8 أكتوبر، 2017 - 10:06

بن غبريت.. اكثر شخصية مثيرة للجدل

تثير السيرة التاريخية لـ قدور بن غبريت، الكثير من الجدل المرتبط بالظروف التي أحاطت بمختلف مراحل حياته ومواقفه، مثلما تثير حفيدته وزيرة التربية الجزائرية نورية بن غبريت الجدل السياسي والإعلامي.

ولد قدور بن غبريت عام 1868 بمدينة سيدي بلعباس غرب الجزائر، من عائلة معروفة تنحدر من تلمسان. درس المرحلة الثانوية في مدرسة الثعالبية بالجزائر العاصمة، ثم انتقل إلى جامعة القرويين بفاس.

اشتغل موظفا تابعا لوزارة الخارجية الفرنسية ومترجما لبعثتها الدبلوماسية بالمغرب،

قدور بن غبريت، هو مؤسس مسجد باريس، الذي شرع في إنجازه من ماله الخاص، كما أسس المعهد الإسلامي في باريس، وهو أول مسجد في أوروبا منذ استعادة الإسبان للأندلس.

وتولى ابنه أحمد بن غبريت إدارة مسجد باريس، لكن الشرطة الفرنسية رحلته من فرنسا، في شهر يوليو 1957، بسبب مواقفه الداعمة للثوار في الجزائر.

ساهم قدور بن غبريت خلال إدارته لمسجد باريس في إنقاذ مئات اليهود من خطر وقوعهم بين يدي القوات النازية التي كانت تحتل العاصمة الفرنسية، وفي مقدمتهم المطرب سليم هلالي، حيث منحهم وثائق هوية خاصة تثبت أنهم من المسلمين.

وأدت خطوة بن غبريت الذي حرص من خلالها على إنقاذ أرواح هؤلاء، إلى نجاتهم من قبضة القوات الألمانية النازية في ذلك الوقت.

ف.سمير

8 أكتوبر، 2017 - 09:45

الإتحاد العام للجزائريين بالمهجر يؤسس المكتب الفيديرالي له بالجزائر

بعد الانتهاء من الجلسات التشاورية التي نظمت مؤخرا بالجزائر و التي جمعت أعضاء الإتحاد العام للجزائريين بالمهجر نظمت علي ثلاثة أفواج بكل من مدينة وهران و مستغانم والجزائر العاصمة حضوريا وعن طريق ما يعرف بتقنية و هي الجلسات التي ترأسها سعيد بن رقية رئيس الإتحاد وتولى السيد جمال غزالي مندوب الإتحاد بالجزائر والإتحاد الإفريقي,

كمقرر حيث تم الاتفاق على ترسيم أعضاء المكتب الفيديرالي للإتحاد العام للجزائريين بالمهجر والذي يضم كل من الدكتور صالحي صلاح الدين و الدكتورة سعاد حميلة احريز والدكتور محمد يوسفي من إسبانيا الأستاذة ماجدة حميلة أحريز من الولايات المتحدة الأمريكية، الدكتور ساعد ساعد من المملكة العربية السعودية، الأستاذ سعيد هادف من المملكة المغربية، الأستاذ صادق أمين والدكتور رشيد مخالفية من المملكة البريطانية، الدكتور بريشي مصطفى من السويد، الأستاذ جمال غزالي و عبد الرحمان شيماني وعلي ياحي والأستاذة بن براهيم خيرة وسارة بوطالب من الجزائر، الأستاذ بن حليمة صلواتش من النرويج، الأستاذة سعاد جلطي من فرنسا، والأستاذ مصطفى طيبى من بلجيكا والدكتور صلواتش عبد النور من كندا,

حيث تم تحديد عدد أعضاء المكتب الفيديرالي للإتحاد العام للجزائريين بالمهجر بخمسة وعشرون عضوا والتوافق على تحديد موعد الجمعية العامة الوطنية بالجزائر في السداسي الثاني من سنة 2018 من أجل ترسيم أعضاء المكتب عن طريق الانتخاب أو التزكية والقيام بمؤتمر صحفي للإعلان الرسمي على بداية نشاط التنظيم داخل الجزائر وبأرض المهجر و تقسيم مناطق نشاط الإتحاد العام للجزائريين بالمهجر إلى عدة مقاطعات حسب كثافة تواجد الجالية المقيمة بالخارج كمرحلة أولية.

