جمعية مغربية لحقوق الإنسان تفضح نظام المخزن وتبرئ الجزائر | الجزائر 1 جمعية مغربية لحقوق الإنسان تفضح نظام المخزن وتبرئ الجزائر – الجزائر 1

23 أبريل، 2017 - 14:26

جمعية مغربية لحقوق الإنسان تفضح نظام المخزن وتبرئ الجزائر

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بيانا أمس السبت، تطرقت فيه لقضية 16 لاجئا سوريا من بينهم أطفال، علقوا على الحدود بين الجزائر والمغرب، بعدما تم طردهم من طرف قوات نظام المخزن المغربي نحو التراب الجزائري، ليجد اللاجئون أنفسهم محاصرين على الحدود المغربية الجزائرية، وتحديدا في منطقة فجيج.

وقالت الجمعية في بيانها أن السوريين قضوا أكثر من خمسة أيام، وهم تحت حصار القوات المغربية في وضعية مأساوية وفي العراء وتحت أشعة الشمس الحارقة.

وأوضح نفس البيان أن هناك مجموعة أخرى من السوريين عددهم 41 من بينهم إمرأة حامل عاشوا نفس المعاناة، خلال عدة أيام فوق التراب المغربي بمنطقة فجيج بحي بغداد، قبل إرغامهم على الدخول إلى الجزائر، بعد طردهم من المغرب.

 

23 أبريل، 2017 - 14:15

حنون: الحكومة والبرلمان دمروا الشعب

 

قالت لويزة حنون، بأن الحكومة عندما وضعت يدها في يد نواب الأغلبية، قررت تحطيم الشعب الجزائري، والقضاء على “خبزة” الطبقة الكادحة والشّغيلة، ودعت مناضليها وأنصارها في خلال تجمع شعبي بمدينة عزابة شرقي سكيكدة، إلى ضرورة التصدي لهذه الممارسات، ومقاومة السلوكات المشينة لأحزاب الأغلبية، التي وضعت يدها أيضا في يد مافيا المال الوسخ.

ووجهت حنون كلاما ناريا للنظام الحاكم من عزابة قائلة “النظام الحالي لم يعد باستطاعته التحكم في زمام الأمور، والحفاظ على أمن واستقرار البلاد، لأنّ النظام بممارساته واستفزازاته ضدّ الفئات الشعبية المهمشّة، يحرّض على الفوضى والدمار”، ووجهّت حنون رسالتها للشباب قائلة “أنتم المستقبل الحقيقي للبلاد، أنتم الأمل الذي تمّ تخريبه من قبل مافيا الفساد”.

وأضافت حنون موجهة كلامها للهيئة العليا لمراقبة الانتخابات بولاية سكيكدة “لدينا معلومات بأن هناك نية في التزوير والسطو على أصوات الناخبين، من قبل أحزاب الأغلبية، وهناك خيانة كبرى تحاك في سكيكدة خصوصا، وهناك صمت مطلق من قبلكم على تجاوزات هذه الأحزاب”.

 

23 أبريل، 2017 - 14:05

تواتي: الأفالان والأرندي يلوثون التشريعيات

هاجم موسى تواتي رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية، حملة شراء الذمم و انتهاج مترشحي ستة أحزاب لم يذكرها بالأسماء طريق المتاجرة بأصوات الناخبين مبكرا وتحويلها إلى بورصة، معتبرا ذلك في تجمع اليوم بقاعة دار الثقافة حسن الحسني بالمدية، مساسا بروح الدستور وعبثا بمصداقية الإنتخابات التشريعية.
وقال تواتي ” إن قول رئيس حزب النظام بأنه لن يغادر الحكم مدة قرن، تجنٍّ مفضوح على حق وكرامة الجزائريين، فهو لو يعد حزب الثورة أو حزب الشعب بل حزب أصبح ينظر إلى الشعب كخادم ومجرد غنيمة ملكا له دون محاسبة، وهكذا تصريحات، نعتبرها إعترافا وإقرارا بالتزوير”.
وبعد تعريجه على محطات تاريخية لما قبل الإستقلال وبعد آعتبرها آنحرافا و طلائع مبكرة لما يجري على الساحة السياسية الجزائرية اليوم، أردف تواتي محذرا الحضور” ستحاسبون على أصواتكم، إذا آسديتموها مقابل رشاوي أو عمولات تدفع لكم من أجلهم ومن أجل أن يعتلوكم خمس سنوات إضافية ، وهم الذين لم يصدروا منذ الإستقلال تشريعات لحماية الفقراء والزوالية، بل ستمنحهم الفرصة مرة أخرى لاستغبائكم، عليكم الاستنجاد بروح ومرجعية نوفمبر لمواجهتهم لأنكم أولى بها منهم”.

