22 سبتمبر، 2018 - 17:00

توقيف 23 مناصرا لشباب بلوزداد بتيزي وزو

أوقفت مصالح أمن ولاية تيزي وزو  مساء أمس ، عقب نهاية لقاء شبيبة القبائل أمام شباب بلوزداد ، 23 مناصرا للفريق العاصمي حيث تم اقتيادهم لمقر الأمن الولائي بتهمة تحطيم أملاك الغير .

وذكرت رئاسة أمن الولاية أن مصالحها أوقفت هؤلاء المناصرين بسبب إقدامهم على تحطيم كراسي ملعب أول نوفمبر بتيزي وزو مؤكدة أن الأمر تم خلال المقابلة التي جمعت الشبيبة بشباب بلوزداد في إطار الجولة السابعة للبطولة المحترفة الأولى .

ولم تشر مصالح الأمن إلى مصير المناصرين الموقوفين مكتفية بالتأكيد بأنها باشرت الإجراءات القانونية اللازمة ضدهم .

22 سبتمبر، 2018 - 16:42

توقيف مروجي إشاعة وفاة الرئيس بوتفليقة

علم موقع الجزائر1 ان بعدما أخطرت إدارة قناة “النهار”، وكيل الجمهورية بمحكمة بئر وراد رايس، بخصوص صفحة على “الفايسبوك” تحمل اسم “النهار” وإطلاق إشاعات بإسمها.

حيث تم تكليف مصالح مكافحة الجريمة الإلكترونية لدى شرطة باب الزوار، من أجل التحري في القضية للوصول إلى الفاعلين.

وسمحت التحريات الدقيقة، من تحديد هوية الأشخاص الواقفين وراء صفحة “محبي وعشاق قناة النهار”،  وهما طالبين يبلغان من العمر 21 سنة أحدهما من مغنية والثاني من ندرومة ويدرسان بجامعة تلمسان.

وتم تحديد هويتهما بواسطة النظام الإلكتروني، وقد اعترفا بفعلتهما ومن المنتظر أن يمثلا أمام قاضي التحقيق في الساعات القادمة بمحكمة بئر مراد رايس.

وكانت صفحة مفبركة تحمل اسم “عشاق ومحبي قناة النهار” قد نشرت إشاعة وفاة الرئيس بوتفليقة، ونسبتها إلى قناة “النهار”

22 سبتمبر، 2018 - 16:17

زوجة وزير تفجر ازمة..

بالرغم من أن خبر “ولادة” حرم وزير الصحة مختار حسبلاوي بإحدى المستشفيات الفرنسية غير مؤكد،إلا أنه تسبب في إثارة جدلاً واسعًا عبر وسائل الإعلام و المواقع الإلكترونية و منصات مواقع التواصل الإجتماعي ،خاصة و أن مُفجّر هذا الخبر “الصادم”-في حال ثبوته-هو شخصية سياسية معروفة

و يتعلق الأمر برئيس حزب “الأرسيدي”، محسن بلعباس،الذي لم يستحسن “ولادة” زوجة وزيرالصحة خارج الوطن ، معتبرًا ذلك عدم وضع حسبلاوي الثقة في القطاع الذي يُشرف على تسييره، وفي نوعية الرعاية الصحية في الجزائر.

بلعباس ومن خلال إفتتاحه لأشغال الدورة الثانية للمجلس الوطني للحزب، قال:”لا يوجد اليوم أي مسؤول في الدولة يعالج في بلده إلا ما ندر”.
سياسيًا،من حق كل السياسيين الخوض في أمور و قضايا ذات مصلحة عامة،فمثلاً إذا كان كشف بلعباس لخبر ولادة حرم وزير الصحة بفرنسا يهدف لتوجيه رسالة مشفرة حول وضع المنظومة الصحية بالبلاد بصفة عامة و دليله في ذلك أنه حتى وزير الصحة لا يثق في هذا القطاع الذي ترصد له الدولة أموال طائلة،فتساءله منطقي و مشروع،لأنه من غير المعقول أن يكون قطاع الصحة بهذا الحجم من الترهّل و الوضع المزري حتى أن مستشفايات الجزائر لا تصلح حتى للولادة…؟.

أما إذا كانت نوايا بلعباس “مبيّتة و خبيثة” و هي تهدف إلى إهانة وزير الصحة و إحراجه وفضحه بالقول أن زوجته وضعت مولودها بفرنسا بحثًا عن الجنسية الفرنسية فذلك أمر غير مقبول سياسيًا و أخلاقيًا،كما أنه لا يجوز المسّ بالحياة الخاصة لوزير الصحة أو أي مسؤول آخر،و ما كان على بلعباس إقحام زوجة وزير الصحة في لعبة السياسة القذرة لأنها خط أحمر.

