تحييد الارهابي الخطير “أبو عبيدة” | الجزائر 1 تحييد الارهابي الخطير “أبو عبيدة” – الجزائر 1

20 أغسطس، 2017 - 13:09

تحييد الارهابي الخطير “أبو عبيدة”

أعلنت وزارة الدفاع الوطني، اليوم الأحد، عن تحييد الدموي المسمى “فريد.ت” المكنى “أبو عبيدة” الذي التحق بالجماعات الارهابية سنة 2004.

في بيان لوزارة الدفاع، أفيد أنّ الإرهابي الذي جرى القضاء عليه أمس السبت قرب دوار “سي المهدي” بالأخضرية التابعة لولاية البويرة، هو “أبو عبيدة” الذي ظلّ ينشط مع جيوب الإرهاب على مدار الـ 13 سنة المنقضية.

يُشار إلى أنّ عملية الأخضرية أفضت إلى تحييد إرهابي خطير هو “أبو هريرة”، فضلا عن “أبو عبيدة”، واسترجاع سلاحين ناريين.

20 أغسطس، 2017 - 11:19

يوسف شاهين صور فيلم جميلة بوحيرد دون موافقتها !

كشفت رمز الجهاد في الوطن العربي الجزائرية جميلة بوحيرد أن الفيلم الذي أخرجه المصري الراحل يوسف شاهين في سنة 1958 اويحكي حياتها النضالية كان دون موافقتها.
ونقلا عن إحدى الصحف المصرية قالت جميلة: في الوقت الذي كان فريق العمل يصور فيلما عن حياتي كنت أنا في الزنزانة أنتظر الجلاد لتنفيذ حكم الاعدام.
وأضافت أنها لم تلتق المخرج يوسف شاهين وأنها لم تشاهد الفيلم الذي يحكي مسيرتها إبان الثورة التحريرية الجزائرية كاملا ما عدى بعض المقاطع.
يذكر أن المجاهدة جميلة بوحيرد رفضت مؤخرا مشروع المخرج الجزائري احمد راشدي القاضي بتصوير عمل سينمائي عن حياتيها ببصمة جزائرية، دون أن تشير لأسباب الرفض.

عبد الرحمان عبد الإله

20 أغسطس، 2017 - 01:02

السلطات التونسية تحتجز جزائريين في تعداد المفقودين

بلغ موقع “الجزائر”1 ان عائلات جزائرية تبحث عن أبنائها ” الحراقة المفقودين ” قد وجهت نداء إستغاثة للرئيس التونسي

حيث نشر المرصد التونس للحقوق و الحريات فيديو لعائلات جزائرية تبحث عن أبنائها “المفقودين ” في تونس و هي توجه نداء استغاثة للسلطات التونسية .

و قد وجهت عائلات الحراقة المفقودين نداء للكشف عن مصير أبنائها الذين اختفت أخبارهم مند تاريخ ركوبهم قوارب الموت باتجاه جزيرة سردينيا الايطالية. وأفاد أحد أهالي الحراقة المفقودين ان القوات البحرية التونسية قاموا بايقاف نحو 13 حراقًا جزائريًا في 26 ماي الماضي ليتم القبض عليهم في انتظار ترحيلهم الى الجزائر

. مضيفًا أنه لم يصدر منذ ذلك الوقت أي قرار في شأنهم و أن لهم دلائل قوية من مصادرهم الخاصة تؤكد وجودهم في سجون بنزرت. و قد طالبت العائلات الجزائرية الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بالتدخل العاجل و الكشف عن مصير ابنائهم.و يدعو مرصد الحقوق و الحريات بتونس السلطات الرسمية الى التدخل العاجل و مساعدة العائلات الجزائرية لمعرفة مصير أبنائها. 13

عائلة من عين البيضاء تتجمهر أمام القنصلية التونسية بعنابة هذا و قد تنقلت نحو 13 عائلة قدموا من دائرة عين البيضاء ولاية ام البواقي نحو مقر القنصلية التونسية بعنابة للاستفسار عن مصير أبنائهم المختفين منذ قرابة الشهر، بعد رحلة هجرة غير شرعية خاضوها يوم 7 أبريل الماضي.

لكن أخبارهم انقطعت منذ مدة، لتعيش بعدها عائلاتهم، حالة من الرعب والفزع، بعدما انتشرت أنباء عن انقلاب قاربين بعرض البحر، الأمر الذي أدخل عائلات الحراقة الثلاثة عشر في حالة هلع هستيرية بين مكذّب ومؤكّد للخبر.

