّرم عليه أويحي بمد يده إليه ربما عن عمد أو في غفلة منه،

فالصحفي الفرنسي الشهير في قناة “تي أف 1” مكسيم جوليان نشر تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” قال فيها معلقًا عن الحادثة: ” أن الرئيس الفرنسي غير خبير في الإتيكيت والبرتوكول الرئاسي وهو يثبت في كل مرة أنه عديم الخبرة في مسائل البروتوكول” ،

أما المصور الصحفي الفرنسي الشهير “برونو شارل” فقد قال هو الأخر في تغريدة له:” المشكلة موجودة لدى فريق الرئاسة الذي كان الأجدر به مراقبة الصور التي تلتقط قبل نشرها”.

و نشير إلى أن أويحي حُظي بإستقبال رؤساء الدول و ليس كوزير أول من طرف الرئيس الفرنسي ،فهل تعمّد أويحي تأخره في مصافحته لماكرون؟

عمار قـردود

31 مايو، 2018 - 20:39

رمضان_SHOW يفجر فضيحة عارضات الأزياء في رمضان

فتح برنامج رمضان_SHOW الذي يعرض على قناة الشروق ملف اقتحام المغنيين و عارضات الأزياء مجال التمثيل والبروز في الدراما الرمضانية بشكل ملفت للانتباه بعد استثناء خريجي المسرح والممثلين المحترفين من الساحة واحالتهم على التقاعد المبكر من طرف المنتجين .

 

الحلقة 14 من البرنامج الذي يقدمه الإعلامي قادة بن عمار بمشاركة رئيس التحرير سعيد كسال وفرح ياسمين مع الناقد السينمائي محمد علال , حيث كان النقاش فيها مثيرا للجدا بعد كل ما قيل و روج من اشاعات ,عن مسلسل “النار البارة” و قضية الممثلة الصاعدة ليليا بويحياوي “حمامة” ,والمتهة حسب الاشاعات على انها هي المنتجة ومن اشرفت على كاستينغ المسلسل الفاشل الذي تحول الى حاضنة عارضات الأزياء

الموضوع الذي كان فيه النقاش جد ساخن ,لقى تفاعل كبير من قبل الفنانين المحترفين , حيث علق الممثل الكوميدي “محمد يابدري” وهو استاد مختص في المسرح بالولايات المتحدة الامريكية قائلا :  “لهذا السبب اصبح المستوى متدني في الدراما..هذا ما يحدث عندما تستلم عارضة أزياء دور البطولة” , في المقابل علق المخرج مزاحم يحي ” المشكل ان كل من يؤذي دورا يعتبر نفسه فنانا وممثلا”

وفي اتصال هاتفي من بعض الممثلين المحترفيين لـ “الجزائر1” , اعتبروا موقف الممثلة ليليا بويحياوي و منتج مسلسل “النار الباردة” من الممثلين القدماء هو إهانة للفن والتمثيل والدراما الجزائرية في غياب أداة الرقابة والية لتنظيم الساحة الفنية من الدخلاء

كما كان تدحل الممثل المصري القدير “طارق عبد العزيز” عبر الهاتف في برنامج رمضان_SHOW حول ظاهرة عارضي الأزياء في الاعمال الدرامية , قال ان الساحة الفنية المصرية كانت تعاني نفس الازمة لكن باقل حدة , و أضاف ان السبب الحقيق للظاهرة في الجزائر هم المنتجين الذين يجمعون فريق التمثيل ثم يفرضون على المخرج تنفيد العمل بطاقم من الدخلاء و الهواة بعد إقصاء المحترفين

ف.سمير

 

 

31 مايو، 2018 - 19:02

بابا الفاتيكان يزور الجزائر بعد رمضان

كشفت مصادر من الكنسية المسيحية لــــ”الجزائر1″ أن بابا الفاتيكان فرانسيس سيقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر قريبًا و ذلك للإشراف بصفة شخصية على عملية تطويب رهبان تيبحرين التسعة الذين تم إغتيالهم في تسعينيات القرن الماضي على يد إرهابيو “الجماعة الإسلامية المسلحة”،

وأشارت ذات المصادر أن الحكومة الجزائرية شرعت بصفة رسمية في مباشرة الترتيبات بالتنسيق مع سلطات الفاتيكان، بعد أن تقدم رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بدعوة رسمية لبابا الفاتيكان لزيارة الجزائر عن طريق ممثل الفاتيكان في الجزائر.و ستكون هذه الزيارة الأولى لبابا الفاتيكان إلى الجزائر

وتأكيدًا لذلك كشف “فيتنشينسو أبيناتي”، القنصل الفخري للمغرب بجهة “بوليا” الإيطالية، أن بابا الفاتيكان سيقوم قريبًا بزيارة إلى المغرب و الجزائر.وقال أبيناتي، في تصريح لموقع محلي بمدينة “باري” الإيطالية، إن الدبلوماسية المغربية باشرت الترتيبات الرسمية مع دولة الفاتيكان للزيارة المرتقبة للبابا فرانشيسكو (فرانسيس) بناء على دعوة رسمية من ملك المغرب محمد السادس عن طريق ممثل الفاتيكان في الرباط

وأضاف ممثل المملكة المغربية أن الرباط تمثل قطبًا أساسيًا في الحوار بين الأديان، وأن زيارة بابا الفاتيكان ستكون الثانية من نوعها بعدما سبق للبابا يوحنا بولوس الثاني أن زار المغرب في صيف 1985، والتقى حينها الملك الراحل الحسن الثاني.

و يعلق مسيحيو الجزائر أمالاً عريضة على زيارة بابا الفاتيكان للجزائر خلال القادم من الأيام، معتبرين أن هذه الزيارة من الممكن أن تخدم مطالبهم العديدة وأن تدعم اكثر علاقة السلطات الجزائرية بيهم.

عمّار قـردود

 

عاجل