8 ديسمبر، 2018 - 17:31

الوقود الفرنسي مسروق من الجزائر..؟

كشف الموقع الإخباري المهتم بالأحداث في القارة السمراء “أفريكا 24.إنفو” أن وزير فرنسي سابق أسر له أنه لا يفهم لماذا يريد الرئيس الفرنسي الحالي ، إيمانويل ماكرون ، إضافة الضريبة على الوقود. و حسب هذا الوزير ، يجب أن يكون البترول متاح مجانًا لجميع المواطنين الفرنسيين.

و لم يكشف الموقع المذكور هوية الوزير الفرنسي السابق الذي أراد أن يبقى مجهولاً ،و الذي أوضح إن فرنسا تدفع 10٪ فقط من كل الخام الذي انتزعت منه رسمياً في أفريقيا. وهكذا ، يتم استخراج ملايين البراميل من البترول من الأراضي الأفريقية دون أي مبرر ونقلها إلى فرنسا حيث يتم تكريرها وبيعها من قبل محطات البنزين في جميع أنحاء البلاد بأسعار باهظة.

ووفقا لذات الوزير الفرنسي، فإن تشغيل مصفاة لا يكلف كثيرًا، وإذا تعتقد الحكومة أنها يمكن أن تخدع الفرنسيينمن خلال فرض الضرائب على الوقود، وسوف تفشل. يجب على الحكومة تفسير ما تفعله بكل البترول الذي تستثمره بحرية من إفريقيا

“فرنسا تستخرج النفط في أكثر من 10 دول أفريقية. ليس فقط الوقود ، ولكن الكثير من الموارد الطبيعية الأخرى ، بما في ذلك اليورانيوم ، والتي تستخدم لتزويد المنازل الفرنسية بالوقود. لا أفهم لماذا يستمر سعر الكهرباء والوقود في الارتفاع في فرنسا كل عام ، عندما يتم استخراج معظم هذه الموارد من مستعمراتنا السابقة مجانًا”.

و شجع الوزير الفرنسي السابق أصحاب “السترات الصفراء” على مواصلة الحركة الإحتجاجية ولكنه أدان أعمال العنف التي يقوم بها المتطرفون و التي تخللت الحركة الإحتجاجية. لكنه يحث الحكومة الفرنسية على خفض سعر الوقود والاستماع إلى صرخة الشعب الفرنسي.

عمّار قردود

8 ديسمبر، 2018 - 13:35

الرهبان الذين سيتم تطويبهم بوهران

أوقفت، مؤخرا، مصالح الأمن الحضري بالأبيار، شاب ، على خلفية الاشتباه في تورطه في عدة قضايا إجرامية.

القضايا تتعلق بالتعدي على الأصول والتخريب العمدي لملك الغير، والفعل العلني المخلّ بالحياء والسبّ، الذي راح ضحيته والده إلى جانب فتاتين تحرش بهما في الطريق.ليتم توقيفه وإيداعه رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية في الحراش، بعد متابعته بالتهم سالفة الذكر من طرف نيابة محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة.

بعد فصل القضية في ملفين مستقلين. مجريات قضية الحال، استنادا لما دار بجلسة المحاكمة، تعود لحوالي 15 يوما، في حدود الساعة الرابعة صباحا. حينما دخل المتهم إلى بيته وهو في حالة هستيرية، أين سمع والده صوت تحطيم، وعند دخوله البيت الذي يقطنه إبنه، وجده مصابا في يده وحطام زجاج النافذة والخزانة بالأرض، ليهرول مسرعا إلى مركز الأمن الذي يقع بجواره.
أين تمّ بتوقيفه وتحويله إلى المستشفى لتلقي الإسعافات، قبل أن يحول لسماع أقواله على محضر رسمي.

