3 نوفمبر، 2017 - 17:18

بالفيديو .. بدوي ينهي مهام “لهبيري” بسبب ؟؟

إنتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” و “تويتر” و “اليوتيب”في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو تُظهر المدير العام للحماية المدنية العقيد مصطفى لهبيري و هو يرقص “قلب و رب” دون أن يؤثر عليه عامل السن و ذلك في حفل خاص بالحماية المدنية أقيم، أمس الخميس، بمناسبة حصول الحماية المدنية الجزائرية، على شهادات دولية في مجال الزلازل. وأظهرت لقطات الفيديو، المدير العام للحماية، وهو يرقص على انغام الموسيقى، بكل مهارة رغم كبر سنه.

و قد أبدى مصدر مقرب من العقيد لهبيري لــــ”الجزائر1” أن المدير العام للحماية المدنية قد تم إستدعاءه من طرف وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي و الذي قام بتوبيخه و إستفسره عن مقطع الفيديو المثير للجدل و السخرية الذي يظهر فيه العقيد لهبيري يرقص دون إحترام لمنصبه السامي الذي يشغله و لا لكبر سنه و هو الأمر الذي جعله محل سحرية و تهكم كبيرين من طرف الجزائريين خاصة نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي ،مع العلم أن مقطع الفيديو المعني حقق نسبة مشاهدة قياسية تعدت في ظرف يومين فقط 6 ملايين مشاهدة.

و بحسب ذات المصدر فإن وزير الداخلية قد طلب رسميًا من المدير العام للحماية المدنية أخذ عطلة مدفوعة الأجر إلى أجل غير مسمى فيما يشبه التوقيف التحفظي للعقيد مصطفى لهبيري عن مهامه بشكل مؤقت ،حتى ينظر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أمره خلال الأيام القليلة المقبلة خاصة و الذي من المرتقب أن يُصدر أوامره بإنهاء مهامه بسبب فضيحة رقصته المثيرة للجدل لاسيما و أن رئيس الجمهورية لا يتسامح مع مثل هذه الفضائح التي تمس سمعة الدولة الجزائرية بصفة عامة.

من جهة أخرى علمت “الجزائر1” أن العقيد لهبيري قد قرر توقيع عقوبات صارمة ضد 22 مسؤول سام على مستوى المديرية العامة للحماية المدنية يتوقع وقوفهم وراء تسريب مقطع الفيديو الذي يظهر جانب من إحتفالية خاصة بالحماية المدنية و من ضمنها رقصة لهبيري المثيرة للجدل.

هذا و نشير إلى أن قرار إنهاء مهام المدير العام للحماية المدنية العقيد مصطفى لهبيري قد تم وضعه على مكتب رئيس الجمهورية الصائفة الماضية بسبب عدم تحكمه الجيد في سلسلة الحرائق الكارثية التي تسببت في خسائر مادية و بشرية فادحة و كان من المفروض أن يقرر الرئيس بوتفليقة إحالته على التقاعد و ليس إقالته إحترامًا لعطاءه الكبير في قطاعه و لكبر سنه و لكن تم تأجيل الموضوع بسبب المستجدات الأخيرة التي شهدتها الجزائر.

عمار قردود