توظيف 11 ألف شاب في تيزي وزو خلال ثلاثة أشهر | الجزائر 1 توظيف 11 ألف شاب في تيزي وزو خلال ثلاثة أشهر – الجزائر 1

3 يوليو، 2017 - 15:13

توظيف 11 ألف شاب في تيزي وزو خلال ثلاثة أشهر

وفرت، وكالة التشغيل لولاية تيزي وزو11 الف منصب عمل خلال الثلاثة أشهر الأولى من السنة الحالية، 2017 وفق ما علم اليوم من مديرها يزيد تزرارين و صرح ذات المسؤول في لقاء مع “الجزائر 1 ” أنه إلى غاية نهاية شهر جوان الماضي من سنة 2017 ,

حققت وكالة التشغيل توظيف 8000 منصب كلاسيك نسبة 90 بالمائة مع خلق 1125 منصب شغل في إطار عقود الإدماج الخاصة بحاملي الشهادات لقطاع التعليم العالي و التكوين المهني و دون المستوى منها منصب في القطاع الاقتصادي و آخرين في الإدارة و تطمح وكالة أنام تيزي وزو وعرفت زيادة مقرنة بالسنة الماضية لنفس الفترة بنسبة 22 بالمائة ,

و قد عبر مديرها يزيد تيزرارين الذي يبدل مجهودات كبيرة الى إدماج عدد اكبر في عالم الشغل،مع نهاية السنة الجارية لتحقق بذلك نسبة 100 بالمائة من أهدافها وفيما يتعلق، بالسياسة الجديدة لمرافقة طالبي الشغل،

أفاد المتحدث بأن وكالة التشغيل للولاية وملحقاتها الموزعة عبر الدوائر نظمت أمس ورشة توظيف مباشرة مع أصحاب المؤسسات الخاصة استفاد منها 200 شابا، من مختلف المستويات موضحا أن هدف هذه الورشات يتمثل في تعليم الشباب من طالبي العمل و طرق البحث عن الشغل و هي طريقة انكليزية وكذا النجاح في مقابلة من اجل التوظيف وأعلن من جهة أخرى، عن تنظيم أيام إعلامية حول مختلف أجهزة التشغيل والتسهيلات الممنوحة للموظفين في الأيام المقبلة .

امسوان –ل

3 يوليو، 2017 - 11:28

لجنة تحقيق للاستجواب سلال وبوشوارب

علم موقع الجزائر1 ان عدد كبير من نواب البرلمان الجزائري دعا  إلى الإسراع بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية للنظر في قضية تبديد 7 آلاف مليار سنتيم جزائري من طرف الحكومة السابقة وعلى رأسها رئيس الوزراء السابق عبد المالك سلال ووزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب، وهي القضية التي فجرها رئيس الوزراء الجزائري الحالي عبد المجيد تبون وأسالت الكثير من الحبر وأثارت جدلاً واسعًا.

 

وبحسب النائب البرلماني الإسلامي عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء “حسن عريبي”، فقد تم التفكير في المطالبة بإنشاء لجنة تحقيق برلمانية وأنه بصدد جمع أكبر عدد من التوقيعات وسيتم البت في الموضوع خلال سبتمبر المقبل مع افتتاح الدورة التشريعية الجديدة للبرلمان الجزائري.

 

فيما طالب نواب برلمانيوون آخرون من وزير العدل وحافظ الأختام الجزائري الطيب لوح ومصالح وزارته بالتحرك الفوري، وناشدوا النائب العام الجزائري بتحريك دعوى عمومية في هذه القضية الخطيرة لأن المتهمون فيها مسؤولون سامون والمبلغ المبدد ضخم وبالتالي يستوجب على العدالة الجزائرية القيام بخطوات عملية بغية وضع حد لمث هذه الممارسات وقطع جميع أذرع أخطبوط الفساد الذي استشرى على نحو مخيف في مفاصل الدولة الجزائرية.

 

وقد عبّر رئيس الوزراء الجزائري عن استيائه من النتائج المتأتية من الاستثمار التي أقدمت عليها الحكومة السابقة، والتي كلفت صرف سبعة آلاف مليار سنتيم إلا أنها –يضيف تبون- لم تعط نتائج مقبولة.

