14 يونيو، 2018 - 12:40

جزائريون يحتفلون اليوم الخميس بأول أيام عيد الفطر…؟

رغم أن اليوم الخميس سيكون هو ليلة الشك لتحرّي هلال شوال المصادف لأول أيام عيد الفطر لهذه السنة في معظم الدول العربية و الإسلامية ،و رغم أن علماء الفلك أجمعوا على أن اليوم الخميس سيكون هو آخر أيام شهر رمضان الفضيل و أنه من المتوقع أن يتم الإعلان بالإجماع غدًا الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك،

إلا أن هناك بلد في العالم شذّ عن القاعدة و سيحتفل المسلمون به اليوم الخميس بأول أيام عيد الفطر،حيث تحتفل كوت ديفوار، الخميس، بأول أيام عيد الفطر، حسب ما أعلن عته المجلس الأعلى للأئمة ومجلس الأئمة السنة مساء أمس الأربعاء.وكان شهر رمضان الابرك بدأ في كوت ديفوار يوم 16 ماي الماضي.

و سيحتفل جزائريون اليوم الخميس بأول أيام عيد الفطر السعيد و ذلك بدولة كوت ديفوار التي تم الإعلان أمس الأربعاء عن أن عيد الفطر سيكون اليوم،و نشير إلى أن بعض الإحصائيات الرسمية لسنة 2011 تشير إلى تواجد أزيد من 120 رعية جزائرية بهذا البلد الإفريقي وهم يقيمون خاصة بابيجان .لكن الحقيقة غير ذلك،حيث تُقدر بعض التقارير عدد الجزائريين بكوت ديفوار بحوالي 300 جزائري و ربما أكثر.

نسبة المسلمين في كوت ديفوار بما بين 50 إلى 60% تتفق التقديرات على أن المسلمين يشكلون أغلبية سكان ساحل العاج البالغ عددهم -بحسب آخر إحصاء رسمي- 22.6 مليون نسمة, لكنهم يشكون من التهميش.

وإذا كانت المعطيات الرسمية تتجنب تصنيف المواطنين بحسب ديانتهم لاعتبارات تتعلق بالطابع “اللائكي” (العلماني) للدولة، فإن مصادر شبه رسمية تقدر نسبة المسلمين بما بين 50 إلى 60% من مجموع سكان هذا البلد الغرب أفريقي. هذا الوزن العددي -مقارنة بالمسيحيين الذين تقدر نسبتهم بما بين 25 و30%، والوثنيين المقدرين بحوالي 10%- ليس معطى طارئا، فالمسلمون مكون أصيل من مكونات المجتمع العاجي.ويعود دخول الإسلام إلى ساحل العاج -بحسب المؤرخين- إلى القرن الحادي عشر الميلادي، على يد تجار مسلمين أثّروا في سكان البلد واستقر بعضهم فيه.

ورغم كل هذه الحقائق الديمغرافية والتاريخية فإن المسلمين لا يزالون يشكون من التهميش النسبي والإقصاء، رغم مرور قرابة ستين سنة على نهاية الاستعمار الفرنسي للبلاد ونشأة الدولة الحديثة القائمة على فكرة المواطنة. تعددت طرق دخول الإسلام إلى ساحل العاج وكان أسبقها وأنجعها طريق التجارة، مع تنقلات التجار المسلمين ورحلاتهم المستمرة إلى غرب أفريقيا سعيًا وراء الرزق، وشيئًا فشيئًا توغل التجار جنوبًا للحصول على العاج المستخرج من سن الفيل في ساحل العاج؛ حيث أدهش القبائل الوثنية صلاة المسلمين، ودفعهم للتعرف على دينهم.

عمّـــــــار قــــردود

13 يونيو، 2018 - 22:42

اللعنة تُصيب قيادات حركة مجتمع السلم..

يبدو أن لعنة التعرض إلى حوادث المرور في الشهر الفضيل باتت تلاحق قيادات حركة مجتمع السلم تباعًا،حيث تعرض الأستاذ عبد الرحمان بن فرحات نائب رئيس حركة مجتمع السلم لحادث مرور في الطريق الرابط بين بلديتي أم الطيور والمغير بولاية الوادي وكان بمعية أبناءه

وقد تم نقله من طرف مصالح الحماية المدنية إلى مستشفى المغير بعد تعرضه للحادث ، حيث أُصيب جروح خفيفة و كسر في رجله اليسرى، أما أبناءه فلحسن الحظ لم يتعرضوا إلى أية إصابات أو جروح تُذكر,و كان بن فرحات قد عوض رئيس الحركة عبد الرزاق مقري في حضور نشاطات الحزب بالولايات، بعد تعرض مقري لحادث مرور قبل أيام دخل على إثره مستشفى عين النعجة العسكري.