تفاصيل القضية كما كشفت عنها مصادر محلية متطابقة لـــ”الجزائر1″، تعود لشهر أبريل الماضي،حينما تنقل 13 شاب من دائرة عين البيضاء بولاية أم البواقي، تراوحت أعمارهم بين الـ 24 والـ33 سنة نحو مدينة عنابة وتقربوا فيما من سماسرة البشر، ودفعوا مبالغ مالية نظير رحلة الحرقة نحو جزيرة سردينيا الإيطالية انطلاقًا من شواطئ سيدي سالم، التابعة إداريًا لبلدية البوني بولاية عنابة الساحلية، ليحدد يوم 7 أبريل الماضي تاريخ لرحلتهم رفقة شباب من ولاية عنابة.

حيث تفاجأت عائلات الشباب الحراق، بانقطاع أخبارهم كليًا منذ مغادرتهم لمنازلهم، أين اعتقدت العائلات أنّ أبناءهم وصلوا للأراضي الإيطالية وبقوا في حالة ترقب لاتصالاتهم من أجل الاطمئنان عليهم، إلى غاية ورود أنباء أولية تفيد أن مجموعة من الحراقة كانوا في رحلة أيضا إلى إيطاليا تلت الرحلة الأولى.

وعثروا على قاربين منقلبين بعرض البحر، وهو الخبر الذي نزل كالصاعقة على عائلات الحراقة، لكن سرعان ما تم تكذيب الخبر بعد تنقل بعض العائلات نحو تونس العاصمة ليتبين أن هناك قارب يضم 14 مهاجرًا غير شرعيًا تم توقيفه بالمياه الإقليمية التونسية وان القارب الثاني الذي يضم 10 شباب رجع نحو ولاية عنابة

 

وعليه استنجدت عائلات الحراقة بمصالح القنصلية التونسية بعنابة، وقدموا 9 ملفات خاصة بالحراقة المختفين للمكلف بالشؤون الاجتماعية بالقنصلية التونسية بعنابة، وطالبوا من القائمين عليها مواصلة إجراء اتصالاتهم مع السلطات التونسية المعنية خصوصًا أن هناك معلومات مؤكدة مفادها العثور على قارب الحراقة وتوقيفهم من طرف خفر السواحل التونسية.

وعليه أكد المكلف بالشؤون الاجتماعية على مستوى القنصلية التونسية بعنابة لــــ”الجزائر1″ أن “مصالح القنصلية تكفلت بانشغالات عائلات الحراقة القادمين من ولاية أم البواقي، وسيتم فورًا مراسلة السلطات التونسية عبر برقية مستعجلة تضم أسماء الشباب المفقودين وانتظار الرد منها خلال الساعات القليلة القادمة في حال ثبوت ذلك و سنسعى جاهدين من أجل استرجاعهم سالمين لبلدهم”

حراقة من أم البواقي محتجزين في السجون التونسية من جهة أخرى أقدم العشرات من أهالي الحراقة المفقودين، بمدينة عين البيضاء التابعة إلى أم البواقي، منذ أيام، على تنظيم مسيرة جابوا فيها مختلف الشوارع الرئيسية بالمدينة، من أجل مطالبة السلطات المحلية والولائية بالتدخل العاجل من أجل منحهم معلومات مؤكدة حول مصير فلذات أكبادهم. المسيرة انطلقت من حي الإخوة بلعلمي.

وهو الحي الذي يقطن فيه الحراقة المفقودون، مرورًا بأمن الدائرة وصولاً إلى مقر محكمة عين البيضاء الابتدائية، الكائن بحي كانوني الطيب، وقد شارك في المسيرة، فنانون من المدينة إلى جانب مغتربين، ممثلو المجتمع المدني وعدد من تلاميذ المدارس، الذين رفعوا جميعا شعار “نريد إخوتنا أحياء أم أمواتً

المحتجون وبعد المسيرة الحاشدة قاموا بغلق الطريق أمام محكمة عين البيضاء رافعين لافتات وشعارات إلى جانب هتافات تؤكد على ضرورة سعي الدولة للبحث عن الحراقة المفقودين، الذين غادروا أرض الوطن بطريقة غير شرعية عبر قوارب الموت انطلاقا من شواطئ سيدي سالم بعنابة باتجاه إيطاليا، إلاّ أنه ومنذ تاريخ الثالث ديسمبر الماضي وهو موعد انطلاق الرحلة غير الشرعية عبر قوارب الموت لم تظهر أي معلومات عن الشباب فلا هم موجودون بإيطاليا ولا هم موجودون بالأراضي الجزائرية.

