8 يونيو، 2018 - 17:00

جولة جديدة في حرب “فركوس” ضد محمد عيسى

في الوقت الذي حددت فيه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف قيمتها بـ120 دينار، وتقديم الرأي الشرعي لجوازه المسألة، فقد عاد إلى السطح مجددا، الجدل حول جواز إخراج زكاة الفطر نقدا، بعدما عارض طيف آخر ممثلا في المداخلة وعلى رأسهم الشيخ فركوس هذا، والذي خلص اجتهاده إلى ضرورة تقديم الزكاة عينا.

وأورد الشيخ فركوس، في كلمة تحت عنوان “زكاة الفطر… مسائل وأحكام”، نشرها على موقعه الإلكتروني “أمَّا إخراجُ زكاةِ الفطر بالقيمة فقَدْ مَنَعَ مِنْ ذلك الجمهورُ -المالكيةُ والشافعيةُ والحنابلةُ-، قال النوويُّ ـ رحمه الله ـ: «ولم يُجِزْ عامَّةُ الفُقَهاءِ إخراجَ القيمةِ وأجازَهُ أبو حنيفة»”، وينقل المتحدث أقوالا للسادة الحنفية “ويُفضِّلُ الحنفيةُ إخراجَ القيمةِ مِنَ النقود في زكاة الفطر على إخراجِ العين(٦١)، وعلَّلوا ذلك بأنَّ المقصود مِنْ أداءِ زكاة الفطر إغناءُ الفقيرِ الذي يَتحقَّقُ غِناهُ بالعين أو بالقيمة، وأنَّ سَدَّ الخَلَّةِ(٦٢) بأداءِ القيمة أَنْفَعُ للفقير وأَيْسَرُ له لدَفْعِ حاجته”.

س.مصطفى

8 يونيو، 2018 - 16:13

فضيحة جاسوس البرلمان الجزائري

بلغ موقع “الجزائر1” ان محكمة الجنايات بالدار البيضاء في العاصمة، فتحت نهاية الأسبوع ، ملف “الجاسوس” المدعو “ب.أ”، ويتعلق الأمر بنائب برلماني سابق، قام بتزويد دول أجنبية بمعلومات سرية

عن الجزائر، من بينها مخطط لهيكلة مؤسسات سيادية، وتسليمهم تقارير دورية ومفصلة عن الأوضاع الاقتصادية والسياسية، مقابل تلقيه مبالغ مالية بالعملة الصعبة تراوحت بين 250 و500 أورو عن كل تقرير.

تفاصيل الملف حسب جلسة محاكمة المتهم، والذي تقلد عدة مناصب مهمة، منها ملحق ومستشار ونائب برلماني، وكذا إطار بوزارة الشباب والرياضة، انطلقت من بلاغ تقدمت به زوجته لدى أجهزة الأمن شهر مارس 2017، بعد عثورها على عدة تقارير مسجلة داخل جهاز الحاسوب الخاص به، تضمنت أخبارا ومعلومات مفصلة عن الأوضاع في الجزائر،

إلى جانب ملاحظاته للعلاقة المشبوهة بينه وبين إطارات في السفارة الاسبانية، ومراسلته الدائمة لهم عبر حسابه الالكتروني وكذا عبر تقنية “الواتساب” و”الفايسبوك”.واستغلالا للمعلومات التي وردت بمحضر التبليغ، باشرت مصالح الأمن تحرياتها حول المتهم وترصد تحركاته، ليتم ضبطه متلبسا بعقد لقاءات رفقة مستشار بالسفارة الاسبانية واثنين من مساعديه عدة مرات داخل مقاهي بالعاصمة

.
وبتوسيع رقعة التحري، تحصلت الشرطة على أمر بالتفتيش صادر عن وكيل الجمهورية المختص إقليميا لمنزل المتهم الكائن بوسط العاصمة، أسفر عن حجز مبالغ مالية بعملة أجنبية ذات فئة 50 أورو وحامل معلومات “فلاش ديسك” يحتوي على عدة تقارير تخص الوضع الاقتصادي والسياسي بالجزائر، وتفاصيل عن مؤسسات وهيئات رسمية، كل ذلك كانت تتلقاها الجهات الأجنبية عبر تقنية “الواتساب” من رقم هاتف المتهم

ف.سمير

 

 

8 يونيو، 2018 - 15:24

اللواء “الهامل” يورط رابح ماجر

يواجه رابح ماجر وضع جد حرج اثر فوز المنتخب الوطني للشرطة الجزائرية على نضيره البرتغالي  بـ 5- 0 , بعد خيبة الامل التي حملها فريق “الو بورتو” لأنصاره وسلسلة الهزائم التي كان اخرها مهزلة البرتغال  

فرغم الإمكانيات القليلة المسخرة لفريق “الهامل”  نجح في احداث الفارق , فيما فشل الفريق الوطني “الخضر” الذي تشرف عليه الاتحادية برئاسة “زطشي” و “رابح ماجر” حتى في ادخال الفرحة لبيوت الجزائريين رغم الأموال التي تصب في بيت الاتحادية

الإمكانيات الضخمة التي سخرتها الدولة منذ سنوات فاقت ملايين الدولارات دون ان يحقق الفريق الوطني نتيجة ترقى الى هذه الإمكانيات إلى درجة أصبح احتمال مرور المنتخب الى أي منافسة كروية قارية من المعجزات .

