10 يوليو، 2018 - 17:27

انهاء مهام “العقيد لهبيري”

أنهى رئيس الجمهورية مهام العقيد مصطفى لهبيري، من على رأس المديرية العامة للحماية المدنية، بموجب مرسوم رئاسي صدر اليوم الثلاثاء في الجريدة الرسمية.

حيث تم تعيين العقيد لهبيري رسميا مديرا عاما للأمن الوطني، خلفا للواء عبد الغني هامل، الذي أنهيت مهامه من قبل رئيس الجمهورية.

 

10 يوليو، 2018 - 13:48

اقالات بالجملة وسط مدراء البنوك الوطنية

كشف مصدر مطلع لــــ ” الجزائر1 ” أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة سيقوم قريبًا بإجراء هامة حركة في مدراء البنوك الوطنية ستمس العديد من المدراء .

و بحسب ذات المصدر فأنه سيتم الإعلان عن هذه الحركة خلال الأيام القادمة ،خاصة و أن عدد من مدراء البنوك الوطنية ، لم تمسسهم الحركة مند مدة ، و مكثوا طويلاً في مناصبهم. وإستنادًا إلى نفس المصدر فإنه من المنتظر أن تشمل هذه الحركة مدراء البنوك الوطنية الذين إستمروا في مناصبهم لمدة أكثر من 10سنوات،دون تحقيق أي حصيلة إيجابية.

و خاصة البنك الوطني الجزائري،بنك التنمية المحلية،الصندوق الوطني للتوفير و الإحتياط و القرض الشعبي الجزائري،هذا الأخير الذي صادقت الجمعية العامة للقرض الشعبي الجزائري (CPA) على إقالة عمر بوذياب المدير العام العام لأكبر بنك في الجزائر من حيث الودائع المالية حسب ما ورد في بيان لوزارة المالية .

و جاء في البيان أنه “في إطار صلاحياته القانونية ، تبنت الجمعية العامة للقرض الشعبي الجزائري ، التي إجتمعت الإثنين 9 جويلية 2018 ، قرارًا بإنهاء عهدة عضو مجلس الإدارة ، التي يمارسها السيد عمر بوذياب” , و عليه “فإن الجمعية العامة كلفت مجلس إدارة البنك بتنفيذ هذا القرار “و تتزامن تنحية عمر بوذياب الذي تولى منصبه على رأس القرض الشعبي الجزائري سنة 2015 مع حملة الإقالات التي تشمل عدة قطاعات.

وتعتبر هذه الحركة الثانية من نوعها بعد الحركة التي أجراها رئيس الجمهورية سنة 2015 على رأس المؤسسات الاقتصادية العمومية والبنوك، والتي مست آنذاك رؤوس عدد من المؤسسات العمومية الاقتصادية والهيئات مثل الجوية الجزائرية والجمارك وسوناطراك ونفطال، إضافة إلى البنوك العمومية التي ظل بعضها يسير بالنيابة لسنوات والتي شملت 4 بنوك، يتقدمها بنك التنمية المحلية “بي دي أل”، البنك الوطني الجزائري “بي أن أ” والقرض الشعبي الجزائري “سي بي أ”.

عمّـار قـردود

10 يوليو، 2018 - 12:37

وزير الدين الجزائري يتبرّك بالأضرحة..

تم تداول على مواقع التواصل الإجتماعي صور مختلفة لوزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى و هو داخل إحدى-الزوايا-بمعية الوفد المرافق له و تحديدًا أمام ضريح إحدى أولياء الله الصالحين…؟.

و الغريب أن الوزير عيسى الذي شغل العالم و ملاْ الدنى بتصريحاته المتكررة حول حفاظه على المرجعية الدينية الوطنية من مختلف الطوائف و الفرق كالأحمدية و الكركرية و غيرها،يظهر في الصور المتداولة و هو جالس بخشوع و ربما بتعبّد أمام أحد الأضرحة،رغم أن الإسلام نهى عن التبرّك بالأضرحة.

و شرعًا فإن الذي يفعله الصوفية ومن تابعهم من جهلة العوام من زيارة قبور من يطلقون عليهم ” أولياء الله الصالحين ” ، واعتقاد حصول النفع وحلول البركة وتنزلها عند تلك القبور : من البدع المنكرة.

و ” الاستعانة بقبور الأولياء ، أو النذر لهم ، أو اتخاذهم وسطاء عند الله بطلب ذلك منهم : شرك أكبر مخرج من الملة الإسلامية ، موجب للخلود في النار لمن مات عليه. أما الطواف بالقبور وتظليلها : فبدعة يحرم فعلها ، ووسيلة عظمى لعبادة أهلها من دون الله ، وقد تكون شركا إذا قصد أن الميت بذلك يجلب له نفعا ، أو يدفع عنه ضرا أو قصد بالطواف التقرب إلى الميت ” .

و ” لا يجوز الذهاب إلى قبور الأموات بقصد حصول البركة منهم ، أو حصول التوفيق في الزواج أو غيره ؛ لأن هذا شرك أكبر ؛ لأن هذه الأمور إنما تطلب من الله وحده “.