ولم يستبعد ذوو المفقودين احتمال وجودهم بالسجون التونسية بعد ورود معلومات توقيفهم من قبل القوات التونسية بعد دخولهم إلى المياه الإقليمية للبلد الجار، لترفع بذلك أمهات الحراقة نداءهن إلى الجهات الوصية من أجل الاتصال بنظيرتها التونسية ووضع حد لمعاناتهم طيلة خمسة أشهر متتالية. تجدر الإشارة إلى أنّ المسيرة لقيت تعاطفًا وتضامنًا كبيرين من قبل جميع فئات سكان مدينة عين البيضاء، الذين أكّدوا أنّ القضية تعنيهم جميعًا ولا تعني أهالي الحراقة فقط.

عمّار قردود

 

20 أغسطس، 2017 - 00:39

“بن غبريت” تقصي “خولة” صاحبة اعلى معدل بكالوريا في الجزائر

أفادت مصادر متطابقة لــــ” الجزائر1″ أن التلميذة ” خولة بلاسكة” ابنة مدينة تمالوس بولاية سكيكدة وصاحبة المرتبة الأولى وطنيًا في شهادة البكالوريا 2017 بمعدل 19,21 قد تم حرمانها من الاستفادة من رحلة نجباء البكالوريا نحو تركيا

و بحسب ذات المصادر فإن “خولة بلاسكة” كانت قد طلبت من السلطات الرسمية أن يرافقها والدها الأستاذ “سمير بلاسكة” غير أن السلطات المعنية رفضت هذا الطلب ، و أشارت نفس المصادر أن السلطات طلبت من عائلة بلاسكة تقديم تصريح كتابي يتضمن تخليهم عن حق خولة في رحلة النجباء ،

غير أن مصدر مقرب من عائلة خولة أوضح أن عائلة التلميذة المتفوقة دونت السبب بأن “خولة كانت تريد أن يكون والدها معها” و لم تشر لا من بعيد و لا من قريب إلى كلمة “التخلي بمحض إرادتها”.لكن لم تشر عائلة خولة أسباب إصرار خولة على مرافقة والدها لها في رحلتها إلى تركيا خاصة و أن الرحلة تشمل فقط الطلبة المتفوقين في إمتحاناتات بكالوريا 2017 و ليس لأهاليهم.

و أفاد مصدر مسؤول بمديرية التربية لولاية سكيكدة لـــ”الجزائر1″ أن التلميذة “خولة بلاسكة” لم يتم حرمانها من حقها في السفر إلى تركيا بمعية باقي متفوقي البكالوريا بشكل تعسفي و إنما تم ذلك بإرادتها و أنه من حقها عدم السفر خارج الوطن إلا بمحرم بحكم أن ذلك لا يجوز شرعًا..لكن الحكومة الجزائرية كذلك ليست معنية أو ملزمة بتكاليف سفر و إقامة والدها في تركيا و إذا رغب في السفر فليكن ذلك على عاتقه لأن الأمر لا يتعلق بجمعية خيرية”.

هذا و قد حققت التلميذة “خولة بلاسكة” من ولاية سكيكدة الريادة وطنيًا في شهادة البكالوريا دورة 2017 بنيلها لمعدل 19.21 والذي يعد محصلة جهد وارادة رافقت التلميذة منذ التحاقها بمقاعد الدراسة.و زاولت التلميذة “خولة بلاسكة” دراستها بثانوية “سعد شنيغل” ببلدية تمالوس ضمن شعبة العلوم التجريبية وبعد مثابرة كبيرة تمكنت من افتكاك النجاح لتكون الأولى على المستوى الوطني

. و كانت خولة قد عبرت عن فرحتها الكبيرة بهذه النتيجة في تصريح لإذاعة الجزائر من سكيكدة والتي وصفتها بالحلم حيث لم تصدق أن تبلغ هذه الدرجة من التفوق مثمنة جهود أسرتها الصغيرة والكبيرة التي ساندتها ماديا ومعنويا في مشوارها الدراسي

من جهته تحدث والد التلميذة خولة “سمير بلاسكة” عن توفر علامات التفوق والذكاء في ابنته منذ دخولها المدرسة مبرزًا أن دور الأسرة مهم جدًا في تحقيق النجاحات

ولم تتمالك خولة التي تنتمي إلى عائلة جزائرية بسيطة، مشاعرها خلال تكريمها من طرف الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون بقصر الشعب، باعتبارها المتحصلة على أعلى معدل في بكالوريا 2017 على المستوى الوطني والذي بلغ 21ر19، ووجدت صعوبة في وصف أحاسيسها لوسائل الإعلام على هامش الحفل التكريمي.

