16 مارس، 2018 - 06:29

تعليمة صارمة من بدوي

بلغ موقع الجزائر1 ان وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي،أعطى تعليمات صارمة للبلديات  لتقليص النفقات المرتبطة بالاستهلاك الطاقوي.

جاءت هذه التعليمة  في مداخلته امس الخميس بمناسبة إختتام اشغال الندوة المتعلقة بالنجاعة الطاقوية كما اكد الوزير أن الجماعات المحلية طرفا أساسيا وفاعلا في ضمان الانتقال الطاقوي.

ف.سمير

15 مارس، 2018 - 21:57

“سنة بيضاء” للأطباء المقيمين

علم موقع الجزائر1 من مصادر متطابقة ان  التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين لمصطفي باشا  صادقت على قرار إعلان السنة البيضاء .

قرار إعلان السنة البيضاء جاء بعد تعنت وزارة الصحة في التجاوب مع مطالبهم وتشبثها برأيها فيما يخص فتح باب الحوار لمناقشة مطالبهم التي رفعوها قبل 7 أشهر، وأضاف أن القرار لا رجعة فيه على حدّ قولهم.

15 مارس، 2018 - 18:10

الرئيس الفرنسي يتراجع و يطلب زيارة الجزائر

كشف مصدر ديبلوماسي موثوق لــــ”الجزائر1” أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يكون قد تراجع عن قراره السابق بتأجيل ثم إلغاء زيارة رسمية إلى الجزائر أعلن عنها هو بنفسه أواخر ديسمبر الماضي و قال أنه سيزور الجزائر مرة أخرى-بعد زيارة الــ7 ساعات التي أداها إلى الجزائر في 6 ديسمبر المنصرم-،

حيث كان من المفروض أن يزور الجزائر في مطلع فيفري الماضي لكنه لم يفعل و ألغى الزيارة بصورة مفاجئة رغم أنه زار تونس خلال نفس الفترة،

و قد قرر ماكرون زيارة الجزائر خلال هذا العام أو مطلع 2019 و طلب من وزارة الخارجية الفرنسية أن تنسّق مع وزارة الخارجية الجزائرية لتحديد موعد الزيارة الرسمية التي سيقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رفقة زوجته و وفد فرنسي رسمي رفيع المستوى إلى الجزائر،بعدما جرى إلغاءها في المرة الأولى لأسباب غير معلنة.

و كان موقع “الجزائر1” أول وسيلة إعلامية وطنية يكشف عن إلغاء زيارة الرئيس الفرنسي إلى الجزائر التي كانت مقررة مطلع فيفري الماضي.

 

و بحسب نفس المصدر فإن زيارة وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب إلى الجزائر امس الأربعاء تدخل في هذا السياق أي التباحث مع المسؤولين الجزائريين حول التحضير لزيارة الرئيس الفرنسي إلى بلادنا بعد الإتفاق على ترسيمها و تحديد موعدها،

 

عمّـــــار قــــــردود

15 مارس، 2018 - 17:51

الجزائر ترفض إستقبال بعثة لمنظمة الصحة العالمية OMS

أفادت مصادر طبية متطابقة لــــ”الجزائر1” أن السلطات الجزائرية ممثلة في وزارة الصحة و السكان قد رفضت قطعيًا طلبًا تقدمت به منظمة الصحة العالمية OMS من أجل السماح لها بإرسال بعثة من المنظمة الدولية لتحديد أسباب تفشي وباء البوحمرون الذي كشفت وزارة الصحة نفسها عن انتشاره في 13 ولاية عبر الوطن.

