2 أكتوبر، 2017 - 19:32

بعد سنة من حدوثها ..جزائري يعتذر لكيم كارداشيان

أفاد موقع “تي.أم.زاد” أن العقل المدبر لجريمة السرقة التي تعرضت لها نجمة تلفزيون الواقع و ملكة الإغراء العالمية” كيم كارداشيان”، قدّم اعتذاره عن الجريمة، عبر رسالة كتبها باللغة الفرنسية تسلمها المكتب القانوني الذي يمثل كارداشيان في العاصمة الفرنسية باريس حيث وقت الحادثة في أكتوبر 2016.

وذكر موقع “TMZ” في خبر حصري أن مصدراً مقربَاً من المكتب القانوني المذكور، أكد أن العقل المدبر للجريمة اللص الملقب بـ “الرجل العجوز”، عمر آيت خداج، البالغ من العمر 60 عاماً، وهو من أصول جزائرية ومولود هناك فيما يحمل أيضاً الجنسية الفرنسية، خطّ بيده رسالة بالفرنسية، يستعطف بها كارداشيان التي “لم تشتر ما يحاول عمر بيعه” حسب وصف الموقع.

وجاء في مقتطفات من الرسالة التي ترجمت عبر فريق كارداشيان القانوني:”بعد أن رأيت الأضرار النفسية التي أصابتك بسببي.. قررت أن أكتب لك، ولكن ليس من أجل طلب الغفران.. أنا أخاطبك كإنسان.. أريدك أن تعلمي أنني نادم أشد الندم على ما فعلته معك، وكم أثرت فيَّ رؤية دموعك. اعلمي أنني أتعاطف مع الألم الذي شعرت به أنت وأطفالك وعائلتك وزوجك والمحيطون بك.أتمنى أن تساهم رسالتي في محاولتك نسيان الصدمة التي كنت سببها، رويداً رويداً”.

فيما أكد موقع “TMZ” أنه رغم العمق الذي تحمله الرسالة إلا أن كيم سبق وأن وصفت حادثة السطو بـ”المرعبة” إذ اعتقدت وقتها أنها ستقتل أو تتعرض للاغتصاب، لذا فمن البديهي أن تصف الرسالة بـ”الفارغة” حسب مصدر مقرب لها. كما أنها تعتقد أن اعتذار الفرانكو-جزائري خداج، ما هو إلا محاولة “استعطاف” قبل موعد المحاكمة،

علماً أن الرسالة وصلت للقاضي الذي سيصدر حكماً في الجريمة، قبل أن يسمح بوصولها إلى المكتب القانوني.

و كانت نجمة تلفزيون الواقع “كيم كارداشيان” قد تعرضت في أكتوبر 2016 لسطو نفذه مسلحان تنكرا بزي الشرطة ليل الاحد الاثنين في احد فنادق بارس وتمكنا من سرقة مجوهرات بقيمة ملايين الأورو لكن دون تعرضها لاذى، بحسب الشرطة. واعلنت مديرية الشرطة ان “قيمة المسروقات تبلغ ملايين الأورو وهي خصوصا من المجوهرات ويجري تحديد قيمتها الاجمالية”. وقالت الناطقة باسم النجمة الأميركية ان كارداشيان “لا تزال في حالة صدمة لكنها نجت سالمة من الحادث”، مضيفة ان زوجها المغني كانييه ويست اضطر إلى تعليق حفل في نيويورك بسبب الحادث.

وكانت كيم كارداشيان في باريس للمشاركة في فعاليات أسبوع الموضة عندما وقع الاعتداء. وقالت الناطقة باسمها أن “رجلين مسلحين وملثمين” اقتحما غرفتها في الفندق وهدداها بالسلاح. في تلك الاثناء، كان ويست يحيي حفلا في نيوويرك في إطار فعاليات مهرجان “ذي ميدووز” الا انه وبعد ساعة على بدء الحفل، هو توجه إلى الجمهور قائلا “أنا آسف لكن الحفل انتهى” قبل أن يغادر المسرح. ثم أوضح أحد القيمين على المهرجان أن المغني غادر بسبب “حالة طارئة عائلية”.

