21 سبتمبر، 2018 - 01:13

بلجيكي يمثل الجزائريين في برلمان بوحجة

تتوالي فضائح نواب الشعب الجزائري المغلوب على أمره ككل مرة و بالأخص حزب “الارندي” مرة اخرى حسب ما بلغ موقع الجزائر1 حول النائب الذي دخل برلمان بوحجة ليمثل الشعب الجزائرية بجنسية  بلجيكية وتم التستر عليه من حزب اويحي

ها هو نائب من ولاية وهران عن حزب “الأرندي” رفض التنازل عن جنسيته البلجيكية التي تحصل عيلها رفقة أفراد عائلته ودخل قبة البرلمان بجنسية أجنبية مزدوجة .

وان كان الرجل صنفه الحزب في خانة المغضوب عليهم ألا أنه لم يتلقى لحد الساعة اعتراض تأديبي من طرف الامين العام “احمد أويحي” الذي سبق وان فصل على الفور سيناتور الحزب بتيبازة.

مهداوي كريمة

20 سبتمبر، 2018 - 21:17

يسعد ربراب من اثرياء اليهود..؟!

صنفت احد الجامعات الحرة على الويب رجل الاعمال والملياردير الجزائري “يسعد ربراب” صاحب مجمع “سفيتال” من بين اغنى رجل الاعمال اليهود في العالم .

التحري في الموضوع بصفة حصرية من قبل موقع “الجزائر1” تبين ان الجامعة الافتراضية الحرة والمسمات “EENI” او مدرسة التجارة للجامعة الحرة هي صاحبة الخبر الصادم .

وحسب ما تم نشره في احد اطروحات الدكتورة للجامعة الحرة المذكورة,حول مدكرة تخرج في موضوع يتعلق بأثرياء اليهود في العالم جاء اسم يسعد ربراب في الترتيب الثالث  بعد اليهودي ” ومبي لبلبام ” من جنوب افريقيا في الترتيب الثاني والبرازيلي مالك بنك “سافي” من بين اغني بنوك العالم في قمة الترتيب.

صدور اسم رجل الاعمال الجزائري يسعد ربراب في قائمة اثرياء اليهود حسب الموقع المشار له , يعد صدمة كبيرة ادا كانت معطيات الاطروحة التي تم الاطلاع عليها من قبل “الجزائر1” صحيحة , بسبب ما يحمله الجزائريون من عداء ابدي للاحتلال الاسرائيلي و علاقته بيهود الحركة الصهيونية

في مقابل دلك لا تزال العديد من العائلات في الجزائر تخفي ديانتها اليهودية في سرية تامة رغم جدورها الجزائرية ,وكان الفيلم الوثائقي “يهود الجزائر” قد كشف حصريا ولأول مرة عن حقاق جد مثيرة في هدا الصدد .

محمد نبيل 

 

20 سبتمبر، 2018 - 16:38

وزير العدل يضرب بيد من حديد..

بعد أن عزز رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من صلاحيات وزير العدل حافظ الاختام الطيب لوح بهدف محاربة الفساد و ذلك بعد إعطاءه سلطة الاشراف القضائي في المحاكمات العسكرية للمحكة العليا المدنية،و هي السلطة التي وسعت من صلاحيات لوح و مصالحه في الجيش الوطني الشعبي.

قام وزير العدل الطيب لوح بالضرب بيد من حديد و أعلن الحرب على الفساد و المفسدين في المؤسستين الأمنية و العسكرية،و بحسب المتتبعين للشأن العام فإن كل هذه التغييرات الهامة و الجذرية و غير المسبوقة منذ الإستقلال في الأجهزة الأمنية و العسكرية و خاصة هذه الأخيرة و التي طالت كبار القادة العسكريين كان منفذها هو رجل ثقة الرئيس الفريق قايد صالح و الطيب لوح اللذين تعهدا بمحاربة الفساد و المفسدين بغض النظر عن هوية و مكانة المتورطين و هو فعلاً ما حدث.

فتعديلات الرئيس بوتفليقة قامت بالتوسعة من صلاحيات الطيب لوح في مؤسسة الجيش الوطني الشعبي , من خلال المادة الأولى من القضاء العسكر تحت رقم 17-14 المؤرخ في 29 جويلية 2018

المادة المعدلة و التي تنص على ” ممارسة القضاء العسكري تتم من طرف جهات عسكرية , تحت رقابة المحكمة العليا” بمعنى أن ممارسة القضاء العسكري تتم تحت إشراف المحكمة العليا المدنية و هو إنتصار لافت للحريات و يجعل جميع الجزائريين عسكريين كانوا أو مدنيين سواسية أمام القانون.و هي ذات المادة التي كانت تنص سابقًا على ” ممارسة القضاء العسكري تتم من طرف الجهات القضائية العسكرية فقط”حسب قانون 22 أفريل 1971.