حيث يوضع على رأسها رؤساء مندوبيات وهي مقاطعة كل من فرنسا، بلجيكا، إسبانيا، ايطاليا، المملكة البريطانية، المانيا، كندا، أمريكا، لدي الدول الإسكندنافية،روسيا، لدى دول الخليج العربي والشرق الأوسط، لدى الجزائر ومنظمة الإتحاد الإفريقي،و لدى دول الجامعة العربية اين ستعمل علي توفير كل الشروط القانونية والإدارية اللازمة من أجل فتح مندوببات بأقلمة القانون الأساسي للإتحاد العام للجزائريين بالمهجر مع الدول المعنية .

ا – امسوان

7 أكتوبر، 2017 - 21:11

هدا هو سبب الإعتداء وحشي على نكاز ؟

تعرض المرشح السابق للإنتخابات الرئاسية الجزائرية الملياردير رشيد نكاز ،أمس الخميس،إلى إعتداء جسدي خطير بالعاصمة الفرنسية باريس من طرف نجل الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعيداني،و قد نشر نكاز صور و وجهه مخضب بالدماء على صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” و إعترف رشيد نكاز صراحة و دون مواربة أنه تعرض إلى إعتداء جسدي من طرف أحد أبناء الأمين العام السابق للحزب العتيد عمار سعيداني.

و حتى يقدم الدليل الدامغ على ما تعرض له،قام رشيد نكاز بنشر مقطع فيديو لحادثة تعرضه للإعتداء على صفحته الشخصية على الفيسبوك،يظهر رشيد نكاز و كامل وجهه ملطخ بالدماء كما يظهر إبن سعديداني بمعية عناصر من الأمن الفرنسي بعد إرتكابه حادثة الإعتداء على نكاز .

و جاء حادث الإعتداء هذا على الناشط السياسي رشيد نكاز من طرف نجل عمار سعيداني بعد إعلان رشيد نكاز عن قيامه بالتظاهر غدًا السبت في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال إنطلاقًا من أمام منزل إبن سعيداني في ضاحية “Neuilly sur Seine”الكائنة بـــ”15 bd Victor Hugo, metro : Simplon” و حتى مقر إقامة الرئيس المدير العام لشركة سوناطراط عبد المومن ولد قدور ضد قرار الحكومة الجزائرية الشروع قريبًا في إستغلال الغاز الصخري و ضد الفساد. و نشير إلى أن نجل الأمين العام السابق للأفلان عمار سعيداني هو صاحب امبراطورية اقتصادية كبرى تتضمن استثمارات بملايين الدولارات في كل من فرنسا وبريطانيا واسبانيا حيث يملك عمار سعداني الأمين العام السابق للأفلان و عائلته ثروة هائلة تقدر بالملايير ،

حيث تملك عائلته مقلعين للحجارة ، الأول بولاية تيبازة مسير من قبل “Sarl carrière Boukhlifa “مملوك من طرف عادل سعداني صاحب 29 سنة و والدته نعيمة مياسي و هما إبنه وزوجته على التوالي. أما المقلع الثاني فقد أسس سنة 2002 و أوقف عن النشاط سنة 2016 التاريخ الذي استقال فيه عمار سعداني من قيادة الأفلان ، الشركة كانت مسيرة من طرف شركة “Sarl les carrières modernes Mariano” و مملوكة من طرف عادل سعداني ،

شقيقته كنزة و والدتهما نعيمة. و في مجال آخر تعتبر نعيمة مياسي إحدى أهم الشركاء في شركة” Sarl briquetrie nord el khamis” و التي تنشط في مجال إنتاج الياجور و مقرها في حيدرة بالعاصمة ، و شريكة في شركة أخرى في شركة مختصة في صناعة الزيوت الطبيعة المستعملة في التجميل و تحمل إسم “Sarl Hana Cosmétique” و يقع مقرها في اسطاوالي.