إعلاميًا،تناقلت وسائل الإعلام الوطنية المختلفة هذا الخبر على نطاق واسع و راحت تستثمر فيه وفقًا لما يخدم أجنداتها و خطها الإفتتاحي،و معظم ما تم تناوله-مع إستثناءات قليلة-كان يمسّ بشرف و كرامة وزير الصحة الذي هو إنسان و مواطن جزائري كهما كان الأمر،و إذا أثبت فشله كوزير لقطاع الصحة فتلك مشكلته هو و لا دخل لزوجته و حياته الخاصة في الأمر،حتى أن بعض أدعياء الصحافة راح يتساءل بخبث و بدون وازع أخلاقي كيف لوزير في العقد السابع من العمر لا يزال قادرًا على الإنجاب…؟.

أن ما يهم الجزائريين،ليس زوجة الوزير الفلاني أو العلاني و أين ولدت أو عالجت،و إنما تحسين الخدمات الصحية في مستشفاياتنا و مصحاتنا الطبية،و وزير الصحة هو قبل أن يكون وزيرًا هو مواطنًا جزائريًا و بشر يخطئ و يصيب،و ربما كانت زوجته في رحلة إلأى فرنسا لسبب من الأسباب ففاجأها المخاض فولدت هناك،و ليس بالضرورة سافرت لأجل ذلك،

و حتى لو سلّمنا جدلاً بصحة ما يُشاع بأنها فضلت الولادة بفرنسا خوفًا على صحتها و رضيعها من مستشفيات الجزائر،فمن حقها ذلك كغيرها من الجزائريين الذين قد لا يتوانون لحظة واحدة في تفضيلهم العلاج خارج الجزائر حتى في تونس و الأردن لو سنحت لهم الفرصة و سمحت لهم الظروف المادية بذلك،

كما أن وزير الصحة ليس مسؤولاً عن وضع الصحة في الجزائر الذي هو نتاج سياسات سابقة و متراكمة و مسؤولين سابقين،و ليس بوسع العطار تصليح ما أفسده الدهر…؟. الجدير بالذكر فقط أنه منذ أيام تم تسريب خبر سفر مدير مستشفى مصطفى باشا الجامعي إلى الخارج للعلاج….؟.

عمّـار قردود

22 سبتمبر، 2018 - 13:23

شكيب خليل يترشح لـ رئاسيات 2019..؟!

” شكيب خليل يترشيحه لرئسيات 2019 ؟! “هو التسائل الدي اخد يتحدث عنه الكثيرون , والمناشير التي اخدت تتناقلها منصات التواصل الجتماعي بعد حملة التلميع واسقاط التهم عن من كان بطل فضيحة سوناطراك ,والتي يقودها مرتزقة وبعض رجال المال الدين تحدثوا لمصادر “الجزائر1″مند اشهر عن دخول الانتخابات الرئاسية القادمة تحت لواء شكيب خليل لحماية مصالحهم و ضمان اتساعها في البلاد

في سنة 2017 تم إسقاط تهمة الفساد عن وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل،فماذا يعني إسقاط تهمة الفساد عن شكيب خليل؟ و هل محو تهمة الفساد عنه بفضل قرار سياسي..هو تمهيد لترشيح شكيب خليل للإنتخابات الرئاسية سنة 2019؟.

فقد كشف مصدر إن تهم الفساد، التي كانت تلاحق وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل، قد تم إسقاطها رسميًا و نهائيًا بفضل قرار سياسي صدر من هرم السلطة ، ليضاف بذلك إلى عدد من كبار المسؤولين الجزائريين الذين استفادوا أيضا بنفس الطريقة من إلغاء تهم رشاوي واختلاس أموال عمومية.

و إستنادًا لما ذكرته صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية الصادرة في لندن،  فقد تم إمضاء قرار معد سلفًا، يتمثل في انتفاء وجه الدعوى للوزير الأسبق للطاقة شكيب خليل، وهو ما يعني إسقاط تهمة الفساد عنه، وبالتالي إبطال المتابعة القضائية بحقه، التي أخذت أبعادًا دولية.

وكان الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون قد استفاد من نفس الإجراء عام 2004. وحينها كان قد غادر حديثًا منصبه كوزير للسكن والعمران، وتم اتهامه عام 2000 بتلقي رشوة مقابل ، حيث تبخرت ودائع مالية بعد أن هرب مالك البنك عبد المؤمن رفيق خليفة إلى أوروبا، وتم تصفية إمبراطوريته المالية.كما تورط وزير الصناعة والاستثمار الأسبق عبد السلام بوشوارب في نفس القضية،

شكيب خليل غادر الجزائر بعد تنحيته من الحكومة مطلع 2013. وفي صيف نفس العام تحدتث  وسائل الاعلام الجزائرية عن أعلان النيابة عن وجود أمر دولي باعتقاله لاتهامه بتلقي رشاوي وعمولات في صفقات، تمت بين شركة المحروقات المملوكة للدولة “سوناطراك”،ومؤسسة”سايبام”، فرع عملاق المحروقات الإيطالي “إيني”.

