وبحسب ما ذكرت صحيفة “ج” الجزائرية، فإن المهرب نصب على 12 شابا، حين وعدهم بالهجرة على متن قارب تقليدي الصنع.

وفر المهرب إلى وجهة مجهولة، لكن الضحايا نجحوا في الوصول إلى بيته وهم مدججون بسيوف و خناجر، مما أسفر عن إصابة شخصين بجروح مختلفة نقلا على إثرها إلى المستشفى.

وأثارت الأحداث العنيفة المندلعة بسبب المهرب، فزعا وسط سوق في مدينة عنابة، كما تسببت بخسائر مادية كبرى للتجار.

وتحرك الأمن الجزائري صوب موقع الأحداث وتمكن من اعتقال 3 مهاجمين، فيما لم يتبين بعد مصير الشباب الآخرين الذين تعرضوا للنصب.

وعرفت سواحل مدينة عنابة، شرقي الجزائر، تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية مؤخرا، لاسيما من شواطئ معزولة ينشط فيها المهربون.