25 يوليو، 2018 - 14:33

بالفيديو..جامعية تتعرى في الشارع أمام الشرطة

تحصّل موقع “الجزائر1” على صورة حصرية لشخص يتجول في الطريق بأحد الأحياء الشعبية المكتظة بولاية سكيكدة الساحلية إحتجاجًا على شيء ما،الحادثة وقعت خلال الأسابيع الماضية،و لم تُشر إليها أية وسيلة إعلامية وطنية،و تحسلنا هذه الواقعة إلى ما بات يشبه “الظاهرة”

كما حاولت فتاة جامعية الاعتداء على شرطي و قامت بنزع ملابسها ( تعرّت) بولاية الطارف-فيديو مُرفق-لكن هذا النوع من الإحتجاج في بلد مسلم و محافظ مثل الجزائر هو “خدش للحياء العام”، و لا بد من إنزال أشد العقوبات على مقترفي الإحتجاج بالتعري.

و هو الإحتجاج بالتعري و رغم أن هذا الأسلوب المقيت و المشين ليس جديدًا أو هو إختراع جزائري،احيث أن لاحتجاج بالتعري، هو أسلوب في الاحتجاج يقوم فيه المحتجون بالتعري بشكل كامل أو جزئي كوسيلة لإثارة الانتباه أو إظهار السخط من سياسة أو قانون ما بطريقة سلمية.

و يعود تاريخ الاحتجاج بالتعري إلى فترة ما قبل العصور الوسطى ولعل الليدي غوديفا (1040 – 1070) أول مثال على ذلك عندما قامت بركوب صهوة حصانها عارية في مدينة “كوفنتري” البريطانية وذلك من أجل إقناع زوجها حاكم المدينة بتخفيض الضرائب على سكان المدينة.و عادة ما يرتبط الاحتجاج بالتعري بالاحتجاجات المناهضة للحروب ودعم حقوق الإنسان والاحتجاجات المرتبطة بحقوق الحيوان.
و في أفريل الماضي أقدم شاب جزائري على خلع ملابسه كاملة والصعود فوق سيارته التي أوقفها في طريق سريع في الجزائر العاصمة ، وذلك احتجاجًا على سحب الشرطة لرخصة السياقة منه بسبب مخالفة مرورية.

وقد انتشرت صورته بشكل كبير، وأثارت جدلاً على مواقع التواصل الإجتماعي التي تناقل روادها مجموعة من الصور تعود لهذا الرجل الذي صعد فوق سقف السيارة وخلع كل ملابسه أمام المارة على الطريق السريع.وقد تمكن بعض المواطنين الذين كانوا هناك من إلتقاط الصور له و نشرها على “الفايسبوك” و “التويتر”،

إن اختيار كشف الجسد أو تعريته في هذا الفعل الاحتجاجي ليس صدفة وانما اختيار واعي يدرك حساسية الجسد كموضوع للضبط وللتربية واعادة التربية من المؤسسة الاسرية والاجتماعية والدينية وصولا للمؤسسات الحقوقية والسياسية.غير ذلك فإن كشف الجسد وتعريته في مواضع محددة أمر لا تسمح به الشفرات الاخلاقية للكثير من المجتمعات بل وهنالك نصوص قانونية تعاقب عليه في معظم البلدان الغربية التي ينظر إليها في العالم العربي كبلدان متحررة. هنا يكون ستر أجزاء محددة من الجسم جزء من عملية ثقافية تنتمي لحضارة بعينها لا تعتني بمجرد ستر أجزاء من الجسم ولكن تتعدى ذلك لتحديد نوعية ما يلبس الشخص من ملابس في مكان معين وفي مناسبة بعينها.

عمّار قـردود

عاجل