7 ديسمبر، 2017 - 20:21

بالله عليك لا تعتذر يـا “ماكرون”

العرس الذي أقامه الجزائريون خلال السبع ساعات لفتى “الاليزيه” مند أول لحظة وطئت فيها قدماه ارض الشهداء.. زغاريد من الشرفات , وإعلاء للعلم الفرنسي على الجزائري في الطرقات ,وشباب نادوا أعطينا “الفيزا”
عقول فارغة تبحث عن الفرجة والنزوات, شعب تبنى أبا أخر حين غاب رئيسه عن الدار و الدوار , احتضنوا “ماكرون” عانقوه..سلموا عليه بحرقة..بل تمنى بعظم أن يمكث في الجزائر..وتدوم زيارة السبع ساعات ابد الآبدين
وتخيل البعض الأخر”ليته كان رئيسنا”..تبا للوطنية..على الأقل ابن فرسنا اقترب منا سلم علينا ..صافح أبنائنا تحدث مع كبارنا, لوح لنا, تساءل عن حالنا وأحوالنا..بل أكثر عانقته نسائنا…
المشهد الذي “دوخني”,”أحرجني”و دفعني للبحث عن “طرف زطلة”..كي أخدر عقلي ” نزطلها”..وأطلق الوعي والواقع..أعيد مرة ثانية حساباتي مع نفسي وأقول لـ”لماكرون”, نحن من يعتذر..عذرا إن تحرك فينا دم الشهداء وكنا غاضبين على هبة التدلل لشعب قابلك بلهفة المشتاق.. عذرا “ساركوزي”و”شيراك” و”دوغول”..عذرا لفرنسا الأم..بالله عليك لا تعتذر يـا “ماكرون” . إلى السطر
سعيد كسال

7 ديسمبر، 2017 - 20:11

هذا هو سر بكاء المرأة أمام “ماكرون”

علم موقع الجزائر1 أن السر الحقيقي وراء بكاء المرأة التي أشعلت صورتها مواقع التواصل الاجتماعي حين تحدث معها الرئيس الفرنسي ماكرون أثناء اقترابه من الجماهير خلال زيارة السبع ساعات للجزائر.

تبين من مصادر مقربة للسيدة أنها كفيفة ورفض ملف التكفل بها للعلاج، حيث تبين كل الصور الملتقط لها انها لم تشحن ببصرها إتجاه ماكرون حين كان يحدتها، أين قال لها سيتم التكفل بها لإجراء العملية، و هو الموقف الذي جعلها تبكي أمامه .

ف.سمير

7 ديسمبر، 2017 - 19:49

رسالة ماكرون للجزائريين من فرنسا ؟؟

نشر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، مقطع فيديو قصيرا على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك ، يحمل رسالة إلى الجزائريين الذين التقى عددا منهم وجها لوجه خلال جولته في شوارع العاصمة  أمس خلال زيارته  إلى الجزائر  .

الرئيس ماكرون كتب في منشوره الأخير حول زيارته إلى الجزائر :”شكرا لكم ايها الجزائريون على استقبالكم لي اليوم..بين بلدينا ، هناك تاريخ مشترك يتطلّع نحو المستقبل” ، في إشارة ضمنية إلى طيّ ملفات الذاكرة العالقة ، وتجاوز مطلب الاعتذار عن جرائم الاستعمار الفرنسي ضد الشعب الجزائري.

ويظهر مقطع الفيديو الذي نشره الرئيس الضيف ، سيدة جزائرية وهي ترحّب به بحرارة ، قبل أن يتوجّه نحوها بدوره لمعانقتها ، وذلك خلال جولته في قلب العاصمة مرفوقا بعدد من المسؤولين الجزائريين .

ما كتبه ماكرون يمكن أن يعبّر كذلك عن رسالة ما توصّل إليها الرئيس الفرنسي من خلال ما شاهده وما سمعه خلال لقاءه مع الجزائريين عن قرب ، وربما يكون مفادها بالنسبة إليه مغايرا لما كان يسمعه من الجانب الرسمي على الأقل حول مطالب الاعتذار عن جرائم الاستعمار والاعتراف بالماضي الأسود لفرنسا في الجزائر .

7 ديسمبر، 2017 - 19:27

اعتقال صحفيين خلال زيارة “ماكرون”

في الوقت الذي كان فيه الرئيس الفرنسي الشاب “إيمانويل ماكرون” يتحدث إلى مواطن خلال جولته في شوارع العاصمة الجزائرية ، سمع صرّاخ مواطن يتألم “أأأأأي”، التفت شمالا وسأل ” ما الذي يحدث ” لكنه لم يلقى الإجابة، تماما كان هناك شاب بدا واضحا أنه من أجهزة الاستخبارات المكلفة بتأمين الزيارة ،

حيث كان يمسك بامرأة عجوز بيده اليسرى ويعترض يد مواطن أخر كان يصور الرئيس الفرنسي بيده الأخرى، لا مجال للخطأ، إنه الرئيس الفرنسي، ولم يهم غير الرئيس الشاب.

في محيط الزيارة كان هناك مجموعة من الشباب ، خرجوا لينددوا بالزيارة تعبيرا منهم عن إدانتهم لجرائم فرنسا المستعمرة، هناك كان صحفي “عبد المالك سنيقري” من قناة “بوغ.تي.في” يحتج معهم، فتم على الفور اعتقاله ولم تشفع له بطاقة الصحفي التي استظهرها لعناصر الأمن. في الجهة الأخرى وبالتحديد بالقرب من ساحة “أودن”، كان مدير موقع “ماغراب.

إيمغجون” الصحفي المتخصص في الشؤون الاقتصادية قاضي أحسن، يغرد على صفحته الفايسبوك والتويتر، ليطلق خبر “إعتقال صحفي الموقع أبو بكر خالد الذي كان مكلفا بتغطية الزيارة..”، تم على الفور اقتياده إلى مقر الأمن الحضري “كافينياك” بعدما تم مصادرة هاتفه الخلوي، وبقي محل التحقيق لمدة خمسة ساعات.

لحظات أخرى وينشر الصحفي قاضي أحسن، صورة له داخل مقر الأمن الحضري على التويتر ” أنا في مقر الأمن للإطلاق الصحفي خالد أبو بكر”.

بعدها اتصالنا بالصحفي محل الإعتقال الذي إضافة إلى تأكيده لهذه التفاصيل قال ” عرضونا على الطبيب الشرعي قبل لأن يطلقوا سراحنا، لم أفعل شيء كنت في مهمة عمل فقط..”.

سعيـد بودور

7 ديسمبر، 2017 - 19:19

إرهابي يسلم نفسه بتمراست

سلم اليوم الخميس، الارهابي “ر.عبد الله” نفسه للسلطات العسكرية بالناحية العسكرية بتمنراست، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأضاف البيان أنّه كان بحوزة الإرهابي بندقية نصف ألية من نوع سيمونوف وكمية من الذخيرة.