28 أغسطس، 2017 - 16:00

المخزن يواصل حربه القذرة ضد الجزائر

عاد نظام المخزن، اليوم الإثنين، ليستأنف حربه القذرة ضدّ الجزائر، بعد أشهر عن تصريحات ومزاعم استفزازية أطلقها مسؤولوه.

في حديث أجراه الوزير المغربي مع الأسبوعية الدولية “جون أفريك”، راح وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، ينتقد علاقات بلاده مع الجزائر، وقال بوريطة: “علاقاتنا دخلت طريقا مسدودا على جميع المستويات”، متناسيا الحراك الجزائري، والزيارات المغربية الكثيرة للجزائر.

وأردف المسؤول المغربي: “العلاقات مع الجزائر لا تعرف أي تطور” ، مدعيا أنّه منذ ما يزيد عن 7 سنوات، لم تتم أي زيارة ثنائية.

وقال بوريطة: “التنسيق يوجد في الطريق المسدود على جميع المستويات، فاجتماعات اتحاد المغرب العربي لا تنعقد، والمغرب العربي يبقى المنطقة الأقل اندماجا في القارة”.

وحول العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، أكد بوريطة أن “الشراكة مع الاتحاد الأوروبي محور تقليدي في علاقاتنا الخارجية”.

وجاءت هذه التصريحات، بعد مرور أيام فقط من برقية التهنئة التي بعث بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى الملك محمد السادس، بمناسبة احتفال بلاده بالذكرى المزدوجة لعيد ثورة الملك والشعب وعيد الشباب، حيث قال فيها: “أؤكد لكم عزمي الراسخ وحرصي البالغ على مواصلة العمل معكم، لتقوية وتوطيد أواصر الأخوة والصداقة والاحترام المتبادل التي تجمع بلدينا، بما يخدم مصالحهما المشتركة ويلبي طموحات شعبينا الشقيقين في النماء والرفاه في كنف الأمن والطمأنينة”.

28 أغسطس، 2017 - 10:36

المغاربة رحبوا بـ عبد القادر السيكتور وطردوا التونسي لطفي العبدلي

طردت العائلات المغربية الفكاهي التونسي لطفي العبدلي دقائق فقط من بدايته عرضه الساخر ضمن فعاليات مهرجان الضحك بأكادير بالمملكة المغربية،

حيث قُوبل بصفرات الاستهجان وطالبوه بمغادرة الركح بعد تلفظه بكلمات نابية خادشة للحياء لم تستطع العائلات البقاء لمواصلة ما يقدمه الفنان التونسي المعروف باستخدام الألفاظ غير الأخلاقية في عروضه أمام الجمهور. وقبل ذلك استمتع الحاضرون بعرض الفكاهي الجزائري عبد القادر السيكتور الذي أمتعهم بمقاطع فكاهية هادفة تعكس يوميات المواطن في الجزائر والمغرب.

 

 

عبد الرحمان عبد الإله

28 أغسطس، 2017 - 10:06

مقتل أربعة أشخاص في حادث مرور بتيزي وزو

اسفر حادث مرور مميت وقع على مستوى الطريق الوطني رقم 12 الرابط بين تيزي وزو و واد عيسي في مقتل اربعة اشخاص بعد أن انحرفت سيارتهم إلى واد عيسي من الجسر القديم .

وعن تفاصيل الواقعة قال مصدر ان الضحايا الدين تتراوح أعمارهم ما بين 24 إلى 28 سنة كانوا يسيرون على مستوى الطريق الوطني سرعان ما انحرفت بهم مركبتهم من الجسر إلى الوأد مما أسفر عن مقتلهم في عين المكان و قد فتحت الجهات الامنية تحقيقاً في ظروف وملابسات وقوع الحادث .

ا- امسوان

 

27 أغسطس، 2017 - 22:46

إجراء إنتخابات رئاسية مسبقة في الجزائر ؟؟

كشفت مصادر حسنة الإطلاع لـــ”الجزائر1″ أن هناك تفاهمات تكن قد حصلت بين أجنحة السلطة في الجزائر خلُصت إلى تنظيم إنتخابات رئاسية مسبقة في شهر ماي 2018 يتم بموجبها ضمان إنسحاب مشرف لجناح معين في السلطة

و كانت مجلة “jeune Afrique” الفرنسية المهتمة بالشأن الإفريقي، في آخر أعدادها، تناولت من جديد الجزائر من خلال التطرق للحالة الصحية للرئيس مؤكدة أن آخر بيان صحي له كان في أفريل 2013 و هو ما يؤكد تحول الملف الطبي لعبد العزيز بوتفليقة إلى سر من أسرار الدولة.

كما أشارت المجلة أنه باستثناء طبيبه الخاص “مسعود زيتوني” و شقيقته زهور و أخويه السعيد و ناصر من لهم الحق في زيارته و دخول غرفته بإقامة زرالدة الرئاسية التي تحولت إلى عيادة عالية التجهيز.

