5 أبريل، 2017 - 11:39

توقيف 4 عناصر دعم للجماعات الإرهابية في جيجل

تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، أمس الثلاثاء، من توقيف 4 عناصر دعم للجماعات الإرهابية في جيجل، حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني اليوم الأربعاء.

 

وكشف البيان، أن مفرزة للجيش الوطني الشعبي، ضبطت 9.55 كيلو غرام من الكيف المعالج بتيارت. ومن جهة أخرى، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي، 24 مهربا وحجزت 6 شاحنات ومركبة رباعية الدفع و91.7 طنا من المواد الغدائية و7600 لتر من زيت المائدة في تمنراست وعين قزام. فيما أوقفت مفارز أخرى وعناصر الدرك الوطني، 66 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة في إيليزي وورقلة وميلة وتمنراست، وفقا لذات البيان.

5 أبريل، 2017 - 11:30

فرنسا تطلب توضيحات حول تقليص صادراتها إلى الجزائر

عشية زيارة الوزير الأول الفرنسي برنارد كازنوف للجزائر، طلبت فرنسا توضيحات من السلطات الجزائرية حول مضمون رخص الاستيراد الجديدة، التي أثرت على صادراتها نحو السوق الجزائرية،

وبالرغم من تأكيد فرنسا أنها “تتفهم الوضع”، إلا أنها طلبت شروحات أكثر حول الملف، وهو ما رد عليه وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب بالقول: “الإجراء ظرفي وراجع لانخفاض المداخيل ولا يتنافى ومضمون الشراكة مع الإتحاد الأوروبي، وشركاؤنا تفهموا الوضع”.

5 أبريل، 2017 - 11:19

شروط جديدة للحصول على رخصة السياقة

أقرّت وزارة النقل شروطا جديدة تحكم نشاط مدارس السياقة ومراقبتها والمدة المحددة لمزاولة النشاط، إلى جانب الاتفاقيات التي تحكم العلاقة بين الممرن والمترشح للحصول على رخصة السياقة.

وحسب مضمون النصوص التطبيقية المتعلقة بالقانون رقم 05 ـ 17 المؤرخ في 16 فيفري 2017 المتعلقة بالشق الخاص بتنظيم حركة المرور عبر الطرق وسلامتها وأمنها، الخاصة بتنظيم مدارس تعليم السياقة، فقد تم إدراج تفصيلات جديدة على المرسوم رقم 12/110 المؤرخ في 06 مارس 2012، الذي يحدد شروط تنظيم مؤسسات تعليم سياقة السيارات ومراقبتها، من خلال اشتراط المستوى التعليمي والخبرة المهنية لمنح شهادة لـ “الممرن” لاعتماد مدارس تعليم السياقة، لتحسين مستوى التأهيل في مجال رخصة السياقة، مع إجبارية إخضاع تقنيات سياقة السيارات الذي تقدمه مدارس تعليم السياقة لمقاييس بيداغوجية وتطبيقية في هذا المجال، مثلما هو منصوص عليه في دفتر الشروط.

كما تضمن النص الجديد إجراءات جديدة تخص اعتماد عقد موثق بين صاحب مدرسة السياقة والمترشح للحصول على الرخصة، بمعنى أن صاحب مدرسة السياقة ملزم بإمضاء عقد بينه وبين المترشح، يحدد ساعات برنامج التمرين الذي يحمل شقا نظريا وآخر تطبيقيا. وتتراوح مدة التكوين النظري 20 ساعة، أما مدة التكوين التطبيقي فتصل إلى 30 ساعة، والممرن ملزم باحترام بنود العقد.

وتضمن النص التنظيمي المتعلق بتنظيم مدارس السياقة دائما، عمر دخول المركبة المستعملة في مدارس تعليم السياقة حيز الاستغلال، وكذا العمر الأقصى لوقفها عن مزاولة النشاط الذي جعله عند 10 سنوات، لتفادي أي خطإ محتمل. وهذا حسب نوع الرخصة، أي المحددة لنوع “ب” ليست نفسها بالنسبة إلى “ج” و”د”.

5 أبريل، 2017 - 10:37

هزة أرضية بولاية شلف

سجلت، صباح اليوم، على الساعة التاسعة و33 دقيقة، هزة أرضية بلغت شهدتها 3 درجات على سلم ريشتر في ولاية الشلف، حسبما أفاد به المركز الوطني لرصد الزلازل.

وأضاف ذات المصدر، أن مركز الهزة حدد على بعد 3 كلم جنوب غرب مدينة بني حواء بنفس الولاية.  

5 أبريل، 2017 - 10:19

امراة تقتل زوجها بمشاركة ابنتها في ميلة

كشفت تفاصيل المحاكمة الجنائية بمجلس قضاء ميلة عن تفاصيل مثيرة في حادثة مقتل رب الأسرة المسمى «سالم.ع»، حيث تشير المعطيات الجديدة إلى تورط مباشر لزوجته وابنته في قتله بشكل مباشر، رغم محاولات تهرب الابنة في بعض مراحل التحقيق القضائي، قصد النجاة من المسؤولية الجزائية، وهو ذات السلوك الذي لجأت إليه زوجته المسماة «م.ع» البالغة من العمر 34 عاما.

كشفت المحاكمة التي دامت عدة ساعات وقائع تنشر لأول مرة، عن تحضير مسبق دام بين أسبوع و10 أيام قبل ارتكاب المتهمتين لجرمهما مع سبق الإصرار والترصد،

حيث أن الأم المتهمة في القضية التي تمكن المحققون من الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بأولاد خلوف من الإطاحة بها، حاولت التهرب خلال عدة مراحل من التحقيق، قصد تغليط المحققين وتحويل مسار التحري الأمني الذي كلفت به النيابة العامة محل دائرة الاختصاص القضائي أعوان الضبطية القضائية ممثلين في رجال الدرك الوطني، من أجل فتح تحقيق رسمي بشأن العثور على الضحية ميتا في طريق ترابي.

وقد أقرت المتهمة الرئيسية أنها كانت على علاقة بأحد الرجال مقابل أموال تتلقاها عن كل موعد بينهما، وأقرت بأنها حاولت الهروب مما ارتكبته برفقة ابنتها قصد الإيقاع بصديق ابنتها في قضية القتل التي راح ضحيتها زوجها وأب أولادها،

كما كشفت ابنتها المتهمة المسماة «ن.ع» التي تبلغ من العمر 17 عاما، أن العلاقات المشبوهة لها ولوالدتها باتت تصل إلى مسامع والدها بسبب تصرفاتهما، مقرة بأن والدتها عرضت عليها الفكرة ووافقت،

وذكرت في التفاصيل أن والدها دخل المسكن العائلي مرهقا بينما كانت متواجدة بالباب الخارجي وأمها بالداخل، وبمجرد استلقائه على الفراش قامت أمها بخنقه باستعمال حبل قماشي، فيما قامت الابنة بمسكه من اليدين، رغم محاولته التخلص منها باستعمال الرجلين، إلا أن والدتها زادت من شدة الخنق إلى أن توفي، ليتم حمله ورميه بمكان العثور على الجثة. وقد توبعت الابنة باعتبارها حدثا، فيما أدينتا بحكم الإعدام مع الحجر القانوني.