 عمّار قردود

 

9 يوليو، 2018 - 16:53

إستدعاء طارئ لشخصيات بارزة إلى قصر الرئاسة..

كشف مصدر مطلع لـــ”الجزائر1″ أن عدد من الوزراء السابقين قد تم إستدعاءهم بشكل إنفرادي كل وزير على حدة إلى قصر رئاسة الجمهورية للمشاورات معهم بشأن إمكانية توزيرهم خلال التعديل الحكومي المرتقب قريبًا.

و بحسب ذات المصدر فإن هؤلاء الوزراء و الذين يزيد عددهم عن الــــ13 وزيرًا معظمهم ينتمون إلى حزبي السلطة “الأفلان” و “الأرندي” و أخرون تكنوقراط-أي غير متحزبين-و ذكر مصدرنا أسماء بعضهم و يتعلق الأمر بكل من وزير التعليم العالي السابق رشيد حراوبية،عمار تو،الهادي خالدي،وزير المالية الأسبق محمد جلاب،السعيد بركات، كما تم إستدعاء رؤساء أحزاب موالية للنظام كعمار غول رئيس تجمع أمل الجزائر،عمارة بن يونس رئيس الحركة الشعبية الجزائرية و بلقاسم ساحلي رئيس التحالف الجمهوري إلى قصر المرادية خلال الأيام المقبلة.

و أفاد مصدرنا أن شخصيات سياسية بارزة أخرى قد تم إستدعاءها إلى رئاسة الجمهورية خلال الأيام القليلة الماضية كرئيس الحكومة الأسبق عبد العزيز بلخادم،الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال،الأمين العام السابق للأفلان عمار سعداني و وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل.

و إستنادًا إلى نفس المصدر فقد تم إستقبال هؤلاء الوزراء بقصر الرئاسة المستشار لدى رئيس الجمهورية الطيب بلعيز،المكلف بمهام مدير ديوان الرئاسة مؤقتًا و أن المشاورات مع وزراء آخرين لا تزال متواصلة حتى اللحظة.

عمّار قـردود

9 يوليو، 2018 - 16:25

الحمى القلاعية تهدد سكان بجاية

أقدمت المصالح البيطرية بولاية بجاية، على ذبح 24 رأسا من الأبقار وبعض العجول بعد التأكد من إصابتها بمرض الحمى القلاعية.

وقد تم  إكتشاف الحالات على مستوى ثلاث مواقع لتربية الأبقار وبعض نقاط المراقبة على مستوى بعض الأسواق.

9 يوليو، 2018 - 15:04

“ولد عباس” يخون الرئيس..؟

فجّرعضو المكتب السياسي -مجمد العضوية- في حزب جبهة التحرير الوطني، حسين خلدون،مفاجأة من العيار الثقيل عندما وجّه إتهامات خطيرة إلى الأمين العام للحزب العتيد جمال ولد عباس بخيانة رئيس الحزب و رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة والعمل لصالح الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال.

و بحسب خلدون فإن “المتتبع الدقيق لخطاب جمال ولد عباس، يمكنه الوقوف على تناقضه وتلاعبه بالكلمات، فجمال ولدعباس لم يتحدث يوما عن العهدة الخامسة ولم يدع إليها رسميا، بل كل ما تحدث عنه هو “التغيير في ظل الاستمرارية”، إضافة قوله بأن رئيس الجزائر المقبل لن يكون إلا مناضلا في الأفلان، وقوله بأن الرئيس القادم في رأسي أنا، وهي كلها مؤشرات مريبة تدل على شيء مبيت يسعى ولد عباس لتحقيقه”

. و يتهم خلدون الأمين العام للحزب العتيد بدعم شخصية أخرى غير الرئيس بوتفليقة و يعمل لصالحها و هو الوزير الأسبق عبد المالك سلال و دليله الدامغ على ذلك هو “تمكين شخصيات محسوبة على سلال على غرار وزير الصحة السابق عبد المالك بوضياف، ووزير ديوان سلال مصطفى رحيال، فضلا عن شروعه في الترويج لوثيقة غريبة عن الحزب ومؤسساته بعنوان “الجزائر آفاق 2020-2030″، والتي أعدها وزير المالية السابق محمد جلاب عندما كان وزيرافي حكومة سلال، والمتمعن فيها يدرك بأنها عبارة عن برنامج رئاسي”.

و لم يكتف خلدون بذلك بل أعلن اليوم الإثنين عن ميلاد “لجنة إنقاذ الأفلان” تتكون من “شخصيات ثقيلة، منها قيادات وإطارات وهم مناضلون في الحزب ووفاءهم لجبهة التحرير، التي يسعون إلى إعادة قطارها لسكته الصحيحة بعيدا عن المناصب”

وقال خلدون في تصريحات صحفية له أن الأفلان و منذ مجيء جمال ولد عباس و الحزب من تدهور إلى آخر،حيث “حيّد الحزب عن مساره وأفرغه من مناضليه وغيّب دور المؤسسات” و “كل القرارات التي بات يتخذها، يتخذها من قرارة نفسه لخدمة أجندة مشبوهة تفوح منها رائحة الخيانة للرئيس وللأفلان”.

عمّار قردود