حفظ المنتخب الوطني للشرطة الجزائرية ماء الوجه بفوز ساحق امس على الفريق الوطني للشرطة البرتغالية بنتيجة 5 مقابل 0 ,حيث لعب اللقاء الودي في لشبونة

فريق اللواء عبد الغاني الهامل الذي عبث بالدفاع البرتغالي ولقنه دروسا في كرة القدم , منتخب الشرطة الذي ظهر بإمكانيات لا يستهان بها أبان على قدرات خارقة أظهرت مدى الجاهزية لقوات الشرطة الجزائرية

ففي وجه السخط و الغضب على الفريق الوطني في مدرجات ملعب النور بالبرتغال و اينما تواجد الجزائريون في باع العام ، استطاع عناصر الشرطة المكون أصلا من اعوان وضباط ينحدرون من القرى والمداشر أن يهزموا الفريق البرتغالي العريق  بأداء فني كروي يصل الى مستوى الكبار

وذلك بفضل انضباط المجموعة ودفاعها عن الراية الوطنية بصدق واخلاص ودون انتظار الملايير التي ينتظرها المحترفون الجزائريون ,والذين ربما لا يعرف بعضهم عن الجزائر الا اسمها.. فشكرا لفريق الشرطة .

ف.سمير

 

8 يونيو، 2018 - 01:28

حظر الهواتف النقالة في المدارس عوض قطع الأنترنت يا “فرعون”

طالب خبراء و مختصون عبر “الجزائر1” السلطات المعنية باللجوء إلى خيار حظر الهواتف النقالة في المدراس عوضًا عن قطع الأنترنت أيام الإمتحانات،إقتداء ببعض الدول و على رأسها فرنسا التي أقرت قانون يحظر الهواتف النقالة في المدارس،حيث سيضطر التلاميذ و الطلبة الفرنسيون المدمنون على الهواتف للتخلي عنها في المدرسة، بموجب مشروع قانون وصفه وزير التعليم الفرنسي بأنه “إجراء للتخلص من السموم” لمواجهة التشتيت والتنمر داخل الفصول الدراسية.

ويأمل الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” في تمرير سريع لمشروع القانون في البرلمان في الوقت المناسب لفرض الحظر الشامل، قبل بدء العام الدراسي المقبل في سبتمبر.وبحسب مشروع القانون، فإن أكثر من 90 في المئة من الأطفال في فرنسا، الذين يبلغون من العمر 12 عامًا، أو أكثر لديهم هواتف نقالة.

وأثار الإجراء الفرنسي مناقشات في دول أخرى مثل بريطانيا وأيرلندا بشأن ما إذا كان عليها أن تحذو حذو باريس، وتفرض حظرًا على الهواتف النقالة في المدارس.

وقال وزير التعليم الفرنسي جان ميشيل بلانكير، لقناة “إل. سي. آي” الإخبارية، إن “الهواتف النقالة تقدم تكنولوجي، لكن لا يمكن أن تسيطر على حياتنا”.وأضاف: “لا يمكنك أن تجد طريقك في عالم من التكنولوجيا إذا لم يكن باستطاعتك القراءة والكتابة والحساب واحترام الآخرين والعمل في فريق”.

فهل ستحذو الجزائر حذو فرنسا و تسن قانون لحضر الهواتف النقالة،في ظل إحصاءات شبه رسمية تؤكد أن 80 بالمائة من تلاميذ المدارس الجزائرية يمتلكون هواتف نقالة ذكية خاصة تلاميذ الطورين المتوسط و الثانوي.

و كانت السلطات الجزائرية قد قررت قطع الإنترنيت ساعة واحدة مع بداية إجراء كل الامتحانات الخاصة بشهادة الباكالوريا، ما بين 20 و25 جوان الجاري، وهو الإجراء الذي بررته السلطات بمحاولة مواجهة تسريبات أوراق وأسئلة هذه الامتحانات.

عمّـار قـردود

 

7 يونيو، 2018 - 22:56

“حاليلوزيتش” يطارد “ماجر” في البرتغال

طالب أنصار الخضر اللذين كانوا متواجدين بمدرجات ملعب “النور” بالعاصمة البرتغالية “لشبونة” برحيل صاحب العقب الذهبي فورا.
يبدو أن أنصار المنتخب الوطني الجزائري يحنون للنتائج الإيجابية التي كان يُحققها المدرب البوسني “وحيد حاليلوزيتش” مع الخضر في السنوات الماضية.

كما ردد الأنصار اللذين جلسوا وراء كرسي إحتياط الخضر خلال ودية البرتغال عبارة “الله أكبر حاليلوزيتش” مُطالبين بعودته للعارضة الفنية.

ف.سمير

عاجل