أين تبين أنه تم تقييد شكوى بذات التاريخ من قبل شقيقتين قام بمعاكسة إحداهما وطلب محادثتها، ولرفضها ذلك وجّه لهما عبارات سب مشينة قبل أن ينزع ملابسه ويقوم بالفعل المخل بالحياء على مرأى أعينهما.
لتصاب إحداهما بأزمة ربو حادّة جعلت الثانية تدخل في مناوشات كلامية معه.

المتهم وبمثوله أول أمس، للمحاكمة، فند الجرم المنسوب إليه.
وأكد أن البيت المزعوم تخريبه يخصّه وكان يقوم بترميمه واختلف مع العامل بسبب تأخره في الأشغال، ليدخل معه في مشادات كلامية عبر الهاتف ويتسبب في تحطيم الزجاج.

8 ديسمبر، 2018 - 13:27

الجزائر في المرتبة 54 عالميًا في مؤشر الإرهاب العالمي لسنة 2018

شهدت تونس تأخرًا ملحوظًا ضمن تصنيف عالمي يقيس مدى تأثر دول العالم بالعمليات الإرهابية، إذ حلّت في المرتبة 54 عالميًا،بــ3.763 نقطة،و تم وضعها في الخانة البرتقالية الباهتة ،أي ذات الخطر الإرهابي المنخفض جدًا،متقدمة بــ5 درجات مقارنة مع السنة الماضية. وفي المقابل عرفت نسبة الوفيات بسبب الإرهاب انخفاضًا عالميًا بنسبة 44 بالمائة خلال 3 سنوات؛ “لكن الإرهاب لازال واسع الانتشار”، حسب التقرير الصادر عن معهد الاقتصاديات والسلام بلندن.في الطبعة السادسة من مؤشر الإرهاب العالمي ،تم تقديم ملخصًا شاملاً للاتجاهات والأنماط العالمية الرئيسية في مجال الإرهاب على مدى العشرين سنة الماضية ، تغطي الفترة من بداية عام 1998 حتى نهاية عام 2017

ويظهر مؤشر الإرهاب العالمي لعام 2018 أن العدد الإجمالي للوفيات انخفض بنسبة 27 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، إضافة إلى حدوث أكبر انخفاضات في العراق وسوريا.وسجل التقرير انخفاضًا في عدد الوفيات من الهجمات الإرهابية المنسوبة إلى “داعش” بنسبة 52 في المائة، إضافة إلى انخفاض مماثل في الهجمات المميتة، ما يسلط الضوء على ضعف قدرة المنظمة، مستدركا: “على الرغم من انخفاض قدراتها، ظلت داعش أكثر الجماعات الإرهابية فتكا في العالم”.وتشير الوثيقة إلى فقدان داعش معظم أراضيها وتقريبا كل إيراداتها، مع انخفاض القدرات التي تنعكس في انخفاض معدل الوفيات لكل هجوم.

فقد انخفضت الوفيات بسبب الإرهاب للسنة الثالثة على التوالي ، بعد أن بلغت ذروتها في عام 2014. وانخفض العدد الإجمالي للوفيات بنسبة 27 في المائة بين عامي 2016 و 2017 ، مع حدوث أكبر انخفاضات في العراق وسوريا. و سجل العراق أكثر من 5000 حالة وفاة أقل من الإرهاب في عام 2017 ، في حين سجلت سوريا أكثر من 1،000 حالة وفاة أقل. وقد انعكس الانخفاض في عدد الوفيات في مؤشر الإرهاب العالمي ، حيث تحسن 94 بلداً ، مقارنةً بـ 46 حالة تدهورت. وهذا هو أعلى عدد من البلدان التي تسجل تحسنا عاما بعد عام منذ عام 2004 ويعكس زيادة التركيز على مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء العالم منذ تصاعد العنف في عام 2013.

