13 يناير، 2017 - 14:51

توقيف شبكة تجسس للموساد بغرداية

علمت الجزائر1 ان مصالح الامن قد تمكنت من الاطاحة بشبكة تجسس التابعة للموساد اسرائيلية تنشط في ولاية غرداية مكونة من 10 أفراد لصالح الكيان الصهيوني 

وحسب المصدر الذي استند إلى جهة أمنية، فإن أفراد المجموعة يتوزعون على جنسيات مختلفة ليبية ومالية وأثيوبية وليبيرية ونيجيرية وغانية وكينية، وعثر بحوزتهم على أجهزة إتصالات كانت تستعمل في نقل المعلومات، وقد تم إيداع أفراد الشبكة الحبس المؤقت.

وسبق وقادت عناصر الموساد عدة عمليات جوسوسة ضد الجزائر، كان آخره ما كشفته وسائل إعلام ألمانية شهر مارس من السنة الماضية  عن قيام  عناصر الإستخبارات الصهيونية  بمراقبة  الفرقاطتين ميكو (MEKO) التي تصنعهما ألمانيا لصالح الجزائر.

13 يناير، 2017 - 11:40

ارتفاع طفيف لأَسعار النفط

ارتفعت أسعار النفط بشكل طفيف الجمعة 13 يناير/كانون الثاني، بفعل تقارير عن تخفيضات إنتاج “أوبك”، لكن السوق تأثرت سلبا باستمرار الشكوك إزاء التزام المنظمة بتقليص المعروض.

وفي الساعة 06:32 بتوقيت غرينتش (09:32 بتوقيت موسكو) كانت العقود الآجلة لخام القياس العالمي “برنت” عند 56.04 دولار، بزيادة ثلاثة سنتات عن الإقفال السابق.

في حين، زادت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط ثلاثة سنتات أيضا إلى 53.04 دولار للبرميل.

وقال المتعاملون إن واردات الخام الصينية، التي سجلت مستوى قياسيا عند 8.56 مليون برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول رفعت الأسعار أيضا مع توقع استمرار نمو الشحنات في العام 2017.

لكن صادرات الصين من المنتجات النفطية المكررة ارتفعت بنسبة 25% على أساس سنوي في الشهر الماضي لتصل إلى مستوى قياسي عند 5.35 مليون طن، متجاوزة بكثير المستوى القياسي السابق 4.85 مليون طن المسجل في نوفمبر/تشرين الثاني، وهو مؤشر على إنتاج زائد من شركات التكرير قد لا تستطيع حتى الصين العطشى للوقود استيعابه.

وفيما يتعلق بمعروض النفط، لقيت الأسعار دعما من جراء تصريحات سعودية جاء فيها أن إنتاج المملكة نزل عن عشرة ملايين برميل يوميا، للمرة الأولى منذ أوائل 2015.

ويعني ذلك أن المملكة خفضت الإنتاج بأكثر من هدفها البالغ 486 ألف برميل يوميا، الذي قبلت به في إطار اتفاق أوبك لكبح تراجع أسعار النفط.

13 يناير، 2017 - 11:31

“مسدس آيفون” الامريكي على ابواب الجزائر

يقترب المسدس الخارق الدي يشبه هاتف الايفون من الدخول الى التراب الجزائري قدوما من اوروبا  بعدما تحول الى هاجس الشرطة الفرنسية و الاسبانية و الايطالية 
حيث تعيش الشرطة الأوروبية حالة تأهب قصوى بعد أن تم الإعلان عن بدء بيع مسدس جديد في غضون أسابيع قليلة يشبه في تصميمه هاتف آيفون.

وصلت طلبات شراء هذا السلاح الفتاك عبر الإنترنت إلى نحو 12 ألف طلب، ولا يمكن تمييزه عن الهاتف الذكي آيفون بسوى الضغط فيه على زر واحد.

وقد بدأت الشرطة الأوروبية بإصدار تحذيرات بشأن إمكانية وصول هذا المسدس إلى القارة عن طريق استيراده بطرق غير مشروعة، مع العلم أنه سيطرح للبيع في الولايات المتحدة الأمريكية في غضون الأسابيع القليلة القادمة.

وقالت التقارير الصحافية إن سعر شراء “مسدس آيفون” أقل بكثير من سعر الهاتف، حيث يصل إلى 395 دولاراً، وهو من صنع الشركة الأمريكية “Ideal Conceal”. والسلاح هذا مزدوج الماسورة (double-barrelled pistol) من عيار 380.

وقالت الشركة “في عالم اليوم وفي هذا العصر، حمل مسدس مخبأ أصبح أمرا ضروريا”، وأضافت أن “الهواتف الذكية موجودة في كل مكان، لذلك فإن المسدس الجديد سيتأقلم بسهولة مع بيئة اليوم، ولا يمكن اكتشافه في حال كونه مقفلا”.

وأشار رئيس الشركة Kirk Kjellberg إلى أن الفكرة أتت من حادث سابق، حين رأى طفل صغير مسدسه الخاص في أحد المطاعم فخاف أشد الخوف.

13 يناير، 2017 - 11:29

بالفيديو..إلقاء القبض على معذب ابنته الرضيعة في السعودية

اجتاح هاشتاغ “#ام_تريد_بنتها_بحضنها” مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية منذ يوم الأربعاء 11 يناير/كانون الثاني، عقب انتشار فيديو لأب يعذب طفلته الرضيعة.

كما أعلنت شرطة مكة المكرمة أنه تم إلقاء القبض على معذب ابنته الرضيعة مؤكدة أنه سيتم تطبيق الأنظمة والقوانين بحقه.

وقام المدير العام لمكاتب العمل والتنمية الاجتماعية بمكة حمدي يونس بتسليم الطفلة إلى والدتها التي تعيش في المدينة مع أبيها، وظهرت الطفلة عبر فيديو آخر لحظة تسليمها إلى والدتها وهي في صحة جيدة إلا أنه تم نقلها إلى المستشفى لإجراء كشوفات طبية روتينية؛ للتأكد من سلامتها.

 

13 يناير، 2017 - 11:03

اشتباكات مع الشرطة التونسية لدخول ليبيا

تجددت الاشتباكات بين متظاهرين والشرطة التونسية في مدينة بنقردان بجنوب البلاد لليوم الثاني على التوالي، على خلفية مطالبات السكان بالتنمية والمرور الحر للبضائع مع ليبيا المجاورة.

 

من جانبه، قال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد: “نحن نتابع الوضع بدقة (…) هناك مشكلة الحدود من الجانب الليبي ونحن نقوم بالتعامل مع الوضع”.

ويوم الأربعاء الماضي ، اندلعت اشتباكات في بن قردان القريبة من معبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا، لتتجدد يوم الخميس وتتطور إلى مواجهات مع الشرطة استخدمت فيها الحجارة والغاز المسيل للدموع. ويطالب المحتجون بتسريع مشاريع التنمية وفتح المعبر الذي يشكل رئة اقتصادية للمنطقة. وتقول السلطات التونسية إن هناك صعوبة في التفاوض مع الأطراف الليبية بسبب الفوضى السياسية السائدة في ليبيا.

وتعتمد نسبة كبيرة من سكان ولاية مدنين، التي تقع فيها مدينة بنقردان، ومجمل الجنوب الشرقي للبلاد التونسية، على التجارة مع ليبيا، في حين يؤكد قسم من الأهالي أن السلطات المركزية لا تهتم بهذه المنطقة منذ عقود. وترتبط تونس وليبيا بحدود برية طولها 500 كلم.

عاجل