وقالت المتوفقة الأولى، “أنا سعيدة جدًا بهذا الإنجاز وأفتخر بتكريمي من طرف الوزير الأول عبد المجيد تبون وأهنئ زملائي الناجحين وأدعو من لم يسعفهم الحظ في هذه السنة، إلى المثابرة لتحقيق النجاح في السنوات المقبلة”.

وعن سر نجاحها في هذا الامتحان الذي وصفته بالمصيري، اعتبرت التلميذة أن “الإرادة والانضباط والمواظبة وتنظيم الوقت وتقسيم المواد حسب أهميتها، هي من أهم اسرار النجاح”، مضيفة أن إرادتها “كانت قوية منذ بداية السنة وبالإرادة نصنع المعجزات”. وفي حديثها عن مشوراها الدراسي، قالت خولة أنها كانت “الأولى طيلة الأطوار الثلاثة وهذا التفوق هو تتويج لمشواري الدراسي

“. ووصفت التلميذة المتفوقة، السنة الدراسية النهائية ب”المتعبة من الناحية النفسية، حيث تمر على التلميذ فترات ضعف وتعب، ولولا الدعم المعنوي من العائلة ومرافقة الأسرة التربوية في ثانويتي وكذا الوازع الديني لما استطعت مواصلة الدرب والنجاح في آخر المطاف”.

عمّار قردود

 

 

 

19 أغسطس، 2017 - 20:14

“عمارة بن يونس”يتحدث عن قضية “بن عقون”

علم موقع “الجزائر1 “ان رئيس الحركة الشعبية الجزائرية، عمارة بن يونس، كسف في حوار مقتضب خصّ به يومية”الخبر”، بأن “مجلسا طارئا ومغلقا سيعقد بتاريخ 16 سبتمبر المقبل، ضمن جدول أعماله قضية مسعود بن عڤون بالتفصيل.

وقال بن يونس إن “التعديل الحكومي الجزئي الذي أجراه رئيس الجمهورية طبيعي، وربّما رأى الوزير الأول أحمد أويحيى أن الوزراء الثلاثة المعزولين لم يكونوا في المستوى”.

وحول ما حدث بخصوص تعيين بن عڤون وزيرا ثم تنحيته بعد دقائق للمرة الثانية, قال بن يونس ان قضية “مسعود بن عڤون” تختلف تماما عن تعيين الوزراء الثلاثة خلال التغيير الحكومي الجزئي الخميس الماضي،

ولهذا السبب أضاف قائلا “ستنظم الحركة الشعبية الجزائرية مجلسا وطنيا، والذي بدوره سيأخذ قرارا فيما يخص القضيتين اللتين تخصان مسعود بن عڤون، أي تعيينه في المرة الأولى (مع حكومة تبون بتاريخ 25 ماي الماضي) وزيرا ثم إقالته،

وكذا المرة الثانية التي ورد فيها اسمه وزيرا للسياحة خلال التغيير الحكومي الجزئي الخميس الماضي في حكومة أحمد أويحيى.

 

 

 

19 أغسطس، 2017 - 19:56

اول مهمة لـ “احمد اويحي” من منصب “الوزير الاول”

بلغ موقع “الجزائر1 “ الوزير الأول أحمد أويحيى سيباشر عملة في أول مهمة رسمية بعد تعيين في منصب وزير اول خلفا لـ “عبد المجيد تبون”  , حيث سيلتقي مع أرباب العمل الأربعاء المقبل، وفقا لما كشف عنه رئيس الكونفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية بوعلام مراكشي في تصريح خص به قناة النهار

وقال بوعلام مراكشي إن الوزارة الأولى اتصلت بهم من أجل لقاء أحمد أويحيى، وأضاف إنه لا يوجد أي برنامج عمل وإنما سيكون لقاء لتحليل الوضعية الحالية وتقديم اقتراحات، إضافة إلى الوقوف على مدى التحضير لاجتماع الثلاثية المقبل.

عاجل