عمّــــــار قـــــردود

2 أكتوبر، 2017 - 19:15

الجزائر الثانية إفريقيًا في الإنفاق على الواردات الغذائية

كشف تقرير حديث صُدر مؤخرًا بأن الجزائر أنفقت 8 مليارات دولار على وارداتها الغذائية خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2012 و2016، لتحتل بذلك المرتبة الثانية على مستوى إفريقيا، هذه الأخيرة التي أنفقت دولها ما مجموعه 65.8 مليار دولار خلال الفترة ذاتها، بانخفاض بلغ 21 في المائة مقارنة بسنة 2012 التي صُرف فيها مبلغ 83 مليار دولار على الواردات ذاتها.
وكشف التقرير، الصادر عن مركز بحثي جنوب إفريقي-ترالاك- (TRALAC)، أن الجزائر بذلك تحوز نسبة12 في المائة من إجمالي واردات إفريقيا الغذائية ؛ فيما جاءت مصر في المرتبة الأولى للدول الإفريقية الأكثر إنفاقًا على التغذية بتسجيلها مبلغ 10 ملايير دولار و15 في المائة من نسبة الواردات، تليها الجزائر وجنوب إفريقيا بـ12 في المائة (8 مليارات دولار) و9 في المائة (5.7 مليارات دولار) على التوالي، في الوقت الذي احتلت فيه نيجيريا المرتبة الخامسة بـ 4.5 مليارات دولار (7 في المائة).
واستنادًا إلى المعطيات الواردة في التقرير، فإن هذه الواردات الإفريقية تتعلق بشكل عام بالمنتجات الغذائية الأساسية، مثل الحبوب (الأرز والذرة والقمح) والألبان واللحوم والسكر والحلويات والزيوت، مسجلاً أن 84 في المائة من واردات الأغذية تأتي من خارج القارة السمراء. وأبرزت الوثيقة ذاتها أن أكبر الدول المصدرة للمنتجات الغذائية في اتجاه إفريقيا هي البرازيل بنسبة 9 في المائة، وفرنسا بـ 7 في المائة، والهند بـ6 في المائة، وجنوب إفريقيا بـ5 في المائة، والولايات المتحدة الأمريكية بـ5 في المائة كذلك.
في المقابل، حققت الصادرات الإفريقية اتجاه باقي دول العالم 47.2 مليار دولار سنة 2016، وتتعلق هذه المنتجات أساسًا بالسلع الزراعية (الكاكاو والقهوة والشاي والتوابل والفواكه والخضروات والزيوت الصالحة للأكل والسكر والمشروبات).
و المفارقة الغريبة أن الجزائر التي جاء في لائحة الدول الإفريقية الخمس الأكثر إستيرادًا،لم تكن ضمن لائحة الدول الخمس الأكثر تصديرًا، وهي جنوب أفريقيا (17 في المائة)، وكوت ديفوار (15 في المائة)، والمغرب (10 في المائة)، ومصر (10 في المائة) وغانا (7 في المائة).
وأفاد التقرير بأن وجهات التصدير الرئيسة توجد بأوروبا (39 في المائة من إجمالي الصادرات)، وعلى رأسها هولندا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا والمملكة المتحدة. وتتعلق باقي الوجهات بالولايات المتحدة الأمريكية التي سجلت نسبة 6 في المائة من إجمالي الصادرات، كما تدخل ضمن هذه الوجهات الدول الآسيوية على غرار الهند والصين وفيتنام واليابان وماليزيا.
عمّــــار قــــردود

1 أكتوبر، 2017 - 22:53

القضاء على 05 إرهابيين في بجاية

تمكنت قوات الجيش الوطني الشعبي من القضاء على 5 إرهابيين خطيرين في ولاية بجاية، وفقا لما تضمنه بيان لوزارة الدفاع اليوم الأحد.

 

وجاء في البيان “في إطار مكافحة الإرهاب وإثر عملية بحث وتمشيط، قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بدائرة القصر، ولاية بجاية بالناحية العسكرية الخامسة، ظهر اليوم الأحد 01 أكتوبر 2017، على خمسة ارهابيين خطيرين وتمكنت من استرجاع خمسة (05) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنكوف،  كل منها مزودة بثلاث مخازن ذخيرة مملوءة.”

وأضاف المصدر: “تأتي هذه العملية النوعية متممة للعملية السابقة ليوم 28 سبتمبر 2017، والتي مكنت من القضاء على ارهابي (01) واسترجاع مسدس رشاش (01) من نوع كلاشنكوف مزود بثلاثة (03) مخازن ذخيرة مملوءة” .

وتؤكد هذه العمليات جهود قوات الجيش الوطني الشعبي في تعقب هؤلاء المجرمين و القضاء عليهم عبر كامل التراب الوطني.