و تنص المادة الخامسة من قانون القضاء العسكري،على أن تعيين رئيس المحكمة العسكرية،يتم بموجب قرار مشترك بين وزيري الدفاع الوطني و العدل،ما يعني آليًا من رؤساء المحاكم العسكرية،تحت رئاسة و إشراف مباشر من وزيري الدفاع الوطني و العدل.

و تأتي هذه الخطوة في اطار مكافحة الفساد بإيعاز من رئيس الجمهورية , وينفده بكل صرامة الفريق قايد الصالح تحت متابعة و اشراف مصالح طيب لوح المدنية

كما يبدو أن رئيس الجمهورية يكون بمنحه لهذه الصلاحيات العسكرية لوزير العدل الطيب لوح يكون قد أعطاه الضوء الأخضر للشروع في عملية تطهير غير مسبوقة للمؤسسة العسكرية من رؤوس الفساد و هو ما تم بالفعل،ليكون صاحب هذا العمل الجبار و الهام هو الطيب لوح بالتنسيق مع الفريق قايد صالح .

عمّـار قردود

20 سبتمبر، 2018 - 13:34

ازمة دبلوماسية بين الجزائر وفرنسا

في خطوة مريبة وغير مسبوقة أقدمت السلطات الفرنسية على سحب الحماية الأمنية عن السفارة الجزائرية في العاصمة باريس كاجراء غير مفهوم يوحي بأزمة غير معلنة , افتعلها قصر الإليزيه لتهديد على الجزائر

وفي اطار المعاملة بالمثل سارعت السلطات الجزائرية بارد على الاجراء الدبلوماسي المريب من خلال سحب كل الحماية الأمنية عن المؤسسات الرسمية الفرنسية في التراب الجزائري وهو الخبر الدي سبق وان نشره موقع “الجزائر 1” تحت عنوان “الجزائر تسحب الحماية الامنية من السفارة الفرنسية

القرار الدي تم تنفيذه ليلة الخميس 19-09-2018 قد مس المنشئات الفرنسية بما في دلك السفارة و القنصليات في عاصمة البلاد و في كل من وهران و عنابة كرد دبلوماسي على القرار الفرنسي المستفز للسلطات الرسمية الجزائرية

في مقابل دلك تتجه السلطات الرسمية الفرنسية لتجنيد الاعلام الخاص و تأليبه على  الجزائر من خلال الكثير من التقارير المغلوطة التي تصب في مصالحها , اخرها  تقرير لجريدة ” لو بريزيان ” يوم امس والدي تطرق الى مستقبل الجزائر الغامض على حد اعتبارهم , في محاولة انتحارية لزعزعة استقرار البلاد.

يحدث كل هدا في ضل تحرك منافستها أمريكا التي اسقطت الكثير من الامتيازات الاقتصادية الفرنسية في الجزائر , وحتى تطور العلاقات الامانية الجزائرية و برامج الشراكة الاقتصادية مع الصين التي اخدت تهدد مصالح جمهورية “ماكرون” ابعدت فرنسا خارج خط التماس

محمد نبيل

 

 

20 سبتمبر، 2018 - 12:24

الجزائر تسحب الحماية الامنية من السفارة الفرنسية

ورد موقع الجزائر 1 ان السلطات الرسمية الجزائرية أقدمت صبيحة اليوم على سحب كل الحملية الأمنية عن المؤسسات الرسمية الفرنسية في التراب الجزائري

القرار الدي تم تنفيذه ليلة لخميس 19-09-2018 حسب ما نشره موقع “TSA” قد مس المنشئات الفرنسية بما في دلك السفاراة و القنصليات في عاصمة البلاد و كل من وهران و عنابة

حيث مند سنوات التسعينات تسفين المنشئات الفرنسية في الجزائر تحضي بحماية امنية مضاعفة من خلال تجنيد عدد جد مهم من اعون الشرطة في محيط كل ماهو فرسي في التراب الجزائري

محمد نبيل

20 سبتمبر، 2018 - 12:02

الفريق قايد صالح يعين جنرال جديد..

ورد موقع “الجزائر 1” ان الفريق قايد أحمد صالح نائب وزير الدفاع الوطنينصب صبيحة اليوم الخميس اللواء سعيد شنقريحة قائدا للقوات البرية.خلفا للواء احسن طافر الذي أحيل على التقاعد.

ف.سمير