و إستند الرفض الرسمي الجزائري إلى أن الموضوع ليس بالخطورة الكبيرة التي تعتقده منظمة الصحة العالمية و أن السلطات الصحية الجزائرية متحكمة في الداء و أنه لم يبلغ بعد حد وصفه بـــ”الوباء”،

كما أن البعثة التي تتحدث عنها OMS هي بمثابة لجنة للتحقيق و ليس للبحث في أسباب انتشار مرض البوحمرون ما يعني إتهام غير مؤسس و غير مقبول للسلطات الجزائرية بالتقصير و التهاون في حماية مواطنيها.و لكن وزارة الصحة الجزائرية رحّبت بأية مساعدة تتقدم بها منظمة الصحة العالمية فيما يخص العمل على تحديد أسباب هدا الفيروس الخطير و المتطور لمرض الحصبة.

و كانت منظمة الصحة العالمية “أو.أم.أس” و منظمة “اليونيسيف” للطفولة قد بعثت خلال الأيام القليلة الماضية برسالة شكر و تقدير إلى مديرية الصحة بولاية أدرار .

عمّــــــار قــــردود

15 مارس، 2018 - 17:19

“البوحمرون” يتسبب في جهوية خطيرة بين الجزائريين

بغض النظر عن خطورة وباء الحصبة “البوحمرون” و دون الحديث عن ضحاياه الذين قدّرتهم الإحصائيات الرسمية بــ10 قتلى و 2300 إصابة رغم أن عدد القتلى حوالي 18 شخص و أزيد من 3 آلاف مصاب،فإن انتشار هذا الوباء إنطلاقًا من الجنوب الجزائري و تحديدًا من ولايتي الوادي و ورقلة و بداية إنتشاره بوتيرة سريعة و مخيفة عبر كامل أنحاء الوطن تسبب في خلق جهوية مقيتة بين الجزائريين تنّم عن عنصرية مرفوضة بين الجزائريين الذين هم أبناء وطن واحد و أنه عند الإنتماء تذوب كل الإتجاهات الجغرافية و تنصهر في وحدة الوطن.

فقد أثارت هذه الجهوية غير المبررة و المجهولة الأسباب و الدوافع بين جزائريو الجنوب أو الصحراء و جزائريو الشمال بسبب هذا الداء جدلاً واسعًا لدى رواد و نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” و “تويتر”،حيث تصدّر هاشتاق #البوحمرون الترند الجزائري و أصبح المادة الإخبارية الاولى للاعلام و ذلك فقط عندما وصل إلى الجزائر العاصمة !! مثلما أشار بعض المغردون،و قال المغرد “أ.عبد الله شكة” في تغريدة له”هناك من يتهم أهل الجنوب بأنهم محرضون وغيرها من الألفاظ..

أهل الجنوب هم مواطنين لا يزايد أحد على وطنيته عليهم وقوفهم سنين الاستعمار ضد التقسيم دليل كافي على وطنيتهم غير أنهم يتكلمون على حقوقهم المهضومة وليس كل من صدع بالحق وأراد أخذه هو يريد التقسيم كبروا عقولكم شوية”،و قال المغرد “الفقير لله سليمان” مغردًا “عندما تعلق الأمر بالانتخابات استطاعوا إيصال صندوق الاقتراع لكل الناس عبر كامل الصحراء….لكن عندما انتشر #البوحمرون لم يستطيعوا ايصال ابرة تلقيح للمصابين “،و قال آخر “واش دخل رب #البوحمرون مع شمال وجنوب،نعل دين جد نفوسكم يا كلاب قْاع عام وانتم تحصلوا في حكومه وديروا في بلبله بين اولاد جزاير

18 واحد مات بهذا مرض درتو عليها بلبله ودخلتوها politique والفتنه بين جزايريين ،نعل دينكم ودين عقل لعندكم تفوووووو”،و كتب آخر تغريدة له تقول”من أجل صنم فرنسي عاري-في إشارة إلى تمثال المرأة العارية لعين الفوارة بسطسف- تم تشويهه اقامو الدنيا واقعدوها و الأن البشر يموت ب #البوحمرون لاصوت لهم لقد اصبح دم البشر رخيص عندهم وصنم فرنسي اغلى منه…حسبنا اللّٰه ونعم الوكيل !!!!”.

