19 مايو، 2018 - 23:50

تحقيقات أمنية حول اغراق مطاعم الرحمة بلحوم الحمير

كشف مصدر أمني مطلع لــــ”الجزائر1″ أن مصالح الأمن باشرت سلسلة تحرياتها و تحقيقاتها المعمقة حول تقديم عدد من مطاعم الرحمة و عابري السبيل لحوم الحمير في حملتها التضامنية “إفطار الصائم” عبر عدد من ولايات الشرق الجزائري و خاصة قسنطينة،باتنة،أم البواقي و خنشلة.

و كانت عناصر الأمن في ولاية قسنطينة، قد عثرت على مذبح سري الخميس الماضي، وحسب مقطع فيديو من تصوير مصالح الأمن ،فقد تم الحجز على كميات كبيرة من اللحوم وبقايا عمليات ذبح سابقة على غرار الرؤوس وأطرافهم وأحشاءهم.كما يظهر الفيديو حمارًا بين الحويانات المهيئة للذبح وهي 10 أبقار، لم يتضح بعد إن كان مُعدّا للذبح هو الآخر.

و من جهة أخرى قامت مصالح الدرك الوطني بباتنة بفتح تحقيق فوري حول حقيقة تداول صور على مواقع التواصل الإجتماعي تُظهر ذبح الحمير وتهيئة لحومها لبيعها وتقديمها بمطاعم الرحمة.و يجري حاليًا التحقيق مع جزارون وأصحاب محلات قصابة لبيع اللحوم بمدينة باتنة، للوصول لحقيقة رؤوس الحمير التي تم العثور عليها بالمزابل وعلى متن شاحنات.

و قد إنطلقت عملية التحقيق بناء على جملة من التحريات والتحقيقات التي قامت بها عناصر الدرك الوطني، بموجب معلومات وردت إليها من مواطنين، عن نشاط مشبوه يقوم به بعض الجزارين على مستوى مدينة باتنة، تحضيرًا لذبح وسلخ الحمير، وتوجيهها للبيع إما على شكل لحوم مفرومة أو مرقاز لتفادي الشبهات.

و تعيد عملية ترويج لحوم الحمير في الأسواق الوطنية إلى الأذهان حادثة ذبح نحو 1514 حمارًا منذ 15 سنة خلت و تحديدًا في سنة 2003.و في أكتوبر 2010 فوجئ عمال النظافة بحي غاريدي بالجزائر العاصمة بعثورهم على رأسي حمارين مذبوحين و أحشاءهما التي وضعت في كيس بلاستيكي أسود كبير.و في رمضان 2010 تم إكتشاف لحوم حمير موجهة للإستهلاك البشري في برج بوعريريج.

 عمّار قـردود

19 مايو، 2018 - 21:43

ارتفاع في درجة الحرارة بداية من الاربعاء

 

وستشهد، الولايات الشمالية، ارتفاعا محسوسا في درجة الحرارة،بداية من يوم الأربعاء القادم حيث ستتراوح على المناطق الساحلية  ما بين 22 إلى 30 درجة.

أما المناطق الداخلية فتتراوح  ما بين 26 إلى 34 درجة وقد تصل إلى 36 درجة.

19 مايو، 2018 - 21:38

انخفاض أسعار الخضر والفواكه

كشف رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفين  الحاج الطاهر بولنوار ان تموين الاسواق بالخضر والفواكه سيبقى مستقرا طيلة شهر رمضان.

وقال بولنوار بعد إجتماع طارئ لجمعيته مع ممثلي أسواق الجملة للخضر والفواكه.أن إنخفاض متوسط أسعار الخضر والفواكه  سيكون قبل نهاية هذا الأسبوع.بمعدل 30 الى 50 دينار في الكيلوغرام فيما يخص الخضر والفواكه

19 مايو، 2018 - 18:08

ليالي الدومينو وزهر النرد في رمضان

بعد العبادة وصلاة التهجد , تختلف ليالي شهر رمضان عن باقي ليالي الأشهر الأخرى بالأمسيات والسهرات الرمضانية التي يستمتع فيها المتسامرن حتى وقت متأخر من الليل في إقامة الألعاب الرمضانية الشعبية المتنوعة في أجواء خاصة ومميزة حيث تكتظ المقاهي والمنتزهات والساحات العمومية بروّادها للسهر حتى ساعات متأخرة من الليل والتي اعتاد فيها المواطنون ممارسة ألعاب شعبية خاصة ومن أبرزها لعبة الدومينو وزهر النرد، المعروفة محليًا بالسيكس.

وللعب لعبة زهر النرد يدحرج اللاعبون مكعب النرد على طاولة خاصة أو على أي سطح مستو، وعندما يتوقف النرد عن الدوران يكون مجموع النقاط على السطح العلوي له هو الذي يحدد الرقم المستعمل، مع العلم أن الحظ العشوائي هو الذي يحدد الأرقام التي تظهر، ولا علاقة للمهارة بذلك، إضافة للعبة الداما وبعض ألعاب الورق كالرامي وغيرها

أما الشيوخ وكبار السن فيقبلون على لعبتهم الشعبية المقدسة “الخربقة” سواء في النهار لتمضية الوقت، خاصة للمتقاعدين عن العمل، أو في الليل، فيما يعمد بعض الشباب الطائش على لعب بعض ألعاب القمار وإن كان ذلك على نطاق ضيق لكنه بدأ يتسع رويدًا رويدًا في السنوات الأخيرة

وتستبشر العائلات الجزائرية خيرًا بقدوم رمضان المبارك، فهو شهر الإخاء والمحبة، حيث يقول (بلقاسم.ك) “شهر رمضان شهر الخير والعطاء، شهر مبارك نستعد له قبل عدة أيام حيث نشتري المواد اللازمة وخاصة التي تخص الطبخ فالعائلات لها عاداتها في إعداد المائدة الرمضانية التي تضم المسفوف والكفتة والسفيرية والكمونية وطاجين الزيتون وشوربة الفريك الملازمة للمائدة الرمضانية، وكذلك التمر واللبن، وبعد الإفطار اعتاد الناس على تبادل الزيارات بين الأقارب والجيران وتجاذب الأحاديث الرمضانية”

. وتقول خالتي (خديجة.ك) “ما أجمل أن نستقبل رمضان الخير والعطاء، حيث المائدة الرمضانية التي تضم الأكلات المحلية المشهورة، وبعد الفطور نتبادل الزيارات كنسوة بين الجيران أما الرجال فيذهب أغلبهم إلى المساجد لأداء صلاة التراويح، بعدها يتوجهون، خاصة الشباب منهم، إلى المقاهي للعب (الداما) ولعبتي الدومينو والسيكس وهي ألعاب مشهورة تلقى رواجًا كبيرًا”.. وتضيف (علوية.ن) “يجتمع الأصحاب بعد الإفطار للعب لعبة الدومينو وهناك لعبة (الداما) والسيكس.

وبشكل عام، فإن المقاهي تمتلئ بمجموعات من الرجال والشباب لقضاء الليالي الرمضانية”. أما عمي (الباهي.ع) فيقول “إن أهم سمة في شهر رمضان بولاية أم البواقي هي صفارة الإفطار-المعروفة محليًا ب “لاسيرانغ”-فنحن اعتدنا على الإفطار على سماع صوتها المدوي، وأنا شخصيًا لا أتناول طعام الإفطار إلا بعد سماعي مقطوعة صفارة الإفطار الموسيقية الممتعة. وبالمناسبة أذكر أنه في السنوات الأخيرة افتقدنا لصوت هذه الصفارة بسبب انقطاع التيار الكهربائي

عمّار قـردود