و للتذكير فقد تعرض رئيس الحركة ايضا لحادث مرور منذ ايام مما ادخلة المستشفى و مازال يقبع حتى الان بمستشقى عين النعجة العسكري أين يتلقى علاج مكثف بعدما اصيب باصابة خطيرة افقدتة القدرة على الكلام.او الحركة و حسب الاخبار من داخل المستشفى فسوف يلازم المستشفى الى ما بعد العيد،حيث كشف بن عجايمية عبد الله الامين الوطني للاعلام بحركة مجتمع السلم أن رئيس الحركة عبد الرزاق مقري تعرض الى حادث مرور مساء 6 جوان الجاري الامر الذي استدعى نقله الى مستشفى الرويبة لاجراء الفحوصات الطبية وحسب بن عجايمية فان مقري لم يتعرض لاي اصابات وكان الحادث بسيطًا .يجدر الاشارة ان مقري تم انتخابه لعهدة ثانية على راس الحركة بعد عقد المؤتمر الأخير.

عمّار قـردود

 

 

 

13 يونيو، 2018 - 22:23

“زطشي” يصدم الجزائريين مرة أخرى

بعد اجتماع مجلس الكونغرس للفيفا اليوم وإعلان فوز الملف المشترك الأمريكي خرج خيرالدين زطشي بتصريحات صحفية لقناة بي ان سبورت عندما قال أنه يدرس فكرة تقديم ملف مشترك مع إتحاد شمال افريقيا لتنظيم مونديال 2030 .

وجاء هذا التصريح بعد فشل المغرب في تنظيم مونديال 2026 لصالح الملف المشترك , في حين تبدو فكرة اتحاد شمال افريقيا واردة في ظل تطور البنية التحتية للجزائر والقرب من تجهيز الملاعب الجديدة ذات المواصفات العالمية .

ف.سمير

13 يونيو، 2018 - 20:10

موقف “زطشي” من خسارة المغرب لـ مونديال 2026

كشف رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، عن موقف الجزائر من  خسارة المغرب لتنظيم مونديال 2026، التي تحمل شعار Morocco 2026.

وقال زطشي، أن المغرب قدم أشياء جميلة جدا وكنت أتصور أن يكون التصويت أكثر ولكن في الأخير توجد حقيقة الميدان والتصويت”.

لكن زطشي أكد أيضا، بحسب المصدر ذاته، أن سبب خسارة المغرب لتنظيم المونديال هو يعود إلى الأموال الضخمة للملف الثلاثي لأميركا، كندا والمكسيك.

واقترح رئيس الاتحاد الجزائري أن تكون الملفات مستقبلا مشتركة، مضيفا: “أظن أنه في المستقبل يجب أن تكون الملفات مشتركة وعليها أن تقترب من بعضها وتلم الطاقات حتى يكون الملف أكثر حظا للفوز”.

ف.سمير

13 يونيو، 2018 - 19:19

الشرطة الاكترونية تطارد اصحاب حملة “الاسيد”

بلغ موقع الجزائر1  , ان العديد من النساء قمنا بتقديم شكاوى و بلاغات ضد أصحاب حملة  تشويه وجوه المتبرجات بحمض الاسيد  الالكترونية على مستوى المصالح الأمنية.

وجاء ذلك أمام إنشار دعوات لمهاجمة النساء و الإعتداء عليهن بحجة إرتداء ملابس غير محتشمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

حيث  قرر عدد كبير من الأشخاص عدم إلتزام الصمت تجاه هذه الحملة الدنيئة التي تحرض على القتل و العنف ضد المرأة ،

وقد قامت مجموعة من النساء بتقديم بلاغ ضد المسمى “أمير بوكلي حسان” صاحب المنشور الذي يدعو إلى مهاجمة الفتيات بواسطة حمض الأسيد على مستوى فرقة الشرطة المختصة في مكافحة الجريمة الإلكتورنية المتواجدة بمنطقة باب الزوار ،و أوضحت احد السيدات على حسابها في الفايسبك بأنه لا سكوت بعد اليوم عن هؤلاء المجرمين و أن مكان هؤلاء المجرمين خلف قضبان السجن.

س.مصطفى

13 يونيو، 2018 - 18:28

استنفار امني لقوات الشرطة في كل الجمهورية..

بلغ موقع “الجزائر1” من مصادر رسمية ان المديرية العامة للأمن الوطني , سطرت بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، مخططا أمنيا شاملا عبر مختلف أمن ولايات الوطن، يتجسد من خلال اتخاذ جملة من الترتيبات الاحترازية والوقائية، القائمة على مضاعفة العمل الميداني، ضمانا لأمن المواطن وحماية الممتلكات خلال هذه المناسبة الدينية الكريمة، التي تعرف تنقلات كثيرة للمواطنين.

وحسب بيان للمديرية العامة للامن الوطني، تشمل الخطة الامنية وضع تشكيل أمني محكم، مدعم في الميدان بفرق الدوريات الشرطية الراكبة والراجلة لضمان الأمن على مستوى الأماكن التي تشهد إقبالا كبيرا للعائلات يومي العيد كالمساجد، محطات النقل العمومي، الساحات العمومية، دور المقابر، مراكز الترفيه والتسلية، الأسواق والمراكز التجارية الكبرى، الموانئ والمطارات.

ف.سمير

 

عاجل