وبحسب نفس المصادر فإنه تم عقد لقاء على قدر كبير من الأهمية بين مجموعة من جنرالات و كبار ضباط المؤسسة العسكرية بالرئاسة، في غضون الأيام القليلة الماضية،تم خلاله التفاوض مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بالانسحاب العاجل لجهة معينة في السلطة بشرف ودون أي مشاكل أو فوضى مع التعهد بتأمين خروجهم من الجزائر بسهولة و دون التعرض إلى محاكمات أو تصفية حسابات

وبحسب المعلومات المشكوك في مصداقياتها من قبل مجلة “jeune Afrique” فقد إنتهى الإجتماع الهام دون الحصول على رد واضح من رئيس الجمهورية , و لكن مجموعة من الضباط السامين يتقدمهم الرئيس السابق للمخابرات الجنرال أحمد مدين المدعو توفيق يكونوا قد حددوا للرئيس الجزائري مهلة 3 أشهر تبدأ إعتبارًا من 1 سبتمبر المقبل و حتى 1 ديسمبر القادم للإنسحاب الجهة المقصودة  من الحكم و هددوه صراحة بتطبيق فوري للمادة 102 من الدستور و بالتالي إرغام رئيس الجمهورية على المغادرة بالقوة وإحداث ضجة إعلامية غير مسبوقة هو في غنى عنها خاصة في ظل وضعه الصحي, حسب ما ورد في المجلة المذكورة

. نفس المصادر أفادت أن الجنرال توفيق عاد الى الواجهة ومعه مجموعة من الضباط السامين على مستوى كافة النواحي العسكرية ومختلف الوحدات وأن قائد المخابرات السابق وكبار الضباط قد نفد صبرهم

خاصة على ضوء تقارير أمنية وإستخباراتية تفيد بإحتمال إنفجار الأوضاع في البلاد قريبًا و إندلاع إنتفاضة شعبية قد لا تبقى ولا تذر وتعرض مستقبل الجزائر للخطر في ظل ظروف دولية غير مطمئنة و لهذا و بعد إدراكهم أنه يستحيل تنفيد إنقلاب عسكري يطيح بالرئيس بوتفليقة و نظامه لعدة إعتبارات موضوعية

عمار قردود

 

27 أغسطس، 2017 - 22:15

فريق إتحاد عنابة محتجز في تونس..!!

علمت “الجزائر1” أن فريق إتحاد عنابة الناشط ضمن بطولة القسم الوطني للهواة لمنطقة الشرق قد تم إحتجازه بمدينة عين دراهم التونسية أين كان يقيم معسكره التحضيري لبطولة الموسم الجديد 2017/2018 لمدة 10 أيام و ذلك بسبب تماطل مسيريه و على رأسهم رئيس النادي عبد الباسط زعيم في تسديد مستحقات التربص للتونسيين،

وكان من المقرر أن يعود الفريق إلى الجزائر يوم الخميس الماضي لكن و لعدم تسديد المستحقات المالية للتربص بمدينة عين الدراهم تم حجز الفريق بكامله من طاقم مسير و طاقم فني و لاعبين و منعهم من السفر بعد أن تم رفض منحهم جوزات سفرهم.

هذا وضبط رئيس اتحاد عنابة عبد الباسط زعيم بالتشاور مع الطاقم الفني برنامج تحضيرات الفريق للموسم الجديد حيث كان النصف الأول من التربص التحضيري قد جرى بالمركب الرياضي بـ تيكجدة في ولاية البويرة أين تم إجراء التربص المغلق التحضيري الأول الذي خصص للجانب البدني وانطلق يوم 29 جويلية الماضي وإنتهى يوم 11 أوت الجاري

فيما أجرى التربص التحضيري الثاني بعين دراهم بتونس حيث إستفاد اللاعبون من راحة لمدة 3 أيام بعد عودتهم من تربص تيكجدة أي أيام 12، 13 و 14 أوت وبعدها إستأنفوا التدريبات في ملحق 19 ماي 1956 ثم شدوا الرحال الى عين دراهم التونسية يوم 18 أوت الجاري على أن ينتهي التربص الثاني يوم 25 أوت الجاري بعد أن دام 10 أيام وتم برمجة 5 لقاءات ودية بعين دراهم

وتعتبر هذه المرة الثالثة على التوالي الذي يجري فيها الاتحاد تربصه التحضيري في بداية الموسم بعين دراهم التونسية، وبعد عودة رفاق مواس الى عنابة سيستفيدون من راحة أيام 30 و 31 أوت والفاتح من سبتمبر على أن يعودوا إلى أجواء التدريبات يوم 2 سبتمبر من أجل التحضير للمباراة الأول من عمر البطولة مع العلم أن لقاءات البطولة تنطلق يوم 8 سبتمبر،

من جهة رسم رئيس اتحاد عنابة عبد الباسط زعيم يوم 10 جويلية كتاريخ لتوقيع كامل التعداد في صفوف فريق اتحاد عنابة لعقودهم مع تسلمهم لـ 3 أجور شهرية وهو ما سبق وأن كشف عنه مباشرة بعد انهاء المفاوضات مع اللاعبين في شهر رمضان، وأكد زعيم أن الإدارة تتواجد في اتصال دائم مع اللاعبين كاشفا أنهم لن يضيعوا من الإتحاد

عمّار قردود

27 أغسطس، 2017 - 21:57

“حنون” تحرج الوزير الأول “أحمد أويحي”..؟!

بلغ موقع “الجزائر1” ان لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال طالبت الوزير الأول، أحمد أويحيى بمواصلة معركة الفساد، واعتبرت أن الشعب لا يهمه الطريقة سواء بالقانون أو الإشهار أو في السر، لكن الأهم هو النتيجة.

وقالت حنون، الأحد، خلال افتتاحها لأشغال الدورة العادية للمكتب السياسي للحزب، بالعاصمة، إن “التعديل الحكومي الأخير أضعف الدولة أكثر من أي وقت مضى”، في حين أثبت داخليا أن الوضع السياسي في البلاد غامض.

وعادت حنون إلى تصريحات أويحيى، قبل أيام  عندما قال بأن للجزائر قوانين سيتم تطبيقها في السكينة ودون إشهار بما في ذلك الجانب الاقتصادي،  مؤكدة: “نعم، فعلا لدينا قوانين، لكنها لا تطبق ويتم خرقها كما تُتخذ قرارات لا دستورية، لأن الجهاز التنفيذي هيمن على العدالة ولا يوجد فصل بين السلطات