19 يناير، 2017 - 12:51

بالفيديو..انهيار مبنى من 15 طابقا إثر حريق وسط طهران

انهار برج “بلاسكو” الذي يعتبر من المباني التجارية الشهيرة في وسط العاصمة الإيرانية طهران بعد حريق ضخم شب فيه صباح الخميس 19 يناير/كانون الثاني.

وأفادت وكالة “تسنيم” الإيرانية بأن عشرات رجال الإطفاء مع سياراتهم كانوا في المكان لإطفاء الحريق منذ الصباح الباكر، لكن البرج انهار وهناك أنباء عن وجود عشرات رجال الإطفاء تحت الأنقاض.

وأفادت وكالة “إرنا” أن مركز بلاسكو التجاري المكوّن من 17 طابقا انهار بالكامل، وأن نحو 200 رجل إطفاء كانوا داخل المبنى، كما أوردت نبأ إصابة أكثر من 28 شخصا.

وقد رجحت وكالة أنباء “فارس” مقتل 30 رجل إطفاء في انهيار المبنى، بينما نقلت “إرنا” أنباء غير مؤكد تفيد بأن 300 شخص بمن فیهم أصحاب المحال التجاریة في مركز “بلاسكو” إلى جانب رجال الإنقاذ حوصروا تحت الأنقاض.

19 يناير، 2017 - 12:38

سفاح اسطنبول.. “قتلتهم لأنهم كفار”

اكد منفذ الهجوم على الملهى الليلي في اسطنبول في عيد رأس السنة عبد القادر مشاريبوف أنه أطلق النار على ضحاياه لأنهم كفار.

وقال السفاح الذي أزهق أرواح 39 شخصا للمحققين :”هم كفار ولذلك هجمت عليهم”، مضيفا “بدأ شرطي  أولا إطلاق النار علي، ولو أني لم أقتله لما استطعت الولوج إلى الداخل”.

وكشفت التحقيقات أن السفاح كان قد اعتقل عام 2015 في إيران لشهرين بسبب جوازه المزور، وبعد فترة من إطلاق سراحه وصل إلى تركيا في نوفمبر قادما من هناك.

ويقول المحققون إن سفاح اسطنبول الأوزبكي يتحدث اللغة التركية بطريقة سيئة ولذلك يجيب عن جميع الأسئلة باللغة الروسية.

وقص مشاريبوف على المحققين تفاصيل تخطيطه للجريمة قائلا :”لدى وصولي إلى تركيا سكنت في مدينة قونية، حيث عشت نحو عام.

وحينها بدأت مراسلاتي مع الرقة.

وتلقيت تعليمات من التنظيم بتنفيذ تفجير انتحاري ليلة الميلاد في ساحة تقسيم، ولذلك سافرت إلى اسطنبول.

شريط الفيديو الذي صورته هناك، التقطته أثناء التحضير للعملية.

الفيديو أرسلته إلى الرقة، وأمير “داعش” في اسطنبول ويدعى حاج أكا ومساعده أبديا موافقتهما.

ويقول الجاني إن تعليمات جاءت إليه من معقل تنظيم “داعش” في الرقة بعد تنفيذه للمجزرة بأن يتوارى تماما لفترة من الوقت،

مضيفا “بحسب التعليمات التي تلقيتها، اتصلت بعلي محمد جميل (المواطن العراقي الذي اعتقل مع مشاريبوف) وسكنت مع السنغالية ديانا في الشقة التي أجرها هو في منطقة إسينيورت، ومعها غيرت 4 – 55 شقق.

بعد أن أبلغنا علي محمد جميل بأن إجراءات الأمن شددت، انتقلنا إلى شقة جديدة قام بتأجيرها”

19 يناير، 2017 - 12:29

مؤسس “ويكيليكس” يرفض ترحيله إلى الولايات المتحدة

رفض مؤسس “ويكيليكس” جوليان أسانج ترحيله إلى الولايات المتحدة نظرا لعدم تنفيذ الحكومة الأمريكية، حسب رأيه، شروطه التي كان بموجبها قد أعلن استعداده لتسليم نفسه.

ووفقا لوكالة أسوشيتد برس فإن محامي أسانج ذكروا بأن موكلهم طالب بالعفو الفوري عن المحلل العسكري الأمريكي السابق برادلي مانينغ، الذي حكم عليه القضاء العسكري في أغسطس/آب 2013 بالسجن لمدة 35عاما لتسريبه أكثر من 70 ألف وثيقة سرية إلى موقع “ويكيليكس”.

(يذكر أن برادلي مانينغ كان قرر عام 2013 تحويل جنسه وتغيير اسمه إلى تشيلسي)
وقال المحامي باري بولاك، الذي يمثل أسانج في الولايات المتحدة: “من الواضح أن ما قام به أوباما، ليس هو ما كان يسعى إليه أسانج”، وأوضح: “كان السيد أسانج يتحدث أن تشيلسي لم يكن من الممكن محاسبتها أصلا، وإصدار حكم بالسجن عشرات السنين بحقها، ويجب الإفراج عنها فورا”.

وفي يوم الثلاثاء الماضي، أعلن باراك أوباما عن تخفيف عقوبة تشيلسي مانينغ، التي بفضل ذلك سيطلق سراحها في مايو/أيار المقبل.

وفي وقت سابق وردت أنباء عن استعداد أسانج  للمثول أمام محكمة أمريكية لكن بشرط رئيسي يتمثل في أن تصدر السلطات الأمريكية عفوا عن مانينغ.
وجاء في الصفحة الرسمية لموقع ويكيليكس على تويتر في 12 يناير/كانون الثاني “إذا أعطى (الرئيس الأمريكي باراك أوباما) تعليماته بالعفو عن مانينغ، فإن أسانج سيعطي موافقته على ترحيله إلى الولايات المتحدة، على الرغم من عدم دستورية القضية المرفوعة ضده من قبل وزارة العدل”.