وفي هذا الشأن قال تبون إن “أموال باهظة خصصت للاستثمار تقدر بـ70 مليار دج لكن مردودها لم يكن في مستوى التطلعات وبالتالي سنركز جهودنا على الاستثمارات الصغيرة ذات المردودية الكبيرة، خصوصا الموجهة للشباب” مشيرًا إلى التجربة الجزائرية للصناعة الثقيلة في سنوات السبعينات التي لم تتجاوز المستوى الوطني عكس الدول التي ارتكزت على الصناعات الصغيرة وأصبحت مصدرة حاليًا.

عمار قردود

 

3 يوليو، 2017 - 10:51

ربراب يرصد 150 مليار لإطلاق قناة “ناس تي في “

علم موقع الجزائر1 ان  الملياردير الجزائري يسعد ربراب بداء في التحضير لإطلاق قناته التلفزيونية فعليًا، بعدما  كلف مدير شركة “ناس برود” للإنتاج التلفزيوني التابعة إلى مجمع “سيفيتال”، مهدي بن عيسى- بإدارة مشروع هذه المحطة التي تحمل اسم “ناس تي في”

وأفاد مصدرنا أن الاسم يبقى مؤقت و ليس نهائي.كما تم رصد 150 مليار سنتيم كدفعة مالية أولى للشروع في إنشاء هذه القناة التي من المنتظر أن يتم إطلاقها شهر نوفمبر المقبل بالتزامن مع إحتفالات إندلاع ثورة التحرير الجزائرية.

و لكن يبقى حلم القناة التلفزيونية للملياردير الجزائري في طابور الانتظار ومتعلق بقبول ملف إنشاؤها لدى سلطة ضبط السمعي البصري بالنظر إلى عدة معطيات موضوعية أهمها رؤية السلطات الجزائرية للرجل بعين الريبة بعد قضية لقناة “كا بي سي” التي اشترى رباب كامل أسهم مجمع الخبر الإعلامي قبل إبطال الصفقة بقرار من العدالة الجزائرية العام الماضي

2 يوليو، 2017 - 23:30

اميار “الشكارة” يرهنون البلديات

أيعقل أن يسير بلدية ”مير ” لا يحوز أي مؤهل علمي ولا مهني ثم تجد هذا الأخير يأمر كاتبا عاما كونته الإدارة سنوات ليكون تحت سلطتة وهو اقل منه خبرة ومعرفة بشؤون الإدارة والعمل التنموي المحلي .

كم من أمين عام لبلدية يعاني من هذا التناقض الغير مفهوم والذي اضر باستقرار المجالس البلدية المنتخبة وجعلها حسبية الذهنيات الضيقة التي تأتي من عقول اميار يقودون بلدياتهم بعقلية شيخ ”الدوار ” ويتصرفون في إدارتهم للشأن المحلي وكأنهم ملاك للبلديات لا ينازعهم عليها احد .

إن جل البلديات وعددها 1541 بلدية بالبلاد يسيرها كتاب عامون والقلة الموجودة من رؤساء بلديات يحوزون شهادات محترمة علمية ومهنية يعتمدون أيضا بحكم الخبرة على الأمين العام للبلدية الذي يضمن التوزان المطلوب بين الهيئة المنتخبة والإدارة التنفيذية في البلدية فهو الذي يتابع شؤون التنمية والإدارة بالبلدية ويضمن جدولة اجتماعات المجلس وضبط مداولته .

يفعل هذا كاتب عام لبلدية يقترح منصبه من رئيس البلدية الذي قد لا يكون وهو يقترح في مستوى مساره المهني وهذا الذي يجعل البلديات رغم نصوص قانون البلدية الجديدة تغوص في مشاكل إدارة شؤونها وتتخبط في حل مشاكل المواطنين والتنمية بسبب تسييس كل شيء في البلدية وتقزيم المجهود الإداري الذي يعبر في الأخير عن هيبة الدولة وبقائها دون أن تحال إلى مزاج البشر .

إن الكاتب العام للبلدية أو كما يسمى الأمين العام منصب يستحق بالفعل إعادة الاعتبار له ولدوره في الجماعات المحلية لان صاحبه مهما كان وفيا لثقافة العمل الإداري فان تبعيته لرؤساء بلديات لا يقدرون أهمية أن تسبق الإدارة السياسية الإدارة الشعوبية يجعله الكاتب العام  للبلدية في وضع غير مريح وصعب وهو يمارس وظيفة تشكل العمود الفقري لنشاطات الجماعات المحلية .