الانخفاضات الكبيرة في عدد الوفيات في العراق وسوريا هي بشكل أساسي نتيجة تراجع “داعش” المستمر. وانخفض عدد الوفيات من الهجمات الإرهابية المنسوبة إلى “داعش” بنسبة 52 في المائة في عام 2017 ، حيث انخفض مجموع الحوادث بنسبة 22 في المائة. كان هناك انخفاض مماثل في الفتك من الهجمات ، وتسليط الضوء على ضعف قدرة المنظمة. وفقدت “داعش” الآن معظم أراضيها ومصادر إيراداتها وهي تعمل بنشاط على إعادة توجيه الموارد بعيدا عن الشرق الأوسط وإلى شمال أفريقيا ، وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، وجنوب شرق آسيا.
في منطقتي المغرب العربي والساحل في شمال أفريقيا ، شهدت المنطقة نشاطًا إرهابيًا في العامين الماضيين ، أبرزها تنظيم القاعدة. اعتبارًا من مارس 2018 كان هناك أكثر من 9000 عضو من الجماعات الإرهابية النشطة في المنطقة ، تتركز في الغالب في ليبيا والجزائر.

مع تحول النشاط الإرهابي بعيداً عن الشرق الأوسط وجنوباً إلى إفريقيا ، بدأ تأثير الإرهاب في الزيادة في منطقتي المغرب العربي والساحل في إفريقيا. تضم المنطقة المغاربية دول شمال إفريقية مثل الجزائر وليبيا والمغرب وتونس ، بينما يشير الساحل إلى المنطقة التي تقع مباشرة تحت الصحراء الأفريقية. إن الحدود المشتركة بين هاتين المنطقتين ، ولا سيما بين الجزائر وبوركينا فاسو ومالي والنيجر ، هي نقطة ساخنة ناشئة من الإرهاب.

إلى جانب هجرة “داعش” إلى إفريقيا ، ساهمت القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وفروعها في تركيز التطرف الإسلامي المتطرف في منطقة الساحل. لقد نشأ تنظيم القاعدة في بلاد المغرب ، الذي نشأ في الجزائر ، أكبر عدد من الوفيات المرتبطة بالإرهاب في المنطقة بين عامي 2007 و 2009. وقد ظهر من جديد كخطر في السنوات القليلة الماضية ، حيث كان عام 2016 أكثر الأعوام دموية على الإطلاق منذ عام 2009. لقد تأثرت البلدان المغاربية بشدة من جراء الربيع العربي ، وعلى الأخص ليبيا والجزائر ، واستولت الجماعات الإرهابية على هذا الاضطراب السياسي لزيادة زعزعة استقرار المنطقة. تشكل عودة تنظيم القاعدة تهديدا خطيرا للأمن في أفريقيا.

اعتبارًا من مارس 2018 ، يقدر أن 9 آلاف إرهابي نشطون في منطقة الساحل ، وعلى الأخص في ليبيا والجزائر. وبوصفها البوابة بين الجماعات الإسلامية المتطرفة والمجتمعات الصحراوية المتفرقة ، ظلت منطقة الساحل لفترة طويلة موطناً للجماعات الإرهابية الجهادية المتفرقة التي حسنت في الآونة الأخيرة قدرتها على تنسيق الهجمات وتعطيل الحكومات المركزية.

يمكن أيضاً رؤية حركة الجماعات الإرهابية المرتبطة بالإسلاميين من المغرب العربي إلى منطقة الساحل الإفريقي من خلال النشاط المتدني للمؤسسات المنتسبة لداعش في البلدان المغاربية مثل ليبيا والجزائر ، ولكن النشاط المتزايد في البلدان الواقعة جنوباً مثل مالي والنيجر ، الزيادة في هذه البلدان كانت صغيرة حتى الآن. وقد استغلت المنظمات الإرهابية المناطق الصحراوية الشاسعة التي تفتقر إلى الموارد في منطقة الساحل. الجماعات الجهادية تحمي بشكل استراتيجي الرعاة المهملين ومجتمعات الفولاني والطوارق البدوية في هذه المناطق الريفية. في أعقاب انتفاضة الطوارق في مالي عام 2012 ، أدى تهميش هؤلاء السكان إلى توفير القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي لإطار نضالهم كجزء من حركة إيديولوجية أوسع. تسعى الجماعات الإرهابية إلى استخدام أنشطتها في هذه المنطقة لتضخيم التجنيد والتطرف.

