5 فبراير، 2018 - 12:47

بوتفليقة يوقع على مراسيم رئاسية جديدة

وقع رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم، على سبعة مراسيم رئاسية، تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون بين الجزائر و كل من إيطاليا، فرنسا، التشاد.

وأشار بيان لرئاسة الجمهورية اليوم، إلى أن المراسيم  تتضمن التصديق على”اتفاق التعاون في ميدان النقل البحري بين الجزائر وإيطاليا،

يتعلق المرسوم الثاني بالتصديق على “الإتفاق بين الجزائر وفرنسا بشأن تبادلات الشباب الناشطين،الموقّع بباريس بتاريخ 26 أكتوبر سنة 2015″.

أما المرسوم الثالث فيخّص التصديق على”الإتفاقية المتعلقة بالتعاون القضائي في المجال المدني والتجاري بين الجزائر والتشاد ،الموقّعة بالجزائر بتاريخ 7 مارس 2016”.

في حين يتعلق المرسومان الرابع والخامس على التوالي، بـ”لتعاون القضائي في المجال الجزائي”،و “الاتفاقية المتعلقة بتسليم المجرمين” بين نفس الطرفين، الموقعان في نفس التاريخ سالف الذكر. ووقع رئيس الدولة أيضا على “اتفاق التعاون بين الجزائر ومالي في مجال الصحة، الموقّع ببماكوبتاريخ 3 نوفمبر سنة 2016”.

أما المرسوم الأخير فيتضمن التصديق على “اتفاق المقر بين الجزائر والمنظمة العربية للتنمية الزراعية بخصوص استضافة المكتب الإقليمي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية،في منطقة المغرب العربي، الموقّع بالجزائر بتاريخ 26 أكتوبر 2016″، يضيف المصدر ذاته.

5 فبراير، 2018 - 12:15

توقيف 5 بارونات مخدرات في وهران

أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي وعناصر الدرك الوطني، أمس الأحد، 5 بارونات مخدرات في وهران .

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، العملية مكنت من حجز 85.6 كلغ من الكيف المعالج.

5 فبراير، 2018 - 11:09

وفاة المجاهد عمار بن عودة

توفي اليوم ببلجيكا المجاهد عمار بن عودة، آخر أعضاء مجموعة 22، عن عمر ناهز 92 سنة.

سيتم نقل جثمان المجاهد الراحل عمار بن عودة من مستشفى بالعاصمة البلجيكية بروكسل أين توفي الى الجزائر.

سيدفن المجاهد الراحل بمقبرة زغوان شمال ولاية عنابة، أين تعتاد عائلة الراحل دفن أفراد العائلة.

المجاهد بن عودة من مواليد 27 سبتمبر 1925  بعنابة، انخرط مبكرا في الحركة الكشفية وألقي عليه القبض 1944. وفور خروجه من السجن ظل ينشط في الحركة الوطنية، إلى أن صار عضوا في المجموعة الأسطورية التي فجرت الثورة التحريرية.

4 فبراير، 2018 - 19:47

الرئيس بوتفليقة في خرجة ميدانية

كشفت مصادر مطلعة لـــ”الجزائر1″ أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قرر القيام برابع زيارة ميدانية له إلى ولاية الجزائر العاصمة منذ أفريل 2013 والتي تقوده هذه المرة لتدشين محطة ميترو الجزائر بساحة الشهداء و ذلك يوم 24 فيفري الجاري بالتزامن مع ذكرى تأميم المحروقات و تأسيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين.

و تأتي هذه الخرجة الميدانية الأولى لرئيس الجمهورية منذ نوفمبر 2016 عندما قام بزيارة مسجد الجزائر الأعظم للوقوف على تقدم الأشغال به،

جاء ذلك بعد أيام من أنباء تحدثت عن إلغاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة دولة كانت مبرمجة له إلى الجزائر أيام 2 و 3 و 4 فيفري الجاري في آخر لحظة،و هو الإلغاء الذي لم تتحدث عنه القنوات الرسمية في الجزائر و باريس و لا حتى وسائل إعلامهما الرسمي.