1 أكتوبر، 2017 - 19:34

ﺃﻣﻴﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻳﺘﻤﺴﻜﻮﻥ ﺑﺎﻟﻜﺮﺍﺳﻲ ….ﻭﻳﺘﻬﻴﺄﻭﻥ ﻟﻤﻮﻧﺪﺍ ﺛﺎﻧﻴﺔ

ﺑﺪﺃﺕ ﺑﻮﺍﺩﺭ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺗﻈﻬﺮ ﺟﻠﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ ﺑﻤﻌﻈﻢ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺒﻼﺩ ، ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺍﻷﻣﺮ ﺳﺎﺑﻖ ﻷﻭﺍﻧﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺮﺍﻫﻦ ، ﺇﻻ ﺃﻥ ﻃﻤﻮﺡ ﺑﻌﺾ ﺭﺅﺳﺎء ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺎﺕ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺴﺎﺑﻘﻮﻥ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻓﻲ  ﺍﻟﺘﻮﺍﺟﺪ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﺃﻣﻴﺎﺭ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻣﺘﻤﺴﻜﻴﻦ ﺑﻜﺮﺳﻲ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﻣﻌﻠﻨﻴﻦ ﻋﻦ ﺇﺳﺘﻌﺪﺍﺩﻫﻢ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻋﺮﺵ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻟﻤﺮﺓ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ23 ﺃﺧﺮﻯ ﻣﺴﺘﺒﻌﺪﻳﻦ ﺃﻱ ﺭﺣﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﺒﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ ﻭﻭﺳﻂ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﺎﺭﻗﺎﺕ،

ﺗﺸﻬﺪ ﻋﺪﺓ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺇﺻﺮﺍﺭ ﺃﻣﻴﺎﺭﻫﺎ” ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺮﺷﺢ ﻣﺠﺪﺩﺍ، ﺭﻏﻢ ﻓﺸﻠﻬﻢ ﻓﻲ ﺣﻞ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ“ “ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺍﺭ ﺭﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﺮﺍﻗﻲ “ﻣﺤﺎﺩ ﺃﻋﻤﺮ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻋﺎﺵ ﺳﻜﺎﻧﻪ ﺧﻤﺴﺔ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ ﻧﻈﺮﺍ ﻟﻔﺸﻠﻪ ﺍﻟﻀﺮﻳﻊ ﻓﻲ ﺗﺴﻴﻴﺮ ﺃﻛﺒﺮ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ

ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ، ﺃﻋﻠﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﺑﻄﺎﺵ، ﺗﺮﺷﺤﻪ ﻫﻮ ﺍﻵﺧﺮ ﻟﻌﻬﺪﺓ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺃﻏﻨﻰ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻋﻦ ﻋﺠﺰﻩ ﻫﻮ ﺍﺧﺮ ﻋﻦ ﺣﻞ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ,

ﻭﻗﺪ ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺸﺄﻥ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ، ﺃﻥ ﺣﻤﻰ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ ﻗﺪ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺼﻴﺐ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ – ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﻴﻦ ﺧﺼﻴﺼﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻴﺎﺭ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺷﺮﻉ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺣﺴﺒﻤﺎ ﺃﻓﺎﺩﺕ ﻣﺼﺎﺩﺭﻧﺎ- ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﺎﻷﻋﻴﺎﻥ ﻭﻋﺪﺩﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﻟﻠﺘﺤﻀﻴﺮ ﻟﻠﻤﻮﺍﻋﻴﺪ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ، ﻫﺬﺍ ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪ ﺗﻔﺠﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﺤﺼﺺ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺒﻌﺾ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻮﻻﻳﺔ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﻨﻈﺮ ﺃﻥ ﺗﻮﺯﻉ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻭﺃﺟﻠﺖ ﻟﻤﻮﻋﺪ ﻻﺣﻖ،

ﻗﺪ ﺗﻔﺠﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺑﺒﻠﺪﻳﺎﺕ ﻛﺒﺮﻯ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ ﻣﺆﺧﺮﺍ، ﻣﻮﺟﺔ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺣﺼﺔ ﺳﻜﻨﺎﺕ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﻳﺮﻯ ﻣﺘﺎﺑﻌﻮﻥ ﻟﻠﺸﺄﻥ ﺍﻟﺘﻨﻤﻮﻱ، ﺃﻥ ﻣﺠﻠﺴﺎ57ﻋﻬﺪﺓ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺔ ﺑﺒﻠﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺼﻲ ﺑﻠﺪﻳﺎ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎ، ﻗﺪ ﻣﺮﺕ ﻃﻮﺍﻝ ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻤﺮﺍﺣﻞ ﺻﻌﺒﺔ،