وعاد شكيب خليل إلى الجزائر في مارس 2016. وكان في استقباله بمطار وهران والي وهران آنذاك عبد الغني زعلان -الذي تمت ترقيته إلى وزير النقل و الأشغال العمومية حاليًا نظير إستقباله الحافل لشكيب خليل- وقد أصيب قطاع واسع من الجزائريين بالذهول لأنهم كانوا يتوقعون القبض عليه ومحاكمته.

يشار إلى أن تهم الفساد في هذه القضية طالت أيضا زوجة خليل ونجله وشخصًا يدعى فريد بجاوي، ابن شقيق وزير الخارجية الأسبق محمد بجاوي، الذي توسط في دفع الرشى والعمولات التي تبلغ قيمتها نحو 200 مليون دولار، بحسب النائب العام سابقًا بلقاسم زغماتي.حسب ما نشر في وسائل الاعلام

وحدثت الوقائع ما بين 2010 و2012 بحسب القضاء الإيطالي، الذي وجه نفس التهمة لمسؤولين بالشركة الإيطالية التي رست عليها صفقات “سوناطراك” بإيعاز من خليل حسب ما قيل حينها . وقد وصلت قيمة هذه الصفقات إلى 8 مليارات يورو.

وتقول ذات الصحيفة ان شكيب خليل حمل حقيبة وزارة الطاقة مدّة فاقت الإحدى عشرة سنة، في الوقت الذي بقيت زوجته هناك في الولايات المتحدة. وهذا بداية من عام 2007 تقول صحيفة اجنبية انه ” اشترى عقارًا في ولاية “مريلاند” بمبلغ فاق المليون ونصف مليون دولار، وكتبه باسمه وباسم زوجته نجاة عرفات خليل باسم مقاول آخر من أصل جزائري، كما اشترى في نفس العام مسكنين بمبلغ فاق 600 ألف دولار، وما خفي أعظم بالتأكيد.”

شكيب خليل الذي يعيش في وهران، أقحم إبنه في لعبة الأموال وهو الإبن الذي أطلق عليه إسم “سيناء”، لأنه من مواليد حرب الاستنزاف أواخر الستينات، و قالت صحيفة “المعرفة” في هدا الامر ان شكيب دفعه إلى صفقات “باريسية” ليتحوّل إلى وسيط في صفقات مليونية لا تقل عمولته فيها عن 300 ألف دولار في كل عملية،

ولكن نشاط زوجته الفلسطينية الأصل والأمريكية الجنسية هي التي حمته، خاصة أن الولايات المتحدة وفي عهد الرئيس باراك أوباما بالخصوص من استغلتها لتمرير سياساتها في الشرق الأوسط، حسب ما جاء في الاعلام العربي و ذلك عبر جمعية تسمى “فريق العمل الأمريكي من أجل فلسطين”، التي يرأسها زياد العسلي، وهي جمعية تعترف بإسرائيل، وتسمي الاستشهاديين بالإرهابيين، وباركت وضع منظمة حماس في قائمة الإرهابيين،

هاته المؤسسة قامت بتكريم ثلاثة أمريكيين من أصول فلسطينية وهم الدكتورين فؤاد جبران وشبلي تلحمي إضافة إلى زوجة وزير النفط السابق نجاة عرفات قبل أن تنضم لهذا الفريق، حيث كرّمها الجنرال جيمس جونز، القائد السابق لحلف الناتو، وقال في حفل التكريم عام 2010 أنه يمثل الرئيس أوباما، وتحدثت في التكريمية السيدة نجاة وقالت أن والدها رباها على طلب السلام، وساعدها على النجاح، ثم تكلم زوجها شكيب خليل الذي قال أنه فخور بزوجته وبأمريكا.

شكيب خليل الذي صنع من ابن اخيه “نائب للشعب” تحول هدا الاخير بسم الحصانة البرلمانية الى جلاد الصحفيين و”شيكور” الاعلام يقود حملة تطهير و غسل صمعة “شكيب خليل” في المنصات الرقمية و شبكات التواصل الاجتماعية لدخول مرحلة جديدة يزداد فيها اقارب شكيب خليل تغول وتفرعن 

ولكنه عاد إلى عنابة بالجزائر في أبريل 2016,و قد انتشرت شائعات في جوان 2016، أن شكيب خليل يسعى للترشح لرئاسة الجمهوية سنة 2019 قبل أن تخبو قليلاً و يبتعد شكيب خليل عن الأضواء لكن قرار إسقاط جميع تهم الفساد الذي تلاحق شكيب خليل بقرار قضائي أعادت إمكانية ترشحه لرئاسيات 2019 إلى الواجهة مجددًا.

عمّار قردود

22 سبتمبر، 2018 - 11:55

توقيف 3 بارونات مخدرات ببسكرة والبيض

أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي وعناصر الدرك الوطني، بكل من البيض وبسكرة ثلاثة “بارونات” مخدرات.

كان بحوزة بارونات المخدرات، قنطارين من الكيف المعالج، كما أحبط عناصر الدرك الوطني بتلمسان محاولة تهريب لـ 800 لتر من الوقود.