الظهور العلني و رسمي للرئيس بوتفليقة سيعني أن وضعه الصحي قد تحسن و ربما يريد من خلال ذلك الرئيس بوتفليقة توجيه رسائل ضمنية إلى الرأي العام الوطني و الدولي أنه بات في أفضل حال صحيًا من ذي قبل .

هذا و قد أعلنت السلطات الولائية للجزائر العاصمة، بأن عملية تدشين محطة مترو الجزائر بساحة الشهداء سيشرف عليها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة شخصيًا،

و هو ما جعل السلطات المحلية و المقاولات المكلفة بالمشروع تستنفر قواعدا و تعمل على قدم و ساق لإنهاء المشروع في وقته المحدد، و بالمواصفات المطلوبة، بما في ذلك تزيين الواجهة المحيطة بالمحطة.

عمّـار قـردود

4 فبراير، 2018 - 16:49

عطب تقني يعيد طائرة إلى مطار هواري بومدين

إضطر طاقم طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية كانت متوجهة من الجزائر نحو بيروت إلى العودة لمطارهواري بومدين صباح اليوم الأحد.

بعد إقلاعها بنحو ساعة نتيجة عطب تقني على مستوى اقنعة الأكسجين.

حسبما أوضحته مونيا برتوش المكلفة بالإعلام لدى شركة الخطوط الجوية الجزائرية لوكالة الأنباء الجزائرية.

مضيفة، أن طاقم الطائرة رقم AH 4016 قرر العودة الى مطار الجزائر لدواعي أمنية.بعد اكتشاف خلل في نظام تكييف الضغط في الطائرة بعد حوالي ساعة من الاقلاع .

و قالت ذات المسؤولة، أن طاقم الطائرة التي أقلعت من مطار الجزائر على الساعة 9.30 صباحا و على متنها 47 راكبا.فقد اختار العودة و الهبوط على الساعة 10.30 لإصلاح العطب على مستوى ورشات الصيانة بمطار الجزائر الدولي.عوض الهبوط اضطرارا في إحدى مطارات الدول الأخرى و ذلك لتفادي نفقات الاصلاح المكلفة جدا.

و أكدت برتوش أن طاقم الطائرة قام مباشرة بعد اتخاذ قرار العودة إلى مطار الجزائر الدولي بطمأنة الركاب، وأن الأمر يتعلق بعطب تقني بسيط.

و حسب المتحدثة فقد تم تحويل الركاب بعد الهبوط الى طائرة أخرى برمجت لضمان الرحلة الجزائر بيروت.

4 فبراير، 2018 - 14:44

الحرب بين “اويحيى” و “ولد عباس “

عادت  انتقادات  الوزراء لعضهم البعض خاصة الوزير الأول، أحمد أويحيى، وأمين عام حزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، بحكم تركيز هذه الأخيرة مؤخرا من “هجوم” على رأس الحكومة (أويحيى)، بدأت بملف ما عُرف بـ”ميثاق الشراكة بين القطاعين العام والخاص”، ثم كشف ولد عباس عن مراقبة عمل الحكومة بتحرير تقارير وإرسالها إلى رئيس الجمهورية وأخيرا إحصاء إنجازات الرئيس.

تكثيف ولد عبّاس من “الانتقادات” اللاّذعة لأويحيى، تلقاها الكثير من الوزراء، حسب مصادرنا، خصوصا منهم المنتمون إلى الأفالان وغير المتحزبين، مُحاولة لإضعاف أويحيى فخرجوا عن “طوعه” أو على الأقل لم يُعودوا يستشيرونه في الكثير من القضايا، لعلمهم أن مركز القرار ومصدره يقع في قصر المرادية وبيد الرئيس بوتفليقة، فغاب عن الوزراء مبدأ “التضامن” خصوصا في ظل الوضع الاقتصادي الحالي الصعب، الذي يتطلّب من الحكومة وأعضائها بعث رسائل الطمأنة و”الأمل”، حسب تعبير أويحيى.