بالإضافة الى ذلك تعتبر كنزة سعداني إبنة عمار سعداني شريكة مهمة رفقة مستثمران من لبنان “زهير شهاب و حسان شهاب” في شركة Chanay الواقعة بالعاشور في العاصمة و ذلك منذ سنة 2013 و تختص هذه الشركة في مجال بيع معدات الهواتف النقالة و أجهزة الإعلام الآلي و الأجهزة الكهرومنزلية. أما عادل سعداني يقوم أيضا عن طريق شركة “Keyzer location” الواقعة بدرارية بإستيراد معدات الأشغال العمومية و ذلك منذ جانفي 2016.هذا دون ذكر العقارات و الشركات الموجودة في الجزائر و في الخارج،للإشارة فإن عمار سعداني كان رئيسًا للمجلس الشعبي الوطني في الفترة الممتدة ما بين 2004 و 2007.

عمّــــــــار قـــــردود

7 أكتوبر، 2017 - 21:02

“فرحات مهني” يهدد “نعيمة صالحي ” بالقتل

تلقت زعيمة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي تهديدات صريحة و فعلية بالقتل، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”، و أشارت صالحي بأصابع الإتهام إلى مؤسس حركة الــــ “ماك” بتهديدها بالقتل،

ونشرت صالحي على صفحتها الشخصية في فايسبوك :”إن الشرذمة المتآمرة على استقرار الجزائر و وحدتها بقيادة الخائن فرحات مهني لم تتوانَ في إرسال رسائل على الخاص تتضمن تهديدي بالقتل.. و أنا أقول لهم على العام : ” لسنا نحن من يخاف الخونة حلفاء آل صهيون..تبا لكم و لهم خسئتم و خسئوا.. و الجزائر أغلى من أنفسنا كما هانت أرواح أبائنا من أجلها من قبل …”

هذا و نشير إلى أن النائب نعيمة لغليمي صالحي، رئيسة حزب العدل والبيان، كانت قد قصفت بالثقيل رئيس الحركة الإنفصالية التي تدعو الى إستقلال القبائل عن الجزائر، فرحات مهني، وإعتبرت أنه عميل للصهيونية العالمية

ووصفت نعيمة صالحي رئيسة حزب العدل والبيان، في منشور لها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، فرحات مهني بـ”الأرعن”و”الجاهل”، وأنه عميل للصهيونية العالمية، ودعت السلطات إلى التحرك واعتقاله بسرعة بتهمة الجوسسة والخيانة العظمى للوطن. وقالت صالحي، “فرحات مهني جاهل أرعن عميل للصهيونية العالمية؟؟!! إذ يجب على السلطات التحرك واعتقاله بسرعة بتهمة الجوسسة والخيانة العظمى للوطن و هو الذي قدم طلب استقلال جمهورية القبائل و الغريب أنه يجهل أن الجزائر كلها هي بلاد القبائل الأمازيغ من تمنراست موطن الشيخ المجاهد آمود أغ المختار إلى العاصمة بلاد بني مزغنة و من سوق اهراس و خنشلة بلاد الكاهنة و بني زيري الصنهاجيين إلى كتامة بجيجل و ضواحيها إلى تلمسان عاصمة الزيانيين و موطن الموحدين تلاميذ ابن تومرت الأمازيغي القح.. يبدو أن هذا الجاهل بأصول و تاريخ الجزائر و عميل أعدائها يجهل كل الجهل أن الشعب الجزائري جله أمازيغي حر و الأمازيغ الأحرار لا يقبلون بالخونة رؤساء لأوطانهم نقطة إلى السطر”.

عمّـــــــار قـــــردود

7 أكتوبر، 2017 - 20:52

بن يونس يخترع إنقلاب جديد ؟؟

بعد صيام عن الكلام و التصريحات الإعلامية منذ حادثة إعادة تعيين مسعود بن عقون وزيرًا للسياحة للمرة الثانية ثم غض النظر عن ذلك خلال التعديل الحكومي الأخير الذي تم بموجبه تعيين أحمد أويحي وزيرًا أول مكان المُقال عبد المجيد تبون و بعد تورطه في عقد صفقة مربحة مع النظام الجزائري-سبق لموقع “الجزائر1” أن أماط اللثام عنها و كشفها منذ أيام-ها هو وزير التجارة الأسبق و رئيس الحركة الشعبية الجزائرية،

عمارة بن يونس،يُكسر حاجز صمته بكلمات ليست كالكلمات و تصريحات مليئة بالتزلّف للرئيس عبد العزيز بوتفليقة و راح يهاجم اليوم السبت بالجزائر العاصمة، بعض أحزاب المعارضة الذين يدعون إلى “انقلاب طبي ضد الرئيس بوتفليقة”، داعيًا المطالبين برحيل الرئيس بوتفليقة من الحكم إلى انتظار سنة 2019.