ويعيش جوليان أسانج منذ عام 2012 في سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية لندن بعد أن لجأ إليها تفاديا لاعتقاله من قبل السلطات البريطانية وترحيله إلى السويد، حيث يشتبه به هناك في ارتكاب جرم ذي طابع جنسي، فيما ينفي أسانج جميع التهم الموجهة له ويقول إن دوافعها سياسية.

ويخشى جوليان أسانج، وهو مواطن أسترالي، أن تسلمه السويد إلى الولايات المتحدة، حيث تتهدده عقوبة بالسجن تصل مدتها إلى 35 عاما، أو الإعدام، لنشره على موقع ويكيليكس وثائق سرية أمريكية.

19 يناير، 2017 - 12:20

الجزائر تفتك اول جائزة “الاوسكار” في تاريخ العرب

تفتخر الجزائر بين الدول العربي باول و اخر جائزة “الاوسكار” تحصلت عليه بفيلم “زاد” للمخرج الفرنسي كوستا غافراس  سنة 1970

حيث تفصلنا أيام قليلة جدا، عن إعلان أكاديمية العلوم والفنون الأمريكية، قائمة الترشيحات النهائية لجائزة”الأوسكار” في دورتها الـ89،

فالموعد السنوي لإعلان القائمة القصيرة هو 24 يناير المقبل، أي أننا نقف على بعد شهر تقريبا من إقامة الحفل بمسرح “دولبي” بمدينة كاليفورنيا الأمريكية و إعلان الفائزين.

وللأسف لا يوجد أي مرشح عربي هذه السنة، فقد ظلت علاقة السينما العربية بالأوسكار “متواضعة جدا”، ولا يذكر في تاريخ هذه الجائزة ترشيحات عربية بارزة، ولم يكتب التاريخ تتويج دولة عربية واحدة بهذه الجائزة دون الجزائر.

بعد أقل من سبع سنوات من حصولها على الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي، رفعت بلد المليون و نصف المليون شهيد التحدي السينمائي عاليا، لتنقش اسمها بأحرف من ذهب على تمثال الأوسكار.

فقد دخلت المنافسة عام 1970 بصفتها منتجة فيلم “زاد” للمخرج الفرنسي كوستا غافراس، و لا تزال حكاية الجزائر مع الأوسكار ،47 سنة ،تحمل الكثير من القصص غير الكاملة حول رحلة السينما الجزائرية إلى عالم الأوسكار.

كشف المخرج الجزائري أحمد راشدي لأول مرة عن التفصيل و الحكاية الجزائزة العالمية، حيث يعود بالذاكرة إلى كواليس الفيلم، ويقص كيف حققت الجزائر الحلم السينمائي العربي،


19 يناير، 2017 - 11:45

وفاة طالبة جامعية بـ”الانفلونزا” ببلعباس

أثارت، مؤخرا، شائعة وفاة طالبة جامعية بسبب إصابتها بالأنفلونزا الموسمية، حالة من الرعب وسط زميلاتها المقيمات بالقطب الجامعي،

لاسيما وأن مصارعتها للإصابة دامت فقط ثلاثة أيام قبل أن تتأزم حالتها، وتفارق لحياة بعد وقت وجيز من تحويلها إلى مصلحة الإنعاش التابعة للمستشفى الجامعي عبد القادر حساني.

كما أكدت العديد من الطالبات الجامعيات ، أن المرحومة البالغة من العمر 22 سنة التي تدرس السنة ثالثة تخصص ميكرو بيولوجيا، أصيبت بزكام حاد أجبرها على التنقل لمسكنهم العائلي الواقع بإحدى بلديات الولاية،

إلا أن تأزم حالتها الصحية أجبر أفراد عائلتها على إجلائها إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بالمستشفى الجامعي عبد القادر حساني،

أين قرر الأطباء تحويلها مباشرة إلى مصلحة الإنعاش، قبل أن تفارق الحياة بعد وقت وجيز من مصارعتها للمرض،

وكان نبأ وفاتها قد خلف حالة من الحزن وسط زميلاتها، كما أثار الرعب وسط الطالبات المقيمات بالقطب الجامعي، اللواتي أبدين تخوفاتهن من انتشار فيروس الأنفلونزا الموسمية في أوساطهن، كذلك الذي أصاب زميلتهن وأدى إلى وفاتها، بعد ما كانت تتمتع بصحة جيدة وتزاول دراستها بشكل عادي طيلة الأسبوع.

19 يناير، 2017 - 11:18

تساقط الثلوج في المرتفعات الغربية والوسطى

حذّرت  مصالح الأرصاد الجوية في نشرية خاصة، من تساقط الثلوج في المرتفعات الغربية والوسطى التي يصل علوّها 600 و700 متر.

وأضافت ذات النشرية، أن تساقط الثلوج سيكون بداية من الخميس إلى يوم غد الجمعة.

 

وأوضحت مصالح الأرصاد الجوية، أن الولايات المعنية هي: تلمسان، النعامة، سيدي بلعباس، البيض، تيارت، سعيدة، الأغواط، الجلفة، وتصل مدة صلاحية النشرية من الخميس على الساعة السادسة مساء إلي غاية يوم السبت في حدود الساعة التاسعة صباحا، على أن يبلغ سمك الثلوج 25 سم .

وستشهد كل من ولاية المدية والبويرة وسطيف وبرج بوعريريج وتيزي وزو، تساقط الثلوج بداية من يوم الجمعة على الساعة التاسعة مساء إلى غاية يوم الأحد 22 جانفي في حدود منتصف النهار.