ودانت سو تشي، الثلاثاء، في أول كلمة توجهها لشعبها منذ أزمة مسلمي الروهينغا الأخيرة، انتهاكات حقوق الإنسان في إقليم راخين، وقالت إن أي شخص تورط في هذه الانتهاكات سيحاسب وفقا للقانون.

وقالت الزعيمة إن بلادها لا تخشى “تدقيقا دوليا” حول أزمة الروهينغا، معلنة استعداد ميانمار لتنظيم عودة اللاجئين.

وأدت الأزمة الأخيرة إلى مواجهات بين أقلية الروهينغا المسلمة والقوات الحكومية، إلى نزوح أكثر من 400 ألف باتجاه بنغلادش فرارا من أعمال العنف