بوشوارب يتلاعب بـ 1.5 مليار من رواتب عمال | الجزائر 1 بوشوارب يتلاعب بـ 1.5 مليار من رواتب عمال – الجزائر 1

4 أغسطس، 2017 - 23:39

بوشوارب يتلاعب بـ 1.5 مليار من رواتب عمال

كشف مصدر مطلع لــ”الجزائر1″ أنه قد حلت منذ أيام بمقر مؤسسة الغرف الصحراوية “كابام” بعين مليلة لجنة تحقيق مركزية من الشركة الأم حول تبديد أموال عمومية بغير وجه حق،

وأنه قد تم الإستماع واستجواب مدير “كابام” عين مليلة “بوطي عبد الرؤوف” الذي تم توريطه من طرف وزير الصناعة و المناجم السابق عبد السلام بوشوارب في منح جمعية عين مليلة-الصاعد الجديد إلى الرابطة الإحترافية الثانية- إعانة مالية على شكل “سبونسورينغ” قدرت بـــ1.5 مليار سنتيم،

وهو المبلغ المالي الذي بمجرد سحبه من خزينة المؤسسة وصبه في حساب الجمعية المليلية آثار بلبلة و جدلاً كبيرين خاصة من طرف عمال المؤسسة التي -بحسب ذات المصدر-حققت مؤخرًا أرباحًا معتبرة و كان من المفروض-مثلما جرت العادة-توسيع هامش الأرباح على عمال و موظفي المؤسسة

عمار قردود

4 أغسطس، 2017 - 20:57

 أميار العاصمة تحت رحمة زوخ

كشف عدد من رؤساء جمعيات الأحياء ببلديات العاصمة حول حصيلة الاميار بعد خمسة سنوات من جلوسهم على عرش البلديات أنهم أضاعوا فرصا كبيرة وسانحة لتسريح بعض المشاريع،ناهيك عن صعوبة تطبيق القرارات التي خلصت إليه دورات البلديات منتقدين الأعذار التي يتحجج بها منتخبو هذه الأخيرة كون هؤلاء تعثروا في فهم رسالة الوالي عبد القادر زوخ الداعية إلى الإسراع وعدم التسرع في تنفيذ المشاريع،

بدليل أن هذه الرسالة تركت حالة من الخوف والإرتباك لدى مسؤولي البلديات وظهور ما يسمى بالإنفراد في التسيير وتفادي الوقوع في التجاوزات إلى جانب إتسام العهدة بعدم وجود حالة التجانس والتوافق والتكامل بين المنتخبين والإدارة،

متسائلا عن السر الذي يمنع من إشراك المجتمع المدني في إتخاذ المداولات،مثمنين في هذا الصدد طريقة العمل المنتهجة من طرف بعض من رؤساء البلديات معتبرين مكسبا للجزائر وذلك بعد حرصهم طيلة الثلاث سنوات وتعاملهم الإيجابي لمشاريع الديمقراطية التشاركية مع مختلف الأطوار سعيا منهم لتعميق التشاور والحوار لأجل الوقوف على حاجيات مواطن وساهم تعيين الوالي عبد القادر زوخ لمفتشين ولائيين للوقوف على تسيير البلديات في العاصمة التي عرف جملة من التجاوزات في كشف فضائح العديد منها كما حبس أنفاس الأميار والولاة المنتدبين بسبب التعليمات الصارمة التي أعطاها هذا الأخير لهؤلاء أولها إنهاء حالة الصراعات الناجمة بين أعضاء المجالس البلدية وذلك بعد الإختلاف في الأراء وتوجهات وحتى في الجلوس على عرش البلديات،

وتركيز على حل مشاكل المواطنين والوقوف على السير الحسن لتنفيذ مخطط العاصمة لتحسين الواجهة الجزائر البيضاء في سباقها الماراطوني لإنجاز هذا المشروع،مهددا الأميار في حال عدم الإلتزام بحل مشاكلهم الداخلية وكذا مواصلة إتباع سياسة غلق الأبواب أمام مواطنيهم وعدم الإستماع لمشاكلهم بإستبعادهم مباشرة،

وهو ما بدأ الوالي بتحقيقه من خلال إنهام مهام أكثر من 3 منهم في ظرف وجيز،وإحالة البعض الأخر إلى التحقيق بسبب توقف المشاريع التنموية وإختلاس المال العام والتزوير،وكانت بعض المصادر الولائية قد سربت خبر تحويل الوالي زوخ عدد من بلديات العاصمة للتحقيقات يشرف عليها بذاته وذلك لإطلاعه الدائم بوتيرة التي تسير بها الأشغال الخاصة بالمشاريع التنموية،ولعله السبب وراء تنظيم زوخ لخرجات سرية لبعض من البلديات على غرار بلدية برج الكيفان التي زارها نهاية الأسبوع الفارط وأمر بتهديم عدد من البنايات الغير الشرعية.

العربي سفيان

4 أغسطس، 2017 - 15:23

القالة تحترق

تداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي فيس بوك ،  مجموعة من الصور أظهرت نشوب حريق مهول في احدى الغابات المتواجدة على الطريق الرابط بين ولايتي قالمة وعنابة.

 حسبما أبرزته الصور، فإنّ النيران أتت على الأخضر واليابس والتهمت مساحة كبيرة من الغابة، ما أدى بمستعملي الطريق الرابط بين قالمة وعنابة إلى توقيف سياراتهم، والانتظار حتى يتدخل عناصر الحماية لإخماده وفتح الطريق.

