28 ديسمبر، 2017 - 16:44

انتحار قاصر بجيجل

عُثر على جثة قاصر معلقة بحبل بالقرب من منزله العائلي الكائن بمنطقة شوق الإثنين

أعالي بلدية أولاد يحي خدروش الجبلية في جيجل.

الضحية  يدعى ” م.ياسين” يبلغ من العمر حوالي 14 سنة يدرس في  السنة الثالثة متوسط.

28 ديسمبر، 2017 - 15:21

تنحية بخوش علاش من على رأس الجوية الجزائرية

كشف مصدر مسؤول على مستوى وزارة النقل و الأشغال العمومية لــــ”الجزائر1″ أن وزير النقل و الأشغال العمومية عبد الغني زعلان قد أرسل تقريرًا مفصلاً عن الوضعية الخطيرة التي تتواجد فيها شركة الخطوط الجوية الجزائرية المهددة بالإنفجار في أي لحظة و قد إقترح التضحية بالرئيس المدير العام للشركة بخوش علاش رغم أنه تم تعيينه في منصبه منذ أشهر قليلة فقط من خلال إقالته لإمتصاص غضب عمال “أير ألجيري”

و قد تم إبلاغه بالنظر في الموضوع بعد توقيع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على قانون المالية لسنة 2019 و التي تمّ أمس الأربعاء ما يعني أن أيام بخوش علاش على رأس شركة الخطوط الجوية الجزائرية باتت معدودة جدًا و سيتم الإعلان عن إقالته في أية لحظة.

هذا و نشير إلى أن شركة الخطوط الجوية الحزائرية تشهد هذه الأيام تحركات حثيثة بين العمال الذين أجمعوا على مطلب “رحيل الرئيس المدير العام بخوش علاش” في أقرب وقت ممكن كشرط وحيد لعودة الأمور إلى مجاريها. و في حال لم يتم تلبية مطلبهم القاضي بتنحية المدير العام لـ”أير ألجيري” بخوش علاش فإنهم سيشنون احتجاج عام أو إضراب شامل قد يشّل الشركة أكثر مما هي مشلولة حاليًا.

و بحسب ذات المصدر فإنه يوجد إجماع غير مسبوق على “الضرورة القصوى” لــــ”رحيل عاجل و فوري” للرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية بخوش علاش،الذي “لم ينجح منذ أن تم تعيينه على رأس الشركة في فيفري الماضي في إعطاء دفع جديد لهذه الشركة الهامة و الإستراتيجية و لا حتى إنقاذها من الوضعية المزرية التي تتخبط فيها،بل و مساهمته في تأزيم الأمور بها أكثر عندما بث الرعب و المخاوف في أوساط عمالها و موظفيها عندما أعلن عن إفلاسها المقترب و ربما هذا الإعلان غير المسؤول هو الذي سيكون دليلاً كافيًا لإدانته و إقالته”.

و في وقت سابق عبّرت نقابة الطيارين المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، عن رفضها لأية مساعي لمراجعة اتفاقية الأجور. وانتقدت النقابة ما وصفته بجو الغموض والتهديد الذي بات يعيش فيه عمال الشركة وهو ما يولد ضغطا من “شأنه أن يضر بسلامة الرحلات”. كما عبّرت النقابة عن استياءها من سياسة الرئيس المدير العام الذي صرح مؤخرًا بأن الشركة تعيش حالة “إفلاس” في وقت “لم يجد حلاّ لهذه الوضعية إلا بالتوجه إلى جيوب العمال”، وهي الخطوة التي من شأنها “أن تزيد من وضعية اللااستقرار التي تعرفها الشركة”.

و يُطالب الطيارين والمضيفين بعدم المساس باتفاقية رفع الاجور التي تسعى الإدارة لتجميدها -حسبهم-، فيما يطالب عمال الصيانة بتطبيق بنود الاتفاقية الجماعية الموقعة سنة 1999، إعادة الاعتبار لمهندسي الطيران وتصنيفهم في المرتبة الثانية في السلم الهرمي للأجور.