واستند بن يونس خلال كلمة ألقاها في دورة المجلس الوطني التي انعقدت بزرالدة اليوم-و هي التي كان من المفروض أن تُعقد في شهر سبتمبر الماضي-،على ضرورة احترام المواعيد الدستورية واحترام الشخص المريض لدعوة المعارضة لإنتظار موعد الإنتخابات الرئاسية التي يفصلنا عنها 18 شهرًا. و قال بلغة الواثق من نفسه: ” نحن خرجنا من زمن الإنقلابات العسكرية والطبية”. و إذا كان مصطلح الإنقلاب العسكري مفهوم و مألوف فإن حديث زعيم “الأمبيا” عن الإنقلاب الطبي هو أمر جديد و مستحدث…فلم نسمع يومًا بإنقلاب طبي حدث في دولة ما من دول العالم.فمن أين جاء بن يونس بهذا المصطلح الغريب اللهم إلا إذا كان تزلفه الكبير لرئيس الجمهورية جعله يبتكر-بإجتهاد شخصي منه-هذا المصطلح الجديد.

وهاجم رئيس الحركة الشعبية الجزائرية المطالبين للشعب بالثورة و الإنتفاضة-في تلميح ضمني لوزير التجارة الأسبق نور الدين بوكروح- مؤكدًا أن ” العنف يؤدي دائمًا إلى الخراب” و إن “التغيير عن طريق الانتخابات هو الحل الوحيد في الديمقراطية التي تكرس النقاش داخل المؤسسات وليس في الشارع”و بحسب بن يونس فأن من يطالب بثورة شعبية ضد الحكومة هو يطالب بتدخل الجيش.

وأعلن رئيس “الأمبيا” دعمه اللامشروط و المطلق لخيار التمويل غير التقليدي الذي أعلن عنه الوزير الأول أحمد أويحيى، و أشار بن يونس إلى أن كل إجراء لمواجهة العجز المالي له مساوىء ومميزات،

وكشف بن يونس أن تشكيلته السياسية دخلت الإنتخابات البلدية في 850 قائمة على مستوى 46 ولاية، معتبرًا أن الحركة الشعبية الجزائرية هي القوة السياسية الثالثة في الجزائر بعد جبهة التحرير الوطني و التجمع الوطني الديمقراطي.

و مقابل كل ذلك لم يشر عمارة بن يونس و لو من باب التلميح إلى قضية الإطار بحزبه مسعود بن عقون و الجدل الذي أثاره تعيينه لمرتين كوزير للتجارة ثم التراجع عن ذلك لأسباب غير مفهومة و هو الذي-أي بن يونس-وعد بدراسة القضية و الرد على الموضوع و إعطاء تفاصيل دقيقة خلال إجتماع المجلس الوطني لحزب “الأمبيا” شهر سبتمبر الماضي و الذي تأجل إلأى اليوم،فهل سيتطرق المجتمعون للموضوع أم أن قضية بن عقون باتت في حكم الماضي؟.

عمّـــــار قــــردود

7 أكتوبر، 2017 - 14:46

11 جريحا في إنقلاب حافلة بقسنطينة

أصيب 11شخصا بجروح متفاوتة، صبيحة اليوم السبت، إثرانقلاب حافلة للنقل الحضري بقسنطينة.
وتضمن حافلة نقل المسافرين بين حي جبل الوحش- المدينة الجديدة على منجلي بقسنطينة.
على مستوى الطريق المزدوج السريع المقابل لملعب الشهيد حملاوي قسنطينة،ما أسفر عن إصابة 11جريحا تتراوح أعمارهم ما بين 18 و68سنة.