عمّــــار قـــردود

8 ديسمبر، 2018 - 13:17

فتح الحدود بين المغرب والجزائر..!

أوردت جريدة “الأحداث المغربية” أن المصالح المختصة بمدينة وجدة إستلمت أجهزة كشف “سكانير” متطورة في مجال مراقبة تحرك المسافرين عبر المطارات، ونقاط الحدود البرية والبحرية، يبلغ عددها ثلاثة أجهزة، في انتظار وصول معدات أخرى لها علاقة بمجال المراقبة والكشف عن الأجسام الغريبة داخل أمتعة المسافرين أثناء عملية العبور. وأشارت الصحيفة المغربية إلى أن وصول هذه الأجهزة أثار سؤال علاقتها بفتح الحدود البرية بين المغرب والجزائر المغلقة منذ منتصف جويلية 1994.

عمّـــــار قــــردود

8 ديسمبر، 2018 - 13:05

اعتقال أكثر من 500 شخص في فرنسا

أطلقت قوات الأمن الفرنسية، اليوم السبت، الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في محيط قوس النصر بالعاصمة باريس. وقد أصيب عشرات المتظاهرين من السترات الصفراء، بعد اشتباك مع الشرطة الفرنسية.

وحسب ما أعلنته وزارة الداخلية الفرنسية، فقد تم اعتقال أكثر من 500 شخص منذ الصباح.وقد خرجت حركة “السترات الصفراء” في تظاهرات جديدة ضد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مطالبة يرحيله أو الإستجابة لمطالبها.

8 ديسمبر، 2018 - 12:44

أسعار النفط ترتفع

أغلقت أسعار النفط على مكاسب تزيد على اثنين في المائة يوم الجمعة بعد أن اتفق أعضاء أوبك وحلفاء للمنظمة في مقدمتهم روسيا على خفض الإنتاج لامتصاص وفرة في مخزونات الوقود العالمية ودعم السوق، لكن المكاسب قيَّدتها مخاوف من أن التخفيضات لن تكون كافية لكبح إنتاج متنامي.

واتفقت أوبك وحلفاؤها على تخفيضات إنتاجية قدرها 1.2 مليون برميل يوميا بدءا من العام القادم في خطوة سيجري مراجعتها في اجتماع في أفريل المقبل. وهذا الرقم أكبر من الحد الأدنى البالغ مليون برميل يوميا الذي توقعته السوق، على الرغم من ضغوط من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لخفض سعر الخام.

وقال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان بعد أن اختتمت أوبك يومين من المحادثات في فيينا إن المنظمة ستخفض الإنتاج بمقدار 800 ألف برميل يوميا بدءا من يناير في حين سيساهم حلفاؤها بتخفيضات إضافية قدرها 400 ألف برميل يوميا.
وتعهدت روسيا بخفض إنتاجها بمقدار 228 ألف برميل يوميا من مستويات أكتوبر البالغة 11.4 مليون برميل يوميا، رغم أنها قالت إن التخفيضات ستكون تدريجية وستحدث على مدار بضعة أشهر.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 1.61 دولار، أو 2.7 بالمائة، لتبلغ عند التسوية 61.67 دولار للبرميل. وأثناء التعاملات المبكرة هبط برنت إلى أقل من 60 دولارا للبرميل عندما بدا أن مصدري النفط ربما يبقون على المستويات المستهدفة للإنتاج بدون تغيير. ثم قفزت عند أعلى مستوى لها في الجلسة إلى 63.73 دولار بفعل أنباء الاتفاق قبل أن تتراجع في أواخر التعاملات.

وسجلت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط عند التسوية 52.61 دولار للبرميل مرتفعة 1.12 دولار، أو 2.2 بالمائة، بعد أن وصلت عند أعلى مستوى لها في الجلسة إلى 54.22 دولار.

عاجل