عمّـــــار قـــردود

27 ديسمبر، 2017 - 22:02

سكان و تجار مدينة تيزي وزو يحتجون

احتج أمس العديد من تجار و سكان المدينة الجديدة في تيزي وزو تنديدا بما يسمى بظاهرة الحظائر غير الشرعية بتيزي وزو التي عرفت انتشارا رهيبا على مستوى مختلف أحياء مدينة تيزي وزو و المدنية الجديدة خاصة بشوارع كريم كريم بلقاسم و بالقرب ما مستشفى الشهداء محمودي و سونلغاز و مقر البلدية بقلب المدينة و المدينة الجديدة التي تملك مقرات عمومية و خاصة ومراكز تجارية هامة وقد أكد بعض التجار المتضررين من هذه الظاهرة أن هذه الحالة باتت في ازدياد يوما بعد يوم، متسببة في مشاكل كثيرة لهم خاصة بالقرب من مستشفى محمودي و كاسنوص و مقر الضرائب و سونلغاز وما زاد من استياء التجار و السكان و قاطني هده الأحياء

حيث فرض أصحاب هده الحظائر التي تزعمها أشخاص من دوي السوابق العدلية معروفين لدى أجهزة الأمن بما فيها مصالح الأمن الحضري الرابع التي باتت ساكنة أمام انتشار هده الظاهرة الخطيرة و السيطرة التي يفرضها أصحابها على المواطنين عن طريق العنف و التهديد لدفع ركن السيارة مقابل 100 دج في وقت تم تسجيل 22 حظيرة على مستوى المدينة الجديدة وحدها، و 6 حظائر عشوائية بتيزي وزو أمام أعين مصالح الأمن التي لم تتحرك ساكنا .

ا- امسوان

27 ديسمبر، 2017 - 20:24

أول وفاة بأنفلونزا الخنازير بالجزائر

كشفت مصادر صحية مطلعة لــــ”الجزائر1” هلاك شخص في العقد الخامس من العمر بسبب إصابته بفيروس “إنفلونزا الخنازير” و كان تحت الرعاية المركزة لعدة أيام بسبب الحمى الحادة التي أصيب بها،و ذلك بعد أن ثبت عودته مؤخرًا من تونس و رجحت أن يكون الفيروس قد رافقه من هناك ،حيث تم تسجيل في تونس منذ أسابيع إنتشار داء إنفلونزا الخنازير بها و سجلت وفاة 15 شخصًا بحسب السلطات الرسمية التونسية.

و رغم أن وزارة الصحة لم تُعلن عن ذلك بصفة رسمية إلاّ أن ذات المصادر طالبت المواطنين الذين أصيبوا بالأنفلونزا بتوخي الحيطة و الحذر من خلال إخضاع أنفسهم لفحوصات طبية تفاديًا لأي مضاعفات خطيرة قد تكون مميتة.

و كانت وزارة الصحة قد حذّرت الجزائريين من “أنفلونزا معقّدة” دخلت الجزائر وذلك بعد وفاة شخص بسبب مضاعفات.وحسب بيان للوزارة المعنية اليوم الأربعاء، دعت فيه المواطنين إلى التوجّه إلى الطبيب في حال أي مضاعفات لهذه الإنفلونزا.وحثّت الوزارة المواطنين للتوجه إلى المراكز الإستشفائية للتلقيح المجاني للأنفاونزا الموسمية، تجنّبا لأيّ مضاعفات معقّدة. وكانت وزارة الصحة قد أصدرت مؤخرًا، مجموعة من النصائح للوقاية من الأنفلونزا أمام تزايد موجة البرد، داعية إلى تجنب الاتصال الوثيق بمرضى النزلة الوافدة وغسل اليدين بالماء والصابون عدة مرات في اليوم.

