1 أغسطس، 2018 - 22:23

بالفيديو..توقيف مهرجان الراي في سيدي بلعباس

في أسلوب راق و مبتكر و على الطريقة الجزائرية أو بمعنى أصح “الورقلية”-نسبة إلى ولاية ورقلة- ساد الجزائر في الآونة الأخيرة سخط شعبي كبير على الأوضاع الإجتماعية المتردية و الغريب ليس في الإحتجاج لأنه أمر مشروع و مقبول خاصة إذا كان بطرق سلمية،

و لكن مكّمن الغرابة هو طريقة الإحتجاج التي و إن كانت سلمية فإنها أثارت جدلاً واسعًا و هي الإحتجاج بتأدية الصلاة جماعة و في الهواء الطلق كتعبير شعبي مُبهر،حتى و إن إستاء منه العلمانيين و أدعياء الديمقراطية و الحرية….

رغم أن الإحتجاج المبتكر هو أسلوب ناجح و مثير و ملفت للإنتباه و كأن الشعب يقول لمنظمي الحفلات الفنية الصاخبة و لمغنيي الكباريهات مثلما أنتم تحبون الغناء و الرقص فأنا أحب الصلاة لعلى الله يتقبل منا دعواتنا و يحقق لنا مرادنا طالمكا أن شكاوينا للمسؤولين باتت غير مجدية.

اليوم قام سكان مدينة سيدي بلعباس بتنظيم وقفة إحتجاجية سلمية و مميزة ضد تنظيم مهرجان الراي مطالبين بتخصيص المال العام للتنمية المحلية عوضًا عن هدره في أمور لا تُغني و لا تُسمن من جوع ، و قام المواطنون المحتجون بتأدية صلاة المغرب جماعة في منظر رائع

. و الأكيد أن “الإحتجاج بالصلاة” سيكون “ماركة جزائرية بإمتياز” في العالم،لا سيما و أن هذا الأسلوب تم إستنساخه في تونس عندما رفض المواطنون إقامة حفل فني من تنشيط مغني الراي الجزائري الشاب فيصل الصغير،و ذلك على إثر إقتحام مجموعة من الشباب التونسي الركح ما جعل أعوان الحرس الوطني التونسي بالتدخل الفوري بإستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريقهم و إنسحب الشاب فيصل الصغير بعد لحظات قصيرة من إنطلاق الحفل.

عمّـار قـردود

عاجل