23 أبريل، 2017 - 13:56

أردوغان مهدد بفقدان منصبه كرئيس لتركيا

خرج مئات الأتراك في مظاهرات بوسط مدينة اسطنبول، احتجاجا على نتيجة الاستفتاء التي أسفرت عن تأييد التعديلات الدستورية الرامية للتحول إلى النظام الرئاسي في البلاد، مما يدعم صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان .

23 أبريل، 2017 - 13:48

ولد عباس : أنا مجاهد تدربت في مجموعة العربي بن مهيدي

واصل الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، السبت، حملة الدفاع عن حزبه، كقوة سياسية لا بديل عنها في الجزائر.

ونشط جمال ولد عباس تجمعا شعبيا بمستغانم، ظهر فيه في ثوب المؤرخ الذي أرهقته حرب التحرير، حيث جدد بالمناسبة عضويته في حرب التحرير بصفته مجاهد محكوم عليه بالإعدام متحديا أي شخص يثبت عكس ذلك. واعترف ولد عباس لأول مرة أنه تلميذ الشهيد بن عبد المالك رمضان، وتدرب على يده عندما كان بن عبد المالك رمضان نائب الشهيد العربي بن مهيدي بمنطقة تلمسان في تلك الفترة -أي سنة 1953-، كان ولد عباس طالبا.

وبتجمعه بوهران، قال ولد عباس “الأفلان يحتكر الرئيس”، مردّدا في الوقت ذاته العبارة التي صدح بها في أغلب تجمعاته “الدولة هي الأفلان والأفلان هو الدولة”.

وهاجم ولد عباس منتقديه قائلا: “تقولون الأفلان يحتكر الرئيس.. فعلا نحن نحتكر الرئيس”، قبل أن يتهكم على أولئك الذين وصفوه بالطاعن في السن ولا يقدر على مواصلة الحملة الانتخابية، حيث خاطبهم قائلا: “نشطت 35 تجمعا.. وما زلت صحيح”. وعاد ولد عباس، ليتحدّث مجدّدا عن نضالاته إبّان الثورة وتضحياته من أجل استقلال الوطن.

23 أبريل، 2017 - 13:34

عشرات المدارس تلغي أسماء الشهداء

لعل أسماء شهداء الجزائر ومفكريها هم الأقرب لأن تتأثر بهم وبخصالهم وتضحياتهم، ولأن المدرسة إحدى الركائز الأساسية لبناء عقل الفرد وشخصيته، فإنها الأنسب لأن تعلق فيها أسماء هؤلاء.

غياب دلالات الأسماء في الكثير من المدارس والمتوسطات والثانويات الجزائرية، جعل منها أماكن لا يحس التلاميذ بها كقيمة إنسانية أو تاريخية أو فنية.

وباتت حسب بعض الأساتذة والتلاميذ، أشبه بثكنات عسكرية أو محتشدات أو كأنها جسد بلا روح.

فمن مدرسة الشاليات ومدرسة 2000 سكن ومدرسة حي الجرف ومدرسة الحي الجديد إلى مدارس بلا أسماء، والقائمة طويلة في وقت تزخر الجزائر بأسماء علماء ومفكرين ومليون ونصف مليون شهيد.

أكد الأمين الوطني للنقابة المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي، محمد حميدات، أن مئات المدارس الجزائرية عبر الوطن، تحمل أسماء لا تمت لقطاع التربية بصلة، حيث أعطى مثال مدرسة بولاية الجلفة، وأطلق عليها اسم “القاعدة سبعة”، وأخرى القاعدة رقم كذا.

قال حميدات، إن ذلك يشعرك أنك في ثكنة، حيث أن بعض المدارس، حسبه، تحمل أسماء بعدد السكنات على غرار مدرسة 2000 سكن، وهذا خطأ ترتكبه الجهات المعنية في حق الذاكرة التاريخية والوطنية الجزائرية، حيث تم تجاهل أسماء الشهداء وعلماء الجزائر في تسمية المؤسسات التربوية.