هذا و قد أعلنت المديرة العامة للصحة التونسية نبيهة بورصالي اليوم الأربعاء، أن 15 شخصًا حاملاً لفيروس “إتش وان إن وان” ″توفوا، مشيرة إلى أنه يجري حاليًا التثبّت من السبب الرئيسي لحالات الوفاة. وبينت بورصالي في تصريح لوسائل الإعلام التونسية، بأن نسبة الإصابة بهذا الفيروس لم تتجاوز 6.5 بالمائة، مؤكدة أن الوضع لم يصل بعد إلى مرحلة الوباء.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن المديرة، أن لهذا الفيروس انعكاسات خطيرة بالنسبة لكبار السن والنساء الحوامل على وجه الخصوص، نظرًا لضعف المناعة لديهم، ويمكن أن يؤدي بالمريض إلى مرحلة الالتهاب الرئوي الشامل.

وذكرت بأن وزارة الصحة التونسية حرصت على توفير 300 ألف لقاح ضد فيروس أنفلونزا الخنازير لفائدة الراغبين في التلقيح، مشيرة إلى أن الوزارة مستعدة لتوفير الكميات اللازمة من هذا التلقيح في حال نفاده.

و كشف مصدر طبي جزائري لـــ”الجزائر1“أن المصاب بأنفلونزا الخنازير “إتش1 ، إن1” قد لا تكون إصابته خطيرة أو مميتة في حال كانت موسمية وعادية، وفق ما اعتمدته منظمة الصحة العالمية منذ سنة 2014، حيث أصبح هذا الفيروس يدخل في تركيبة اللقاح المضاد للأنفلونزا الموسمية في رزنامة التلقيح السنوي التي يتم إخضاع الجزائريين إليها كل سنة في شهر أكتوبر. هذا و نشير أنه في سنة 2009 سجلت الجزائر وفاة 7 أشخاص بفيروس أنفلونزا الخنازير و تقدمت بطلب شراء 65 مليون حقنة لدى المخابر الدوليةالمختصة في تصنيع اللقاح المضاد لوباء انفلونزا الخنازير،

و إرتفع عدد القتلى بسبب نفس الداء سنة 2010 إلى 57 حالة من بينها 14 حالة وفاة لنساء حوامل فيما بلغ عدد الإصابات 916 حالة لهذا سارعت السلطات الجزائرية إلى إعلان حالة الإستنفار القصوى على حدودها التونسية منعًا لإنتقال عدوى هذا الفيروس إلى الجزائر.

ما هو مرض إنفلونزا الخنازير؟

رغم أن إنفلونزا الخنازير مرض معروف منذ عشرات السنين، إلا أن الإصابات البشرية كانت قليلة جدًا، وكان قد عثر عليها فقط بين الأشخاص الذين يعملون أو لهم اتصال مباشر مع الخنازير، بينما يلاحظ أن المرض المنتشر حاليًا، والذي بدأنا نراه منذ عام 2009 تقريبًا، مختلف عن السابق؛ إذ إنه يمكن أن ينتقل من شخص لآخر دون وجود أي علاقة مباشرة أو غير مباشرة مع الخنازير. و يعتبر انفلونزا الخنازير مرض تنفسي حاد، فيروسي، شديد العدوى، يصيب الخنازير، وفي حالات معينة يمكن أن ينتقل إلى الإنسان وأن ينتشر فينتقل من شخص إلى آخر، ويسببه واحد أو أكثر من فيروسات إنفلونزا الخنازير من النمط A، إلا أن أكثرها انتشارًا هو النوع الفرعي H1N1. ويتسم هذا المرض، بمعدلات مراضة عالية ومعدلات إماتة منخفضة (1-4%).

