12 سبتمبر، 2017 - 21:50

تقتل شقيقتها بـ 17 طعنة بسبب لعبة

علم موقع “الجزائر1″ ان الفرقة الجنائية للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية قسنطينة، قد تمكنت من فك لغز جريمة القتل التي راحت ضحيتها الطالبة الجامعية «ع.ر» البالغة من العمر 19 سنة بسبب لعبة في تطبيق الهاتف .

الشقيقة القاتلة اعترفت بما حدث وكشفت عن اعتيادها استخدام التطبيق المرعب رفقة الضحية,  وخلال التحقيق قام عناصر الشرطة القضائية بمعاينة مسرح الجريمة مع العثور على سكين المطبخ الذي أستعمل لإزهاق روح الضحية «ع.ر» التي تم نقل جثتها إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي ابن باديس، وإخضاعها لعملية التشريح من طرف الطبيب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة.

 

12 سبتمبر، 2017 - 21:29

من يهدد الأمن الداخلي الجزائري..!؟

دعت وزارة الدفاع الوطني، مؤخرًا،بقايا العناصر الإرهابية إلى العودة إلى أحضان المجتمع و الإستفادة من تدابير العفو المشروط الذي يقره ميثاق السلم و المصالحة الوطنية “قبل فوات الآوان”،

و قبل ذلك اعترف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بتمكن الجيش الجزائري من التغلب الكاسح للأجهزة الأمنية الجزائرية على آخر بقايا الارهاب في الجزائر .

وقال بوتفليقة في رسالة وجهها للشعب الجزائري عشية احياء الذكرى الـ 55 لاسترجاع الاستقلال وعيد الشباب المصادف ليوم 5 جويلية من كل سنة أنه “يحي الجيش الجزائري على ما أبلاه ويبليه من بسالة واحترافية وروح التضحية التي بفضلها بالتنسيق مع مختلف المصالح الأمنية في التغلب على بقايا الفلول الإرهابية بالجزائر المنتشرة عبر بلادنا المترامية الأطراف”.

و في جوان الماضي أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق قايد صالح خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الاولى بالبليدة، حتمية مواصلة جهود مكافحة ما تبقى من فلول الإرهاب إلى غاية اجتثاث هذه الآفة نهائيًا من البلاد، منوهًا بالنتائج التي تم تحقيقها في هذا المجال.

و رغم مرور ربع قرن على اندلاع شرارة الإرهاب في الجزائر، إلا أن جذوته لم تنطفئ بشكل نهائي، فما زال الإرهاب يشكل خطرًا يزداد تعقيدًا بسبب عدة عوامل داخلية وخارجية تبث فيه الحياة كلما شارف على لموت. فرغم الجهود التي تبذلها السلطات للقضاء على الإرهاب، إلا أن الخطر ما زال قائمًا، والجماعات الإرهابية تستغل أي فرصة من أجل العودة إلى الواجهة.

عمار قردود

12 سبتمبر، 2017 - 20:13

هذا ما سيعلن عنه القايد صالح من الجلفة..!!

سيعلن الفريق القايد صالح من الجلفة الإثنين المقبل عن تخلص الجيش الجزائري رسميًا و نهائيًا من 11 مليون لغم إستعماري

حيث كشف مصدر عسكري مطلع لـــ”الجزائر1″ أن الفريق أول أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أٍكان الجيش الشعبي الوطني سيشرع يوم الإثنين المقبل المصادف لـــ18 سبتمبر الجاري بزيارة عمل و تفتيش إلى ولاية الجلفة.

حيث من المرتقب أن يزور كل من القاعدة الجوية في ولاية الجلفة وميدان الرماية الرئيسي للقوات الجوية القريب من القاعدة الجوية في عين وسارة ، من أجل تنفيذ جولة تفتيش وتفقد في المنطقة التابعة للناحية العسكرية الأولى.

و أفاد ذات المصدر أن الفريق أول قايد صالح سيعلن من الجلفة عن تخلص الجيش الجزائري رسميًا و نهائيًا من 11 مليون لغم إستعماري و هي العملية التي إستمرت لحوالي نصف قرن كامل و أسفرت عن تسجيل عدد من القتلى و المصابين في أوساط المواطنين و أفراد الجيش.

عمار قردود

12 سبتمبر، 2017 - 19:54

بوتفليقة لن يستقبل رؤساء الدول بسبب..!؟

غادر أمس الإثنين الرئيس الفنزويلي نيمولاس مادورو الجزائر دون لقاء الرئيس الجزائري وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها قيام رئيس دولة بزيارة رسمية إلى الجزائر و لم يتم إستقباله من طرف رئيس الجمهورية

الامر الذي يجدد الشكوك حول الحالة الصحية للرئيس بوتفليقة الذي بات ظهوره نادرًا خاصة في الشهور الأخيرة

. فقد أنهى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو موروس، مساء أمس الاثنين، زيارته للجزائر التي ة دامت 24 ساعة، وكان في توديعه كل من رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح والوزير الأول أحمد أويحيى.

وبالرغم من تأجيل زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وزيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى الجزائر وإلغاء لقاء وزير الداخلية الفرنسي الأسبق، برونو لورو، الذي زار الجزائر الثلاثاء 7 مارس و إلغاء لقاء وزير الخارجية الإسباني الفونسو داستيس، و رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي فائز السراج و عدة مسؤولين أجانب زاروا الجزائر تصر السلطات على أن الرئيس بوتفليقة في صحة جيدة.

و كان جدير بالسلطات الجزائرية عدم برمجة أو تحديد مواعيد أي زيارات لمسؤولين أجانب خاصة برتبة رؤساء دول إلى الجزائر طالما عدم قدرة الرئيس بوتفليقة على إستقبالهم و التباحث معهم حتى تتفادى إثارة الجدل مجددًا حول الوضع الصحي لبوتفليقة و هو الجدل الذي هي في غنى عنه خاصة في ظل الظروف الحالية حيث طالب الكثيرون بتفعيل المادة 102 من الدستور التي تقضي بعزل الرئيس.

عمار قردود

12 سبتمبر، 2017 - 15:06

محمد عيسى.. “الكركرية قضية أمنية وسياسية “

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، اليوم الثلاثاء، أن ملف “الطريقة الكركرية” وما أحدثته من جدل خلال الأسابيع الفارطة، هو مسالة أمنية وسياسية مثلها مثل الطائفة الأحمدية التي لا تمتها بالشؤون الدينية أي علاقة.

وأكد عيسى خلال استضافته من طرف الإذاعة الوطنية أن تلك الطريقة هي واحدة من جملة الطرق والملل التي تهدف الى المساس بمنهج الوسطية والاعتدال الذي تنتهجه الجزائر.

وأكد محمد عيسى بان الاستثمار في مثل هذه الطرق الصوفية جاء لضرب القيمة الدينية للطريقة “الصوفية العلوية” التي كانت عنوانا للاعتدال والوسطية الدينية، مؤكدا بان أذكار اتباع الطرقة الكركرية هي نفسها اذكار الطريقة العلوية بغض النظر عن طريق لباسهم.

12 سبتمبر، 2017 - 14:55

محاولة الاعتداء على مقر أمن وهران

أعلن والي وهران أن أعوان الأمن تصدوا لمحاولة إعتداء “قد تكون إرهابية” على مستوى مقر أمني بدائرة قديل. وحسب نفس المصدر دائما، المجموعة التي حاولت الاعتداء على مقر الأمن كانت على متن سيارة غير مرقمة.