ﺑﻞ ﻳﺼﻒ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺍﻟﻌﻬﺪﺓ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺎﺕ ﺑﺎﻟﺴﻴﺌﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻋﺮﻓﺖ ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻔﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺎﺕ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻟﺮﺅﺳﺎء ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺗﻮﺭﻃﻮﺍ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﺘﺼﻞ ﺑﺎﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺍﻟﺴﻲء ﻟﻠﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺍﺭﺗﻜﺎﺏ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺃﺛﻨﺎء ﺗﺄﺩﻳﺔ ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ، ﻛﻤﺎ ﻋﺎﺷﺖ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺔ ﺣﺎﻻﺕ ﺍﺣﺘﻘﺎﻥ ﻏﺬﺗﻬﺎ ﺧﻼﻓﺎﺕ ﺑﻴﻦ ﻣﻨﺘﺨﺒﻴﻦ، ﻭﺭﻏﻢ ﻣﺠﻬﻮﺩﺍﺕ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﻓﻲ ﻓﻚ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ ﻭﺣﺎﻻﺕ ﺍﻹﻧﺴﺪﺍﺩ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﺘﻬﺎ ﺑﻠﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﻮﻻﻳﺔ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﻬﺪﺓ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺇﻻ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻟﻴﺲ ﺭﺍﺿﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﻬﺪﺓ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ، ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ .

العربي سفيان

 

1 أكتوبر، 2017 - 18:59

“رضا كونيناف” مستعد لتمويل الحملة الإنتخابية لبوتفليقة في رئاسيات 2019

أفاد مصدر خاص لــــ”الجزائر1” أن رجل الأعمال المعروف و الثري جدًا “رضا كونيناف” قد أبلغ رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أنه مستعد لتمويل الحملة الإنتخابية للرئيس مجددًا في حال أبدى نيته في الترشح لعهدة رئاسية خامسة في رئاسيات 2019 و في حال لم تسمح ظروفه الصحية للترشح و تم ترشيح شقيقه الأصغر و مستشاره الخاص سعيد بوتفليقة فإنه “رهن إشاراته” لتمويل حملته الإنتخابية و أنه قد رصد مبلغ مالي كبير قدره 30 مليار سنتيم و هو قابل للإرتفاع وفقًا لمتطلبات الحملة الإنتخابية.

و بحسب ذات المصدر فإن رجل الأعمال “رضا كونيناف” قد قرر في حالة ترشح رئيس الجمهورية أو شقيقه لرئاسيات 2019 إنشاء قناة تلفزيونية يتم بثها عبر القارات الخمس و يديرها إعلاميون أكفاء سيتم إنتدابهم خصيصًا تقوم بالترويج لمنجزات الرئيس بوتفليقة على مدار 60 سنة منذ أن كان مجاهدًا و إلى أن أصبح رئيسًا للجمهورية،كما سيقوم ببث ومضات إشهارية ترويجية عبر كبرى القنوات التلفزيونية العالمية كـــالـــــ”سي.أن.أن”،”بي.بي.سي”،”سي.أن.بي.سي”،”فوكس نيوز” و غيرها.

و تأتي خرجة رجل الأعمال “رضا كونيناف” في هذا الظرف بالتحديد لتؤكد-ربما-التسريبات التي تفيد أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة سيتم ترشيحه لعهدة رئاسية خامسة سنة 2019 أو ترشيح شقيقه سعيد بوتفليقة ليكمل ما بدأه الرئيس،لأنه ما كان لرضا كونيناف أن يبدي إستعداده لتمويل الحملة الإنتخابية لرئيس الجمهورية أو شقيقه لو لم يتم الإيعاز له بذلك،خاصة و أن عائلة كونيناف تعتبر من مقربي الرئيس بوتفليقة.