و غردت “نور الإيمان” تقول”والله لو طالب أهل الجنوب بالانفصال لساندتهم، عملية استقصائهم من كل شيء و في أي شيء مع انهم اساس البذخ و البترول و الغاز و كل خيرات الجزائر من عندهم، و مع ذلك يعانون من التهميش حتى عاد #البوحمرون يقتلهم 😤 تبا لحكومة العار و حكومة السعيد 😑 حسبي الله و نعم الوكيل”.

و قالت المغردة “القسنطينية” عبر تويتر”#البوحمرون يصل إلى العاصمة فيتحرك الوزارء و الإعلام و حتى بوتفليقة ممكن يتحرك وسكان الجنوب مساكن ماتو و لا أحد تحرك بلعكس زادو إتهمو شخص من مدينة الوادي بنشر الوباء لو تحركو من الأول لم نكن نصل لكل هذا وشكراً”،و قال المغرد “محمد طاهر” بغضب”كي لحق للعاصمة درولو هاشتاق”.

و قالت المغردة “رقية ياليسن لوراس”:”عايشين من خير الصحراء تمور وبترول وغاز وماقدروش يديرو قافلة اطباء من العاصمة الفرنسية عفوا قصدي الجزائرية تنزل لإنقاذ ابناء الجنوب 😡😡تبا لكم”.و قالت المغردة “نونة”:”انه استعمار بشع للجنوب من طرف دولة الجزائر استعمار بغطاء الوطن… نهب وتجهيل تهميش واستحمار وا ستحقار وظلم واستبعاد واستبداد عسكري…جنوب يتالم في صمت … ماتفعله دولة الجزائر في الجنوب فرنسا واسرائيل لم تفعله بدول المستعمرة”.

أما الإعلامي “عبد القادر بن خالد” الذي يشتغل بقناة “الجزيرة” القطرية فقد كتب تغريدة له يحذّر فيها من الفتنة بين أبناء الجزائر” إقحام #البوحمرون في النزاعات السياسية أمر مرفوض، واستخدام هذه المأساة في تأجيج الفتنة بين الشمال والجنوب يستدعي وقفة لكل أبناء الوطن.. إذا كان هنالك فشل في التطعيم والتكفل الصحي فيجب محاسبة المسؤولين”.

فيما كتبت المغردة “سعدية” تقول”سكان شمال الجزائر لما يتكلمون عن الجنوب تحسهم سكان ميلانو وهم يتحدثون عن سكان نابولي الفقراء!!!!

كمية من التغريدات هدفها فقط ايهام ابناء الجنوب واظهار انهم الافضل …بينما الحقيقة تقول ان #البوحمرون يفتك في الشمال والجنوب ..فالى متى تثيرون الفتن ؟ والى متى سيستمر تصنعكم ؟”.

أما المغرد “العربي ترغيني” فقد كتب يقول”في 2018 و في دولة مثل الجزائر تجد مرض من القرون الوسطى مثل #البوحمرون يقتل 18 سخص في منطقة معينة و الحصيلة معرضة لقدر الله للارتفاع! تفهم ان ليست كل الجزائر هي من الجزائر!؟وان ليس كل الجزائريين هم جزائريين؟ وتفهم ان الوطن ليس للجميع؟”.

و قال “السوفي الجنوبي”:”عندنا نتحدث عن التهميش والإقصاء الذي يمارسه الشمال علينا فنحن مفتنين وجهويين”،فيما كتبت “ريان تانهينان” تقول” لوكان داء بدا في العاصمة و ما جاورها كون دنيا قامت و قعدت لكن لا لانو بدا في بلديات صغيرة في و لاية الوادي عادي رغم انو عندو قرابة شهرين و من الاول قتل الاطفال و الدولة لم تحرك ساكن حتى لحق للكبار باش بدا التلقيح و في المستشفيات فقط مع انو اول بلايص بدا منهم ناءيين”.
عمّــــــار قــــردود

15 مارس، 2018 - 17:10

“حالة طوارئ” بسبب مقال “الجزائر1”