محمد مرواني

 

 

2 يوليو، 2017 - 22:55

حكومة تبون تكشف عن تورط سلال في فضيحة جديدة

اعترف وزير الصناعة والمناجم بفضيحة مصانع تركيب السيارات ، و تورط حكومة سلال في هذه الفضيحة التي هزة  الراي العام فيما يبق , حيث أكد هذه الصناعة في الجزائر هي عبارة عن عمليات استيراد مقننة للسيارات الجاهزة ،

الوزير قال إن الحكومة مجبرة على اعادة النظر في القوانين المنظمة لهذه الصناعة، ما يعني أن كل من سلال و بوشوارب ساهما في فضيحة اعداد دفاتر شروط على مقاس عدد من رجال الأعمال

و قال وزير الصناعة والمناجم محجوب بدة اليوم الأحد بالجزائر إن نشاط تركيب السيارات في الجزائر تحول إلى “استيراد مقنع” مما يستدعي إعادة النظر في التنظيم المؤطر له.

وأوضح بدة في تصريحات صحفية على هامش اختتام الدورة البرلمانية العادية لسنة 2016-2017 أنه “من خلال تقييم ما حصل إلى الآن في شعبة تركيب السيارات تبين وجود استيراد مقنع وأن نسبة الادماج الوطني لم تصل إلى النسبة المرجوة”.

وأضاف أن التقييم الأولي الذي قامت به الوزارة بخصوص هذا النشاط يشير إلى وجود عدة اختلالات من بينها غلاء السيارات حيث تباع بأسعار أعلى بكثير مقارنة بالفترة السابقة كما أن الخزينة تسجل خسائر في الايرادات فضلا عن كون مشاريع التركيب الحالية لم تتمكن من خلق فرص العمل التي كان مخططا لها في البداية.

2 يوليو، 2017 - 22:21

قناة خاصة لتبييض الأموال و تهريبها الى الخارج

بلغ موقع الجزائر1 ان قناة خاصة تنشط داخل الجزائر من دون أي وثيقة توحي بقانونيتها كقناة تبث من الخارج يستعملها صحابها لتهريب الاموال بالعملة الصعبة نحو الخارج للتغطية على نشاطات تجارية مشبوهة جمع بها الملايير في غياب الرقابة

حيث يفيد مصدر رفيع المستوى في هذه القضية ان صاحب القناة الخاصة يقوم حاليا بتبييض أمواله من خلال التوجه الاستثمار في الاعلام بعد الشكوك التي اخدت تدور حوله و حول ما يقوم به من نشاطات مشبوهة

كما يفيد مصدر موازي ان القناة تنشط بسجل تجاري يحمل رموز تراخيص النشاط , تم ادرجها بشكل غريب ومن دون أي اعتماد وزاري يذكر, حيث سلمت للمعني عن الطريق الوساطة و العلاقات الملتوية التي توحي بغياب الكلي للرقابة

كما تبين ان بث هذه الأخيرة يتم من الخارج وتهرب أموال طائلة بحجة دفع مصاريف البث بالعملة الصعبة , وحسب ذات المصدر فان قناة تبييض الأموال هذه لا تحوز على أي وثيقة ترخص لها بالبث و النشاط في الجزائر , كي تثبت انها تمثل قناة أجنبية في الخارج كما هو معمول به مع باقي القنوات المعروفة التي تنشط في الجزائر

يحدث هذا في ظل الفوضى وغياب مراقبة الوزارة الوصية لمثل هذه النشاطات المشبوهة بغطاء الاعلام

كما تحصل هذه التجاوزات في الوقت الذي تعيش فيه الجزائر أزمة مالية واقتصادية خانقة، في حين تواصل بعض الجهات غض طرفها عن تجاوزات ونهب وتهريب لملايين الدولارات نحو الخارج بغطاء الاعلامية

فضلا على أن الأمر يتعلق بملايين الدولارات وليس مجرد بعض الالاف التي يمكن أن تدفع عن طريق بطاقات الدفع من داخل الجزائر، بل بملايين يتم تهريبها بطرق غير مشروعة من الجزائر إلى الخارج تحت غطاء البث الفضائي

..يتبع

عاجل