 

حيث حصلت الأسرة على العديد من المشاريع و العقارات و الصفقات دفعة واحدة. “kougc” الشركة الرائدة التي تمتلكها العائلة ركزت فقط على الأنشطة الأكثر تكلفة و الأكثر ربحًا مما سمح لهم بتكوين ثروة ضخمة جدًا خلال عهدة بوتفليقة الأولى ، أصبحت شركتهم أكبر شركة خاصة في الجزائر في القطاع الهيدروليكي، ” كنا أول شركة جزائرية خاصة قامت بأعمال حفر النفط ، حتى أننا تلقينا رسائل تهنئة من الشركات الأجنبية التي عملنا معها ” هذا ما قاله كريم كونيناف في لقاء دولي لرجال الأعمال بالولايات المتحدة الأمريكية. لسنوات عديدة كانت الفيلات الكثيرة و الخاصة بهم في حيدرة-أرقى و أغلى أحياء الجزائر العاصمة- و عديد من المناطق الأخرى بمثابة المقر الانتخابي خلال الانتخابات الرئاسية لبوتفليقة و يتم تنظيم معظم الإجتماعات السرية للتدقيق في القضايا السياسية الأكثر حساسية هناك، في غضون سنوات قليلة أصبحت العائلة من أصحاب القرار في الجزائر و يجب مشاورتهم عند كل صغيرة وكبيرة لهذا يعتبر إبداء رضا كونيناف إستعداده لتمويل الحملة الإنتخابية لرئيس الجمهورية أو شقيقه في رئاسيات 2019 بمثابة إعلان لنية أحد الإثنين ترشحه رئيس الجمهورية أو شقيقه و في نفس الوقت محاولة لجس نبض الشارع الجزائري و ردة فعله قبل الإ‘لان الرسمي عن ذلك.

و حتى نضعكم في الصورة فإن لعائلة كونيناف أملاك و عقارات و ثروات طائلة نذكر منها:مصانع للزيت و الحديد و الطماطم و العديد من المجالات الأخرى و شراكة مع رجل الأعمال محي الدين طحكوت في مصانع تركيب السيارات. شركة “KGS” بحيدرة و معناها “كونيناف للهندسة المدنية” تحصلت على عديد من المشاريع و الصفقات الضخمة و رغم ذلك لم تسدد فواتير مايقارب 3000 متعامل معهم من كراء السيارات و المعدات و مواد البناء والمقاولات،و حاليًا هذه الشركة تملك أكثر من 18 مشروع المشروع الواحد لا يقل عن 1500 مليار سنتيم. الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أمر وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل بأن يتكفل بكريم كونيناف بشكل شخصي و تحصل بعدها على العديد من المشاريع مع سوناطراك بإسم شركته “trax”،وتملك عائلة كونيناف شركة خاصة بالأمن بالشراكة مع أحد الجنرالات مقرها بالقرب من مقر شركة سوناطراك بحيدرة بالجزائر العاصمة،كان ابوهم أول من أدخل الهواتف المحمولة بإسم “mobi on”،كما تحصلوا على صفقات مشاريع ” ميترو الجزائر ” و لهم عدة صفقات مع وزارة الدفاع حيث تم بناء مشاريع و ثكنات و مستشفيات عسكرية بمبالغ طائلة. في مجال النفط تمتلك العائلة حقوق تنقيب و تصدير و عدد من ناقلات النفط و الغاز ، و يمتلكون عدد من محطات البترول والغاز عبر عدد من ولايات الوطن ،كما تملك عائلة كونيناف مسكنًا فخمًا بسويسرا مساحته أكثر من 8000 متر مربع بالقرب من قصر الرئيس بوتفليقة و عمارتين و فيلا في أفخم شوارع باريس .وكيل استيراد لإنتاج الشركات المصنعة للألواح الشمسية و المحركات الكهربائية و البطاريات.ويمتلكون أسهمًا في أغلب الجرائد الوطنية و بعض من الأجنبية منها و حتى القنوات التلفزيونية الفضائية.رضا كونيناف حاول شراء فريق مولودية العاصمة لكن لم يوفق في ذلك بسبب أمواله المشبوهة.

بقي أن نشير في الأخير أن المليادردير الشاب صاحب 47 عامًا “كريم كونيناف” قد حل رابعًا بثروة قدرت بحوالي 300 مليون اورو في قائمة أثرياء الجزائر أو المليارديرات حاملي الثروات الضخمة لسنة 2014 بحسب إحدى المواقع المتخصصة.

عمّـــــار قــــردود

1 أكتوبر، 2017 - 12:14

نشرية خاصة تحذر من أمطار غزيرة

حذرت نشرية خاصة لمصالح الأرصاد الجوية من أمطار رعدية تكون مصحوبة برياح تجتاح الولايات الشرقية منتصف اليوم الأحد.

الولايات المعنية هي المسيلة، برج بوعريريج، سطيف، باتنة، خنشلة، أم البواقي وتبسة.

وتمتد صلاحية النشرية من منتصف اليوم الأحد إلى فجر الاثنين، وينتظر أن تصل كمية الأمطار أو تتجاوز 30 ملم محليا طيلة هذه الفترة.