لا يزال موقع “الجزائر1” يصنع الحدث إلى جانب نقله و ترصده،فبعد أن كشف عن مصدر وباء “البوحمرون” في مقال تم نشره بتاريخ 12 مارس الجارت تحت عنوان “فيروس “البوحمرون” هذا هو مصدره” سارعت مصالح ولاية الجزائر العاصمة و بإيعاز من الوالي عبد القادر زوخ إلى شن حملة مداهمة أمنية أفضت إلى توقيف أزيد من 300 شخص بينهم 10 أطفال مع أمهاتهم من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين و قد تم نقل المشتبه بهم إلى مركز الشباب أحمد طاطا في زرالدة في إنتظار ترحيلهم إلى مالي و النيجر و ذلك وفقًا لبيان صادر عن الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان.

و يبدو أن مسؤولينا الموقرين لم يكتشفوا بأن هناك وباء خطير إسمه “البوحمرون” تسبب في مقتل 11 شخصًا جزائريًا بولايتي الوادي و ورقلة و أصاب حوالي 2500 آخرين عبر عدة ولايات إلا عندما بلغ هذا الوباء الخطير عتبات الجزائر العاصمة ليصبح المادة الإخبارية الأولى للإعلام الوطني الذي يكيل بمكيالين و يصنّف الجزائريين كمواطنين درجة أولى و ثانية و أخيرة.

و كتب مغرد عبر “التويتر” يقول”بيان :”نحن سكان الجنوب نشعر بالخجل الشديد، ونتقدم بخالص اعتذاراتنا إلى حكومتنا الجزائرية المتسامحة، بعدما تسرب وباء(البوحمرون) من بين ظهرانينا ليصل إلى الشمال، ويقترب من عتبات قصوركم مهددا سلامة ابنائكم المدللين وفي ذات الحين نتبرأ من المطالب اللامعقولة “،فيما قال مغرد آخر”انتقال البترول ،البطاطا،التمور،وكثير من محاصيل الخضر من الجنوب الى الشمال شيئ عادي اما #البوحمرون بفعل فاعل”.

و غرّد شخص آخر قائلاً”بعد انتشار #البوحمرون في الجنوب و وزارة الصحة غير مهتمة بما يحدث أصلا ،كل يوم تزداد قناعتي بالنظام الفيدرالي في الجزائر مثلما هو مطبق في أمريكا – ألمانيا و الإمارات … من غير المعقول الناس تموت و هم ينتظرون قرارات من المكاتب المكيفة في العاصمة التي تبعد عنهم مئات الكيلومترات”.

و قال آخر”عندما ترى انتشار #البوحمرون وحصده للعديد من الارواح من ابنائنا في الجنوب دون ان تتحرك الحكومة وكأن الامر لا يعنينا هنا في الشمال تعرف ان هناك خلل كبير وكبير جدا يحول بين الجهات العليا والمواطن البسيط للاسف ربي يلطف بحالنا هذا ما نقول”.

و قد سار عدد من ولاة الجمهورية على خطى والي ولاية الجزائر العاصمة و أمروا المصالح الأمنية المعنية بشن حملة توقيفات استهدفت المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين و بحسب مصادر متطابقة فقد بلغ عدد هؤلاء المهاجرين الأفارقة حوالي 3 آلاف مهاجر إفريقي و قد تم ترحيل أزيد من 600 منهم نحو مالي و النيجر في إنتظار ترحيل يوم غد الأربعاء 100 مهاجر من تمنراست نحو بوركينافاسو و 50 مهاجر من إليزي نحو الكاميرون و 80 مهاجر من أدرار نحو نيجيريا قبل نهاية الأسبوع الجاري.

و كشف المكلف بالإعلام بوزارة الصحة،أمس الإثنين،عن تسجيل 2300 إصابة بـ البوحمرون في كلّ من الوادي وورقلة ،فيما إنتشر الوباء في 13 ولاية من الوطن.

عمّــــــار قــــــردود

عاجل