 

4 أغسطس، 2017 - 14:08

مقتل وإصابة 20 عسكري في كمين إرهابي بجبال باتنة

كشفت مصادر عسكرية موثوقة لـ “الجزائر 1” أن عدد من الإرهابيين الذين ينشطون تحت لواء تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” قد إستهدفت ليلة الأربعاء الماضي قافلة عسكرية تابعة للجيش الشعبي الجزائري تتكون من عدة شاحنات و آليات عسكرية و عدد من الجنود و الضباط من خلال زرعها لعدد من الألغام الأرضية في المسلك الذي كان يتوقع أن يمر به الموكب العسكري بجبل “وستيلي” بمنطقة “واد الشعبة” بولاية باتنة,

و قد تسبب الإنفجر العنيف و المدوي لعدد من اللألغام في وفاة عسكريين أحدهما برتبة ضابط, فيما تم تسجيل إصابة حوالي 20 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة بسبب الشظايا المتناثرة, و تم إلحاق أضرار جسيمة بشاحنتين لنقل الجنود.

ومباشرة بعد وقوع هذا الإعتداء الإرهابي الجبان سارعت قيادة الجيش الجزائري بإرسال تعزيزات عسكرية إلى عين المكان والشروع في عملية تمشيط واسعة النطاق للبحث عن الإرهابيين الذين يتمركزون بجبل “وستيلي” بمنطقة “واد الشعبة” و الذين رجحت مصادرنا أن يكونون من أعضاء “كتيبة الموت “أو” سرية الملاحم “المواليتين لتنظيم” القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي,  وقد تم تسخير مروحية عسكرية لنقل جثتي العسكريين و الجنود المصابين إلى المستشفى.

وتقوم قوات الجيش الوطني الشعبي منذ ليلة الأربعاء الماضي بملاحقة عناصر إرهابية محتمل تواجدها بجبل “وستيلي” ببلدية “واد الشعبة” بباتنة,

وقد اشتبكت صباح اليوم الجمعة قوات الجيش الجزائري مع هذه العناصر الإرهابية وتبادل الطرفان إطلاق النار بمنطقة رفضت مصادرنا الكشف عنها لدواعي أمنية دون أن تتسرب معلومات عن حصيلة هذا الاشتباك المتواصل.

وحسب ما أكدته ذات المصادر فقد استعانت قوات الجيش الوطني الشعبي بالمروحيات لمراقبة المنطقة وتشديد الحصار على هذه العناصر الإرهابية التي تختبئ في المنطقة المتميزة بصعوبة تضاريسها.

هذا و قد تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي, في أواخر أفريل الماضي, من القضاء على 4 إرهابيين خطيرين, إثر عملية بحث وتمشيط لمنطقة جبل “متليلي” ببلدية “تيلاطو” جنوب غربي ولاية باتنة,

واسترجاع أربعة مسدسات آلية من نوع كلاشنيكوف وكمية من الذخيرة. وذكر بيان وزارة الدفاع الوطني أسماء الارهابيين المقضي عليهم وهم: “ب.جمال” و “س.الهادي” و “ش.توفيق” و “ق. يونس”. و في سبتمبر الماضي أقضت قوات الجيش الشعبي الوطني على 5 ارهابيين من ضمنهم الإرهابي المدعو “زياد أبو عبد الله” .

وقال بيان لوزارة الدفاع الوطني أنه “في إطار محاربة الإرهاب وإثر العملية النوعية لقوات الجيش الوطني الشعبي بجبل وستيلي, بولاية باتنة

ن.ع .

4 أغسطس، 2017 - 12:57

“Let Go” اغنية جديدة لسعد المجرد

أكّد النجم المغربي “سعد لمجرد”، اليوم الأربعاء، عودته قريبا إلى الساحة الفنية عبر عمل جديد بعنوان “Let Go”، سيكون أول عمل له بعد خروجه من السجن.

عبر حسابه الرسمي على “انستقرام”، مهّد “لمجرد” لعودته إلى الساحة الفنية، حيث نشر صورة علّق عليها بعبارة تؤكد أنه استفاد من تجربة سجنه، وسيعمل على تجاوز الماضي وأخطائه.

وكتب “لمجرد”: “عزيزي الماضي شكرًا لكل دروسك، عزيزي المستقبل أنا جاهز”.

يشار إلى أنّ “لمجرد” ممنوع من التحدث إلى الصحافة خلال الفترة الحالية، وهو يعيش حرية مشروطة بعد إطلاق سراحه.

 

4 أغسطس، 2017 - 12:34

18640 الف نيجيري يمارسون الدعارة و التسول في الجزائر

كشفت، سعيدة بن حبيلس، رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، اليوم الجمعة، عن إحصاء المصالح الأمنية لنحو 9 آلاف إمرأة وطفل كانت تستغلهم شبكات نيجرية في إطار المتاجرة بالبشر، التسول والدعارة بالجزائر.

حيثقالت “بن حبيلس” أنّ حكومة دولة النيجر طالبت من الجزائر في نوفمبر 2014، مساعدتها في ترحيل مواطنيها المقيمين في الجزائر بطريقة غير شرعية، بعد اكتشافها علاقة شبكات اجرامية وجمعيات نيجرية مشبوهة، باستغلال الآلاف من النساء والأطفال في الدعارة، التسول، والاتجار بالبشر، ومساعدة هؤلاء على الدخول إلى الجزائر.

حسب، بن حبيليس، فإنّه منذ انطلاق عملية التنسيق بين الجزائر والنيجر في ديسمبر 2014 إلى غاية العام الحالي، جرى ترحيل 18640 ألف لاجئ نيجيري الى بلدهم الاصلي.

عاجل