تصيب فيروسات إنفلونزا الخنازير البشر حين يحدث اتصال بين الناس وخنازير مصابة، كما تنتقل الفيروسات من الشخص المصاب إلى الآخرين عن طريق استنشاق الرذاذ المنتشر عند التنفس والسعال والعطاس، أو عند لمس الفم أو الأنف بعد لمس مناطق ملوثة بهذا الرذاذ، مثل الطاولات أو مقابض الأبواب. علمًا أن المصاب يكون قادرًا على نقل العدوى ابتداء من يوم واحد قبل شعوره بأعراض المرض وحتى سبعة أيام من ظهورها. والجدير بالذكر أنه من غير الممكن الإصابة بعدوى إنفلونزا الخنازير عن طريق أكل لحم الخنزير أو مشتقاته.

تتراوح مدة الحضانة بين ثلاثة إلى سبعة أيام، وتشبه الأعراض أعراض الإنفلونزا الموسمية العادية، إلا أنها تتطور بشكل مفاجئ وسريع خلال ثلاث إلى ست ساعات، ومن بين هذه الأعراض: ارتفاع الحرارة لثلاثة أو أربعة أيام، آلام شديدة في أنحاء الجسم، احتقان بالأنف، قشعريرة، إرهاق شديد، صداع شديد، سعال وأعراض صدرية شديدة.

إلا أنه غالبًا لا يوجد ألم في الحلق عند الإصابة بإنفلونزا الخنازير، كما قد يعاني البعض من آلام شديدة في البطن وغثيان وإقياء وإسهال. وفي أغلب الحالات لا يعتبر مرض إنفلونزا الخنازير مرضًا خطيرًا، لكنه قد يؤدي في بعض الحالات إلى التهاب رئوي، وقد يسبب الموت أحيانًا. عند الشك بالإصابة يتم تأكيد التشخيص عن طريق أخذ مسحة من الأنف لفحصها مخبريًا والتحقق من وجود الفيروس أو عدمه. ويتم إجراء هذا الفحص بعد أربعة أو خمسة أيام من بدء الإصابة بالإنفلونزا.

رغم أن أعراض إنفلونزا الخنازير تكون أشد، إلا أنه لا يمكن التفريق بين الإنفلونزا الشائعة وبين إنفلونزا الخنازير إلا عن طريق فحص مخبري يحدد نوع الفيروس. حتى الآن لا يوجد علاج لإنفلونزا الخنازير، ولكن الأدوية المضادة للفيروسات (الأمانتادين، الريمانتادين، أوسيلتامفير المشهور باسم تاميفلو، زانامفير) تخفف أعراض هذا المرض وتساعد على الشفاء بشكل أسرع، إلا أنه يجب البدء باستخدام هذه العلاجات خلال 48 ساعة من ظهور الأعراض، وتستخدم لمدة خمسة أيام.

كما تتم المعالجة العرضية كأي إصابة بالإنفلونزا، فينبغي التزام الراحة في البيت وعدم الذهاب الى المدرسة أو الى العمل، الإكثار من شرب السوائل، تخفيض الحرارة بالكمادات أو خافضات الحرارة كالباراسيتامول.

عمّــــــار قــــردود

27 ديسمبر، 2017 - 19:57

اخر قرار لـ “الرئيس بوتفليقة ” ؟؟

علم موقع الجزائر1 ان  رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة،قرر أن يكون “يناير” يوم 12 جانفي الموافق لبداية السنة الأمزيغية عطلة مدفوعة الأجر.

كما أمر رئيس الجمهورية، الحكومة بعدم ادخار أي جهد لتعميم تعليم واستعمال اللغة الأمازيغية وفقا لجوهر الدستور.

27 ديسمبر، 2017 - 11:39

الجزائريون يحجون إلى تونس من أجل؟؟

تعرف المراكز الحدودية الشرقية للوطن، هذه الأيام توافد مالايقل عن 15 ألف جزائري يوميا إلى تونس الشقيقة وهذا للإحتفال برأس السنة الميلادية.

واغتنم المواطنون فترة العطلة الشتوية والتي تزامنت مع حلول السنة الجديدة لقصد الجمهورية التونسية.